الراعي عاد من روما: سلام ليس متهورا ليقدم استقالته ويرمي البلد في. | عاد البطريرك الماروني الكاردينال بشارة بطرس الراعي، يرافقه المستشار الاعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض، مساء اليوم إلى بيروت، آتيا من ميلانو، في ختام جولة له شملت بولونيا، روما وميلانو. وكان في استقباله بالمطار رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن والمطارنة: بولس مطر، بولس صياح، طانيوس الخوري، سمير نصار وحنا رحمه، الأباتي انطوان خليفة، ورئيس فرع مخابرات جبل لبنان في الجيش العميد ريشار حلو، قائد جهاز امن المطار العميد جان طالوزيان، رئيس دائرة أمن عام المطار العقيد جوني صيصا، الدكتور الياس صفير وشخصيات. في المطار، قال الراعي ردا على سؤال عما اذا كان قد تطرق مع البابا إلى موضوع الفراغ الرئاسي في لبنان: "هذا الموضوع هو الهم الأساسي لقداسة الحبر الأعظم وهم الكرسي الرسولي، وهما يعملان على كل المستويات وبالتنسيق معنا، فالفاتيكان يعمل بما له من تأثير من خلال العمل الداخلي عبر السفارة البابوية في لبنان، وأيضا يعمل من خلال الخارج لأنه بات من المعروف أن القرار لم يعد فقط يقتصر على لبنان. لذا، يعمل الفاتيكان مع الدول المعنية ليكون للبنان رئيس، والفاتيكان معني بهذا الشأن، وهو يعرف قيمة لبنان ليس فقط بالنسبة إلى المسيحيين بل بالنسبة إلى العالم الاسلامي. وكما تعلمون، فكل الكتابات التي تصدر عن الفاتيكان تتضمن تقديرا لدور لبنان في الشرق الاوسط. ولا احد منا ينسى كلمة قداسة البابا يوحنا بولس الثاني: إن لبنان اكثر من بلد هو رسالة ونموذج للشرق وللغرب في آن معا. لذلك، إن قضية لبنان بتكوينه المسلم والمسيحي تعني الفاتيكان كثيرا. سئل: هل تعتقد أن العام المقبل 2016 سيشهد انتخاب رئيس جديد للجمهورية في لبنان؟ أجاب: "أتمنى وأوجه نداء الى الكتل السياسية والنيابية لتنتخب رئيسا قبل نهاية العامة الحالي 2015". سئل: ما تعليقك على قول البعض إن اللبنانيين قد اعتادوا على الفراغ الدستوري ولم يعد هذا الأمر ذو أهمية بالنسبة إلى الدول المعنية بالوضع في لبنان في ظل أزمات المنطقة؟ أجاب: "هذا الأمر نرفضه رفضا باتا وقاطعا ونعتبره مشينا لكرامتنا الوطنية، وأسمح لنفسي بالقول إنه لجرم بالنسبة إلى الدولة اللبنانية لأن المجلس النيابي موجود ولديه دور أساسي يتمثل بانتخاب رئيس للجمهورية. ولذلك، أكرر أنها وصمة عار على جبيننا كلبنانيين ومدعاة للخجل، إذ أن الدول لا يمكنها استيعاب كيف أن بلدا كلبنان لا رئيس للجمهورية فيه. أما القول إن اللبنانيين قد اعتادوا على الفراغ الدستوري، فذلك أسوأ ما يمكن أن تصل اليه الحال، ولا يمكن قبول ذلك على الاطلاق". سئل: بدأت الجهات النيابية المختصة تعمل من أجل تشريع الضرورة، فما تعليقكم على ذلك؟ أجاب: "لا أريد أن أعكر على شيء، ولكن أقول ما داموا قادرين على الاجتماع، لماذا لا يجتمعون لانتخاب رئيس؟ وهل إن تشريع الضرورة هو أهم من انتخاب رئيس للجمهورية؟ هل هناك ضرورة أكثر من ذلك؟ أكرر أنني لا أريد تعطيل عمل الجهات النيابية المختصة، ولكن لا أعتقد أن هناك ضرورة أكثر من انتخاب رئيس جديد للجمهورية. أنا لا أفهم مثل هذا التصرف من قبل المجلس النواب". سئل: هدد رئيس مجلس الوزراء تمام سلام بالاستقالة أو الاعتكاف بعد يأسه من المسؤولين لعدم التجاوب معه، خصوصا في ما يتعلق بأزمة النفايات، فما تعليقكم؟ أجاب: "لا أعتقد أن الرئيس سلام سيقدم استقالته بهذه البساطة، أشك في ذلك لأنه لا يمكن له تقديم استقالة ويجب ألا يقدم استقالته، فلمن سيقدمها ومن سيقبلها؟ وهل تنقص لبنان خضات؟ على الأقل يجب أن تبقى الحكومة موجودة رسميا وأن تجتمع عندما تستطيع ذلك. وأعتقد أن الرئيس سلام ليس متهورا الى هذا الحد ليقدم استقالته ويرمي بالبلد نحو المجهول، فهذا أمر غير مقبول. ولذلك، نحيي الرئيس سلام ونشد على يده ليحافظ على الحكومة ويدعوها الى الاجتماع عندما يستطيع". سئل: هل من صرخة أو رسالة من قبل غبطتكم للمسؤولين اللبنانيين من أجل المساعدة والضغط لحل أزمة النفايات في لبنان؟ أجاب: "نتساءل لماذا لا يتم تطبيق خطة الوزير اكرم شهيب الذي كلف بهذا الملف، وهو قدم العرض والدراسة المناسبة، فلماذا لا يتم تبني هذه الخطة؟ نحن منذ زمن قلنا وتمنينا ان يتم السير في هذه الخطة عوض رمي لبنان في النفايات. فبعد ان فقدنا كرامتنا بسبب عدم انتخاب رئيس وأيضا لما نعانيه اليوم من ازمات، فهل المطلوب اغراقنا اكثر فأكثر في موضوع النفايات؟ وهل إن المظاهرات التي قام بها الشعب والصرخات التي سمعناها لم تهز ضمير احد من المسؤولين حتى الان؟ هذا الواقع مرفوض، والابشع من كل ذلك انهم يختلفون على تقاسم الحصص، فهل هناك احط من ذلك؟ هذا أمر غير مقبول وغير معقول، فلم يواجه اي بلد في العالم ما يواجهه لبنان حاليا، هذا البلد الذي كان يسمى دائما سويسرا الشرق". سئل: متى ستزورون المانيا والمكسيك؟ اجاب: "الشهر المقبل ان شاء الله". وتحدث الراعي عن "نتائج زيارته لكل من بولونيا وروما وميلانو"، فقال: "إن محطتنا الاولى كانت في بولونيا، حيث شاركنا في حضور مؤتمر دولي تحت عنوان المحافظة على الهوية الاوروبية من خلال ثلاث نقاط اساسية: كرامة الشخص البشري، الحريات، وحقوق الانسان. وتحدثت عن الحرية داخل هذا الاندماج، وكانت مناسبة تحدثنا خلالها عن قيمة هويتنا اللبنانية والشرق اوسطية، وكم ان الحرب الدائرة والهجرة تؤثران علينا وعلى ضياع هويتنا، وكيف ستكون لها نتائج سلبية على العالم الاوروبي. كما شاركت في حضور السينودس من اجل العائلة على مدى 3 اسابيع، حيث تركزت المناقشات حول موضوع الزواج والعائلة، ثم التحديات التي تواجهها كل عائلة، لا سيما العائلة المسيحية، وكذلك الرسالة المطلوبة من العائلة في العالم المعاصر ومسيحيا في الكنيسة. حملنا هذا الصوت ومشاكل العائلة عندنا وهي مشاكل منبثقة عن الحروب والهجرة والفقر والتي لها نتائج سلبية على حياة الناس ومستقبلهم". اضاف: "كذلك زرت ميلانو تلبية لدعوة من مطران ميلانو الكاردينال سكولا، حيث كان موضوع الزيارة اعلان الانجيل في المدن الكبرى. ولقد طلب مني الحديث عن الموضوع في لبنان والشرق الاوسط، وتحدثت عن قيمة الحضور المسيحي في لبنان والشرق الاوسط وتفاعل المسيحيين والمسلمين وبناء الهوية المشتركة من خلال القيم المسيحية والاسلامية وقيمة لبنان في الشرق الاوسط بتكوينه السياسي وموقعه الجغرافي وميزته في العيش المشترك معا وفصله بين الدين والدولة، وكم أن هذه المنطقة من العالم معنية بلبنان. وكذلك، تحدثت عن التحديات التي يواجهها لبنان حاليا بسبب الفراغ الرئاسي وتعطيل المجلس النيابي وشل الحكومة ونتائج ذلك". سئل: سمعنا الحبر الأعظم يدعو أخيرا إلى توحيد عيد القيامة عند الطوائف المسيحية الكريمة، فما كانت أصداء هذه الدعوة؟ أجاب: "إن هذا الموضوع تقوم بدراسته اللجان المشتركة حاليا، وهو يقتضي جوابا من الكنائس الارثوذكسية، لأنه كما تعلمون هنالك كنائس ارثوذكسية عدة، وأعني ليس فقط الكنائس الموجودة في الشرق، وإنما كذلك كنائس في اوروبا الشرقية، وأعتقد أنهم سيطرحون هذا الموضوع في مؤتمرهم المستقبلي خلال عام 2006. أما بالنسبة للفاتيكان، فموقفه واضح منذ الأساس أي منذ عام 1964 أيام البابا بولس السادس، حيث طرح الموضوع آنذاك. والخطوة التي شكلت اندفاعا نحو الأمام، أن بابا الاسكندرية البطريرك تواضروس للأقباط الارثوذكس طرح الفكرة نفسها، أي اختيار يوم أحد من شهر نيسان في كل عام، والموضوع الآن لدى الجهات الارثوذكسية".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع