اختتام المجالس العاشورائية في المصيلح عماش: التطرف غريب عن الاسلام. | اختتم رئيس مجلس النواب الأستاذ نبيه بري إحياء المجالس العاشورائية التي يقيمها في قاعة "أدهم خنجر" في المصيلح، بحضور رئيس المكتب السياسي لحركة "أمل" جميل حايك ممثلا الرئيس بري، النائب أيوب حميد، الوزير السابق محمد جواد خليفة، رئيس جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية النائب السابق عدنان طرابلسي يرافقه وفد من العلماء في الجمعية، المدير العام للضمان الاجتماعي الدكتور محمد كركي، وقيادات امنية وعسكرية وقضائية وفاعليات اجتماعية ورؤساء مجالس بلدية واختيارية ولفيف من رجال الدين. عد آي من الذكر الحكيم للمقرىء السيد حسين موسى، ألقى نائب رئيس جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية الشيخ عبد الرحمن عماش كلمة من وحي عاشوراء، تطرق فيها الى التطرف الذي يضرب المنطقة، قائلا: "إن التطرف غريب عن الاسلام والشريعة المحمدية، وظاهرة خطيرة عانت منها المجتمعات، وهو ليس بجديد إلا أن ما نشهده هذه الأيام يشير إلى اشتداد خطره واستفحاله، ويدعو إلى أقصى درجات الاستنفار والوعي والحكمة ودرء الفتنة". أضاف: "نعم، إن تنامي الحركات المتطرفة ينسجم مع ما يخطط له أعداء الامة من اجل ضربها واضعافها وزرع بذور الخلاف في صفوفها، وهذه الجماعات هي ظواهر امنية - سياسية تتستر بالدين وتتآمر على اوطانها، وتمارس الاجرام، وتحقق اهدافا متعددة من ابرزها: استنزاف الدول العربية والاسلامية، وضرب الامن والاستقرار في تلك الدول، واعاقة التنمية والتقدم ومنع التطور، وغير ذلك من اهداف". وعن الحوار، قال: "إن الحل هو بالتمسك بالمنهج الاسلامي الحق أي المعتدل، والتفكر في حقيقة مصالحنا في مختلف المجالات والميادين، وهذا يسلط الضوء على دور العلماء والدعاة. ونحن من هنا، من دارة دولة الرئيس نبيه بري، ندعو القيادات الدينية الخاصة والرسمية والقيادات السياسية والحزبية والمسؤولين في الدولة الى العمل جميعا على معالجة الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية المتردية لا لمجرد حماية المجتمع من تغلغل الجماعات المتطرفة فحسب، بل لجعل المجتمع اكثر امنا وصلابة في مواجهة كل التحديات والمخاطر". أضاف: "في الختام، وفي ذكراك يا سيدي، يا ابا عبد الله الحسين، ادعو الله ان يألف بين قلوبنا وينصر امتنا ويحفظ بلدنا الحبيب لبنان". عبد الله بعدها، ألقى مفتي صور وجبل عامل المسؤول الثقافي المركزي في حركة "أمل" العلامة الشيخ حسن عبد الله كلمة تحدث في مستهلها عن "أهمية الثورة الحسينية في بعدها الانساني والرسالي"، مشددا على "ان الامام الحسين وقضيته لا يمكن احتكارها او حصرها بفئة او طائفة، فهي قضية لكل الرسالات، والاعتداء عليها اعتداء على كل الرسالات". أضاف: "من يعتقد أن له حق الملكية لسيد الشهداء ابي عبد الله الحسين والتعاطي على اساس الملكية يشكل خطرا شديدا على النهضة الحسينية، فالحسين ليس ملكا للشيعة، وليس ملكا للمسلمين، إنما هو رسالة لكل الناس". وعن التوهم من قبل البعض بحصرية الامام الحسين وثورته، قال: "هناك من توهم بأن الحسين حق حصري، وله حق ان يحتكر النهضة الحسينية. وفي الواقع، إن الحسين وقضيته ومبادىء ثورته من خلال هذا المنبر المستنير جسد ويجسد ترجمة عملية لفهم الامام القائد السيد موسى الصدر للاسلام المحمدي الاصيل، وعكس ويعكس المفهوم الحركي في ثورة الحسين، بعيدا عن الجمود والتقوقع والانانية". أضاف: "من خلال هذه الرؤية، أكد الامام الصدر على النهضة المعاصرة لسيد الشهداء، متمسكا بإرث سيد الشهداء كمنظومة تغيير على المستويات كافة، وجعل الحسين حاضرا امام كل التحديات والوقائع، وجعل حركته ارثا حسينيا ببعده الاصلاحي المتميز والفكري الواسع". وعن الفكر التكفيري، قال: "ان الامة تعاني اليوم من مجموعة تعطي لنفسها بعدا دينيا، تطلق بعض التصريحات التي تدعو الى التكفير ليكون مقدمة لاستباحة العرض والدم والمال التي نهى رسول الله عن التعرض لها كمسلمين من خلال قوله: المسلم على المسلم حرام دمه وعرضه وماله. وقوله: المسلم من سلم الناس من يده ولسانه. وهذه المجموعة حولت المنطقة من امة واحدة الى مجتمعات متفرقة، وانحرف الخطاب عن القضية الاساسية المركزية وهي فلسطين الى عناوين متعددة مذهبية وعرقية ودينية، ساهمت في انقسام الامة، ولا زلنا نشهد بعض اهدافها على مستوى المنطقة، وان كنا احوج ما نكون الى الوحدة والتماسك. وهنا اقول ان المجلس العاشورائي يجب ان يستثمر من اجل وحدة المسلمين، واحترام التنوع الديني بما يشكل منظومة بشرية متكاملة". اضاف: "ولان النهضة الحسينية لا تأخذ بعدا دينيا او مذهبيا خاصا، فمن الممكن الاستفادة منها على مسوتى الوطن والامة: على مستوى الوطن لا بد من التأكيد على العيش المشترك بين اللبنانيين مسلمين ومسيحيين، والعمل على وطن الشراكة الذي يشكل العدالة والمساواة علي المستويين السياسي والاجتماعي، ولا بد ان ينسجم الخطاب الداخلي مع رؤية عصرية وحديثة لبناء الدولة، يقوم على الغاء الطائفية السياسية، كما طرح الامام المغيب السيد موسى الصدر، مع الحفاظ على الخصوصيات الدينية والسياسية كمكون وطني ثري. كما ان الازمات الداخلية المستدامة في واقعنا الحالي لا يمكن ان تحل الا من خلال الحوار، وهذا ما قام به دولة الرئيس من خلال طاولة الحوار الاولى والثانية للخروج من الازمات السياسية الداخلية ومعالجة الفراغ الرئاسي وحالة الجمود في مجلسي النواب والوزراء. ولا بد من التعاطي بمسؤولية وطنية عالية بعيدا عن النكد والكيد السياسيين وضرورة التوجه لتحصين الوطن بكافة الشرائح اللبنانية، من خلال الشعب والجيش والمقاومة". وأشار الى ان "تحصين لبنان داخليا لا يكون الا من خلال تعزيز دور المؤسسات التي تحفظ حقوق المواطنين". وعلى مستوى المنطقة والامة، اكد ان "اسرائيل ستبقى الشر المطلق كما ذكر الامام الغيب السيد موسى الصدر، التي لا تشكل خطرا على الجنوب ولبنان فحسب، بل على مستوى المجتمع البشري، والتصدي لهذا العدو بسلاحنا مهما كان وضيعا. ها نحن اليوم نشهد انتفاضة جديدة في فلسطين تؤكد مقولة الامام الصدر من خلال الانتفاضة في فلسطين التي تحارب باللحم العاري، مؤكدة ان هذه المقاومة لا يمكن ان تحاصر لا بالزمان ولا بالمكان، وبذلك تكون فلسطين قد استعادت دورها كقضية عربية واسلامية". واختتم المجلس بالسيرة الحسينية، تلاها الشيخ حيدر المولى. وكانت عقيلة الرئيس بري رندى عاصي بري، اختتمت المناسبة العاشورائية بمجلس عزاء اقامته في دارتها بالمصيلح، حضره عقيلات عدد من الوزراء والنواب وفاعليات نسائية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع