مقدمات نشرات الأخبار المسائية - الأثنين 26/10/2015 | مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان" جلستان لمجلسي الوزراء والنواب مطلوبتان بإلحاح، الأولى يقرر موعدها الرئيس تمام سلام الذي بدأت مطالبته بها بدءا من حزب الكتائب. والثانية يدعو إليها الرئيس نبيه بري في اجتماع هيئة مكتب المجلس ظهر غد في عين التينة. وإذا ما قرر الرئيس سلام عقد جلسة لمجلس الوزراء فإن ذلك يكون بمن حضر أو كما يتمنى بحضور الجميع وبمادة واحدة هي خطة معالجة أزمة النفايات وان الخميس يوم قريب وإلا فإن رئيس الحكومة سيصارح اللبنانيين وقد ركز على ذلك النائب سامي الجميل الذي قاطع جلسة الحوار الوطني اليوم احتجاجا على تفاقم أزمة النفايات. وإذا ما قرر الرئيس بري في هيئة مكتب المجلس عقد جلسة تشريعية قريبة لتلافي ضياع المساعدات الدولية للبنان فإنه مطالب بإدراج سلسلة الرتب والرواتب في جدول أعمال الجلسة. وبين الجلستين الحكومية والنيابية شرح يطول حول موقع لبنان في أزمات المنطقة وسبل الحؤول دون ارتداداتها ووزير الداخلية الفرنسي كان في لبنان اليوم متفقدا انعكاسات النزوح السوري الكثيف. والى كل هذه الشؤون تطور لم يكن في الحسبان وهو ضبط كمية كبيرة من حبوب الكبتاغون وتوقيف خمسة سعوديين بينهم أمير في مطار رفيق الحريري وقد نفى وزير الداخلية نهاد المشنوق ان يكون قد تلقى اتصالا او أجرى اتصالا في خصوص هذه المسألة التي أصبحت بعهدة القضاء اللبناني. وفي نجران السعودية إنفجار في أحد المساجد ووسائل الإعلام تحدثت عن عملية انتحارية. وفي اليمن معارك طاحنة في مأرب والقوات المشتركة دخلت القصر الرئاسي في تعز. لنا عودة الى تطورات المنطقة بعد محلياتنا التي نبدأها من الحوار الوطني الثامن. =============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "ام تي في" اجتاحت النفايات البلاد وحاصرت الناس فانتظر اللبنانيون هبة من اهل الحوار في اجتماعهم اليوم وانتفاضة غضب حكومية تجعل من اجتماع مجلس الوزراء شأنا استراتيجيا طارئا، الا ان شيئا من هذا لم يحصل اذ ابقى المتحاورن كارثة النفايات بندا ثانيا هامشيا ورغم غضب رئيس الحكومة الا انه لم يصل الى حد الاستقالة واشترط ضمانات من كل المكونات الحكومية بالتعاون في ملف النفايات والا فلا مجلس وزراء. على خط الحوار في الشأن الرئاسي واصل المجتمعون الدوران الهذياني حول مواصفات الرئيس فتوافقوا على تمثيليته وقوته واختلفوا على موقفه من المقاومة واعلان بعبدا ورفعت الجلسة الى الثلاثاء المقبل. وسط هذا التخلي الرسمي العام عن مصالح اللبنانيين بدأ اضراب معلمي الرسمي والخاص وكأنه ضد مجهول وضاع يوم تعليمي ثمين على الطلبة. اما العمل البرلماني فينتظر يوم غد علما ان اجتماعا مسائيا جمع وزير المال علي حسن خليل والنائب ابراهيم كنعان، في وقت اكدت مصادر برلمانية ان الرئيس نبيه بري سعى الى استمالة التيار الوطني الحر وحمله على المشاركة في جلسة تشريع الضرورة فإذا نجح أمن الميثاقية واذا لم ينجح فإنه سيعقد الجلسة بمن حضر. وحده الجيش بدت مملكته في لبنان ومنه فضياع اهل السياسة الذي يلامس الفعل الجرمي دفع قائده الى التشديد امام الضباط الكبار على المزيد من الانضباط والوعي والابتعاد عن معصية الاستزلام لأهل السياسة. ============================= * مقدمة نشرة أخبار ال "ان بي ان" مضى الحوار الوطني في جلسة حققت تقدما على طريق الاتفاق حول مواصفات رئيس الجمهورية، نقطتان عالقتان تحتاجان لنقاش سياسي بشأن تلك المواصفات سيحضر في جلسة جديدة الثلاثاء المقبل. ملف النفايات فرض نفسه على طاولة الحوار، رئيس الحكومة تمام سلام حمل القوى السياسية المسؤولية مطالبا اياها باتخاذ قرار واضح حول فتح مطامر ولوح باتخاذ موقف لم يحدد طبيعته في حال لم تتحمل القوى تلك المسؤولية. واذا كان الرئيس سلام يرهن الدعوة لعقد جلسة لمجلس الوزراء بتحديد المطامر، فان الواجب يقضي ان تعقد الجلسة ويتحمل المعطلون مسؤولياتهم امام الرأي العام. المواطن لم يعد قادرا على التحمل، النفايات التي سبحت على الطرقات تحمل الامراض الى صحة الناس، وبحسب معلومات الـ nbn لا وجود لأي حلحلة لملف النفايات حتى الساعة، ما يعني ان اللبنانيين في ازمة مفتوحة لن تقتصر على مشاهد اكوام النفايات ولا على الروائح بعد توقف الامطار بل سيكون اللبنانيون على موعد جديد مع مشاهد النفايات العائمة عند هطول المطر. لا تنفع هنا اجراءات وزارة الاشغال وحدها لا بفتح الاقنية ولا بتنظيف المجاري طالما النفايات مكومة في الاحياء والشوارع وان كانت بلديات تقوم بتدابير وقائية ناجحة تتجنب من خلالها الغرق في الكارثة. ازمات المنطقة تطغى على تفاصيل لبنان، فيأتي تحرك سلطنة عمان على خط دمشق مؤشرا الى ان الامور سلكت طريق الحلول السياسية والديبلوماسية، صحيح ان لقاءات جرت بين وزير خارجية السلطنة ومسؤولين سوريين في الاشهر الماضية، لكن زيارة الوزير يوسف بن علوي الى دمشق واللقاء مع الرئيس بشار الاسد يحمل ابعادا مهمة بعد اتضاح المشهد الروسي والتدخل الروسي الميداني الفاعل. دور بن علوي عادة هو الجمع وفكفكة العقد بمباركة اقليمية دولية شاملة تبعا لدور سلطنة عمان في تقريب المسافات الدولية وتهدئة الجبهات تماما كما فعلت على الخط الاميركي الايراني. في السياسة خطوط فتحت حول سوريا وعادت دمشق مقصدا في الميدان يشهد على تقدم جديد للجيش السوري في الارياف ولا سيما في محافظة حلب. ============================= * مقدمة نشرة أخبار "المستقبل" قال الرئيس تمام سلام اليوم كلاما جديدا. وبدأ في مشوار "تسمية الأشياء بأسمائها، الذي وعد بالبدء به على طريق قد يوصله إلى الاستقالة من حكومة غير منتجة. كلام صارح به المتحاورين في مجلس النواب، مفاده أنه إذا لم توفر الأطراف السياسية مطامر صحية في البقاع والجنوب وجبل لبنان فلن يفتح مطمر سرار في عكار. هذا الكلام لاقى اسنادا قويا من الرئيس سعد الحريري في بيان حدد موقفه من التطورات الحاصلة: ففي قضية النفايات قال نقف بكل قوة وراء رئيس الحكومة تمام سلام، وان حل مشكلة النفايات يتطلب تحمل الجميع مسؤولياتهم لتمكين الرئيس سلام الدعوة لأسرع اجتماع لمجلس الوزراء، المسؤول عن إعداد الخطط وتنفيذها في نطاق المصلحة الوطنية ومصالح المواطنين كافة. في موضوع الحوار جدد الرئيس الحريري الالتزام به، لانه خيارنا منذ البداية وتمسكنا به في اصعب الظروف، وهو ليس منة من احد، ولن يكون شقة مفروشة بأثاث إيراني، يدعو لها "حزب الله" من يشاء وساعة يشاء. اما عن هجوم الامين العام لحزب الله على المملكة العربية السعودية فقد شدد الرئيس الحريري على انه لا فائدة من توسل رضا ولي الفقيه برفع وتيرة العداء ضد المملكة العربية السعودية واستغلال المنابر الحسينية لتحريض فئات مضللة من الشيعة اللبنانيين عليها، في واحدة من أقبح المشاهد المسيئة للعلاقات التاريخية بين لبنان والسعودية. ============================= * مقدمة نشرة أخبار "المنار" الى سماء سوريا عاد الحدث اليوم.. طائرة دبلوماسية خليجية اخترقت جدار التعنت، حطت في مطار دمشق حاملة وزير خارجية سلطنة عمان، كأول ضيف خليجي لسوريا بهذا المستوى منذ بدء الازمة.. دخل يوسف بن علوي بحقيبة دبلوماسية ممتلئة الى قصر الشعب للقاء الرئيس بشار الاسد. فهل الزيارة العمانية منسقة مع مجلس التعاون الخليجي، ام انها خارجة على الاجماع الخليجي.. وفي كلتا الحالين تطور سياسي غير مسبوق، فيه شيء من ترجمة محاضر اللقاء الذي جمع الرئيسين بوتن والاسد في الكرملين.. في لبنان اطنان النفايات في شوارع بيروت لم تنافسها سوى اطنان الكابتاغون الملكي في مطارها.. "امير" من أمراء آل سعود ضبط في مطار بيروت مع طنين او يزيد من مادة الكبتاغون المخدرة، فتخدرت السلطات السياسية اللبنانية، وتحركت السلطات الدبلوماسية السعودية بحثا عن مخرج ينجي الامير ويزيح التهمة الى مرافقيه.. مساع لن تزيح اسئلة حول تصرفات اصحاب السمو الملكي، ليس اولهم عبد المحسن بن وليد آل سعود. فهل واقع المملكة الاقتصادي المأزوم دفع الامير الشاب نحو تجارة المخدرات؟ ام انه الواقع السياسي والامني غير المحتمل ما يحتاج الى هذا الكم من حبوب المخدر؟ ============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "ال بي سي" ضبط امير الكبتاغون ولكن اين امارة الكبتاغون؟ انجاز كبير يحققه لبنان بضبط طنين من الكبتاغون كان امير سعودي يحاول شحنها الى السعودية، لكن هذا الانجاز يبقى مبتورا اذ كيف كان بالامكان تسليم البضاعة على مرمى حجر من مدخل المطار؟ ومن يجرؤ على الوصول الى نقطة التسليم؟ في مطلق الاحوال انجاز بارز لكنه مغلف بعيب التسليم ويفتح مجددا ملف تصنيع الكبتاغون في لبنان، فلماذا تبقى كل المراحل مخفية ولا تظهر الا المرحلة الاخيرة اي مرحلة التسفير؟ ماذا عن استيراد المواد الاولية للتصنيع؟ ماذا عن التصنيع؟ ماذا عن خريطة الطريق من المصنع او المصانع الى المطار؟ انها اسئلة برسم المعنيين، لا سيما منهم الذين حققوا الانجاز التاريخي اليوم. ومن امير الكبتاغون الى امراء النفايات، هؤلاء وعلى الرغم من انهم ضبطوا بالجرم المشهود صوتا وصورة ورائحة كريهة فانهم ما زالوا طليقين، جرمهم ليس مجرد طنين من السموم بل نحو نصف مليون طن من السموم التي يبقى مفعولها سنوات الى الامام. اما امراء الحوار فمنهم من غاب توعكا او سفرا او احتجاجا فتساوى الحضور بالغياب وبقي الحوار يدور في حلقة مفرغة. =============================== * مقدمة نشرة أخبار ال "او تي في" كل الأخبار اليوم مزلزلة زلزال شمال شرق آسيا، يحصد الضحايا تباعا، وصولا إلى بضع مئات. زلزال آخر من النوع الإرهابي، ضرب مسجدا في منطقة نجران الخاضعة لنظام آل سعود، والتي كانت تاريخيا جزءا من اليمن الذي كان سعيدا. زلزال ثالث من النوع الدبلوماسي، لا تزال هزاته الارتدادية تتوالى في دمشق. فبعد صدمة استقبال بوتين للأسد في 21 الجاري في موسكو، وصل إلى العاصمة السورية اليوم وزير خارجية سلطنة عمان. حدث يشكل خطوة أولى على طريق تطبيع البعد العربي لدمشق، بعدما كرست موسكو تطبيع بعدها الدولي. هذا في محيطنا والعالم. أما لبنان فيمكنه أن يفاخر بكل ثقة، أنه البلد الوحيد العاصي على كل الزلازل... وذلك ليس بفضل ميزة جيولوجية في أرضه ولا خاصة معمارية في بنيانه... بل بفضل لا مسؤولية مسؤوليه، وبفضل خشبية عقولهم وألسنتهم، وبفضل عدمية أفعالهم وصنائعهم... والدليل، أمس ضرب لبنان زلزال من النوع الأوسخ. طوفان كامل من النفايات اجتاح العاصمة وضواحيها. لكنه انتهى بخبر من سطرين، مفاده أن مسؤولا كبيرا أعرب عن استيائه الشديد مما حصل... اليوم، زلزال آخر، أشد وسخا واتساخا، يضرب السلطة القائمة نفسها: أمير سعودي، من سلالة حاكم النظام مباشرة، موقوف في مطار بيروت، في ملف تهريب ألفي كيلوغرام من المخدرات، فقط لا غير... قد لا تنتهي الأسئلة حول هذه الفضيحة... لكن سؤالا واحدا يختصرها: هل تجرؤ السلطة القائمة في بيروت على محاكمة أمير الكبتاغون؟ فلننتظر ونر ونسأل ولا ننسى علنا يوما نحاسب. ============================= * مقدمة نشرة أخبار "الجديد" ملأت المملكة اليوم فراغ الدولة برجل من رتبة أمير هو عبد المحسن لآل سعود متحصنا بلقبه ضبط في مطار بيروت متلبسا بتهريبة العصر والتهريبة ليست أثاثا منزليا ولا قطعا أثرية بل أثاث دماغي ينهى عن المعروف ويستحضر المنكر هي عاصفة حزم الحقائب المخدرة وضبطها متلبسة بالطرد المشهود طنان من حبوب الكبتاغون قدرت قيمتهما بمئتين وخمسين مليون دولار وإذا ما قرشت بالعملة السعودية يصل الحساب إلى أكثر من تسع مئة مليون ريال طنان من الممنوعات معلبة كالحقائب الدبلوماسية ممهورة بالخاص وعلى الطرود شعار المملكة السفير السعودي اتصل بالمعنيين مستفسرا ولاذ بصمت لا كلام حوله ولا قوة في الشكل يسجل للعين الأمنية وقوى الأمن تحديدا صيدها الثمين وللقاضي داني شرابية استجواب جريء عابر للأمراء بحيث أظهر المحامي العام الاستنئافي في جبل لبنان أن في هذا الجسم القضائي فئة لا ترتضي بدور "شرابة الخرج" لدى السلطة السياسية وفي المضمون وجهة التخدير كانت لمملكة تحكم في هذه الجرائم بحد السيف وتنزل حكمها المبرم بقطع الرأس بحق متعاطيها ومروجها والمتاجر بها ولأن الجرم حدث في الأجواء اللبنانية فالحكم متروك لتحقيق نفى فيه وزير الداخلية تلقيه أي اتصال بشأن الأمير الموقوف والتحقيق يجري بشكل جاد ومن دون ضغوط ومن أمير التهريب إلى أمراء السياسة الذين تحلقوا حول طاولة الحوار في جلسته الثامنة بغياب فؤاد وبطرس بداعي السفر واعتذار جنبلاط بتقرير طبي وحده الكتائب علق المشاركة في طاولة ما لامست هم المواطن ثلاث ساعات نالت منها مواصفات الرئيس حصة الحوار وأجمل ما في تلك المواصفات أن يكون الرئيس "طالعة ريحتو" تماشيا مع الموضة السائدة وشر البلية ما يبكي ولن يضحك طوفان النفايات الذي اجتاح شوارع لبنان لم يبلغ زبى ساحة النجمة إذ تركت السيول إلى نصف الساعة الأخير من جلسة الحوار لكنها لم تجرف معها قرارات بحجم الكارثة ولم تحرك ساكن استقالة ولم تكسر من عنجهية سلطة لا تعلن حال الطوارئ وجل ما توصلت إليه تحقيقات رئيس الحكومة أن أرتال النفايات وهي تغزو الطرقات مجرد فيلم قصير فبرك في عز صيف وأن الأمطار ما هي إلا مؤثرات مشهدية وصوتية. خيال سلام لم يكن تمام واصطناع فيلم الهروب إلى الأمام لا يعفيه من المسؤولية وأبعد من أفلامنا المدبلجة وكلام رئيس حكومتنا المصطنع ثمة حقائق تتبلور بالصوت والصورة على الأرض الإقليمية فبعد عاصفة السوخوي ولقاء الكرملين بين بوتين والأسد بانت بشائر الوساطة العمانية على الأرض الدمشقية بلقاء جمع الأسد بوزير الخارجية يوسف بن علوي الذي أكد حرص السلطنة على وحدة سوريا واستقلالها وللسلطنة الباع الطولى في مد جسور التلاقي وحل الأزمات والتجربة أظهرت أنها تقود الوساطات بعقل بارد وتجمع الأضداد في الحديقة الخلفية للصراعات وبشبكة صداقاتها العابرة تحولت الى مفتاح حل لكثير من الأزمات المعقدة واليوم مفتاح بوابة الشام أصبح في عهدتها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع