حركة أمل شيعت الشهداء حجيج وحوحو وعواد وعبدو وكلمات شددت على الحاجة. | إقليم بيروت، الشهيد حسين حجيج بعد ظهر اليوم من أمام منزله في الرمل العالي - برج البراجنة الى جبانة الرمل في المنطقة. وتقدم التشييع وزير المال علي حسن خليل، وزير الأشغال غازي زعيتر، والنائبان علي بزي وهاني قبيسي، رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان، المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، رئيس الهيئة التنفيذية محمد نصر الله، رئيس المكتب السياسي جميل حايك وأعضاء من قيادة الحركة في المكتب السياسي والهيئة التنفيذية وإقليم بيروت والمنطقة الثالثة، وحشد شعبي وفاعليات ومخاتير وشخصيات. بعد صلاة المفتي قبلان على جثمان الشهيد حجيج، وري الثرى في جبانة الرمل - برج البراجنة. وقال النائب قبيسي لمندوب "الوكالة الوطنية للاعلام" نبيل ماجد ان "الشهيد رحمه الله هو المسؤول التنظيمي لحركة أمل في شعبة الجامعة، هو شهيد لبنان وشهيد الوطن، ضحى بحياته لكل الشعب اللبناني، هو شهيد مناضل كان يدافع عن حقوقه ووجوده في هذه المنطقة التي نال منها الارهاب". وتوجه قبيسي الى "أهل الشهيد وأبناء الضاحية بأحر التعازي"، وقال: "نودعه شهيدا، ضحى بنفسه في سبيل الوطن ومواجهة الارهاب المدعوم إسرائيليا". بدوره إعتبر النائب بزي أن "الجريمة هي ضريبة جديدة ندفعها في سبيل حماية الوطن. فالارهاب التكفيري لا يقيم أي وزن لأي طائفة ولا مذهب أو منطقة، مما يدفعنا الى أقصى الحيطة والحذر والتماسك الوطني، ونحن أحوج ما نكون في ظل هذا الارهاب التكفيري الى تدعيم أواصل الوحدة الوطنية الداخلية، ولا يكفي ببيانات الشجب والاستنكار والادانة للتعويض عن الدماء البريئة التي تسقط بمظلومية وآلة الحقد الارهابي، وهذا يتطب الوحدة". وقال: "اذا حاول الارهاب تعطيل حياة الناس وأرزاقهم وتعطيل الحياة في البلد، فعلينا ألا نتسابق في تعطيل البلد وأن نثبت عن جدارة أهليتنا بتفعيل مؤسساتنا والاستمرار بعزة وكرامة"، داعيا الى "تدعيم الجيش والقوى الأمنية في وجه هذا الارهاب". وإذ نوه بزي ب"الالتفاف والتضامن الوطني"، تمنى أن "ينسحب هذا الالتفاف والتضامن على كافة مستويات حياتنا وليس موقتا"، راجيا أن "نتيقظ من رسالة الارهاب حتى نبعث رسالة الحياة الحرة والعزيزة والكريمة التي ينشدها المواطن في لبنان". بدوره قال الوزير زعيتر: "لا شك أن العزة والكرامة والاستقرار هو ثمن غال، ودماء الشهداء الذين سقطوا بالأمس في هذه الجريمة البشعة بحق الأبرياء والأطفال والنساء والشباب والشيوخ هي دعوة لكل اللبنانيين. والموقف اللبناني بالأمس كان معبرا جدا عن هذه الوحدة الوطنية في هذه المواجهة الطويلة مع هؤلاء الارهابيين التكفيريين ومع العدو الاسرائيلي"، معزيا أهالي " كل شهدائنا الأبطال الأبرار الذين ذهبوا في سبيل عزة هذا الوطن ووحدته واستقراره، كما دعا بالشفاء للجرحى وتكون آخر جريمة ترتكب". وأضاف: "علينا أن نكون خلف الجيش والمقاومة والشعب اللبناني من أقصى شماله الى جنوبه الى بقاعه الى غربه، وأن نكون العين الساهرة ضد هؤلاء الارهابيين الذين يرتكبون هذه المجازر وهذه الجرائم البشعة بحق البشرية". وأوضح زعيتر أن "الدولة رسميا وشعبيا وقوى سياسية تحركت فعلا بعفوية وهذا تعبير صادق عن الرؤية الحقيقية للشعب اللبناني، وهذا عبر عنه بالمواقف أمس". من جهته قال محمد نصر الله: "أضاف التكفيريون أمس، جريمة جديدة الى سجلهم الأسود الحافل بما يتناقض مع مبادىء الاسلام الذي يدعون اليه. جريمتهم هذه هي صرخة جديدة لإيقاظ من لا يزالون غير مدركين لخطرهم. وهي صرخة في آذان المسلمين عامة ورجال الدين منهم خاصة ومن جميع المذاهب الاسلامية، وهي صرخة في وجه اللبنانيين جميعا ليتقوا الله في وطنهم الذي لا تنقذه من خطر هؤلاء المجرمين الارهابيين إلا الوحدة الوطنية التي تعكس اتفاقا يعيد الحياة الى المؤسسات الدستورية المعطلة التي من شأن عملها أن تحرك وتنشط سائر مؤسسات الوطن وفي مقدمتها المؤسسات العسكرية والأمنية لتقوم بدورها في حماية الوطن والمواطنين". وإعتبر أن "التفجير إستهدف بارقة الأمل التي عمل لها الرئيس نبيه بري طويلا بإنعقاد جلسات المجلس النيابي للتشريع وإعادة الحياة للمؤسسات الوطنية والتي نعتبرها الممر الالزامي لتصحيح المسيرة السياسية في لبنان الذي يحتاج الى رد من نوع الاصرار على تفعيل المؤسسات وإقترابنا أكثر وأكثر من بعضنا، والتضحية ببعض أهوائنا لكسب الوطن كله". كما شيع أهالي برج البراجنة الشعيد سامر حوحو والشهيدة روان عواد في جبانة برج البراجنة وصلى على جثمانهما رئيس المحاكم الجعفرية الشيخ حسن عواد". من جهة أخرى شيعت حركة أمل - إقليم بيروت أيضا، الشهيد إبراهيم عبدو بعد ظهر اليوم في جبانة روضة الشهيدين حيث وري الثرى. وتقدم المشيعين النواب نوار الساحلي وعلي المقداد وقاسم هاشم، ومن قيادة "حركة أمل" من المكتب السياسي: حسن قبلان، حسن اللقيس، علي مشيك، رامي نجم، وطلال حاطوم، شخصيات سياسية وعلمائية واجتماعية، قيادة إقليم بيروت - المنطقة الرابعة وحشد غفير من المواطنين. وأم الصلاة على جثمان الشهيد السيد منصور قشاقش قبل ان يورى الثرى في جبانة روضة الشهيدين. وقال المسؤول الاعلامي المركزي في الحركة حاطوم: " ان شبان لبنان يقدمون أنفسهم قرابينا على مذابح الوطن، يستشهدون من أجل كل لبنان في لحظة علينا أن نتعالى فيها على الجراح، وأن نستجمع عناصر قوة لبنان المتمثلة بوحدته وعيشه المشترك ومقاومته، وبتفويت الفرصة على الارهاب التكفيري المجرم الذي يحاول تعطيل إرادة الوفاق في لبنان وإرباك أمنه وهز استقراره".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع