قبلان استقبل قباني :التفجيرات في برج البراجنة وباريس اعمال ارهابية لا. | استقبل نائب رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان المفتي السابق للجمهورية الشيخ الدكتور محمد رشيد قباني، يرافقه نائب رئيس المجلس الشرعي السابق المهندس ماهر صقال ومدير مكتب المفتي قباني الشيخ شادي المصري، وقدم المفتي قباني تعازيه بشهداء تفجيري برج البراجنة. وبحث المجتمعون في تطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة، مشددين على "ضرورة الوعي والحذر من الفتن والمخططات التآمرية التي تريد ضرب وحدة المسلمين واللبنانيين"، معتبرين ان "التفجيرات التي حصلت في برج البراجنة وباريس اعمال ارهابية، لا تمت الى الاسلام بصلة وهي تنافي القيم الدينية والانسانية". وقال قباني في تصريح: "زيارتي لسماحته كان لها عدة اهداف، الهدف الاول لنطمئن على صحة سماحته ومتابعته لرسالته التي تلقي على كاهله هما كبيرا، خصوصا في مثل هذه الاحداث المتكاثرة، والامر الثاني هو لتهنئته بسلامة المفتي الشيخ احمد قبلان ونجاته من المتفجرات المتتالية في برج البراجنة والضاحية قبل اول امس، والامر الثالث ان نتوجه وسماحته للتشاور والتفكير من اجل توجيه المسلمين الى ان لا يخشوا اي حدث من الاحداث سواء عند السنة او عند الشيعة، لان هذه الايادي هي ايادي مخربة، وتريد ان توقع بين اللبنانيين لتصبح كسوريا والعراق وليبيا". أضاف: "المسألة ليست سنة وشيعة في هذا التقاتل، أين السنة والشيعة في ليبيا واوكرانيا، ولكن الذين يدبرون هذه الفتن يجمعون عدة مواصفات كفيلة بالتفجير أيا كانت وكل هذه الحروب في العالم العربي ليست حروب ابناء العالم العربي وانما ابناء العالم العربي للاسف مجندون في مواجهة كل ما يجري، هو تخطيط ومخطط أجنبي لاعادة تشكيل المنطقة من جديد، قديما كانوا يقولون نظام الدولي الجديد اي نظام واين مبادئه ونصوصه، ثم نظام الشرق الاوسط الجديد، ثم اعادة تشكيل المنطقة من جديد هي مؤامرة يهودية صهيونية في الولايات المتحدة الامريكية ودوائرها الصهيونية واللوبي الصهيوني، وهناك يعمل مخططه الكبير". وتابع: "فرنسا ليست ساحة حرب والضاحية ليست ساحة حرب الحرب تكون في ساحتها. الاعتداء بالاذى على السكان المدنيين الآمنين محرم في الاسلام والنبي محمد يقول حتى اثناء الحروب لا تقتلوا ولدا ولا طفلا (الطفل اصغر من الولد) ولا امراة ولا شيخا كبيرا، ولا تقطعوا شجرا مثمرا وستمرون على اناس نذروا انفسهم في الصوامع اي الرهبان فاتركوهم ما يعبدون، فأين الاسلام في مثل هذه الفتن ولا أقول في مثل هذه الحروب، فهذه ليست حروب مسلمين وليست حروب العرب اطلاقا، ونحن ندين بكل شدة ما حدث في فرنسا من متفجرات تجاه الشعب الفرنسي الصديق الآمن الذي لا يريد ان يحارب وايضا في الضاحية، هؤلاء لم يكونوا محاربين هم القوا هذه المتفجرات في الضاحية على الدكاكين والمحلات وعلى البيوت الآمنة، اذا المتفجرة في فرنسا تشوه الاسلام وتدمر الاسلام في اوروبا". وختم قباني: "كان نتنياهو قد صرح منذ عدة أسابيع محذرا اوروبا من المهاجرين المسلمين، المهاجرين انهم يحملون متفجرات، اذا هذا من صنع نتنياهو، حتى ان نتنياهو كان هو اول من دان هذه المتفجرات وقال لفرنسا نحن مستعدون أن نقف بجانبكم، فهو دان المتفجرة في الخارج ونفذها في الداخل ويريد ان يشارك في محاربة المسلمين حتى داخل اوروبا وفرنسا، فنحن نعزي الشعب الفرنسي الصديق ونبرأ المسلمين جميعا من هذه الاعمال العبثية المضرة بنا نحن المسلمين وبديننا، وايضا ندين بكل شدة تفجيرات الضاحية المتتالية، لان تتاليها ينم عن الحقد الذي يريد ان يوقع اكبر عدد ممكن من القتلى والجرحى، نجى الله لبنان ونسأل الله ان يلطف بعباده وان يغير الحال الى احسن حال ولكن بعزيمة وتكاتفنا منا وبوحدتنا باذن الله".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع