افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الاثنين في 9 تشرين الثاني 2015 | الشرق : استنفار عام لجلسة التشريع... وبري يحمّل المتغيبين المسؤولية "المجلس الشرعي" يحذر من الانزلاق الى الهاوية     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : يدخل لبنان اليوم، يومه الثاني والثلاثين بعد الخمسماية من دون رئيس للجمهورية.. والأنظار تتجه بقوة الى موعد الجلسة التشريعية ("تشريع الضرورة") المقررة يومي الخميس والجمعة المقبلين في 12 و13 الجاري، أي بعد يوم من موعد الجلسة التي تحمل الرقم 31 لانتخاب رئيس للجمهورية جديد في 11 الجاري، ولا جديد يذكر حيث بقيت المواقف على حالها، وكل متمسك بخياراته، وسط اعتراضات لافتة على "جلسة التشريع" من قبل ما يسمى "مكونات مسيحية"، قاربت حد القطيعة.. مع تأكيد حزب "الكتائب" "رفض التشريع في غياب رئيس الجمهورية" مقابل تأكيد نواب "التيار الحر"، و"القوات اللبنانية" مقاطعة الجلسة معاً او المشاركة معاً وفقاً لنتائج الاتصالات حيث يتمسك الطرفان بأولوية تضمين جدول أعمال الجلسة التشريعية مشروع قانون جديد للانتخابات النيابية، وقانون استعادة الجنسية.. وفي وقت يزداد ضغط الملفات العالقة، ومن أبرزها ملف النفايات الذي يراوح مكانه وسط سيناريوات حلول لم تبصر النور، والحكومة موقوفة عن عقد الجلسات، يتوجه رئيس الحكومة يوم غد الثلاثاء الى الرياض في المملكة العربية السعودية على رأس وفد وزاري يضم نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع سمير مقبل، ووزير الصحة وائل ابو فاعور، على ان يلتحق بالوفد وزير الخارجية جبران باسيل، وذلك للمشاركة في القمة العربية الرابعة مع أميركا اللاتينية برئاسة السعودية والبيرو الى جانب ممثلين عن 33 دولة.. وتتوج ببيان ختامي. وستشكل الزيارة مناسبة لسلسلة لقاءات يعقدها مع مسؤولين دوليين على هامش القمة تتناول الملفات الساخنة اقليمياً ودولياً.. ومن المقرر ان يلقي رئيس الحكومة كلمة أمام القمة يركز فيها على "النزوح السوري" الى لبنان املاً من قادة الدول الـ33 المساعدة على معالجة تداعياته البالغة السلبية على لبنان". بري: ليتحمل المتغيبون مسؤولياتهم وبالعودة الى الجلسة التشريعية فقد نقل عن "مصادر مقربة" من الرئيس نبيه بري أنه اذا قادت الاعتراضات القائمة على الجلسة التشريعية الى مقاطعة تصل الى حد عدم توفير النصاب لها، وبالتالي عدم انعقادها، فإن على الكتل التي ستتغيب عن الجلسة ان تتحمل مسؤولية الانعكاسات السلبية لعدم اقرار المشاريع المتعلقة بالوضع المالي، لاسيما التشريعات الجديدة المطلوبة عالمياً من لبنان لمواكبة القوانين الدولية المتعلقة بالرقابة على غسل الاموال، مع ما ينتج عن ذلك من تجميد لمعاملات التحويلات المالية من والى لبنان، فضلاً عن معاملات التصدير والاستيراد..". ورداً على سؤال عما اذا كانت هناك شكوك حول امكان تأمين نصاب الجلسة، مع احتمال عدم حضور نواب "التيار الحر" و"القوات" و"الكتائب" - أوضحت المصادر، "ان الأمر منوط بحلفاء كل من هذه الكتل ("حزب الله"، "المستقبل") وعلينا الانتظار حتى موعد انعقاد الجلسة ليتبين الخيط الابيض من الخيط الاسود..". الخازن وحرب في عين التينة: تحفظ على المقاطعة وفي هذا، فقد نقل رئيس "المجلس العام الماروني" (الوزير السابق) وديع الخازن، عن الرئيس بري الذي زاره في مقر الرئاسة الثانية في عين التينة، "تصميم الرئيس بري على انهاء الملفات الملحة، لاسيما تلك المتعلقة بالقواعد المالية المتبعة دولياً لئلا يحرم لبنان من القروض والمساعدات المخصصة له..". وكان الرئيس بري عرض للوضع العام وأجواء الجلسة التشريعية مع وزير الاتصالات بطرس حرب الذي وصف الجلسة مع دولته بأنها "مفيدة وتداولنا فيها مقترحات متعددة وسأتابع اتصالاتي في سبيل توفير المناخ الملائم الايجابي لانعقاد هذه الجلسة في القضايا الضرورية التي ممكن ان نتفق عليها جميعاً". معلناً تحفظه على مقاطعة "القوات" و"التيار الحر" الجلسة التشريعية، "إذ لا يعقل ان ندفع البلاد الى حافة الانهيار بسبب مطلب سياسي "للقوات" و"التيار"، هذا غير مقبول". جعجع وكنعان في بكركي إلى ذلك، فقد توسعت "الاتصالات المسيحية" في ما يخص الموقف من الجلسة التشريعية.. وبعد زيارته مساء أول من أمس الصرح البطريركي، يعقد رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع مؤتمراً صحافياً في معراب ظهر اليوم الاثنين، يتناول فيه موقف القوات من الجلسة التشريعية.. وكان جعجع زار بكركي، وعقد لقاء مع البطريرك بشارة بطرس الراعي بالتزامن مع زيارة مماثلة قام بها عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ابراهيم كنعان موفداً من الجنرال ميشال عون حيث عرضا معاً، كما في لقاءين منفردين، للبطريرك "نتائج الاتصالات الجارية بشأن الجلسة التشريعية". وإذ اكتفى جعجع بعد اللقاء قائلاً: "سيكون لي كلام مستفيض (اليوم الاثنين) ولا أحد يتذرع بقوانين المصارف لعقد جلسة تشريعية، فنحن مع كل القوانين المعنية بتجنب تبييض الأموال وغيرنا من هو ضدها، ونريد ان تمر القوانين التي هي في المجلس النيابي منذ عشر سنوات، كقانون الانتخاب وقانون استعادة الجنسية، فهما مهمان والباقي تفاصيل..". أما كنعان فشدد على "ضرورة احترام الشراكة الوطنية" وقال: "إن الشراكة الوطنية والمسؤوليات الوطنية يقررها الجميع ونحن لا نطالب إلا باحترام الدستور والميثاق". أضاف: "دعونا لا نهول ولا نزايد على بعضنا ونتحمل مسؤولياتنا..". البطريرك الراعي: الأولوية لانتخاب رئيس من جانبه، وفي عظة قداس أمس الاحد نبه البطريرك الراعي "من خطر داهم على الاستقرار النقدي والمالي في لبنان.." داعياً القوى السياسية والمجلس النيابي الى القيام بإجراء تقني يسمح بمعالجة هذه القضية المالية التي تفاقمت.. والتي قد تؤدي الى أزمة تفوق بكثير الأزمة السياسية الراهنة.. اذا لم تسن لها القوانين المطلوبة منذ خمس سنوات.." معتبراً أنه "في ظل الفراغ الرئاسي لا يمكن التشريع بشكل عادي، ولا الخلط بين الضروري الوطني وغير الضروري، وبالتالي لا يجوز انقسام المجلس وتعطيل كل شيء..". متسائلاً: "لماذا التردد بشأن البت في مشروعي قانون هما مطلبان وطنيان تصر عليهما كتل سياسية ونيابية، مثل درس قانون جديد للانتخابات مطروح أصلاً في اتفاق الطائف، ومشروع اقتراح قانون معجل مكرر خاص بتحديد شروط استعادة الجنسية مطروح منذ 2001". ومع ابداء قلقه على "عدم حل القضية المالية العاجلة التي تنذر بالخطر على الأمن القومي في البلاد"، شدد الراعي "مرة أخرى على التقيد بالدستور" معتبراً "ان أولوية العمل في المجلس النيابي تبقى انتخاب رئيس للجمهورية..". .. وافرام أيضاً وخلال حفل عشاء احتفاء بزيارة بطريرك انطاكية وسائر المشرق للسريان الارثوذكس مار اغناطيوس افرام الثاني: فقد البطريرك "التكاتف والتفاهم لتحل كل الملفات العالقة من أجل مصلحة لبنان.. وعلى رأس هذه الأولويات انتخاب رئيس للجمهورية". وأشاد افرام بالمسؤولين "الذين لم يتهربوا من تحمل مسؤولياتهم على رغم العذاب والصعاب التي تحيط بهم لبقاء هذا البلد متماسكاً.. وانتخاب رئيس جديد للجمهورية في أسرع وقت ممكن". الشرعي الاسلامي يحذر من الانزلاق الى الهاوية من جانبه، أشار "المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى" في بيان بعد اجتماعه الدوري برئاسة المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان، الى "خطورة المرحلة التي نمر بها لعدم التوصل الى تفاهم او اتفاق لحل الأزمة التي يعيشها لبنان، الذي يحتضر بسبب الانقسامات السياسية والاختلاف في معالجة أولويات الأمور وفي مقدمها انتخاب رئيس للجمهورية، خصوصاً على أبواب ذكرى الاستقلال..". ونبه المجلس الى أنه "اذا استمرت هذه التجاذبات السياسية والتصلب في المواقف فسينزلق لبنان رويداً رويداً نحو الهاوية..". ورأى ان "لا بديل عن الحوار، فهو الأمل المعوّل عليه في تحقيق التوافق على حل الأزمة لملء الفراغ الرئاسي". آملاً "ان تعقد جلسة تشريعية بحضور كل النواب والكتل السياسية لاقرار بعض التشريعات الضرورية". محذراً من "خطورة الوضع في عرسال". رعد: لا نقبل تعطيل المؤسسات وفي رسالة بالغة الدلالة الى حليفه "تكتل التغيير والاصلاح" فقد اكد رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" في احتفال في كفرا الجنوبية "اننا أحرص ما يكون على ان ننتخب رئيساً للجمهورية بأسرع وقت ممكن، ولكن لا نقبل ان تتعطل المؤسسات الدستورية طالما ان هناك اختلافا على شخصية هذا الرئيس وانتمائه وصفاته، فنحن نريد للحكومة وللمجلس النيابي ان يلتئما، واذا ما اختلفنا حول هذه الضرورة، فإنه لا يجب ان نختلف في ان هذا الوطن ينبغي ان يكون لكل أبنائه، وان لا أحد فيه يستطيع ان يلغي او يقصي أحداً..". هاشم بدوره رأى عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم ان "الجلسة التشريعية المنتظرة أكثر من ضرورة.." آملاً ان "يتجاوب الجميع ويلبوا دعوة الرئيس بري لأن في ذلك مصلحة لكل الكتل والفرقاء.. وليس هناك من مبرر او ذريعة لأي كان للغياب او تطيير الجلسة لأن المخاطر الناتجة عن عدم انعقاد الجلسة سيتحملها فعلاً من سيساهم في ذلك..". ترو: العمل المؤسساتي لا يتجزأ أما عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب علاء ترو وخلال تمثيله النائب وليد جنبلاط في حفل اطلاق "المركز التقدمي للتمكين" فقال: "إن العمل المؤسساتي لا يتجزأ، ما يدفعنا الى دعوة القوى المشاركة في الحكومة الى تفعيل العمل الحكومي والوزاري ووقف التدهور الحاصل في مختلف القطاعات.. فإذا كانت أزمة النفايات اليوم الهم الحكومي الأبرز، إلا ان أزمات أخرى تصطف أمامنا، فلنبادر الى معالجتها قبل ان يفوتنا ركب الحلول، فنخسر الحاضر والمستقبل ودروس الماضي..".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع