ممثل أبو فاعور في اليوم العالمي للسكري: زيادة حملات الوعي والتثقيف. | أحيت الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والسكري والدهنيات اليوم العالمي للسكري، في مؤتمر علمي عقدته بعنوان "يوم مرض السكري الحادي عشر 2015"، برعاية وزير الصحة العامة وائل أبو فاعور، وبالتعاون مع نقابة أطباء لبنان في بيروت ونقابة الممرضين والممرضات في لبنان ومركز الرعاية الدائمة والأكاديمية اللبنانية لعلم الغذاء، في فندق "حبتور"، في حضور ممثل أبو فاعور الدكتور أكرم إشتي، ممثل نقيب أطباء لبنان في بيروت البروفسور أنطوان البستاني الدكتور ميشال ضاهر، نقيبة الممرضين والممرضات في لبنان الدكتورة نهاد ضومط، رئيس الجمعية اللبنانية لأمراض الغدد الصم والسكري والدهنيات الدكتور منذر صالح، ممثلة مركز الرعاية الدائمة الدكتورة تيريز أبي نصر إضافة إلى حشد من الأطباء والممرضين والاختصاصيين وممثلي الجمعيات وشركات الأدوية المعنية بداء السكري وإعلاميين. افتتح المؤتمر بكلمة تقديم للدكتور رافي بولاديان، أشار فيها إلى أن "مرض السكري الذي نسميه أيضا المرض الصامت بات منتشرا في كل أنحاء العالم، وهو يزداد يوما بعد يوم، وله اشتراكات عدة ونهايات غير سعيدة". وشدد على أن "مكافحة هذا المرض أصبحت الشغل الشاغل لكل الجمعيات نظرا إلى تعاظمه وانتشاره مع التطور التقني والنمط الغذائي غير السليم وضيق المساحات وتغير البيئة. لذلك أوصت منظمة الصحة العالمية بتخصيص يوم عالمي لهذا المرض". ولفت إلى أن "نسبة المصابين به ستزداد كثيرا على عتبة عام 2020 وعدد الوفيات نتيجة هذا المرض يتعدى المليون ونصف المليون سنويا. وتصنف منظمة الصحة العالمية هذا المرض بين العشر الأوائل في العالم". وكانت كلمة لصالح جدد فيها "تأكيد التزام الجمعية تقديم كل ما هو جديد حول هذا المرض، وهذا ما سنركز عليه في الجزء العلمي من المؤتمر، أما الجزء التثقيفي فسيكون من خلال الندوة التي ستلي الافتتاح". وقال: "هذه السنة كانت مميزة وحافلة بالنشاطات التي قامت بها الجمعية في اليوم العالمي للسكري، لقد شاركنا في ماراثون بيروت الدولي تحت عنوان "نمشي من أجل السكري". وكانت مشاركتنا فعالة وناجحة وسوف تصبح تقليدا سنويا لتشجيع الجميع وخصوصا مرضانا على ممارسة الرياضة. كما أننا هذه السنة، وبمشاركة وزارة الصحة العامة ممثلة بالبرنامج الوطني للسكري، ومنظمة الصحة العالمية، ونقابة الممرضات والممرضين في لبنان، أقمنا دورة تعليمية أكاديمية للمرضين والممرضات في غالبية مستشفيات لبنان المهتمين في علاج السكري. وستصبح أيضا تقليدا سنويا". ولفت إلى أن "عنوان اليوم العالمي للسكري في مختلف أنحاء العالم لهذه السنة هو الغذاء الصحي ونمط الحياة السليم، لذلك سيتم التركيز في المؤتمر على هذا الموضوع". أما ضاهر فذكر "بأهمية الكشف المبكر لهذا الداء الصامت واستباق مضاعفاته ومخاطره. وهذا يستند الى خبرات سبقتنا وأظهرت نتائجها في البلاد المتقدمة إن كان في حقل الإرشاد والكشف المبكر أو المراقبة والعلاج. فمكافحة داء السكري هي كل ذلك معا وتتطلب مؤازرة أصحاب القرار مع الاختصاصيين والعاملين في قطاع الصحة العامة جميعا". وقال: "في الوقت الذي نطالب فيه جميعا بالعودة إلى الأصول والجذور اللبنانية التي تعتمد على المحبة والتسامح والتعايش، لا يسعني إلا أن أطالب بالعودة إلى الأصول بما يتعلق بمأكولاتنا اللبنانية التي تعتمد النظام في البحر المتوسط "Mediterranean diet" وهو الإسم الثاني للمأكولات اللبنانية الصحية والأفضل لمكافحة داء السكري والدهنيات وداء السرطان الخبيث الشائع أيضا". من جهته، أكد إشتي "أهمية الدور الذي تلعبه الثقافة والوعي الصحي في المجتمع بشكل عام، ولدى مرضى السكري بشكل خاص، في التصدي لداء السكري وتداعياته الخطيرة، خصوصا أن نسبة المصابين به في العالم ومن ضمنها لبنان، عالية جدا وتقارب 380 مليون مريض ومن المتوقع أن تصل إلى 600 مليون مريض خلال العشرين سنة المقبلة". وعدد "المضاعفات الخطيرة المزمنة المرتبطة بالمرض من جلطات دماغية واحتشاء في عضلة القلب وعجز في الكلى وتلف لشبكة العين وبتر للأطراف السفلى وغيرها من المضاعفات"، مشددا على "مدى الخطورة التي يشكلها هذا المرض على صحة الإنسان وحياته، وأهمية اتخاذ الإجراءات اللازمة وعلى كافة الصعد والمجالات للحد من نسب الإصابة به، والتشخيص المبكر له وإعطاء العلاجات المناسبة واللازمة للسيطرة عليه بغية الحد من مضاعفاته الخطيرة والمميتة". واعتبر أن "الركن الأساسي في التصدي لهذا المرض يكمن بالدرجة الأولى والأساس بتعميم الوعي والثقافة الصحية في المجتمع بشكل عام ولدى مرضى السكري بشكل خاص، من خلال تأكيد أهمية اتباع النمط الغذائي الصحي والسليم وممارسة الرياضة البدنية بصورة منتظمة للتقليل من نسبة الإصابة بالمرض، مع أهمية التشخيص المبكر له، وإعطاء العلاج المناسب والمكثف، وخصوصا في مراحله الأولى، مع ضرورة المراقبة الذاتية لنسبة السكر في الدم، وإجراء الفحوصات المخبرية بشكل دوري، والتواصل والمتابعة المنتظمة مع الطبيب المعالج، واستشعارا بذلك أولت وزارة الصحة العامة أهمية خاصة لهذا الداء، وعملت وضمن الإمكانيات المتاحة، وبالتعاون مع العديد من الجهات الأهلية والدولية وفي مقدمتها منظمة الصحة العالمية، على توفير ما أمكن من عناية وقائية وعلاجية للمرضى، من خلال حملات التوعية والتثقيف التي قامت وما زالت تقوم بها من خلال نشاطات البرنامج الوطني للسكري، ومن خلال تقديم العلاجات الطبية الأساسية في مراكز الرعاية الأولية التابعة للوزارة أو المتعاقدة معها والمنتشرة في المناطق اللبنانية كافة وبصورة شهرية منتظمة، إضافة إلى تغطية النسبة الأكبر من تكاليف الفاتورة الاستشفائية للمرضى المعالجين في المستشفيات وغير المشمولين بالضمان الاجتماعي أو شركات التأمين الخاصة". واعترف أن "هذا الدور الذي تلعبه الوزارة ورغم أهميته، يبقى دون المستوى المطلوب"، وقال: "سنعمل في المرحلة المقبلة على تعزيزه وتطويره من خلال زيادة حملات الوعي والتثقيف الصحي وتعميمها لتغطية المناطق كافة، إقامة دورات تدريبية للعاملين في مراكز الرعاية الأولية التابعة للوزارة أو المتعاقدة معها ولكافة المعنيين بمرض السكري، تعزيز الخدمات الطبية المقدمة للمرضى، استحداث عيادات تخصصية لمعالجة المرضى، القيام بالدراسات اللازمة حول نسب الإصابة بالداء في لبنان والمضاعفات المرتبطة به وبطرق معالجته ونسب السيطرة عليه، لتكوين معلومات شاملة عن هذا المرض تكون أساسا يعتمد لوضع الاستراتيجية الصحية اللازمة على الصعيد الوطني لمكافحته والحد من انتشاره والسيطرة عليه، وتعزيز العلاقة وتطويرها مع الجمعيات الأهلية والخاصة المعنية بداء السكري". بعد الافتتاح عقدت ندوة للعامة أدارتها الزميلة رلى معوض، وشارك فيها الطبيبان إشتي وصالح وضومط وأبي نصر واختصاصية التغذية جوانا نجار، شددوا فيها على "أهمية اتباع نمط حياة سليم من خلال اعتماد نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بشكل دوري، من أجل الحد من مرض السكري والسيطرة عليه"، محذرين من "زيادة نسبة البدانة التي تشكل إحدى الأسباب الأساسية للاصابة بهذا المرض إلى جانب نمط الحياة المكتبية الذي يتبعه الجميع حاليا". وأكدوا سعيهم جميعا إلى أن يضافروا الجهود من أجل زيادة الوعي والتثقيف الصحي وإجراء الفحوصات المخبرية المجانية في المناطق كافة، وإقامة دورات تدريبية للمعنيين". ثم جرى توزيع شهادات على 65 ممرضا وممرضة خضعوا للدورة التدريبية، عقدت بعدها باقي جلسات المؤتمر بمشاركة أطباء واختصاصيين تناولوا الشق العلمي لداء السكري.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع