افتتاح المنتدى السنوي الخامس للمسؤولية الإجتماعية للشركات غدا برعاية. | تفتتح "سي.أس .ار. ليبانون" المنتدى السنوي الخامس للمسؤولية الاجتماعية للشركات، بعنوان "دور الاستدامة في تعزيز قيمة العلامة التجارية وسمعتها"، برعاية حاكم مصرف لبنان رياض سلامه غدا في فندق فينيسيا، وحضور وزير البيئة محمد المشنوق، وأكثر من 700 مشارك من مختلف قطاعات الاعمال والمصارف والمجتمع المدني، والجامعات في لبنان والعالم العربي. ويتحدث في المندى الذي سيعقد على مدى يومين 45 خبيرا دوليا وعربيا ولبنانيا عن تجارب بلادهم وشركاتهم في حقل الاستدامة والمسؤولية الاجتماعية للشركات، لا سيما من حيث الحوافز والتشريعات القانونية التي تحث المصانع والمصارف وشركات المال والعقار والنفط والبناء والغذاء والتأمين والمستشفيات والمتاجر الكبرى والمستشفيات والجامعات والمدارس على التزام مسؤولياتها الانسانية والاجتماعية والبيئية وحقوق العمال والموظفين ومكافحة الفساد. وعشية المنتدى، قال سلامه: "لا شك أن الشركات التي تلتزم بمسؤولياتها الاجتماعية والبيئية ستتمكن من تعزيز تنافسيتها وعلاقاتها مع شركائها وإدارتها للمخاطر بفاعلية أكبر"، مضيفا: "على مستوى القطاع المصرفي، تبرز أهمية المسؤولية الاجتماعية والبيئية للشركات في دعم ثقة شركاء الانتاج". وأشار إلى أن "العملاء هم أبرز شركاء المصارف والشركات المالية، لذا فإن الحرص على مصالحهم وحمايتها هي من أهم عوامل استقرارهم الاجتماعي وتقدمهم المعيشي. ولعل ذلك يبدأ بتعزيز الثقافة المالية للعميل والشفافية في التعامل مع الزبائن لجهة حقوقهم وواجباتهم وإعلامهم بفوائد ومخاطر المنتجات والخدمات التي تعرض عليهم، وتقديم الاستشارات اللازمة لهم لمساعدتهم في اتخاذ القرارات السليمة التي تخدم مصالحهم ومصالح عائلاتهم، ما يرتد إيجابا في المقابل على أعمال هذه المصارف والشركات المالية". وقال سلامه: "لا شك أن التعميم 134 الذي أصدره مصرف لبنان في 12 شباط 2015، تحت عنوان حقوق حماية العملاء، يندرج ضمن المسؤولية الاجتماعية للمصارف والشركات المالية لجهة تثقيف العملاء وتوعيتهم وتوضيح حقوقهم، الامر الذي يعود بالفائدة المباشرة على الطرفين"، مضيفا: "نهنئ "سي. أس. آر. ليبانون" على جهودها خلال السنوات الست الماضية لوضع الأسس الصحيحة لتطبيق المسؤولية الاجتماعية والبيئية للشركات في لبنان، ونحن سعداء لشراكتنا ودعمنا الاستراتيجيين للمنتدى السنوي الذي تنظمه منذ العام 2009 لكونه منصة إقليمية مميزة للأعمال ذات طابع اجتماعي توفر كما كبيرا من المعرفة ذات المستوى العالمي، ومن الخبرات المتخصصة في حقلي المسؤولية الاجتماعية والاستدامة". بدوره، قال نائب رئيس جمعية مصارف لبنان، رئيس مجلس الإدارة والمدير العام لـ"بنك لبنان والمهجر" سعد أزهري: "خير برهان على أهمية هذا المنتدى والحاجة إليه هو انعقاده للمرة الخامسة على التوالي، بمشاركة نخبة من المسؤولين والمتخصصين وقيادات من مؤسسات الأعمال وجمعيات المجتمع المدني، فموضوع المسؤولية الإجتماعية للشركات ودور المجتمع المدني في تطوير الحياة الإقتصادية والإجتماعية والثقافية في البلد، هو من المواضيع الحيوية في عالمنا المعاصر". وأضاف: "معظم الشركات ومؤسسات الأعمال على عكس ما يعتقد البعض لا تصبوا إلى الربح الطائش واللامتناهي، ولا تسعى إلى تحقيق أهدافها بعيدا من الإعتبارات الإنسانية لأجواء عملها، إذ أن إدارة الشركات وموظفيها هم جزء لا يتجزأ من نسيج المجتمع ويعون أن مصالح المجتمع تتلاءم مع مصالحهم في كل الأحيان. بالطبع، تستفيد الشركات من نشاطاتها في المسؤولية الإجتماعية من خلال التحسن في مبيعاتها وأسعار أسهمها، بالإضافة إلى التحسن في سمعتها، الذي يخول الشركات النجاح حتى في أسواق صعبة تتسم بعدم الإستقرار، كما يساعدها على استقطاب كوادر ماهرة وكفوءة للعمل لديها. وينبع اقتناع الشركات أيضا بضرورة المسؤولية البيئية والإجتماعية من حسها الإنساني والخيري، والأهم من ذلك من إيمانها بأن المجتمع السليم والآمن والمزدهر، هو الاساس لنموالأعمال وتفوق الشركات". وتابع: "إن أهمية المسؤولية الإجتماعية تبرز خصوصا في هذه الأوقات التي تعاني منها الدولة ومؤسساتها من نقص في المتانة المالية والإدارة الرشيدة، ويعيش لبنان إختلالات سياسية وإقتصادية صعبة. ونحن في بنك لبنان والمهجر وفي القطاع المصرفي ككل نعي مسؤولياتنا المالية والإجتماعية/ ونعمل ما في وسعنا على تحقيقها والنجاح فيها". من جهته، قال الرئيس التنفيذي لشركة "ماجد الفطيم القابضة" الآن بجاني: "اليوم، وبعد أن أصبح تنفيذ استراتيجية التنمية المستدامة ضمن أبرز أهدافنا وبعدما تمكنا من الارتقاء بمعايير الاستدامة في جميع أنحاء المنطقة، يسعدنا رعايةالمنتدى السنوي للمسؤولية الاجتماعية للشركات في لبنان، الذي يجعل من مسألة الاستدامة قضيته الاولى، ونحن نتطلع إلى المساهمة في النقاش حول تطبيق معايير الاستدامة العالمية في لبنان والمنطقة". وأوضح أن "مجموعة ماجد الفطيم تمكنت من تحقيق تقدم كبير منذ أن باشرت تنفيذ استراتيجية الاستدامة قبل عامين، بما في ذلك وضع سياسة ومعايير العمل التي تضمن حقوق العاملين كما وصلت إلى مستويات عالية من الكفاءة في استخدام الطاقة من خلال توفير 6000 طن من النفايات. وحتى الآن، وصل عدد المباني التابعة لشركة "ماجد الفطيم العقارية" والحاصلة على شهادات المباني الخضراء إلى سبعة، فيما حصل "سيتي سنتر مردف" على شهادة (LEED) الذهبية عن فئة التشغيل والصيانة (EBOM) في عام 2015، ليصبح بذلك أكبر مركز تسوق يحصل على هذا التصنيف". وأكدت مديرة "التأسيس لقيمة مشتركة في "نستله" - الشرق الأوسط كارين أنطونيادس الترك، "نحن ندرك أن ازدهار أعمالنا على المدى الطويل يرتبط بازدهار المجتمعات التي نخدمها"، لافتة إلى أن "التأسيس لقيمة مشتركة ليس عمل إحسانٍ أو مجرد مهمة إضافية، بل هو مبدأ جوهري يوجه طريقة أعمال الشركة، ونحن في نستله مؤهلون بشكل خاص للتأسيس لقيمة مشتركة في مجالات التغذية، المياه، والتنمية الريفية". وستعرض مديرة "نستله" في لبنان ياسمين بربير في المنتدى، 20 التزاما تم نشرها مؤخرا في أول تقرير من نوعه في الشرق الاوسط "نستله في المجتمع - التأسيس لقيمة مشتركة - CSV"، وهي تحدد أهداف تسعى نستله للايفاء بها وتحقيقها مع نهاية عام 2017أو قبل ذلك في مجالات التغذية، التوريد المسؤول، المياه، الاستدامة البيئية، الأفراد والامتثال. يذكر أن مفهوم "التأسيس لقيمة مشتركة" ظهر للمرة الاولى عام 2006 في بحث مطول في مجلة "هارفرد بزنس ريفيو"، وهو يشكل طريقة "نستله" الأساسية في القيام بأعمالها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع