يوسف: كلام نصرالله عن عدم وجود مؤتمر تأسيسي طمأن الناس ونحن مصرون على. | اعتبر عضو كتلة "المستقبل" النائب غازي يوسف، أن "ما رأيناه من مواقف بعد تفجيري برج البراجنة، خير دليل على ان اللبنانيين يعودون الى اصلهم وشهامتهم وتلاقيهم، ويتناسون الانقسام الذي حصل مؤخرا بين الافرقاء إن كان بالسياسة او المذهب". وقال في حديث الى إذاعة "الشرق": "رأينا محاولات لاستغلال هذه الجريمة من قبل مقترفيها للتفريق بين اللبنانيين، خصوصا بين الشيعي والسني، واللبناني والسوري، واللبناني والفلسطيني، إلا اننا استطعنا أن نتصدى لكل هذه المخططات بوحدتنا وعزيمتنا". وعن جلسة الحوار بين "المستقبل" و"حزب الله"، أوضح اننا "لم نلغ الجلسة، انما جرى تأجيلها بسبب الجريمة، وكان لدينا اجتماعات في مجلس النواب"، مضيفا: "سيتعين موعد جديد ونحن لها، لاننا مصرين على الحوار مع حزب الله، لنخفف من الاحتقان الحاصل في الشارع، وخير دليل ما قاله الامين العام للحزب حسن نصرالله لناحية انه لن يقف موقف من الطائفة السنية، اذا كان الانتحاريون من الطائفة السنية". أما عن اشادة نصرالله بحرفية فرع المعلومات، رأى ان ذلك "مؤشرا ايجابيا لعودة نصرالله بتفكيره الى دعم المؤسسات، ونحن كنا ومازلنا نطالب "حزب الله" بالعودة الى لبنان ولا نزال نصر على ذلك". وإذ أكد "نحن نحارب داعش"، لفت إلى أن هذا التنظيم "خطر على لبنان وكل انسان في العالم. ونريد ان نحاربه، لكن ليس عن طريق مساندة من أوجده، أي النظام السوري ورئيسه بشار الاسد". وشدد على ضرورة ان "نتضامن معا ونكون واعين في كل المناطق من الشمال الى الجنوب، وان يكون كل لبناني خفيرا واعيا لكل حركة قد تكون مشبوهة ومؤيدة لداعش، وان نحارب هذه الظاهرة لنقضي عليها"، معتبرا أن "التضامن يكون باكتمال نصاب المؤسسات". وقال: "ما رأيناه بالسابق من "حزب الله"، هو تشبثه بأنه المدخل الأساس لحل مشكلة الإرهاب، وتشبثه بأن نذهب الى مجلس النواب وننتخب العماد ميشال عون كرئيس للجمهورية"، مردفا "اليوم ما يقوله الحزب تغير نوعا ما، وتحدث نصرالله عن سلة متكاملة، هي نفسها التي تحدث عنها الرئيس سعد الحريري، وتتضمن انتخاب رئيس جمهورية، وقانون انتخاب وانتخابات نيابية، وسلطة تنفيذية لنؤسس لهذا الوطن بعيدا عن اي شيء اسمه مؤتمر تأسيسي". ورأ أن "كلام نصر الله عن عدم وجود مؤتمر تأسيسي طمأن الناس". وتمنى أن "يكون لقاء المواقف ليس فقط بين الحريري ونصرالله، بل أن يشمل كل المكونات السياسية حول هذه السلة المتكاملة التي اصبحنا قريبين منها". وأكد أنه "لا يكفي محاربة داعش بالسلاح، بل يجب مكافحة الفكر وغسيل الدماغ الذي يقومون به للشبان"، مضيفا إن "هزيمة داعش تأتي بضرب الفكر التكفيري ومن ثم على الارض مع المسلحين، وهذا المجهود الذي يقام اليوم على قدم وساق، وعلينا كمسلمين ان نكون في طليعة المقاتلين ضد هذا الفكر، ونشر الفكر الاسلامي الصحيح المنفتح على الجميع". وتطرق إلى الجلسة التشريعية، فشدد على أنه "لا يمكن لهذا البلد ان يستمر كما هو الحال اليوم"، موضحا أن ما دفع "تيار المستقبل الى النزول الى مجلس النواب، هو التهديد الذي يحيط بلبنان الذي قد يصل مع نهاية العام الى نظام مالي غير مستقر وغير معترف به عالميا، والذي قد يؤدي الى عدم قدرة نظامنا المصرفي على إيفاء كل ما يتعلق بالتبادل بين لبنان وخارج لبنان، وكأننا اصبحنا جزيرة معزولة عن العالم". ورد على من يقول أن "غياب فريق مسيحي يفقد الجلسات التشريعية ميثاقيتها"، بالقول إن "هناك مسيحيين شاركوا في الجلسة وهذا لا يسقط عنها الميثاقية"، سائلا: "هل مشاريع القوانين التي ستقر تأتي بأي ضرر على أي من الطوائف في حال أقرت؟، فالمشاريع التي اقرت هي مالية وتطال كل اللبنانيين. لذلك التذرع بالميثاقية لم يكن في مكانه لا من قريب ولا من بعيد". وفي موضوع رفض النائب سامي الجميل الجلسة التشريعية وعدم تضامن الحلفاء معه، أشار الى ان "الجميل طالب بتحويل الجلسة الى جلسة انتخاب رئيس للجمهورية لان هناك نظاما، الا انه قاطعها وحده لاننا دخلنا بالاتفاق على ان تكون جلسة تشريعية، وطالبنا بجلسة انتخاب وكلنا مقتنعون ان المدخل السليم هو انتخاب رئيس للجمهورية، ويجب المطالبة بذلك". وبالنسبة إلى الشق المالي، رأى يوسف ان "الخارج لا يزال ينظر الى لبنان بعين الضرورة والمتنور الذي يستوعب كل الطوائف والسياسات، ولا يزال هو حاجة للشرق الاوسط، لذلك هم حريصون على ألا نفقد هذه الشرعية". وذكر ان "المجتمع الدولي ساندنا من خلال تمديد فترات السماح المتتالية"، معتبرا أن "الدين من الصناديق الدولية افضل من الدين من خزينة الدولة التي فوائها مرتفعة، في حين ان فوائد الصناديق بين 2 و 3 في المئة، اضافة الى فترات سماح للدفع. والصناديق التي تعطي لبنان هي تشرف تقنيا وماليا على التنفيذ، أي لا مجال للسمسرة ولا للسرقة وهناك محاسبة، لذلك كان من المهم جدا أن نجدد هذه القروض". وعن عدم مشاركة "تيار المستقبل" بجلسات نيابية مقبلة الا اذا بحثت قانون الانتخاب، قال: "التفسير الواضح انها كانت أخر جلسة تشريعية لمجلس النواب، ولست متأملا بأي جلسات مقبلة لا تشريعية ولا رئاسية والاسباب التي اعطيت من قبل بعض حلفائنا والعونيين الذين تذرعوا بالميثاقية، التقوا في ليلة وقرروا ان يشاركوا فقط لاننا ادرجنا قانون اعادة الجنسية، ولاننا قلنا ان قانون الانتخاب مهم جدا، ولن نجتمع الا لذلك"، متسائلا: "ألم يقدروا ما يعني هذا الكلام؟، هم يعرفون ان لا جلسة مقبلة لمجلس النواب". أما عن استعادة الجنسية، فاعتبر ان هذا الموضوع شائك "وقد اخذ الطابع المذهبي المسيحي، فالقانون يجب ان يكون عادلا ويراعي المساواة، وهذا القانون غير عادل لان النظرة الى من هاجر من اجدادنا اللبنانيين غربا، ويحق لهم استعادة الجنسية، ومن هاجر شرقا لا يحق لهم استعادة الجنسية. وهنا الطائفة للاسف لعبت الدور، وهذا الامر اثاره النائب مروان حماده عن امكانية الطعن فيه، لان هناك دروزا لم يذهبوا جميعا الى فنزويلا والمكسيك". وأردف: "تحت راية هذا الوفاق لا يمكننا ان نقف ضده، ولا نفهم كيف لا يمكن لام لبنانية ان تعطي حق الجنسية لاولادها، ونرفض التعاطي مع هذا الامر باستنسابية وعنصرية والا نكون غير انسانيين. هناك لغط حول هذا القانون وبدأوا بتهنئة انفسهم الا اننا سننتظر التطبيق والطوابير التي ستأتي"، مضيفا: "تسهيلا لهذا العمل، أتساءل كيف يمكن للبناني ان يحصل على جنسيته بالوكالة؟".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع