208 طلاب من المدارس الرسمية ينضمون إلى الجامعة الأميركية بفضل منح ال. | اعلنت الجامعة الأميركية في بيروت، في بيان، ان "208 من طلاب المدارس الرسمية اللبنانية، من جميع أنحاء لبنان، سيتمكنون من الدراسة في الجامعة الأميركية في بيروت بفضل منحة كاملة قدمها برنامج المنح الدراسية الجامعية الذي تموله الوكالة الأميركية للتنمية الدولية USAID". خوري وعلق رئيس الجامعة الأميركية في بيروت فضلو خوري قائلا: "الجامعة فخورة جدا بطلاب برنامج المنح الدراسية الجامعية، وتثمن دعم الوكالة الأميركية للتنمية الدولية في خلق المزيد من فرص الحصول على المنح الدراسية. التنوع الاجتماعي والاقتصادي والاندماج من أهم أولويات الجامعة الأميركية في بيروت. والأثر الإيجابي للمنحة يصيب الطلاب، ومجتمعاتهم، والجامعة. وهذه المنحة سيكون لها تأثير هائل في تطوير كادر جديد من البحاثة المترعرعين في الجامعة الأميركية في بيروت. وهؤلاء سيكونون عالميي المستوى وسيأهلون لإغناء مجتمعهم". حراجلي من ناحيته، أوضح وكيل الشؤون الأكاديمية في الجامعة بالوكالة محمد حراجلي ان "تثبت الجامعة الأميركية في بيروت مجددا التزامها بتوفير العلم للطلاب الكفوئين ولكن غير المقتدرين ماليا، عبر استمرارها بشكل متواصل في توفير المنح الدراسية لهم، من مثل منح الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، وعبر استمرارها في زيادة المساعدات المالية التي يوفرها المتبرعون والجامعة بنفسها". شبلي بدوره، شدد مدير مركز الالتزام المدني وخدمة المجتمع في الجامعة ربيع شبلي، على أن "برنامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمنح الدراسية الجامعية في الجامعة الأميركية في بيروت يجمع موارد الجامعة الفريدة مع فرص للتعلم على أرض الواقع في المجتمعات المختلفة في لبنان، وذلك في تنشأة الطلاب ليصبحوا باحثين ناجحين مدركين ويتمتعون بقدرات قيادية كبيرة". ريحان من جهتها، أوضحت مديرة الدورة السابعة من برنامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمنح الدراسية الجامعية في الجامعة سمر حرقوص ريحان ان "هذا برنامج فريد من نوعه في لبنان، ويوفر للطلاب فرصة العمر لتفعيل قدراتهم الأكاديمية والقيادية من خلال بيئة متزنة وتعليم عالمي المستوى". بدوره، قال الطالب علي اسماعيل، 18 عاما، من بلدة دير قانون في رأس العين في صور، وهو يتخصص في الهندسة الميكانيكية: "ان برنامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمنح الدراسية الجامعية هو فرصة لتغيير مسار حياتي. التعليم العالي حيوي. وبالتأكيد برنامج الوكالة للمنح الدراسية يفتح الأبواب أمام العديد من الفرص المشرقة". بيان وافاد بيان للجامعة، انها "تخطط لاختيار 52 طالب وطالبة كل عام من الأعوام الثلاثة القادمة ودعمهم حتى ينهوا دراستهم للبكالوريوس. وهذا يرفع عدد الطلاب المستفيدين من البرنامج في الجامعة الأميركية في بيروت إلى أكثر من 350 ويصبح مجموع التمويل منذ العام 2011 يناهز 42 مليون دولار". واشار الى ان "هذه السنة يدرس 198 من خريجي المدارس الرسمية في لبنان في الجامعة الأميركية في بيروت بدعم من برنامج الوكالة الأميركية للتنمية الدولية للمنح الدراسية الجامعية. وتتراوح اختصاصاتهم بين الهندسة والدراسات الاعلامية. وهم يتميزون بمعايير أكاديمية عالية. فنصفهم تقريبا حل على قائمة الشرف لعميد كليته في العام الماضي. وقد تخرج أول أربعة طلاب في الجامعة الأميركية في بيروت من هذا البرنامج في العام 2015، ومن المتوقع أن يتخرج خمسون من الطلاب في العام الجاري أيضا. ويوفر برنامج الوكالة المنح الدراسية الجامعية على أساس الجدارة لخريجي المدارس الحكومية المحتاجين ماديا والمؤهلين أكاديميا من مختلف أنحاء لبنان، بما فيها المناطق الأكثر حرمانا في البلاد. وهذه المنح تمكن الطلاب في الأسر المهمشة من الالتحاق بالجامعات الأرفع مستوى في لبنان والتي لم يكن بامكانهم تحمل نفقات الدراسة فيها. وتقدم الوكالة أكثر بكثير من الرسوم الدراسية، فالمنحة تغطي أكلاف السكن والنقل، والكتب، وجهاز الكمبيوتر المحمول، والتأمين الطبي، والمصاريف الحياتية، فضلا عن دروس اللغة الإنكليزية المكثفة والدعم الأكاديمي عند الاقتضاء. وفي العقد المنصرم، تطورت المساعدات الدراسية للطلاب في الجامعة الأميركية في بيروت بشكل دراماتيكي، فارتفعت من أربعة ملايين دولار ونصف، أفاد منها 1600 من الطلاب، إلى 27.7 مليون دولار أفاد منها 3150 من الطلاب هذه السنة". ولفت البيان الى ان "التمويل السخي من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية، سيسمح للطلاب في برنامج المنح الدراسية الجامعية أن يتخرجوا من الجامعة الأميركية في بيروت التي تعتبر واحدة من أفضل مؤسسات التعليم العالي في الشرق الأوسط، وستزودهم الجامعة بتعليم راسخ ومهارات قيادية وشغف بتحسين مجتمعاتهم. كما وسيسمح البرنامج في الجامعة الأميركية في بيروت للطلاب بتطوير مهاراتهم القيادية من خلال سلسلة من الدورات التدريبية وورش العمل وخدمة المجتمع والمشاريع المجتمعية. ويتوجب على طلاب البرنامج في الجامعة إكمال مشروع مجتمعي في السنة النهائية من دراستهم"، مشيرا الى ان "الطلاب يعملون مع أصحاب الاهتمام المحليين لتقييم الاحتياجات، وتصميم المشروع بما في ذلك وضع اقتراحه المفصل وميزانيته، وتنفيذ المشروع. ومن بين الأمثلة على المشاريع المجتمعية الأخيرة في جميع أنحاء لبنان مشاريع "منارتي" لمكتبة عامة ومركز للمطالعة في بقعة تضم ثلاث مدارس في البقاع الغربي، وتركيب نظام تنقية للمياه في منطقة العزيبة، وهي مورد مهم لمياه الشفه لبلدة جزين، وتجديد منزل تراثي في زغرتا كمركز ثقافي للناشئة المحلية، ومبادرات اجتماعية مختلفة".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع