طاولة مستديرة حول السياسة الخارجية الإسبانية في جامعة القديس يوسف | نظم قسم التاريخ والعلاقات الدولية في كلية الآداب والعلوم الإنسانية في جامعة القديس يوسف - بيروت، طاولة مستديرة حول "السياسة الخارجية الإسبانية: الخطوط العريضة وتطبيقها في الشرق الوسط"، جمعت سفيرة اسبانيا في لبنان ميلاغروس هرناندو وأستاذ العلاقات الدولية في جامعة دوستو الأسبانية إينيغو أربيول وعميدة كلية الآداب البروفسورة كريستين بابكيان عساف ومديرة قسم التاريخ الدكتورة كارلا إده، وحشد من الطلاب والمهتمين. في كلمتها الترحيبية تحدثت البروفسورة كريستين بابكيان عساف عن "أهمية المقاربتين الأكاديمية والرسمية لعلاقات اسبانيا الخارجية، التي ترزح تحت ثقل التاريخ والجغرافيا واللغة وإرث الحرب الأهلية الإسبانية". وأشارت إلى "أن اسبانيا هي رابع مانح دولي، مما يشكل نقطة أساسية في سياستها الخارجية". من جهته، انطلق البروفسور إينيغو أربيول "من واقع اسبانيا التاريخي والجغرافي ليقول إن بلده هو "أوروبي ومتوسطي وقريب من افريقيا وله علاقات ثقافية وقيمية وعائلية مع أميركا اللاتينية، بالإضافة إلى كونه بلدا أطلسيا، مما حتم على السياسية الخارجية، بعد أفول الدكتاتورية عام 1975، أن تكون توافقية حيادية. فانضمت اسبانيا الى الاتحاد الأوروبي وحافظت على علاقتها، التي كانت موجودة ايام الدكتاتورية، مع الولايات المتحدة، لكن من غير خضوع وتبعية، فظلت عضوة بحلف الناتو وفي الوقت نفسه استطاعت تخفيض عدد القوات الأميركية على أرضها. وكان لأول حكومة اشتراكية منتخبة ديموقراطيا الدور الأبرز في اعتماد هذه المقاربة التوافقية والتخلي عن كليشيهات الديكتاتورية". وبالنسبة إلى علاقة إسبانيا بالشرق الأوسط، اعتبر أريبول أنها "أضيفت إلى أولويات السياسة الخارجية لبلاده خصوصا أن لديها ما تقدمه على صعيد الحلول الانتقالية السلمية". اضاف: "إسبانيا تستطيع أن تبرهن أن هذه الحلول ممكنة بدل أن تتحدث فقط عنها بكلام لا يوجد له تطبيقات على أرض الواقع، لذلك استطاعت ان تكون شريكة مع القوى الكبرى في حل قضايا الشرق الأوسط". وختم أريبول مداخلته عبر الحديث عن "تراجع هذه التوافقية الحيادية بعد وصول الحزب الشعبي الى السلطة، عبر الانحياز إلى السياسات الأميركية والأطلسية لأسباب لها علاقة بموازين القوى ضمن الاتحاد الأوروبي". وتحدثت السفيرة هرناندو عن السياسة الخارجية فقالت: "لكن سياسة خارجية جديدة اعتمدت فيما بعد، إذ قامت على رؤية قيمية، أبرز عناوينها الالتزام بالسلام والأمن العالميين ما يدفعنا الى أن نكون موجودين في لبنان في مهمة حفظ سلام، والإيمان بالعلاقات والمؤسسات الثنائية، ومحاربة الفقر، فإسبانيا كانت بلدا فقيرا يعتمد على المنح والمساعدات، وحين تطور اقتصاده أراد بدوره أن يساعد دولا نامية". بالنسبة إلى الشرق الأوسط اعتبرت سفيرة إسبانيا أن "انتهاء الصراع العربي -الإسرائيلي هو اولوية لحل الازمات في المنطقة وهو يمر عبر قيام دولتين ووقف الاستيطان، ما يسهل في حال حصوله، إيجاد حلول لصراعات أخرى كثيرة في المنطقة. لكن الحلول تكمن ايضا، حسب هرناندو، في القدرة على إيجاد نماذج سياسية - اجتماعية جديدة بعد فشل الناصرية والبعثية والإسلام السياسي، وتأمين مصالح ووجود كل المكونات العرقية والدينية لا إحداها فقط". وذكرت "بأن إسبانيا هي أول من دعا الى حل سياسي للحرب السورية عبر استضافة مؤتمر قرطبة التشاوري الوطني السوري ووضعت خبرتها في الانتقال السلمي من الديكتاتورية الى الديموقراطية بتصرف مختلف أطياف الصراع في سوريا".  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع