الحاج حسن في يوم الشهيد: لا يحركنا الحقد ولا العصبية ولا مجال للهروب. | نظمت التعبئة التربوية في "حزب الله" إحتفالا بيوم "الشهيد"، في قاعة كلية إدارة الاعمال في "مجمع الحدث الجامعي"، برعاية وزير الصناعة حسين الحاج حسن وحضور مدير كلية إدارة الاعمال الدكتور شوقي الموسوي، العلامة محمد إبراهيم موسوي، ذوي الشهيد محمد ابراهيم، عوائل الشهداء، طلاب. بداية آي من الذكر الحكيم والنشيد الوطني ونشيد "حزب الله"، ثم القى والد الشهيد المكرم محمد ابراهيم السيد ابراهيم ابراهيم كلمة شكر فيها لإدارة كلية إدارة الاعمال هذه المبادرة، وحيا أمهات الشهداء وعوائلهم، وقال: "أيها الشهداء، لقد فزتم بجنان من نعيم جزاء لما بذلتموه من دماء زكية وكسرتم أنوف التكفيريين". ثم قدمت هدية رمزية إلى والدة المكرم، وهي عبارة عن صورة لولدها، بعدها القى أخ الشهيد كلمة وداعية. بدوره، قال الحاج حسن: "في مثل هذا اليوم عام 1983، انطلق الشهيد الاستشهادي أحمد قصير ليفجر مقر الحاكم العسكري الاسرائيلي بسيارته المفخخة وليفتح عصر الاستشهاديين في تاريخ المقاومة في لبنان، ومن المؤكد أن قبل الشهيد قصير هناك تاريخ من الشهادة وكذلك بعده، لكن إخترنا الشهيد قصير لانه هذا اليوم كان يوما استثنائيا في الصراع مع العدو الذي ظن انه بإحتلاله للبنان وبإحتلاله للقصر الجمهوري وللعاصمة بيروت سوف يبدأ العصر الإسرائيلي - الأميركي في لبنان. وإنطلقت المقاومة بكل فصائلها في تلك الايام وكل الاحزاب الوطنية والاسلامية، لكن عملية الشهيد قصير كانت استثنائية إن لجهة عدد القتلى الاسرائيليين أو في النتائج السياسية والامنية في الضباط الذين قتلوا". أضاف: "ما أود التحدث عنه في هذه المناسبة أنه عام 2000، عندما تحقق النصر اللبناني العربي على العدو الصهيوني، نتذكر جميعا في تلك الايام صور الفرحة في لبنان وفلسطين، في تلك اللحظة وفق آباء وأمهات الشهداء بفخر وإعتزاز وعزة وكرامة، على الرغم من الوجع والالم والدموع على الفراق، لكن دماء أحمد قصير ودماء كل الشهداء اثبتت وأنتجت ثمارا وعزة وكرامة، وغربة السيد موسى الصدر ودماء جميع الشهداء من كل الاحزاب والتنظيمات والقوى أثمرت انتصارا، كل تلك الايام سكت كل المشككين بالمقاومة، صمتوا في سلامة وصوابية الخيارات، ونحن لا ننسى التاريخ لانه يعلمنا". وتابع: "الاسرائيليون والاميركيون كانوا يخططون لفتنة حتى، وهم ينسحبون، وكانت هناك خطة للايقاع بين المقاومة وبعض أبناء الشريط المحتل الذي أصبح محررا، لكن لم تقع الفتنة على الرغم من جهود العملاء، ولم تسمح المقاومة بوقوع الفتنة. فبعد 22 سنة من الاجتياح الاسرائيلي الاول وصدور القرار 425، فقد كان يقال لنا أن هذا القرار سيرد الارض، لكنه لم يفعل شيئا، كذلك الديبلوماسية الذاهبة والراجعة لم تفعل شيئا". وأردف: "عندما حدث التحرير فرح الناس، لكن فرحة التحرير هي أن ننخرط في مشروع التحرير، ويا جمهور المقاومة، أقول غدا عندما يهزم المشروع التكفيري - الاسرائيلي - الاميركي وسيهزم، ستقف عائلات الشهداء كما وقفوا في العام 2000، بكل فخر وعزة وعزيمة وصبر وإحتساب وقوة لينظروا الى الانجازات العظيمة لشهدائهم وآبائهم وإخوتهم، والى الانجاز العظيم الذي سيتحقق ويستفيد منه الجميع حتى الذين يعارضون اليوم قتالنا ضد التكفيريين. فعندما تشرق الشمس تشرق على المؤمن وغير المؤمن، ونحن نعلم أن هؤلاء يحركهم إما المال وإما العصبية وإما الحقد، اليس التكفير يهدد كل المنطقة، وكل الدول وكل الاقتصادات، وكيف سيحارب التكفير بديبلوماسية بان كي مون وقرارات مجلس الامن التي لا تطبق الا اذا أرادت اميركا تطبيقها. وحاليا، فإن قرار مجلس الامن يصنف "داعش" والنصرة على لوائح الارهاب، ولماذا إذا تدعم هذه الجيوش كل من السعودية وتركيا والدول العربية والاسلامية وفرنسا وغرب اوروبا بكل الوسائل ولماذا؟". وقال: "نحن لا يحركنا المال، فقد عرض المال كثيرا لكي نترك فلسطين ولم نتركها، ولا يحركنا الحقد ولا تحركنا العصبية، إنما ما يحركنا هو فكرنا وعقيدتنا وايماننا ورؤيتنا السياسية، لو حكم التكفيريون لأظلمت المنطقة وأطبق عليها الظلام الفكري والمعرفي، وعندما يهزم المشروع التكفيري سيهزم الجميع، ويستفيد الاقتصاد والسياسة والثقافة والمعرفة والمذاهب كلها والدول والشعوب". وختم: "في يوم الشهيد، يوم شهيد حزب الله نجدد عهدنا وميثاقنا والتزامنا بالاستمرار في نهج الشهداء، في نهج التضحية ونهج ابي عبد الله الحسين سيد الشهداء وابو الاحرار، نجدد التزامنا مع عوائل الشهداء، إننا ماضون وقد تكبر التضحيات، وهذا طبيعي اذ انه لولا التضحيات لما كانت انتصارات عام 2000 و2006، ولكن هذه التضحيات مهما كبرت وعظمت فهي ستكون بالتأكيد أقل من الخسائر التي يمكن ان تلحق اذا لو استسلمنا أو هزمنا، لا مجال للهروب ولا مجال للاستسلام ولا مجال للهزيمة، امامنا النصر وسيتحقق بإذن الله". وعرض فيلم وثائقي عن الشهداء وتضحياتهم

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع