رحمة في ذكرى الشهيدين الفخري: المسيحي لا ثأر له على احد ولكن نتمسك. | احتفل راعي أبرشية بعلبك - دير الأحمر المارونية المطران حنا رحمة بالذبيحة الإلهية عن راحة نفسي الشهيدين صبحي ونديمة الفخري، بمناسبة الذكرى السنوية لاستشهادهما خلال قداس احتفالي في كنيسة مار نهرا في بلدة بتدعي، حضره محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر ممثلا رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء تمام سلام، النائب ايلي ماروني ممثلا الرئيس امين الجميل، النائب شانت جانجيان ممثلا رئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، المهندس مسعود رحمة ممثلا النائبة ستريدا جعجع، العميد رينيه حبشي ممثلا قائد الجيش العماد جان قهوجي، الرائد غياث زعيتر ممثلا المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم، النقيب شربل أسطفان ممثلا مدير عام قوى الأمن الداخلي اللواء إبراهيم بصبوص، المقدم جهاد قشور ممثلا مدير المخابرات العميد الركن ادمون فاضل، مديرة "الوكالة الوطنية للاعلام" السيدة لور سليمان صعب، حسن يزبك ممثلا الوكيل الشرعي العام للسيد الخامنئي في لبنان الشيخ محمد يزبك، وعلي خير الدين مسؤول "حركة أمل" في جبيل وكسروان. وعاون المطران رحمة في القداس الإلهي راعي أبرشية البترون المارونية المطران منير خيرالله، راعي أبرشية بعلبك - دير الأحمر السابق المطران سمعان عطالله، راعي أبرشية بعلبك والبقاع الشمالي للروم الملكيين الكاثوليك المطران الياس رحال، المدبر العام للرهبنة المارونية الأب أنطوان فخري والقيم الابرشي في ابرشية البترون الخوري بيار صعب ولفيف من الآباء والكهنة. والقى المطران رحمة عظة جاء فيها: "يتزامن الاحتفال بذكرى مرور سنة على استشهاد المرحومين صبحي ونديمة الفخري في هذا الاحد المبارك مع تذكار بشارة زكريا الذي نفتتح فيه زمن الميلاد المجيد زمن تدبير الله الخلاصي، والعبرة لنا اليوم الا ننسى ما نؤمن به وما نعلنه ونتشارك به جميعا، وهو ايماننا بسيد الحياة والموت فنحن المسيحيين لسنا اصحاب ردات فعل غير مسؤولة، ونؤمن ان الموت البريء هو استشهاد يزرع القداسة وينمي الايمان وليس العكس". واضاف: "المسيحي لا ثأر له على احد، ولكن في الوقت عينه، على مثال يوحنا نتمسك بالقيم والعدالة ونقول الحقيقة في وجه الجميع. فالقاتل قاتل ينبغي ان يتوب ويكفر عن خطيئته وعلى الدولة ان تحمي مواطنيها العزل وان تردع من تساوره نفسه الاعتداء على حياة وكرامة الناس. وفي هذه المناسبة اتوجه من ابني الشهيدين لكي يتمسكوا بما يعلنونه من ايمان فلا يسيطر الحقد على قلوبهم ولا يسلبهم اغلى ما في هويتهم الا وهو ايمانهم بيسوع المسيح، ونحن على ثقة بان استشهاد البريئين قد تحول الى قربان وذبيحة الهية افتديا فيها المنطقة والوطن كوارث كبيرة وحده الله عالم بها". وقال رحمة: "اننا مع الشهيدين نصلي للأنفس البريئة التي سقطت بالأمس بيد الغدر عينها في ضاحية بيروت لكي يتغمد الرب نفوسهم بالرحمة والرأفة ويعزي قلوب من فجعوا بهم، كما نصلي لأجل كل بريء يسقط ضحية آلة العنف والغدر المتنقلة لاسيما في التفجيرات الاخيرة في العاصمة باريس"، ناقلا تعازي وصلوات صاحب الغبطة البطريرك الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي إلى العائلة"، خاتما بالقول: "القربان على نية الشهيدين نديمة وصبحي الفخري وعلى نية لبنان، ليبعد الرب الشر عنا، ولكي يعي أبناء لبنان ويخلصوا وطنهم من الشر". بدوره قال المطران منير خيرالله: "أتيت من البترون لكي أقول لكم يا إخوتي في دير الأحمر والبقاع الشمالي، هذه رسالتنا ورسالة كنيستنا ووطننا ورسالة الشهادة المسيحية، رسالة المحبة والمغفرة والمصالحة والسلام. نحن لا نعرف الانتقام ولا الحقد والبغض، وإنما نحن نفتح قلوبنا، هكذا عشنا مع إخوتنا في لبنان. هكذا عاش آباؤنا وأجدادنا الذين ضحوا من أجل الوطن الرسالة لنبقى بعيشنا الواحد رسلا لكل دول العالم، ولكل الذين يفتشون عن العيش بالاحترام المتبادل وتعددية الثقافات والحضارات، هذا لبنان الذي أردناه". وأضاف: "أنتم أبناء البقاع، لا تدعوا أحدا يقول لكم بأنكم الأطراف، بل أنتم القلب، ورسالتكم توصلونها بعيشكم الواحد، أرضكم أرض مقدسة، ورسالتكم رسالة مقدسة، لا تتركوا هذه الأرض، ولا تتراجعوا عن رسالتكم أبدا"، مردفا "نحن أقوى من الموت، مسيحنا قام، وقلوبنا مفتوحة للمسامحة والمغفرة، وهكذا سنظل، نرفض الانتقام والشر والخطيئة. نحن أقوياء بكل واحد منكم والعاصفة ستعبر وسيبقى لبنان. كما أننا سنبقى نحمل هذه الرسالة لكل العالم". وختم: "أقول للذين قتلوا نديمة وصبحي الفخري، قلوبنا مفتوحة وأيدينا مفتوحة، طمئنوا بالكم، ارجعوا إلى عدالة الوطن، عندنا لن تجدوا إلا المغفرة والمسامحة. وإننا كلبنانيين مسيحيين ومسلمين سنبقى معا موحدين متفانين، وسنعيد بناء وطننا لبنان وطن الرسالة، وستبقى كنيستنا كنيسة مارون التي انطلقت من هنا رسولة الانفتاح والسلام واحترام الإنسان، كل إنسان". وألقى نجل الفقيدين باتريك الفخري كلمة قال فيها: "نحن في منطقة نعرف تاريخها وتاريخها يعرفنا، اخترنا التواصل ومنطق الجار قبل الدار، وتعليق بواريدنا على الحائط تذكارات. فلا تجعلونا نعيدها الى الاكتاف فتخلينا عن منطق الثأر ايمانا منا بالدولة وليس خوفا او تراجعا. جريمة قتل أهلي مدانة بمنطق الهم والدولة والإنسانية حتى بمنطق العشائر ولن نرضى ان تكون العشائر اقوى من الدولة، وسكوتنا حتى الساعة قناعة منا بان الماضي لا يجب ان يعود، وعدم تكرار المحطات الأليمة في منطقتنا حماية لأهلنا وجيراننا". وختم: "حقنا الذي كفلته لنا الدولة وكرسته كنيستنا سنحصل عليه من خلال دولتنا وإلا لكل حادث حديث". أما ابنة الشهيدين باتريسا فقالت: "محبة الناس وصلاتهم معنا خففت من ألمنا، وهذا الكأس الذي ينظر إليه الناس بأنه مر، نحن ذقنا حلاوته بفضل محبة الناس والقرب من الكنيسة ومن الله". وتابعت في إشارة إلى استشهاد والديها: "يقال هنيئا لمن له واسطة في السماء، نحنا لدينا اثنين".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع