قاووق خلال حفل تأبيني في كفركلا: السبيل الأقرب لتحرير العسكريين. | اعتبر نائب رئيس المجلس التنفيذي في "حزب الله" الشيخ نبيل قاووق، أن من لا يرى خطر مشروع داعش الوحشي والدموي الذي يتمدد من سوريا باتجاه لبنان هم إما جاهلون أو متجاهلون، ففريق 14 آذار الذين لا يريدون الاعتراف بخطر تمدد داعش نحو لبنان يرتكبون بذلك خطيئة وطنية مستمرة، لأنه لولا تساهل فريق 14 آذار لما كان لداعش أن تحتل مساحات واسعة من جرود رأس بعلبك، وعندما نجدها اليوم تتقدم من تدمر إلى القريتين وقبلها إلى مهين، فذلك يعني أن الهدف هو تقريب المسافة إلى لبنان، لتتصل دويلتها من الموصل إلى الرقة وتدمر ومهين ثم البقاع، متسائلا أين هي المسؤولية والمصلحة الوطنية في استمرار تجاهل 14 آذار لهذا الخطر، فلا نجدهم يستهدفون العصابات التكفيرية بمواقفه، بل إن مواقفهم تستهدف المقاومة بشكل متواصل ودائم". وفي احتفال تكريمي أقامه "حزب الله" لمناسبة مرور أسبوع على استشهاد حسن علي حلاوي وعباس حسين عقيل حمود، في حسينية بلدة كفركلا الجنوبية، قال قاووق: "لم يفاجئنا أن موقف فريق 14 آذار كان سلبيا من المقاومة خلال مواجهتها للعدوان الإسرائيلي في حرب تموز 2006، وكذلك فإن موقفه اليوم سلبي أيضا من المقاومة وهي تواجه العدوان التكفيري، فنحن نعرف تماما طبيعة العلاقة بين 14 آذار وعلى رأسه حزب المستقبل مع النظام السعودي، وهذا ما لا يجعلنا نتفاجأ في أن حزب المستقبل كان أول المتورطين بالتدخل في سوريا، وبالتأكيد ليس بتوزيع البطانيات والحليب، وبالمقابل فإنه وأمام تزايد الخطر التكفيري على لبنان، ومهما كانت الضغوطات الميدانية والسياسية والإعلامية، فإننا سنكمل ما بدأناه حتى نحمي وطننا وأهلنا، وسننتصر في هذه المعركة كما انتصرنا على العدو الإسرائيلي". ونبه إلى أنه "لا يجوز أن تنسى أو تهمل أو تتجاهل قضية العسكريين اللبنانيين المخطوفين، لأنها تعني كل الكرامة الوطنية، ففي الوقت الذي نخوض فيه معركة الكرامة والحرية والسيادة في لبنان، فإن جرحا في الكرامة والحرية والسيادة سيبقى طالما أن العسكريين اللبنانيين المخطوفين عند جبهة النصرة وداعش"، معتبرا أن "السبيل الأقرب والأضمن لتحرير هؤلاء هو لدى فريق 14 آذار، فالجهة الخاطفة مدعومة من دول معروفة، وهي نفسها التي تدعم هذا فريق وبالتالي عليه المسارعة إلى موقف وطني ومسؤولية تاريخية إنسانية باستخدام صداقاتهم مع الدول الداعمة للخاطفين لتأمين إطلاق سراح العسكريين اللبنانيين، فلم يعد سرا أن الذي يدعم جبهة النصرة هي دول الخليج وتركيا، وأن الذي يدعم 14 آذار وحزب المستقبل هذه الدول نفسها، ولذلك على عاتق هذا الفريق مسؤولية في هذا الامر، ونحن سنبقى نسألهم لماذا يتقاعسون عن القيام بمثل هذا الواجب الوطني لتحرير العسكريين اللبنانيين". ورأى قاووق أن ما حصل في اليمن "أكبر من فضيحة، حيث كان الجيش السعودي يقاتل في خندق واحد مع داعش، وعندما سيطروا على عدن باتت العصابات التكفيرية هي من يحكم فيها، وهذا ما يحصل في سوريا حيث يقاتل مجاهدوا المقاومة جنبا إلى جنب مع الجيش العربي السوري في مختلف الساحات والميادين، فقد ضبطنا أسلحة سعودية، ورصدنا ضباطا سعوديين يديرون العصابات التكفيرية، وكذلك اكتشفنا أن الذي يحاصر بلدتي كفريا والفوعة تكفيري سعودي إسمه الشيخ المحيسني وهذا ليس سرا". ورأى ان "مسار الميدان في سوريا لم يعد لصالح المحور المعادي لسوريا، فالتكفيريون وأسيادهم الداعمون لهم باتوا على مسار الانكفاء والتراجع يوما بعد يوم"، مردفا "في الوقت الذي أرادوا فيه لهذه المعركة أن تطول وتكون سيفا مسلطا على رقاب محور المقاومة، فإننا وبثباتنا وبالبطولات والانتصارات أسقطنا كل أهداف محور أعداء سوريا، وباتت المعادلة بالكامل لصالح محور المقاومة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع