افتتاحية صحيفة "العربي الجديد" ليوم الخميس في 13 تشرين. | العربي الجديد : حكومة لبنان تعلن الحداد.. و"العربي الجديد" يرصد "ساحة المجزرة"     كتبت صحيفة "العربي الجديد " تقول : أصدر رئيس مجلس الوزراء اللبناني، تمام سلام، مذكرة قضت بإعلان "الحداد العام على شهداء التفجير الإرهابي في برج البراجنة، غداً الجمعة، وتنكيس الأعلام على جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة والبلديات". كما أصدرت الأمانة العامة لمجلس النواب بياناً ارجأت فيه الجلسة التشريعية المقررة عند الأولى بعد ظهر غد إلى الخامسة عصراً. بدوره، أعلن وزير التربية، إلياس بو صعب، إقفال كل المدارس الرسمية والخاصة والمعاهد التقنية والمهنية والجامعات، وأكد بو صعب ضرورة التزام جميع المؤسسات المعنية بهذا القرار، كما أعلن رئيس الجامعة اللبنانية إقفال كافة فروع الجامعة يوم غد. كما صدرت إدانات عن معظم الوزراء والنواب والقوى السياسية للتفجيرين الانتحاريين. دولياً، أعرب الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، مساء الخميس، عن "صدمته" و"سخطه" إثر مجزرة الضاحية الجنوبية لبيروت، وفقاً لفرانس برس. وقالت الرئاسة الفرنسية في بيان إن "رئيس الجمهورية يعبر عن سخطه وصدمته إثر الاعتداء الذي خلف عشرات القتلى وأكثر من مائة من الجرحى، بعد ظهر اليوم (الخميس)، في حي برج البراجنة في بيروت. ويندد بهذا العمل الدنيء ويتقدم بتعازيه إلى أسر الضحايا وأقاربهم". وأضاف البيان أن "الفرنسيين يشاطرون اللبنانيين الحداد الوطني. وأن فرنسا ملتزمة أكثر، من أي وقت مضى، من أجل السلام في لبنان ووحدته واستقراره". ميدانياً، قال مراسل "العربي الجديد"، إن المكان الذي وقع فيه التفجيران بالضاحية الجنوبية بدا كـ "ساحة حرب.. دماء وأشلاء على الأرض ومعلّقة على حيطان المباني، رصاص كثيف في الهواء، مسلحون وعناصر أمنية وأوصوات أنين وصراخ". وأشار مراسل "العربي الجديد" إلى أن "الضاحية الجنوبية عاشت حالة هلع وفوضى طبيعية نتيجة اعتداء مماثل. لكن الأمر هذه المرة تخطّى حدود الفوضى بأشواط، مع انتشار مئات المسلحين في الشوارع وإطلاقهم النار في الهواء، في حين كانت عناصر الجيش اللبناني تحاول ضبط الأوضاع والسيطرة عليها". ورصدت "العربي الجديد" تدافعاً وشبه عراك وقع بين عناصر الجيش ومسلحين من حزب الله، أو على الأقلّ ادعوا ذلك. وقال المراسل: "من حضر إلى مكان التفجير كان بإمكانه رؤية هذه العناصر المسلحة تدعو عناصر الجيش إلى الابتعاد عن بقعة التفجير، وباللغة العامية "ارجعوا أنتم إلى الخلف، نحن الدولة هنا". ويلفت مراسل "العربي الجديد" إلى أن مسؤولين من حزب الله أذاعوا بواسطة مكبّر صوت العبارة الآتية: "الجيش سينتشر في مكان الانفجار الرجاء تسهيل المهمة على الجيش والانسحاب إلى الخلف". وتابع المراسل: "كل العناصر غير المنضبطة انضبطت عند هذا الإعلان، غير أنّ أصحاب بعض الرؤوس الحامية، الغاضبين من تفجير أصاب حيّهم وتهديد بات قريباً من عائلاتهم، لم يتردّدوا في إدانة تقاعس الجيش اللبناني في حماية الضاحية. ثمة استهتار على الحواجز من العناصر الذين يمضون أوقاتهم في الدردشة على الهواتف" أو عبارات أخرى من نوع "سلّمنا القوى الرسمية مهمّة حمايتنا وهذا ما جنينا"، بالإضافة إلى الدعوات إلى "حماية أولادنا بأنفسنا" وغيرها من تمنيات الأمن الذاتي". ويذكر مراسل "العربي الجديد" بما سبق لحزب الله، أن قام بتسليم مهمة أمن وسلامة مداخل الجنوبية إلى الجيش اللبناني وقوى الأمن الداخلي، في سبتمبر/أيلول 2013، عقب تفجيرات استهدفت الضاحية وأهلها. كما نفّس بعض أهالي المنطقة عن غضبهم بالاعتداء على عدد من العمال السوريين الذين صادف مرورهم في المكان، في ظلّ معلومات بثتها وسائل الإعلام عن "بحث القوى الأمنية عن انتحاري إضافي فرّ من مكان التفجير"، وفقاً للمراسل. ويضيف المراسل: "كان من السهل حمل المذهبية والسير بها إلى مخيّم برج البراجنة لاتهام أهلها بتسهيل عمل المتشددين. كما سبق للأجواء أن توتّرت بين بعض شبان الضاحية وبعض أهالي المخيّم، المتحمّسين معاً للانضمام إلى الفتنة السنية- الشيعية وتصدّر وقودها على مستوى بيروت ولبنان". ويختم المراسل مشاهداته: "بدأ يوم الخميس، 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، بخبر تفكيك القوى الأمنية عبوةً في مدينة طرابلس (شمال لبنان) ذي الأغلبية السنية والمحسوبة بشكل أو بآخر على تيار المستقبل، وانتهى النهار بمجزرة حصدت العشرات من المدنيين في ضاحية بيروت الجنوبية، منطقة حزب الله والمذهب الشيعي".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع