حردان: نحن دعاة الحوار والانفتاح وكسر الحواجز ومع اصلاح سياسي للنظام | عقد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي النائب اسعد حردان مؤتمرا صحافيا اليوم في المركز الرئيسي للحزب في محلة الروشة - بيروت، لمناسبة الذكرى 83 لتأسيس الحزب، اكد خلاله "انه تم الغاء حفل الاستقبال الذي كان مقررا إقامته مساء، استنكارا للجريمة الفظيعة التي ارتكبتها العصابات الارهابية في برج البراجنة مساء الخميس الماضي، واحتراما لأحزان المفجوعين، وتضامنا مع ذوي الشهداء الذين قضوا في هذه الجريمة ومع الجرحى ومع أهلنا في الضاحية الجنوبية". وقال:"نجدد ادانتنا لتفجيري برج البراجنة ولمن ارتكبهما، ويقف وراءهما، فإننا على ثقة تامة بأن شعبنا الذي خبر جرائم هذا الارهاب وأفشل أهدافها سيفشل أهداف هذه الجريمة الفظيعة وسيخرج من هذه التجربة أكثر إصرارا على مواجهة الارهاب وأكثر تمسكا بمقاومته وأعمق إيمانا بوحدته الوطنية". واشار الى "ان هذه الجريمة يجب أن تؤكد لجميع القوى السياسية بأن خطر الارهاب هو الوجه الآخر للخطر الصهيوني على لبنان، وهذا الخطر لا يستثني منطقة ولا حزبا، ومسؤوليتنا جميعا ان ننخرط في مواجهته جنبا الى جنب مع شعبنا وجيشنا ومقاومتنا. وان هذه اللحظة يجب ان تكون لحظة تلاق وتكاتف، تعزيزا لوحدتنا الوطنية وتحصينا لبلدنا، وتفعيلا لمؤسساتنا الدستورية والأمنية". تابع:"بالمناسبة، نود ان نؤكد تقديرنا ونثمن جهود المؤسسات العسكرية والامنية من جيش وقوى امن وامن عام على ما بذلوه في سياق الدفاع عن لبنان في مواجهة الارهاب من خلال اعتقال الشبكات الارهابية. كما نؤكد تعاطفنا مع اهل الضحايا والجرحى في فرنسا ونأمل الرحمة للضحايا والشفاء للجرحى. وهنا نؤكد ان على كل الشعوب ان تنخرط في جبهة واحدة لمواجهة الارهاب الذي لا يفرق في ضرباته التدميرية القاتلة بين طرف مدني كان ام غير مدني". واضاف:"ثلاثة وثمانون عاما والمسيرة مستمرة، بآمالها وآلامها، بأفراحها وأتراحها، بمعتنقيها الاحياء منهم والشهداء، ثلاثة وثمانون عاما وشلالات العطاء الممهورة بالأحمر القاني دفاقة، وشقائق النعمان تزهر في بيادر النهضة حقا وخيرا وجمالا، أجيالا تلو أجيال، تحمل المشعل، بثبات ووفاء، بإيمان والتزام، تسكن النهضة وجدانها، وتفرح بلذة العطاء". وقال:"إنه التأسيس للفعل الصراعي الذي غايته تحقيق النهضة، التي نتخطى فيها ذواتنا من أجل القضية. وكم أثبتت الايام الحاجة الى فكر الزعيم سعاده وقدوته النضالية ورؤيته الاستشرافية الفذة. نحتفل بذكرى التأسيس لنطل على أوضاع أمتنا، لا لنغرق في توصيفها وفي تفسير أسبابها، بل لننخرط وكل القوى الحية في بلادنا في عملية استنهاض عوامل القوة في أمتنا، فالمنطقة امام محورين، محور الارهاب وداعميه ومموليه من اسرائيل وحلفائه المحليين والاقليميين والدوليين ومحور الحق، محور المقاومين من أجل حرية شعوبهم وحقهم في الحياة، ومن أجل تحقيق ارادتهم في تقرير مصيرهم." تابع:"نحن في قلب محور الحق، بل نحن محور الحق، الذي يدافع عن الكرامة والاستقرار ويساهم مع نضال الشعوب من أجل التقدم والازدهار. نعم، نحن مع محور الوحدة بل نحن محور الوحدة في وجه محور التقسيم والحرب المفتوحة على بلادنا، بصيغتها الجديدة، أي حرب التفتيت التي هي حرب على عوامل الوحدة في مجتمعنا، هي حرب على الفكرة القومية الجامعة". واضاف:"نحن مع انشاء مجلس تعاون مشرقي وهذا ما كنا اعلناه مرارا، مجلس يشكل إطارا للتساند السياسي والأمني والاقتصادي بين دولنا، بوجه سياسة التفرد والاستفراد، لذلك، ندعو دولنا إلى اعتماد سياسة التساند والتكامل فيما بينها لتقوى على مواجهة الخطرين الصهيوني والارهابي. وما كان الاحتلال الاميركي للعراق إلا لتفكيك الدولة والمؤسسات والشعب، واستنزاف طاقاته الاقتصادية ومنع قيام الدولة ووحدة المجتمع للحؤول دون استعادة العراق عافيته ودوره القومي من خلال التساند مع سوريا لمواجهة العدو الاسرائيلي الذي يتآمر على بلادنا منذ اغتصاب فلسطين." وقال:"نحن مع وحدة العراق شعبا ومؤسسات وفعلا ودورا متكاملا في محور المقاومة والتصدي للارهاب. وما تواجهه فلسطين اليوم، فلسطين الجريحة المظلومة المغتصبة، فلسطين التي تواجه ابشع احتلال من دولة بربرية وعصابات ارهابية وعقلية يهودية متزمتة، في غياب تام للعرب، وغياب للمجتمع الدولي، هذا المجتمع الذي ادار ظهره لحقوق الانسان، ولحق العودة وحق تقرير المصير فانطلقت مقاومة الحجر والمقلاع والسكين، نعم نقول لكم أيها المناضلون اطعنوا القتلة، المحتلين لارزاقكم وبيوتكم، لا تجعلوهم يستقرون بأي شكل من الاشكال في ارضنا. فليعودوا من حيث اتوا وتعود فلسطين حرة ابية متكاملة مع محور الحق المقاوم." وتابع:"فإلى هذا الشعب العظيم شعبنا الفلسطيني، إلى رجاله ونسائه وأطفاله الابطال، إلى ارواح شهدائه إلى جرحاه وأسراه الى المقلاع والحجر والسكين إليهم من لبنان المقاوم ألف ألف تحية. كما فشل العدو الصهيوني ورعاته الدوليون، والمتواطئون معه من الحكومات العربية، في تطويع الشعب الفلسطيني، وفي تصفية قضيته، وذلك بفضل مقاومته، فشلت أطراف الحرب على سوريا، من عرب وأجانب، ومجتمع دولي في إخضاع سوريا لإرادتها ومخططاتها". واشار الى ان "سوريا التي تتصدى منذ خمس سنوات لهذا الارهاب البربري المدمر لكل اشكال الحياة من الحضارة الى العمران الى المجتمع الى المؤسسات، أفشلت سوريا أهداف العدوان بفضل صمود قيادتها وجيشها وشعبها. فإذا كان العدو يملك سلاح الموت فسوريا تملك ارادة الحياة، ارادة الصمود المبني على الحق في الحياة، والحق في تقرير المصير". واعلن ان "كل سلاح العالم لم يدجن ارادة هذا الشعب الذي يكتب مصيره وحقه في الحياة والمستقبل بدماء ابنائه الميامين. فإلى هذا الشعب المؤمن والى القيادة المؤتمنة وعلى رأسها سيادة الرئيس بشار الاسد والى الجيش الأمين على الأرض الف تحية وسلام". وقال:"نحن اليوم إذ نثمن عاليا دور الدول التي وقفت الى جانب الحق، وترسم ادوارها على ضوء المبادىء التي نؤمن بها، والتي تقف الى جانب المظلوم بوجه الظالم، ونخص بالذكر روسيا وايران وكل من يقف الى جانب حقوق امتنا، نحن نقدر لهذه الدول موقفها المقترن بالفعل، وها هم اليوم يقفون عملانيا ضد الارهاب. الارهاب الذي يضرب في سوريا، هو نفسه الذي يضرب في لبنان، ويتهدد امنه واستقراره، فلبنان الغارق في مستنقع النفايات وفي برك المياه في الطرقات. لبنان الغارق في الازمات الاقتصادية والاجتماعية، نعم نحن نخاف على لبنان، لانه يتخبط في أزمته ولا يدري كيفية الخروج من هذه الشرنقة الطائفية، نحن ضد الطائفية والمذهبية، نحن لم نكن مع الجنون الطائفي يوما، ولن نكون، نحن مع دولة قوية قادرة فاعلة متكئة على شعبها وقوية بمقاومتها ومعززة بجيشها الذين يشكلون معا درعا بوجه الارهاب، نحن مع اصلاح سياسي للنظام يبدأ بقانون الانتخابات، نحن مع قانون انتخابي قائم على وحدة المجتمع على نموذج يوحد بين المواطنين ويفتح الباب امامهم ليطمئنوا الى قانون عادل يحقق مشاركتهم، وهذا القانون يقوم على لبنان دائرة انتخابية واحدة وعلى النسبية ومن خارج القيد الطائفي." وتابع "نحن مع انتخاب سريع لرئيس للجمهورية، نحن مع تفعيل المؤسسات من مجلس النواب الى مجلس الوزراء ليتحملوا مسؤولياتهم تجاه شعبنا وقضاياه المستفحلة، نحن مع انماء متوازن يشكل ركيزة من ركائز الاستقرار الاقتصادي والانمائي، نحن مع الحوار، بل نحن دعاة الحوار والانفتاح وكسر الحواجز. نحن مع مبادرات للقوى السياسية التي تملك القدرة على تقديم التنازلات لمصلحة المجتمع. وإننا ندعو هذه القوى اليوم لوقفة تاريخية تعبر فيها عن مساهمتها ليس في التعقيدات والمزيد من الانقسامات بل في الحلول عمليا وليس كلاما." واضاف:"نقول لهذه القوى السياسية ان المسألة الفلسطينية هي جوهر القضية، هي البوصلة، فلسطين تقتل وتذبح ولا من موقف ولا كلمة احتجاج، فتعالوا لنشكل مسيرة احتجاجية تنطلق من هنا من بيروت وتقول لا، لاغتصاب فلسطين، لا لقتل فلسطين، نعم لوحدة فلسطين والفلسطينيين، تعالوا لنؤكد ان بيروت ستبقى الوجه المقاوم والمحتضن للقضية الفلسطينية، هكذا هي العروبة وهذا نبض العروبيين". واشار الى "انه عيد التأسيس الذي تزامن واستحقاق الانتخابات الحزبية لمندوبي المنفذيات إلى المجلس القومي، وهو استحقاق ديمقراطي رفيع في حزبنا يحق للقوميين الاجتماعيين الذين شاركوا بالآلاف وبالفاعلية المأثورة عنهم في إنجازه، أن يفخروا بنجاحهم في إتمامه، ويجدر بنا أن نهنئ عليه المنتخبين والمنتخبين. فتحية للحزب الذي تمرس، تاريخيا، بمأثرة تداول السلطة، وهنيئا للقوميين الاجتماعيين إيمانهم بالديمقراطية وتكريسهم لها مفهوما وتطبيقا". وقال:"كما إنني أدعو جميع القوميين الاجتماعيين على امتداد انتشارهم، إلى العطاء الأقصى في الظروف الاستثنائية التي تمر فيها بلادنا، وذلك عبر مؤسساتهم الحزبية التي احتضنتهم كما احتضنوها، وصقلت نفوسهم ووحدت روحيتهم كما تفولذوا هم في كنفها قلبا وساعدا وشلال عطاء. فاذهبوا وساهموا في توعية شعبكم، افضحوا المؤامرات المحاكة ضد بلادكم، فأنتم في أي ساحة من ساحات الصراع أثبتم جدارتكم بهذا الحزب العظيم، ومارستم البطولة والمناقبية في كل الميادين، فاثبتوا على هذه البطولة وعلى هذه المناقبية." وتابع:"يا حراس القضية، أنتم خميرة التغيير ورجاء الأمة بالغد المشرق، فكونوا، كما عهدتكم، على قدر آمالها الكبرى والطموحات. كونوا على الدوام رسل القضية وناصريها. ضعوها نصب أعينكم حتى يتحقق النصر الذي به تحيا الأمة، وبه تطمئن أرواح شهدائنا الأبرار. إنني من هنا وباسمكم ايها السوريون القوميون الاجتماعيون احيي رفاقكم نسور الزوبعة المنتشرين في ساحات المواجهة، القابضين على الزناد، من كسب وجب الاحمر وسهل الغاب في ريف اللاذقية الى حمص القديمة الى الزبداني والى السويداء ودرعا وعرنة في جبل الشيخ والقنيطرة، تحية الى الجباه السمر، المنغرسة اقدام اصحابها في الارض، المجبول رغيفها بنكهة العز وطعم الكرامة، تحية اليكم نسرا نسرا ومنارة منارة، تحية الى جرحانا، تحية الى شهدائنا والى شهداء الجيش العربي السوري وشهداء الجيش اللبناني والى شهداء المقاومة وكل شهداء المواجهة مع الارهاب يا من تكتبون بدمائكم اسطورة ارادة الصمود وانشودة النصر الاكيد". قال:"وفي الختام، أحيي الاعلام المرئي والمسموع والمكتوب، واتوجه من هنا من على منبر الحزب السوري القومي الاجتماعي في ذكرى تأسيسه الى قناة الميادين والاخ غسان بن جدو والى كل العاملين في القناة، بتحية تضامن واعتزاز بكم انتم صوت الحق والحقيقة والكرامة والمقاومة".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع