بو صعب شارك بقمة الإبتكار في التعليم في قطر والتقى العطية وزار. | انطلقت في العاصمة القطرية الدوحة أعمال القمة العالمية "الابتكار في التعليم"، في قصر المؤتمرات، ومثل لبنان في القمة وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب، يرافقه المستشار الإعلامي ألبير شمعون. وتحدثت في حفل الإفتتاح رئيسة مجلس إدارة مؤسسة قطر للتربية والتعليم وتنمية المجتمع الشيخة موزة بنت ناصر المسند. كما تحدثت السيدة الأميركية الأولى ميشيل اوباما، في حضور جمع من الوزراء والشخصيات التربوية والجامعية والأكاديمية من جميع انحاء العالم. وشددت الشيخة موزة في كلمتها على "الجهود العالمية للاستثمار في التعليم وتعليم النساء والنازحين وتوفير فرص التعليم لهم"، معربة عن اعتقادها ب"أن الاستثمار في التعليم يعني الاستثمار في نتائجه على المدى المتوسط والبعيد، فقد نشأت العلاقة بين التعليم والتنمية الاقتصادية منذ مدة بعيدة. وكما هو معلوم، تقدر اليونيسكو أن كل يوم يستثمر في التعليم الابتدائي ينتج منه عائد اقتصادي من 10 إلى 15 دولارا أميركيا. ونعلم أيضا أن كل سنة إضافية من التعليم يمكن أن تضيف 37% إلى الناتج المحلي الإجمالي لبلد ما، و10% إلى متوسط عائد الفرد". وقالت: "ما أحوجنا إلى سياسيين يفهمون قوة التعليم بالنسبة إلى بلدانهم واقتصاداتها، فالإرادة السياسية مطلوبة باعتبارها إحساسا مشتركا بالمسؤولية التاريخية والأخلاقية تجاه حماية التعليم والاستثمار فيه". أضافت: "بعد هذه الإطلالة على حاضرنا القاتم والمظلم، دعونا نلقي شعاع أمل على فرص مستقبل الشباب في العالم. وإذا كنا جادين، فإن الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة الجديدة التي تم اعتمادها أخيرا يمنحنا فرصة تاريخية لضمان التعليم الشامل والنوعي للجميع وتشجيع التعلم مدى الحياة". ومن جهتها، تحدثت أوباما عن تجربتها الشخصية "من فتاة من اسرة عادية تعيش في شقة إلى البيت الأبيض"، مشددة على "دور التعليم في فتح الآفاق أمامها في محطات عدة من حياتها، واهمها أن تكون اما لفتاتين". وتطرقت إلى "الجهود الكبيرة التي تبذلها الشيخة موزة في تعميم تعليم ذي نوعية عالية وتعليم الفتيات ودعم الجهود الدولية لتأمين التعليم لكل الأطفال، وخصوصا النازحين وإعطاء الأمل لهم. وكان الوزير بو صعب موضع استقطاب اعلاميين من مختلف الدول العربية والأجنبية، وركز في مداخلاته على "أهمية الإستثمار في التعليم"، معتبرا في رده على الأسئلة "أن الحكومة اللبنانية لا تستثمر مطلقا في التعليم، ولو كانت لها خطة للاستثمار في التعليم لكانت وفرت للمعلمين سلسلة رتب ورواتب تكفيهم للعيش بكرامة، ولكانت تكفي لإستقطاب أفضل الكوادر البشرية المتخرجة من افضل الجامعات لدخول ملاك التعليم والتفرغ للعطاء من دون الإضطرار للعمل في مدرسة خاصة او اي مكان آخر من اجل تأمين لقمة العيش بكرامة". وتحدث عن "أهمية توفير الإعتمادات لبناء المدارس الرسمية اللائقة والمجهزة"، وقال: "إننا لا نبني المدارس، إلا من طريق الهبات أو القروض، وإن ذلك يخضع في غالب الأحيان إلى التجاذبات السياسية والمناطقية والطائفية". وأشاد ب"الجهود التي تبذل لتأمين التعليم لجميع الطفال الموجودين على الأراضي اللبنانية بمن فيهم النازحون من سوريا. وقال ردا عن سؤال مرتبط بتعليم النساء وبإعطائهم الفرص: "أن ستين بالمائة من مديري المدارس الرسمية الذين تم تعيينهم أخيرا هم من النساء. وزار الوزير بو صعب سفارة لبنان في الدوحة، حيث كان في استقباله السفير حسن نجم، وجرى عرض لنشاط السفارة والأوضاع والحاجات التربوية للجالية اللبنانية، ومأسسة المدرسة اللبنانية التي اصبحت مؤسسة كبيرة تضم 2500 تلميذ ونموذجا يحتذى في المدارس اللبنانية في دول الإنتشار". واستقبل بو صعب في مقر إقامته بالدوحة عددا من مجلس أمناء المدرسة اللبنانية، ضم كلا من: أحمد الشيخة، انطوان سعادة، جورج سمعان، وكلوديا الحاج، واطلع منهم على "نشاط المدرسة ومستواها المرموق واحتضانها وشدة الإقبال عليها". واقترح "إنشاء فروع لهذه المدرسة في أماكن أخرى بإدارة جديدة لتتمكن من استيعاب الطلب عليها من الجالية اللبنانية"، شاكرا لهم ومقدرا "تطوعهم في القيام بهذا العمل التربوي الوطني المرموق". وزار بو صعب المدرسة اللبنانية في الدوحة، بحضور ممثل مجلس الإدارة أنطوان سعادة، وكان في استقباله رئيس المدرسة الدكتور وجيه سعد ومديرو المراحل من الروضة إلى الثانوي، وزار الصفوف، وتحدث إلى الأطفال. كما تلقى من تلميذة المدرسة ماريلين معوض التي كانت بين العشرة الأوائل في الشهادة المتوسطة كتابا عن مسيرة المدرسة وإنجازاتها التربوية. وشكر سعادة ل"الوزير بو صعب اهتمامه ورعايته، والسفارة اللبنانية للمساعدة في إجراء الإمتحانات الرسمية، مما يريح الأهالي من مشقة الإنتقال إلى بيروت"، وقال: "إن مسيرة الوزير توحي بالأمل". ومن جهته، رد بو صعب بكلمة تقدير ل"الدولة القطرية ولإدارة المدرسة ومجلس أمنائها"، وقال: "إنها اوحت لنا لإنشاء نموذج المدرسة اللبنانية في الإنتشار. ووقعنا مذكرة تفاهم مع وزارة الخارجية اللبنانية من أجل تعميم هذا النموذج بحسب وضعية كل جالية وكل دولة. وآمل في ان تبقى هذه المدرسة على زخمها بمتابعة من السفارة واحتضان من الجالية، وأن يتم تأسيس فروع لها لتتمكن من استيعاب الطلب المتزايد عليها من الجالية اللبنانية". ثم وقع بو صعب على العلم اللبناني، وتلقى باقات الورد من الأطفال. وزار بو صعب نائب رئيس مجلس الوزراء السابق في قطر ورئيس الجالية اللبنانية ورئيس جمعية الصداقة اللبنانية - القطرية الشيخ عبد الله بن حمد العطية في منزله بالدوحة، وأبلغه "شكر اللبنانيين وتقديرهم للدور الكبير الذي سعى من خلاله مع امير البلاد إلى تأمين الأرض وتوسيع المدرسة واحتضانها". كما ابلغه "الشكر لدولة القطر واميرها وسلطاتها التربوية والوطنية لإحتضان المدرسة والجالية ورعايتها، والعمل مع كبريات المؤسسات العالمية على إدخال المدرسة في الإعتمادية المؤسسية". وكانت جولة افق تناول فيها بو صعب والعطية تاريخ لبنان السياسي والتربوي والوطني والأوضاع الراهنة وضرورة الخروج من هذه القضايا التي تعيق حلول الأزمات". وعبر بو صعب عن "تقدير اللبنانيين للدور الذي يقوم به العطية من اجل وصول المدرسة اللبنانية إلى ما وصلت إليه من المستوى المرموق، فشكلت قصة نجاح في المستوى وفي العلاقة المتينة بين الجالية والسلطات المحلية ووزارات الدولة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع