ندوة لجمعية "الأيادي المتكاتفة" عن معالجة وتدوير النفايات. | نظمت سيدات جمعية "الأيادي المتكاتفة" في قاعة خلية آل ضو في بلدة القرية - المتن الأعلى، ندوة بعنوان "معالجة النفايات المنزلية وإعادة تدويرها"، وحاضر فيها الخبير البيئي أنطوان أبو موسى، المحامية رانيا غيث، رئيس جمعية "بيئة بلا حدود" الدكتور محمود الأحمدية، في حضور رئيس بلدية عبيه - عين درافيل غسان حمزة، الخبير البيئي جبور جبور، رئيس "الجمعية التعاونية لمربي النحل في المتن الأعلى" عبدالناصر المصري، رئيس بلدية القريِّة المحامي عبدالله ضو وحشد من المهتمين. قدمت الندوة رئيسة الجمعية هويدا أبو الحسن ضو التي شبهت "صمود القرية أمام الفساد بصمودها الشعبي إبان مواجهة العدو الإسرائيلي"، مبينة أن "هذه الندوة هي بداية لتحركات جدية على الأرض لدعم البلدية وبلديات المتن الأعلى في مواجهة هذه الأزمة التي تنال من كرامتنا ومقومات العيش الكريم". بدوره أشار أبو موسى إلى أن "تاريخ إدارة النفايات تطور بعد إجتياح الأمراض لأوروبا خلال القرن التاسع عشر، حتى وصلنا الى عامنا هذا الذي إنتشرت فيه عمليات الفرز والمعالجة الحديثة ليتم تطبيقها في المناهج الدراسية". وبين أن "مشكلة النفايات في لبنان ليست في عدم وجود الطاقات العلمية أو المادية لمعالجة هذا الملف أو وجود المعامل، ولكن المشكلة هي سياسية وإدارية، حيث أن قلة المتابعة من الوزرات المعنية تعرقل التطبيق وتعيق عمل الجمعيات البيئية". وتحدث عن "المطمر الذي كان من المفترض أن يستوعب مليوني طن نفايات على مساحة 200 الف متر مربع، فيما حاليا يحتوي على 15 مليون طن نفايات على مساحة 300 الف مربع، والذي كان يفترض أن يستوعب العوادم وليس ما يقدر ب 80 بالمئة من نفاياتنا التي كانت سوكلين تعالج 20 بالمئة منها في اقصى الحدود"، لافتا إلى أن "النفايات في هذا المطمر وبعد إقفاله ستبقى تتفاعل وتطلق الغازات لمدة لا تقل عن مئة سنة، وسنظل نعاني من آثاره البيئية الضارة وبشكل أكبر خلال السنوات الثلاثين القادمة، فالصراع الأهم في المرحلة التالية هي معالجة مطمر الناعمة والحد من آثاره الضارة". أضاف: "كمية النفايات المنتجة التي تقدر من نصف كيلوغرام إلى كيلوغرام يوميا لكل شخص وتصل الى 600 ألف طن يوميا، وبين نسب النفايات المنتجة في المناطق والتي يتم جمع معظمها ورميها في المكبات العشوائية أو حرقها، وتترك الباقية مكانها في ظل عدم وجود حلول ناجعة على المدى المنظور" مشيرا الى أن "الحرق وآثاره البيولوجية والكيميائية هي الخطر الأكبر، أما الأوبئة كالكوليرا فهي مستبعدة وتتطلب مراحل عديدة لتصل إلى لبنان، أما الآثار البيولوجية من أمراض فتتطلب مدة أطول لنلمس هذا الأثر الخطير لحرق النفايات". وعن فوائد الفرز من المصدر وخصوصا المواد العضوية، قال: "تشكل 60 بالمئة من نفاياتنا التي يمكن أن تتحول بشكل تلقائي في الطبيعة إلى سماد إن تمت معالجتها بطريقة سليمة، وكون المنطقة جبلية فيستفاد منها في تربية الدواجن إن أمكن، أو وضعها في مكان بعيد عن المناطق المأهولة بالسكان لتتحلل طبيعيا، أما بقية المواد فيتم تدويرها وإعادة استعمالها عبر شركات خاصة وما يتبقى هو ما يسمى العوادم التي يمكن طمرها، ويمكن حل هذه الأزمة بسلتي نفايات او ثلاث". من جهتها إعتبرت غيث أنه "رغم المجزرة المأساوية التي حصلت في الأيام الماضية في برج البراجنة، فإن ملف النفايات يشكل أولوية، وأن اللبنانيين هم شهداء السلطة السياسية، ويظل الشعب اللبناني متمسكا بالحياة رغم المآسي". وأكدت أن "الأزمة بدأت مع إقفال مكب برج حمود عام 1998 وفتح مطمر الناعمة الذي كان من المفترض أن يستوعب أكثر لو تم القيام بمعالجة النفايات كما تم بالعقد مع شركة سوكلين، التي لم تنفذ منه سوى الطمر"، وأشارت إلى أن "الحراك الشعبي هو الأمل والمولود المنتظر ويجب تهيئة البيئة المناسبة وسط جو الفساد الذي كشفه ملف كارثة النفايات". وأشار الأحمدية بدوره إلى "محاضرات متعددة تقوم بها لجنة التنسيق البيئي في الجبل تشمل المناطق الأربعة من منطقة الضاحية والشوف والمتن الأعلى والجنوبي وصولا إلى جرد عاليه، وعنوانها الرئيسي هو دعم الحملة الصحية وإرساء ثقافة فرز النفايات من المصدر"، لافتا إلى أن "الخطر المتربص بنا جراء النفايات المنتشرة والمتمثلة في الفي مكب فوق جبالنا وفي ودياننا وسهولنا من الجنوب إلى أقصى الشمال وتلوث ثالوثنا المقدس من ماء وتربة وهواء"، وأوضح أن "الأسوأ من النفايات هو عملية الحرق التي تسسب السرطان وتصل الى أكثر من 75 مادة كيميائية سامة". وبعد حلقة الحوار، وزعت أكياس من القماش على الحضور لفرز النفايات مع شعار "جمعية الأيادي المتكاتفة".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع