باسيل جال في قاع الريم: المعركة معركتنا والارهاب يستطيع ان ينال من اي. | جال رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل في بلدة قاع الريم، يرافقه المنسق العام في التيار بيار رفول، وكان في استقباله رئيس البلدية وسام تنوري وكاهن الرعية وحشد كبير من اهالي البلدة والمحازبين والمناصرين وسط زغاريد ونثر الارز والاناشيد الوطنية التي عزفتها فرق الكشافة. وفي لقاء في قاعة كنيسة القديس شربل في البلدة، افتتح اللقاء بالنشيد الوطني وتحدث باسيل فقال: "انا سعيد بزيارة كل بلدة على حدة، خاصة نحن مجتمع قيمته في عائلته، وعندما نستمر في المحافظة على ضيعنا وعلى تقاليدنا نستطيع المحافظة على لبنان، هذا الشيء احرص دائما على قوله في اي زيارة اقوم بها، لان هذا ما يميز لبنان، عندما يفقد لبنان هذه الروح الجميلة القائمة على المجتمع، يفقد ما يميزه ويصبح مجتمعا مدنيا مثل باقي دول العالم. وما اود قوله هو بقاؤكم في بلداتكم وخاصة في قضاء زحلة، لما يمثله هذا القضاء من حماية للبنان، وفي هذه الظروف هو على خط المواجهة، وهو يتصدى مع اناس بشهاداتهم ودمائهم واناس بصمودهم وتأمين الخلفية الضرورية للجبهة، لان لبنان موجود الان على جبهة، لبنان في حالة حرب وهذه الحرب ليست جديدة، لان حالة الاعتداءات لم تنته بعد مع اسرائيل، وهي ارهاب دولي موصوف بالقانون الدولي، ولا يخفى على احد ان الارهاب تنقل في لبنان ولبس وجها تكفيريا منذ عام 2000 في لبنان، منذ ان تم ذبح اول ضابط في الجيش اللبناني في الضنية، نحن عشنا في هذه الحرب وآخر محطة لها كانت في برج البراجنة منذ يومين، عندما نصل في النهاية الى مواجهة هكذا ارهاب في هذا الشكل، نعلم ان الثمن هو كبير لهكذا مواجهة". واردف: "الفكرة من حيث المبدأ وهي القتل هي نفسها، لكن يختلف من يقف وراءهم ومن يدعمهم، الهدف منه هو الغاء لبنان ومجتمع مثل لبنان، ان يلغي فكرة تقبل الآخر للآخر وان تستطيع العيش مع بعضها البعض، مثل ما انتم تعيشون هنا بالوحدة الوطنية ما بين قاع الريم والبلدة المقابلة حزرتا. وليس لهذا اي علاقة بين اقلية واكثرية، المجتمع الدولي الذي يناقش منذ فترة من هو الارهابي ومن لا، ولا فرق بين ارهابي معتدل او ارهابي متطرف، في النهاية كله ارهاب، وهو لا يميز على اي لائحة وضع، عندما نسمح وندعم ونسلح ونمول منظمات ارهابية مثل هذه، عندها تستطيع النيل من اي كان، ولا يعود لديها نقطة انطلاق، وليس المهم ان نقضي عليها في سوريا، فاذا قضينا عليها هناك تنتقل الى مكان آخر، وهي تحاول ان تأتي الى لبنان لبناء خلفية لها دعما لحربها في المنطقة، ولشن هجمات لها على سوريا، وان يكون لبنان منطلقا لحربها الى اوروبا عبر تركيا والبحر المتوسط، وسوف نرى بأنه كلما زاد النزوح سوف يتلطى خلفهم الارهابيون، ونحن عندما آثرنا موضوع النزوح وتعاطينا معه على انه ليس فقط حركة انسانية، ولكنه يضمر وراءه ابعادا بشرية واقتصادية وامنية، ونرى من خلال 20 دولة اجتمعت من اجل الحل في سوريا، كان لبنان الوحيد الذي طرح قضية النازحين ويطالب ان يكون النازحون جزءا من الحل في سوريا، لانهما مسألتان متلازمتان، ولا يمكن ان يستتب الوضع في سوريا من دون النازحين، فكيف نقدر ان نعترف بعدد النازحين ككل الذي وصل الى 11 مليون داخلي او خارجي، فكيف نقول ان الوضع استتب في سوريا اذا لم تحل مسألة النازحين، هل ننكب بلدانا اخرى، وننكب الشعب السوري، البلد الذي يستشعر بأن هناك ضررا يلحق به، فمن واجباته ان يوقف هذا الضرر وان يعطي الحيز الانساني الذي يجب فعله، انما ان نفتعل ازمة وان نتقصد تهجير الناس جراءها، وان تمتد الازمة من سوريا الى لبنان والى اوروبا تحت مقولة حقوق الانسان، الا يجب ان تكون حقوق الانسان مصانة عندما تقتل الارواح بالمئات". واضاف: "عندما تم تهجير اكثر من 200 الف اقلي مسيحي وايزيدي من العراق اين هي حقوق الانسان، لم يتحرك احد، وعندما نقوم بمطالبة المجتمع الدولي بحل مسألة النازحين، نكون لا نحترم حقوق الانسان، حقوق السوريين تتأمن وتصان عندما يعودوا الى بلادهم، وليس عندما يهجرون من بلادهم، نحن لم نهجر احدا، بل على العكس فتحنا لهم بيوتنا ومدارسنا وما زلنا، لكننا لا نستطيع من اجل هذا الموضوع ان نقبل بتهجير اللبناني من ارضه. نحن نقوم بنوعين من المقاومة، الاول بقاؤنا في ارضنا مثلكم انتم يا اهل قاع الريم، والمقاومة الثانية هي باسترجاع لبنانيينا من الخارج ونجحنا عندما اقرينا قانون استعادة الجنسية، هم يسعون لتهجيرنا من ارضنا ونحن نسعى برد احبائنا الى ارضهم وهويتهم، بالزيارة والصوت والجنسية والهوية وبالاستثمار والارض، لكي يبقى لبنان ارضا للبنانييه". وختم باسيل: "هذه المعركة معركتنا لا نستطيع الهروب منها، وسوف تلاحقنا اينما ذهبنا، والذي فكر ان يهرب من لبنان او سوريا من اجل الامان، فالارهاب يستطيع ان ينال من اي كان مثل ما حصل في فرنسا". وبعد قاع الريم، انتقل باسيل الى كاف كسارة حيث حضر الغداء الى جانب رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون بحضور حشد من السياسيين ورؤساء البلديات وفاعليات المنطقة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع