اميل لحود : الفريق الآخر يحاول شراء الوقت بحثا عن انتصار لن يتحقق | رأى النائب السابق اميل لحود في تصريح أن "الحل الوحيد للأزمة السورية، بعد القضاء على الإرهاب عسكريا، هو الخيار الديمقراطي، تماما كما حصل في الانتخابات الرئاسية الأخيرة حين بدا واضحا خيار الناس وهو الأمر الذي سيتكرر في أي انتخابات مقبلة، الأمر الذي يتيح للشعب السوري التعبير عن رأيه في انتخابات ديمقراطية، وليس على طريقة ديمقراطية الكبتاغون التي تعطي صورة واضحة عمن يحكم السعودية ويحرم أبناءها من بعض حقوق الإنسان، وخصوصا المرأة، ثم يعطي أمثولات في الديمقراطية للشعوب الأخرى". وحذر من "تجاوز القوانين في قضية توقيف الأمير السعودي أثناء محاولته تهريب مخدرات من مطار بيروت"، محذرا من "أي تدخل أو ضغوط تمارس على القضاء اللبناني لتبرئة الموقوف أو لتأمين معاملة خاصة له خصوصا أن التجارب السابقة المماثلة مع توقيف شخصيات سعودية أو قطرية انتهت بفضائح مخزية، في حين تلحق أقسى العقوبات ويتم ترحيل اللبنانيين من بعض الدول لمجرد انتمائهم الى طائفة معينة أو التعبير عن رأيهم". وأضاف: "تأتي هذه الحادثة في إطار مسلسل الفضائح المتنقلة للأمراء السعوديين من أوروبا الى الولايات المتحدة الأميركية، ما يمنحنا نموذجا عن "عدة الشغل" التي تعتمد عليها الإدارة الأميركية لإحداث تغيير في الشرق الأوسط وللتعاون من أجل دعم ما يصفونها بالمعارضة السورية، في حين تغرق هذه "العدة" في فسادها وفي خلافات أمرائها الذين يتسابق بعضهم على هدر الثروات على النساء والقمار والمخدرات، في وقت هناك من اختار المقاومة نهجا وما وفر تضحية وصولا الى الاستشهاد من أجل تحقيق النصر والحق بالبقاء على أرضه". وتابع: "ما من أحد يمكن أن يفرض شروطه على الشعب السوري، وبدل أن يتبرع البعض بوضع مواعيد للتغيير الرئاسي في سوريا عليه أن يتنبه الى الانحدار الكبير في شعبيته داخل بلده، وهو ما ينطبق على الرئيسين الفرنسي والتركي، حيث نال الأول نصيبه عبر رمي كيس من الطحين عليه ولو أن بياضه لا ينفع مقابل سجله الرئاسي الأسود، ويغرق الثاني في أزماته الداخلية حكومة وأمنا غير مستقر، كما عليه أن يكون حريصا على تمتع شعبه بالحرية بدل الاستيلاء على ثروات الأرض والشعب من قبل عائلات حاكمة منذ عقود في عدد من الدول العربية، وتشتري ببعض ثروات الآبار الكبتاغون وأخواته". ورأى أنه "في وقت يعلن رئيس هيئة الأركان الأميركية بأن ميزان القوى بدأ يميل لصالح الجيش السوري والرئيس بشار الأسد، هناك من يصر من السياسيين اللبنانيين على إعطائنا دروسا جيوسياسية تصلح لأن تكون سيناريو لبرنامج كوميدي، وكأن هؤلاء لم يكتشفوا حتى الآن أن توقعاتهم منذ بدء الحرب على سوريا سقطت كلها وخابت رهاناتهم، التي تنقلت بين ما يسمى "الجيش السوري الحر" و"النصرة" و"داعش"، وصولا الى الدول المشاركة في التآمر على سوريا". ودعا الحلفاء الى "التنبه الى أن الفريق الآخر في لبنان لا تحلو له الدعوة الى الحوار إلا حين يكون الواقع الإقليمي متأزما بالنسبة الى الدول التي تدعمه، وهو يحاول أن يشتري الوقت بحثا عن انتصار لن يتحقق وتغيير لن يحصل، في حين أنه لم يقصر في الاستعانة بالخارج سعيا الى إلغاء فريقنا وإلصاق أبشع الاتهامات به"، مشيرا الى أن "مجريات الأمور في سوريا، سياسيا ومدنيا، هي الكفيلة بكم أفواه هؤلاء وحرماننا قريبا من التندر بتحليلاتهم العجيبة"

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع