الراعي ترأس الجمعية العومية لمؤسسة الانتشار: نعمل كي لا يدخل. | استقبل البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي اليوم رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الذي قال بعد اللقاء: "تشرفت بلقاء غبطة أبينا البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، وتداولنا موضوع الفراغ الرئاسي، واعتبر غبطته أنه بذل وما زال أقصى المحاولات لدفع الافرقاء الى انجاز الاستحقاق باعتباره الركن الاول للحفاظ على الدستور والمؤسسات، وحذر مرارا وتكرارا من ان التهرب من هذه المسؤولية سوف يؤدي الى شل الدولة وتعطيل مؤسساتها، وهو ما وصلنا اليه اليوم بشكل مأسوي ومعيب ومهين". وأضاف: "كان الرأي متفقا على أن لا سبيل الى تفعيل الأوضاع الحكومية وتنشيط الحركة التشريعية إلا بانتخاب رئيس جديد للجمهورية، بل إن الدولة بأجمعها في خطر اذا ما استمر هذا الاستهتار بالاستحقاق الرئاسي الذي يؤمن وحده رمزية الوحدة وبعث الحياة في المؤسسات الدستورية التي يمثل الرئيس عنوانا لحرمتها وهيبتها وحضورها الفاعل في المجتمع الدولي، بعدما أصبحنا في نظر هذا المجتمع عاطلين عن العمل وخارجين عن الالتزامات والاستحقاقات". سفير المكسيك ثم استقبل الراعي سفير المكسيك جايمي غارسيا امارال وعرضا التحضيرات لزيارة البطريرك للمكسيك منتصف الشهر الجاري، وكانت مناسبة لعرض الاوضاع والعلاقات الثنائية. طربيه والتقى أيضا رئيس جمعية المصارف جوزف طربيه الذي دق ناقوس الخطر الاقتصادي بفعل استمرار شلل المؤسسات الدستورية. واستقبل بعد ذلك الشيخ علي بحسون وكيل المرجع الشيعي في العراق آية الله الشيخ بشير النجفي، على رأس وفد، جرى عرض الاوضاع محليا واقليميا. مؤسسة الانتشار وظهرا، ترأس البطريرك الجمعية العومية للمؤسسة المارونية للانتشار. وفي بداية الاجتماع تحدث رئيس المؤسسة الوزير السابق ميشال اده عن انجازات المؤسسة وعملها مع اللبنانيين المنتشرين في مختلف دول العالم، ثم تحدث نائب رئيس المؤسسة نعمة افرام، فأكد التواصل مع اللجان النيابية مشددا على أهمية "إقرار قانون استعادة الجنسية بالاضافة الى بناء قاعدة الموارنة المنتشرين في العالم وأهمية إعطاء صورة جيدة للبنان". وأعلن عن افتتاح مكتب جديد للمؤسسة في المكسيك خلال زيارة الراعي في منتصف الشهر الجاري. من جهته أعرب الراعي عن حرصه على "ارتباط اللبنانيين المنتشرين في العالمس سياسيا واقتصاديا بوطنهم"، وقال: "أحيي رئيس المؤسسة المارونية للانتشار الوزير ميشال إده وأعضاءها، ونقول دائما للوزير إده: كل مرة تطل معنا في الإجتماع تعطينا دفعا كبيرا إلى الأمام، وفي كل مرة تطل، تكبر المؤسسة أكثر، ونحن في الحقيقة نصلي كي يعطيك الرب سنين طويلة لتبقى أمامنا وأمام كل الجمهور علامة الحياة النابضة باستمرار. وبدأنا نخجل إذا قلنا إننا مصابون بالنعاس أو بالجوع أو بالتعب، عندما يكون ميشال إدة حاضرا، لأنه بالرغم من كل شيء هو حاضر". اضاف: "ولكن أود أن أشير إلى ما قلته، أنا لا أقول "مغتربين" بل "منتشرين"، لأن الإغتراب لا يعني فقط أن اللبنانيين رحلوا إلى الغرب، بل أصبح هناك غربة من الوطن والكنيسة والعائلة، وكثيرون، يا للأسف، باعوا أرضهم وبيتهم، وهذا هو الدخول في الغربة التي لا نعترف بها أبدا، ونقول الإنتشار، لأننا نعطيه صورة الأرزة، وهي رمزنا في لبنان. الارزة مزروعة في لبنان وأغصانها منتشرة في كل العالم. ليس هناك غربة، بل ارتباط عضوي عميق. عندما كان تحدث الوزير إده عن الإنتشار، أتتني صورة الأرزة الموجودة في غابة الأرز التي حاوطنها السنة الماضية، 12 شخصا حاوطنا جذع الأرزة، قلت في نفسي: جميعنا هنا بهذا العدد، لعله نحوط بك، إذا استطعنا. هذه الفكرة جاءتني، عندما تفضلت وتكلمت عن الغربة والإغتراب". أضاف: "من الأكيد أن موضوعنا مع الإنتشار هذا هو. وهو ألا يدخل المنتشرون في غربة مع كنيستهم ولا مع وطنهم، وأنتم تعرفون جيدا أن الكنيسة تبعتهم وأسست أبرشيات حيث استطاعت، وأرسلت كهنة ورهبانا وراهبات على قدر ما استطاعت، ولا يزال لدينا قطاعات كبيرة من الأرض، لا نستطيع إرسال كهنة ورهبانا وراهبات إليها، نظرا الى انتشارهم في القارات الخمس، ولكننا نسعى دائما الى ألا يدخلوا في غربة مع كنيستهم ومع تقليدهم وإيمانهم". وتابع: "عندما نقول الكنائس المتنوعة، نعني الرسالات الكثيرة في كنيسة واحدة. عندما نقول كنيسة مارونية، نعني كنيسة حاملة التراث الأنطاكي السرياني اللبناني المشرقي الخلقيدوني المريمي، هذا التراث الليتورجي والتاريخي والروحي واللاهوتي والإجتماعي والوطني والسياسي، وهذا ما نحن حريصون عليه، وهو أن يبقى اللبنانيون منتشرين، ولكن مرتبطين كالغصن بالجذع، كي يأخذ ماويته دائما. ثم كانت الفكرة العظيمة من صاحب النيافة والغبطة الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير مع معالي الوزير لما أنشأوا المؤسسة المارونية للإنتشار، كي لا يكون مواطنونا في غربة عن وطنهم، وانطلقت مسيرة تسجيلهم جنسيتهم وارتباطهم، وكانت الأكاديمية المارونية التي تأتي بالشباب سنويا، كي تردهم إلى أصلهم، وهكذا الكنيسة في وجهها الديني والمؤسسة الوطنية، تعمل جاهدة كي تبقي الأغصان المنتشرة في كل العالم، مرتبطة بالجذع، فتأخذ ماويتها منه، وتستمد الشجرة كذلك قوتها من الأغصان. إذا، هذه هي أهمية القول عن كلمة "الإنتشار"، وأن لا نلفظ كلمة "الإغتراب". واردف: "أود أن أشكركم على كل التضحيات التي تبذلونها، من التضحيات المالية والتضحيات التي تقدمونها من وقتكم ومن عملم وسفركم ومن همكم ليلا ونهارا، ونحن معكم، وبالتعاون مع كل أبرشياتنا ومع كل إرسالياتنا الموجودة، ومع بعثاتنا الديبوماسية حيث هي، كي يحافظ المنتشرون حيث وجدوا على هذا الرباط، مع لبنان الوطن، مع تاريخهم الوطني ومع القيمة اللبنانية ومع الخصوصية اللبنانية، ويكونون مرتبطين كذلك بكنيستهم". وقال: "ما يفرحنا كثيرا، وأنتم تعرفونه، وهذا ما نراه من خلال زياراتنا ولقاءاتنا في كل مرة نزور بلدا ما، هو أن يرتب المنتشرون زيارات للمسؤولين المدنيين والكنسيين، ونسمع الإطراء نفسه، أن اللبنانيين شعب حي، عبقري ومحب للوطن الذي هو فيه، ويساهم إسهاما كبيرا في حياته، وكثيرون منهم لم يزوروا لبنان، غير أن لبنان يسير في دمهم وعروقهم وثقافتهم، لأن لا شيء يموت، بل يمر تاريخ الإنسان في عروقه من حيث لا يدري. والجماعات الأخرى تعرف اللبنانيين. كل هذا لا يكفي، بل يهمنا أن يبقى هذا الإرتباط بين المنتشرين ولبنان، نظرا الى الأبعاد الوطنية-السياسية، وهذا ما نقوله في كل مكان: على المستوى الكنسي عندما نقول، وهذه كانت مداخلتي في السينودس من بضعة أيام، أن من بين الأمور التي يتناولونها رعوية المنتشرين، وأنا اخترت هذا الموضوع، لأقول كم أن هذا الموضوع بالنسبة الينا حيوي رعويا وليتورجيا وكنسيا، وحيوي لنا في لبنان سياسيا". وأشار الى أن "نظام لبنان السياسي قائم على الديموغرافيا، ويعنينا كثيرا أننا لبنانيون، وأن نحافظ على جنسياتنا. في كل دورة إنتخابية يضعون لوائح الشطب، ويشطبون من ماتوا، ولكن لا يمكننا أن نقول إن من ترك البلد وانتشر أصبح في عداد الموتى. نريدكم أن تساعدونا في هذا المجال". وختم: "أنظروا إلى ابعاد هذا العمل العظيم الذي تقومون به، أقول هذا الكلام الذي تعرفونه فقط كي نجدد إيماننا بقيمة هذا العمل، ونقول إن التضحيات التي تقدمونها من المال والسخاء ومن الوقت والسفر، تستحق أن نتحمل من أجل أن تبقى هذه الأغصان المنتشرة في العام مرتبطة وطنيا وكنسيا بهذه الأرض الطيبة. عملكم له أبعاده، وفي كل مرة يأتي المنتشرون إلى هنا ويلتقي الشباب من خلال الأكاديمية المارونية، يعودون سفراء ويخبرون رفاقهم عن قيمة هذا البلد الصغير، وأن الأزمات السياسية والإقتصادية والبيئية التي نعيشها لم تستطع أن تطغى على دور الشعب اللبناني وإنسانيته وقيمته".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع