الجميل في ذكرى اغتيال نجله: الملف بعد 9 سنوات فارغ وسألنا المحكمة. | أحيا حزب "الكتائب اللبنانية" وعائلة الجميل، الذكرى التاسعة لاستشهاد النائب والوزير بيار أمين الجميل، في قداس احتفالي أقيم بعد ظهر اليوم، في كنيسة مار ميخائيل - بكفيا، في حضور الرئيس أمين الجميل وعقيلته جويس، ممثل رئيس مجلس النواب نبيه بري النائب غسان مخيبر، ممثل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الثقافة ريمون عريجي، وزراء: العمل سجعان قزي، الإعلام رمزي جريج والاقتصاد آلان حكيم، النواب: رئيس حزب "الكتائب" سامي الجميل، نديم الجميل وفادي الهبر، الوزراء والنواب السابقين: نائب رئيس حزب "الكتائب" سليم الصايغ، نايلة معوض، جو سركيس، صولانج الجميل، فارس سعيد، المستشار الإعلامي في رئاسة الجمهورية رفيق شلالا، ممثل السفارة الأميركية. نيكول أمين الجميل، عقيلة الوزير الشهيد باتريسيا وولديها أمين وألكسندر، عائلة الشهيد سمير شرتوني، رئيس "جبهة الحرية" فؤاد أبو ناضر، رئيس "حركة التغيير" إيلي محفوض، ليلى جورج سعادة، نجلي النائب الشهيد أنطوان غانم توفيق ورانيا، أعضاء المكتب السياسي الكتائبي وحشد من الشخصيات السياسية والحزبية والروحية والعسكرية، والرفاق والأصدقاء. وترأس الذبيحة المونسنيور بطرس النهري شاركه لفيف من الكهنة، وخدمت القداس جوقة القديسة رفقا جربتا. بعد الإنجيل المقدس، ألقى النهري كلمة، رأى فيها أن "الشهيد بيار عاش شعارات حزب الكتائب بكل معنى الكلمة، وعاش حياة إيمان بالله وبالوطن أيضا"، مذكرا ب"أنه بقي في لبنان، وقدم حياته كلها في خدمة الوطن، وتميز بالبساطة والإيمان فهو البطل الجبار، والإنسان الذي يحب الله والوطن لا يخاف شيئا". وقال: "إن بيار وباتريسيا أسسا عائلة متماسكة، وكان اتكاله على الله تعالى، ولم يكن معه المرافقون الكثر، لأنه كان يتكل على الله"، مضيفا: "بيار أحب الله ولبنان، وورث ملكوت الله، ونطلب منك النعم من لدن سيد الكل". وتوجه إلى الشهيد بالقول: "لقد عشت حياة مسيحية كلها محبة، وحققت إرادة الله على الأرض، أحببت وكرمت وتكرمت، وكان إيمانك مبنيا على المحبة". ولفت إلى أنه "شاهد 2000 صورة للشيخ بيار، لكنه توقف عند ثلاث منها"، قائلا: "أعجبتني الصورة الأولى بعد قربانتك الأولى مع جدك، الذي عاش في هذا البيت الصخرة، بقرب الرجل الجبار المتواضع الوديع، الذي أحبته الناس كلها، والأكيد أنك أخذت منه كل الصفات الحلوة، الصورة الثانية في عمادة الشيخ سامي وعمك بشير يحمل الصليب، والشيخ بشير ينظر إلى الصليب: إن كلمة الصليب عند الهالكين جهالة، أما عندنا نحن المخلصين فهي قوة الله الأب الجبار، فالبيت الكتائبي بالبيت الجبار، الذي أعطى شهودا كثرا وأبطالا يدافعون عن الوطن، دماؤهم سقت الأرزة الكبيرة، التي ارتوت من دمائهم، ولا خوف عليها لأن في كل مرة موت بريء ينجو الوطن والأرزة من مصيبة كبرى. أما الصورة الثالثة فهي أمام منزل الشيخ يجلس بيار وخلفه شخص ثان يمسكه بكتفيه، هو الرئيس سامي الجميل"، مخاطبا صاحب الذكرى "نحن يا بيار الموجود في دنيا الحق، كلنا متعرضون بكتافك ونمد أيدينا اليك، لتنعم علينا بالنعم السماوية الكبرى". وشدد على أن "القضية ستبقى ولدينا الرجال الذين يحافظون عليها وثقتنا فيك يا شيخ سامي كبيرة لانك رجل القضية، التي لن تموت طالما انت موجود". وختم "امطر على كل الزعماء خاصة الموارنة، نعمة الوداعة والتواضع، لان الانسان الذي يتضع يرتفع". الرئيس الجميل وألقى الرئيس الجميل كلمة بعد القداس، استهلها بشكر "رئيس مجلس النواب نبيه بري ممثلا بالنائب غسان مخيبر ورئيس الحكومة تمام سلام ممثلا بالوزير ريمون عريجي لمشاركتهما في المناسبة". واذ أكد أن "هذه الجمعة تعزينا"، توجه إلى الوزير الشهيد بالقول: "تعزَّ يا بيار لأن ما زرعته ينبت أكثر وأكثر بالجيل الجديد، الذي آمن بقضيتك. ومستمرون بالنضال ليحيا لبنان، قل للرب إن المآسي والمعاناة طالت كثيرا والضحايا يسقطون يوميا، فليرأف بالشعب اللبناني الطيب والمحب، الذي لا يستحق كل العذاب وهو تجرب كفاية، وآن الأوان لتمد يد العون وتنتشله". ورأى أنه "لا يعقل أن يبقى البلد كل هذه المدة والمؤسسات معلقة"، وقال: "نغفر لهم لأنهم لا يدرون ماذا يفعلون، ولكن نتيجة هذه الأفعال خطيرة ومدمرة للبلد، وتخلق اليأس والضياع لدى الشعب". وتوقف عند "المؤسسات المعنية بالتحقيق في جريمة اغتيال الوزير الجميل ورفيقه سمير الشرتوني"، فقال "نأسف لأننا لا نلمس، مع شكرنا لها، وهي التي تكتشف كل يوم زارعي القنابل والذين يزرعون المآسي، وتضع أيديها على معظم التفجيرات والمجرمين"، نسألها "هل يا ترى هناك شتاء وصيف تحت سقف واحد؟" كاشفا "ما لا نفهمه انه ورغم ان المؤسسات تبذل كل الجهود، ما زلنا ننتظر منذ 9 سنوات لنبلسم الجرح ولا أحد يشفي غليلنا". أضاف "هناك تخمة في أجهزة المخابرات والقضاء، يعمل وقد سألنا المحكمة الدولية لأننا نحاول أن ندفع باتجاه هذه القضية، فقالوا لنا هذه مسؤولية لبنان، الملف بعد 9 سنوات فارغ، وفي دخولنا في الذكرى العاشرة على استشهاد بيار، الملف لا يزال فارغا ومعلقا، وهذا غير مقبول". وتابع "الرسالة التي نوجهها للمعنيين في غياب بيار، هي أن هذا التصرف غير مقبول وغير مسموح، فلا يمكن أن نبقي جريمة بيار معلقة بهذا الشكل". وختم "أنتم هنا تذكرون الشاب الطيب صاحب القلب الكبير، وقد أحببتم أن تذكروا الشاب الذي أعطى حياته حتى الرمق الأخير، ليبقى لبنان وطن الحرية والكرامة. بيار أمين الجميل: كل يوم يمر، أفهم محبتك للوطن حتى الاستشهاد". نجل الراحل وألقى نجل الراحل أمين بيار الجميل نية، توجه فيها إلى أبيه، فقال: "سنوات كثيرة مرت وقد أوقفنا العد، لأنك حاضر فينا، وأنت باق في قلوب الشباب، الذين آمنوا بوطن حر وسيد ومستقل". أضاف "أخبرك أنني وأخي ألكسندر نكبر بإيمان وحب الوطن، وكل يوم يمر أفهم محبتك للوطن حتى الاستشهاد". ووعد والده "سنبقى على خطاك ونقف بوجه الخطر أيا كان نوعه". ========ب.ف.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع