ندوة بعنوان "أي استقلال للبنان اليوم في ظل تلاشي مؤسسات الدولة. | أقامت الحركة الثقافية - انطلياس ندوة بعنوان "أي استقلال للبنان اليوم في ظل تلاشي مؤسسات الدولة اللبنانية والانهيارات الاقليمية؟" بمناسبة الذكرى الثانية والسبعين لاستقلال لبنان، في مقرها في دير مار الياس - انطلياس، شارك فيها عصام خليفة، نواف كبارة وأنطوان مسرة. خليفة بعد النشيد الوطني قال خليفة "منذ قيام حركتنا الثقافية عام 1978، شكلت قيم إستقلال الدولة اللبنانية ووحدتها وسيادتها وحقوق الإنسان فيها القاعدة الأساسية لنضالها. وفي كل مناسبات ذكرى الإستقلال تعاقدنا مع مجموعة من الهيئات الثقافية المتنوعة، أن نؤكد على مواجهتنا ومقاومتنا لكل قوى الإحتلال والوصاية من الخارج، وقوى الإقتتال والتبعية والإمتثال والتفكيك من الداخل". أضاف: "إن كل مواطن مدرك يلاحظ بوضوح العوامل أو المظاهر المهددة للدولة اللبنانية"، مشيرا الى "عدم انتخاب رئيس للجمهورية، إحجام مجلس الوزراء عن الإجتماع، تقاعس مجلس النواب الممدد لنفسه مرتين عن الإجتماع، تفكك الإدارة العامة وتفشي مظاهر الفساد في مفاصلها، عدم تقوية الجيش ومختلف القوى الأمنية، تفاقم أزمة جمع النفايات وانكشاف ضلوع أطراف من السلطة باستغلال هذه القضية لتأمين المكاسب على حساب المواطن الذي يئن تحت وطأة الأزمات الحياتية، وتدفق ما يزيد على مليوني مهجر سوري وفلسطيني الذي أوجد ضغطا على الإقتصاد والمجتمع والمؤسسات ". ولفت الى "ما يحصل في الإقليم العربي بموازاة الأوضاع الداخلية، من إستمرار الزلزال السوري وتداعياته، وإستمرار الإنهيار للعراق دولة ومجتمعا واقتصادا، ووجود خطر فعلي على كل دول المنطقة من تنظيم "الدولة الإسلامية"، وإستمرار أنظمة القمع والإستبداد في قهر شعوبها، المنظومة الإقليمية التي تسعى إيران الشيعية أن تهندسها تحت وصايتها بما يخدم مصلحتها، وتزعم المملكة العربية السعودية ومعها مصر وتركيا كتلة سنية تتجابه مع الخطة الإيرانية، وصب تحلل كيانات الدول في المشرق وتفككها في مصلحة المشروع الصهيوني الذي يقضم أرض فلسطين، وقول مدير المخابرات الفرنسية برنار باجوليه في مؤتمر نظمته جامعة جورج واشنطن في العاصمة الأميركية إن " الشرق الأوسط الذي نعرفه انتهى الى غير رجعة ". وسأل : "هل تستطيع الدولة اللبنانية أن تنجو من لهيب المنطقة، أم أن هذا اللهيب سيطالها بنيرانه انطلاقا من أن لبنان وسوريا هما توأمان سيامان وعندما مات الأول مات الثاني ؟".وأشار الى " قيام شباب الوطن بحراكهم وطرحهم شعاراتهم الإصلاحية في مواجهة هذه الصورة القاتمة". وختم : "في ذكرى استقلال الدولة اللبنانية نقف في الحركة الثقافية - انطلياس منادين كل أبناء الشعب اللبناني الى الوحدة الوطنية والإلتفاف حول مؤسسات الدولة، ونبذ أشكال العنف، ورفض التبعية لكل المحاور الخارجية لأن ذلك هو جوهر الميثاق الوطني الذي قامت عليه الدولة اللبنانية ". كبارة ورأى كبارة أن " إستقلال لبنان مرتبط بحالة فكرية متعلقة بمعنى وجود هذا البلد. لذا فإن هذا الإستقلال كان بحالة من عدم الإستقرار ليس فقط بسبب الضغوطات الخارجية، ولكن كون الفكرة التي بسببها وجد لبنان لم تنجح في أن تثبت جذورها وتبني عليها خطابا فكريا يتمسك به اللبنانيون ويدافعون عنه". أضاف: "إن أزمة الهوية اللبنانية المرتبطة مباشرة بأزمة إستقلال لبنان تعود أسبابها الى عدم نجاح عملية الإنخراط بين مختلف مكونات الشعب اللبناني. وإذا كانت التجربة الشهابية سعت بقوة لإعطاء معنى حديث للبنان حول توجهها للبننة كل من المسلمين والمسيحيين سويا فإن عدم وصولها الى مبتغاها أعاد لبنان الى حالة اللاإستقرار وغياب الحالة الإستقلالية ". وأردف: "أما اليوم فالمطلوب إنتاج فكر جديد يحدد معنى لبنان ويعيد لأبناء لبنان الشعور بقيمة هذا البلد وأهميته. لقد أثبتت التطورات الأخيرة والحراك المدني أن هذا الإحتمال ممكن "، مشيرا الى " روح الحرية والليبرالية والتنوع القائمة فيه ". وشدد على أنه " مع كل ما حدث ويحدث فيه تبقى هذه العناوين الثلاثة مشكلة لعامل مشترك مع إختلاف الدرجات بين كافة أبناء المناطق والمذاهب في لبنان ". وقال: "رغم أن لبنان هو في دائرة الخطر فإن عناصر إستمراره وبقائه لم تزل موجودة خصوصا أن البديل لأي فئة من اللبنانيين عن لبنان هو خيار سيء يتمحور بين الهجرة أو الوقوع بين هيمنة الدكتاتورية أو الأصولية الظلامية ". وختم : " إن إستقلال لبنان سيبقى معثرا حتى تنضج فكرة وجود هذا البلد وتتعمق في جذوره وتنتج مواطنا لبنانيا حقيقيا ". مسرة واعتبر مسرة الحركة الثقافية " من أهم المراكز في إحياء الفكرة اللبنانية ونشرها وتعميمها "، مركزا في مداخلته على " ناحية ثقافية تربوية في علم النفس وهي أن إستقلال لبنان كي يتمتع بمناعة أقوى بحاجة الى خلق صدمة نفسية وذلك لخير الأجيال الآتية ". وقال : " اللبناني حر ويحب الحرية وأكثر اللبنانيين إنغلاقا وتعصبا يفتقد هذه الحرية عندما يقصد أي بلد عربي آخر ". وتابع : " لبنان أصغر من أن يقسم وأكبر من أن يهضم أو يبلع ولكن تظهر التجربة التاريخية أنه يمكن حكمه بالواسطة والإحتيال مع إستغلال بنيات ذهنية لدى اللبنانيين ". وأشار الى " الحاجة للجيل الجديد الى تعميق ثقافة الإستقلال "، معتبرا " الملصق الذي نشره الجيش اللبناني حول شهداء لبنان، شهداء الإغتيالات، أفضل تعبير لما يجب عمله في المستقبل لبناء ذاكرة جماعية مشتركة وإدراك مشترك للخطر الخارجي ". ورأى أن " المعالجة هي في علم النفس العيادي من ثلاثة جوانب على الأقل : شفاء اللبناني من ذهنية التبعية والإستزلام وشفاء الأقليات الكبرى من الإستقواء في سبيل تحسين وهمي لموقع داخلي ودعم خارجي، وخاصة شفاء اللبناني في علم النفس التاريخي من عقدة الباب العالي ". وختم: "إن ثورة الأرز أو انتفاضة بيروت أو ربيع بيروت بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري ورفاقه هي ثمرة إدراك مشترك للخطر الخارجي. هذه الإنتفاضة الثقافية في علم النفس السياسي هي بحاجة الى تثمير. المبدأ هو لبنان أولا وترجمته هو إعلان بعبدا". سيف ودار بعد ذلك نقاش بين المنتدين والحضور فشدد أمين عام الحركة أنطوان سيف في مداخلة مقتضبة " على الحريات الموجودة في لبنان لا سيما لجهة التعاطي النقدي العلني مع السلطة السياسية والتي لم يكن لها سابقة ". وتوقف عند " عدم وجود جهاز منجز في لبنان "، إذ كان علينا أن نخترع كل شيء "، على حد تعبيره. وتحدث عن " وجود تقصير في الفكر الطائفي وهو الذي يشكل جزءا مكونا بسيطا من البنية اللبنانية الواسعة التي تختلف حقيقة عن مكوناتها". وأشار في الختام الى " اللقاء الذي سيجمع يوم الجمعة كل ممثلي هيئات المجتمع المدني في مقر الحركة ".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع