حركة التجدد: الفرز الطائفي لتشريع الضرورة هرطقة كبرى والميثاقية. | أصدرت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي البيان التالي: "أربعة اشهر وما زالت شوارع لبنان تمتلئ بالنفايات وما زالت الساحة السياسية تضج بالاقتراحات والخطط لمعالجتها. اربعة أشهر من الضجيج لنعود الى نقطة البداية مع رهان سوريالي على فكرة تصديرها الى الخارج. تمر الاعوام ووزراؤنا يتفاجؤون بهطول الأمطار في مطلع كل خريف، وشوارعنا تتحول انهارا، وتشهد زحمة سير خانقة في كل الفصول. خمس سنوات والمعلمون والموظفون ينشدون حدا ادنى من الانصاف، فيما السلطة وبعض الهيئات الاقتصادية تدير لهم أذانا خشبية. خمسة وعشرون سنة على نهاية الحرب وما زالت الكهرباء حلما بعيدا فيما وزارة التعتيم ومؤسسة الكهرباء ما زالتا تشكلان اكبر مسرب للعجز والمديونية العامة. سنة بعد اخرى، تتردى كل خدمات المرافق العامة من الضمان الاجتماعي الى الهاتف الخلوي والانترنت، فيما ترتفع فاتورة الاستشفاء والتعليم ويتردى مستوى الجودة فيهما". ولفتت اللجنة، الى أن "هذه الأزمات ليست في الحقيقة إلا مرآة لصورة اهتراء الدولة وتعطل وظائفها، في ظل استقطاب مذهبي غير مسبوق، وتغول زعماء الاحزاب الطائفية للانقضاض على ما تبقى من الدولة وصلاحياتها، وامعانهم في السطو على المال العام وصرف النفوذ والاثراء غير المشروع". واعتبرت ان "هذه الحلقة المفرغة المتنامية من الانتهاك والتعطيل تعود في معظمها الى جذر مشترك هو بدعة "الميثاقية" المزعومة التي أحلت حق الفيتو مكان آليات التصويت الدستوري والديموقراطي، فيما هي في جوهرها انقلاب على الميثاق الوطني وتراجع الى مرحلة ما قبل تشكل الكيان والدولة". ورأت ان "المسؤولية عن هذه الأزمات تتحملها اطراف السلطة كافة، وان بنسب مختلفة"، وقالت: "يتحملها اولا من جعل لبنان رهينة الوقت بانتظار انتهاء الازمة السورية. ويتحملها ثانيا من استل سيف التعطيل واشهره في وجه المؤسسات بدءا من الفراغ في رئاسة الجمهورية واشتراط نصاب الثلثين في كل جلسات الانتخاب، ومن عطل جلسات مجلس الوزراء بالثلث المعطل أو باشتراط توقيع كل الوزراء على كل المراسيم. ويتحملها ثالثا من رضخ لابتزاز التعطيل او تراخى امام ممارسة الفيتو والابتزاز، وكل من تخلى عن صلاحياته وواجباته بالدفاع عن هيبة الدولة ووظيفتها وفعالية قراراتها، وكل من طمع في دخول جنة المحاصصة، وكل من ساهم بتخلي الحكومة عن مسؤوليتها وتفويض زعماء الاحزاب الطائفية مهمات من صلب واجباتها، كان آخرها ايجاد المطامر وتوزيعها. على هذه الخلفية المتحللة، نشأ الحراك المدني الذي له فضل الاضاءة بقوة على هذا الواقع المرير، والتعبير عن ارادة شريحة واسعة من اللبنانيين بالخروج من هذه الدوامة نحو دولة المواطنة والنزاهة والشفافية والمساءلة وحكم القانون وتداول السلطة، والمساهمة في وضع خطوط حمراء امام استمرار الفساد والمحاصصة في ملف النفايات". أضافت: "في هذا المناخ من تحلل الدولة وضياع مفهوم الصالح العام واستشراء منطق مصلحة الطائفة والمذهب والقبيلة، وبطريقة مغايرة للواقع، أضحى قانون الانتخابات الذي ينتظره اللبنانيون جميعا منذ عقود "مطلبا مسيحيا"، القوانين التي تحصن لبنان، كل لبنان، على الصعيد المالي، "مطلبا اسلاميا". ان هذا الفرز الطائفي المقيت لضرورات التشريع هرطقة كبرى ليس في حق النظام الديموقراطي والدستور بل في حق التعاقد الوطني بين اللبنانيين". وختمت: "المنطق الدستوري والوطني السليم هو في انكباب البرلمان بطريقة نظامية وديموقراطية على كافة هذه القوانين الملحة والتي لا تناقض بينها، ومن دون شروط او صفقات مسبقة حول النتائج. والأمر نفسه يجب ان ينطبق على مجلس الوزراء الذي يجب ان ينعقد فورا ومن دون شروط وان يتخذ قراراته وفقا للدستور. ويبقى الحل الجذري والطبيعي بعودة الكتل النيابية والنواب المقاطعين الى ضمائرهم وملء الشغور الرئاسي الذي بات الازمة السياسية الأم التي تتناسل منها كل الأزمات".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع