الراعي عرض الاوضاع مع عريجي وسفيري ايطاليا والمانيا وعزى قيادة الجيش:. | أعرب البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي عن "حزنه العميق لسقوط المزيد من شهداء الجيش في خلال قيامهم بواجبهم الوطني الشريف"، متوجها بالتعزية الى "قيادة الجيش والى اهالي كل من الشهيدين الرقيب اول مارون طانيوس الخوري والعريف ميشال زكي الرحباوي"، كما دعا الى الصلاة لراحة انفس الشهداء الذين "هم ضمانة بقاء هذا الوطن". وكان الراعي استقبل قبل ظهر اليوم، في الصرح البطريركي في بكركي، السفير الايطالي في لبنان ماسيمو ماروتي في زيارة تم فيها البحث في آخر المستجدات في منطقة الشرق الاوسط ودور الدول الصديقة في الخروج من الازمات المحيطة بلبنان. بعد اللقاء اكد ماروتي على "العلاقة التاريخية التي تربط لبنان بايطاليا"، مشددا على "اهمية لبنان ودوره في المنطقة"، وقال:"انها زيارتي الثانية لصاحب الغبطة بعد تسلمي لمهامي الدبلوماسية في لبنان. لقد تخلل اللقاء جولة افق حول المسائل المحلية، واستمعت الى قراءة عامة للسلطة المسيحية حول وضع اللاجئين في لبنان، وكيفية تمكننا مع زملائنا في الاسرة الاوروبية من تقديم المساعدة لهذا البلد وللاجئين السوريين فيه وتفعيلها بعد مرور اربع سنوات على نزوحهم اليه". اضاف: "ان لقاء غبطته بالرئيس الإيطالي ووزير الخارجية الإيطالية في روما، هو دليل واضح على اهتمام الحكومة والمؤسسات الإيطالية بلبنان والمنطقة. فلبنان بالنسبة لإيطاليا هو بلد استراتيجي. وهنا لا بد من الإشارة الى اهمية دور الكنيسة في لبنان ليس بالنسبة للبنانيين المقيمين فيه وحسب، وانما بالنسبة لأبنائه المنتشرين في بلدان الإغتراب. هناك دور واضح وملموس لغبطته على هذا الصعيد. وهنا لا بد من الإشارة الى ان المساعي قد لا تؤدي الى نتائج فورية، وانما يمكن ترجمتها تباعا في العلاقات مع المؤسسات والأشخاص". واعتبر ماروتي انه: "في بلد غني بالطوائف كلبنان، هناك دور للسلطات الدينية يوازي دور السلطات السياسية من حيث الأهمية وهذا هو نسيج المجتمع. ولكن النتائج السياسية تكون حصيلة جهود كل مكونات المجتمع وليس دور مؤسسة على حساب اخرى". وتابع: "ان الوضع في لبنان معقد وصعب نظرا لما يدور اقليميا، وهذا الأمر يعرقل عملية ايجاد اية حلول للأزمة التي يعاني منها. ايطاليا يهمها استقرار لبنان نظرا لأهميته وهي تلعب دورا في هذا الإطار من خلال مشاركتها في قوات الأمم المتحدة في لبنان منذ تسع سنوات، فنحن في قلب المهمة منذ 2006، لتامين الاستقرار. وايطاليا تعمل على مساعدة لبنان ايضا من خلال علاقاتها بباقي الدول وذلك بهدف بلورة الأفكار التي تؤدي الى الإستقرار"، لافتا الى انه "على صعيد الإنتخابات الرئاسية هناك ديناميكية معينة، وحالة الجمود لا تعني انه ما من شيء يتحرك، ولكنه من الصعب القول متى ستحصل الإنتخابات". وختم:"بالنسبة لموضوع اللاجئين السوريين يبقى الحل الوحيد هو وضع حد للحرب وانتهائها، لذلك يجب ان نعمل جميعنا لإنهاء هذه المأساة، وايجاد الظروف التي تسمح بعودة اللاجئين الى ارضهم. لطالما شكل التعايش جزءا من تاريخ هذه المنطقة على الرغم من مرور ظروف صعبة، لذلك لا بد من العمل لاعادة الامور الى نصابها فمن دون التعايش سيذهب الناس في كل الإتجاهات. والحلول العسكرية ستدفع حتما العائلات الى ترك ارضها، لذلك ينبغي اعادة خلق ظروف التعايش في هذه المنطقة لأنها الحل الوحيد لعودة ابنائها اليها وعدم تركها". والتقى الراعي وزير الثقافة روني عريجي وكان عرض للمراحل المرافقة لمشروع تاهيل طريق الوادي المقدس وادي قنوبين، واشار عريجي الى انه" بعد التطرق بشكل مقتضب الى الاحوال العامة في البلد، تم البحث بشكل مفصل في وضع الوادي المقدس والخطة التي تعدها المديرية العامة للآثار في وزارة الثقافة مع الأونيسكو واللجنة المكلفة من قبل البطريركية لإدارة هذا الوادي بشكل يحفظ تاريخه العريق ويسمح للأهالي بالإستفادة من هذا الموقع لإنماء سياحة ريفية دينية بيئية". أضاف عريجي: "ان هذا الموقع هو الأول في لبنان بادارة الأونيسكو وهو لافت لأنه اضافة الى الطابع الريفي والبيئي الذي يحمله هناك الطابع الإجتماعي ونحن نحاول ان نوفق بين كل هذه الامور. نحاول تسهيل وصول الناس الى الوادي ولكن بطريقة تحفظ الطابع الخاص بهذا الوادي". وختم: "بوجود الإرادة الطيبة والعقل والعلم يمكن ايجاد الحلول. وهذا الأمر ينطبق على هذا المشروع الذي سترافقه ورشة عمل مع كل الأطراف المعنية من بلديات واونيسكو ووزارة لوضع هذه الحلول موضع التطبيق". ثم التقى الراعي سفير جمهورية المانيا الإتحادية في لبنان مارتن هوت في زيارة بروتوكولية ركزت على اهمية تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف القطاعات. بعد اللقاء اشار هوت الى ان "الزيارة شكلت مناسبة للتحدث في عدد من المواضيع وليس فقط على صعيد الوضع الحالي في لبنان". وقال:" لقد توافقنا على انه من المهم ومن الضروري جدا للبنان ايجاد حل لأزمته الراهنة. ونقلت الى غبطته وجهة نظر المانيا المتمثلة بضرورة ان يكون موضوع الإنتخابات الرئاسية في لبنان من الأولويات، وتمنيت له النجاح في الجهود التي يبذلها في هذا السياق. كذلك اعربت عن تقديرنا الكبير لرعايته ملف المصالحة بين الدروز والمسيحيين في الجبل". أضاف هوت: "يبقى الحوار الوسيلة الأهم للوصول الى حل للأزمة اللبنانية. وبالتالي يجب ان تدخل في صلب كل الخطابات امور اساسية الا وهي الدولة اي الجمهورية اللبنانية بكل مؤسساتها التي يجب ان تعمل وان يتم الحفاظ عليها. كذلك لا بد من تعزيز الحس بالمسؤولية تجاه الشعب اللبناني اي المواطن اللبناني والقيام بخدمته. ان الخطاب السياسي يبتعد قليلا عن هذه الأمور. لقد سمعنا كثيرا عن تركيبة هذا البلد التي يصفها البعض بالمعقدة، ولكننا نقول ان هذا الامر لا يمكنه ان يشكل حاجزا في وجه الطموح الذي يفترض عمل الجميع لوقوف الدولة وعمل مؤسساتها بما فيه خير المواطنين وذلك بعيدا عن انتماءاتهم المذهبية وهذا الأمر سيخلق حسا بالمسؤولية".   واستقبل الكاردينال الراعي متروبوليت صور وصيدا ومرجعيون وراشيا للروم الأرثوذكس المطران الياس كفوري الذي شكر للراعي زيارته الأخيرة الى قرى وبلدات صور والبقاع الغربي وراشيا ولفتته "الأبوية الى ابناء هذه المناطق في جنوب لبنان وبقاعه الغربي وقضاء راشيا الوادي". ورأى كفوري ان "بكركي هي صرح وطني كبير ومسيحي رائد، والزيارة هي للقاء غبطته والإسترشاد بحكمته وآرائه السديدة. وبالمناسبة انا انوه بمواقف غبطته الوطنية وبعد نظره وقيادته الحكيمة للكنيسة المارونية وللمسيحيين بصورة عامة في لبنان والمنطقة". وقال: "لقد كانت ردود الفعل بعد زيارة غبطته للمنطقة ايجابية جدا فالناس متعطشة لهكذا زيارات وهم اعتبروها بركة من غبطته. اقول هذا باسم كل الطوائف وليس فقط المسيحيين. لقد سررنا في راشيا الوادي وحاصبيا بشكل خاص لأنها المرة الأولى التي يزورنا فيها بطريرك. لقد اعتبرها الناس نعمة من الله. وهذه الزيارة تقوي المسيحيين معنويا وروحيا في المناطق وكم نحن بحاجة الى هذا الأمر. وهي تذكر الجميع بأن لدينا مرجعية ولسنا متروكين لقدرنا او لوحدنا". ومن زوار بكركي ايضا، رئيس بلدية جونية انطوان افرام. من جهة ثانية، يترأس الراعي صباح غد الاجتماع الدوري الشهري لمجلس المطارنة الموارنة، وعلى جدول اعماله شؤون كنسية ووطنية. وعلى صعيد آخر توجه الراعي بعد ظهر اليوم، الى بلدة حملايا، يرافقه المعاون والنائب البطريركي المطران بولس عبد الساتر لإعادة تكريس كنيسة مار جرجس في عيد شفيعها بعد ترميمها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع