الراعي ترأس قداس الأحد في النادي اللبناني في مكسيكو: يعتصر قلبنا. | ترأس البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي قداس الأحد في النادي اللبناني في مكسيكو، عاونه فيه مطارنة الانتشار والرؤساء العامين ولفيف من الكهنة، بحضور راعي ابرشية المكسيك للروم الاورثوذكس المطران انطونيو شدراوي، رئيس مجلس القضاء الاعلى القاضي جان فهد، قنصل لبنان رودي قزي، وفد المؤسسة المارونية للانتشار وحشد من ابناء الجالية اللبنانية في المكسيك. العظة بعد الإنجيل المقدس، ألقى الراعي عظة بعنوان:"ها انت تحملين وتلدين ابنا تسمينه يسوع" (لو2: 52 )، ومما جاء فيها:" يسوع ابن الله، يولد انسانا في عائلة يوسف ومريم من الناصرة، بقوة الروح القدس، يولد من عذراء، ويتربى على يد اب شرعي بالتبني. في هذه العائلة كان ينمو بالقامة والحكمة والنعمة امام الله والناس حتى عمر ثلاثين سنة، كما يكتب القديس لوقا في انجيله (لو2:25). 1 - هذا السر العجيب يعني حقيقتين اساسيتين: الحقيقة الاولى،ان يسوع اعاد تقديس العائلة التي شوهتها الخطيئة. فهو صالح بنفسه كل شيء، وافتدى كل انسان من خطاياه، واعاد الزواج والعائلة الى طبيعتهما الاصلية، كصورة لله الواحد والثالوث، بكونهما جماعة حب وحياة. في الواقع هكذا نقرأ في سفر التكوين، في اول صفحة من الكتب المقدسة:" خلق الله الانسان على صورته ومثاله؛ ذكرا وانثى خلقهما، وباركهما وقال: انميا واكثرا واملاءا الارض" (تك 1:26 ??:?). الحقيقة الثانية، هي ان ابن الله الذي صار بشرا، مولودا في عائلة، اراد ان يبين لنا ان العائلة هي في قلب تصميم الله الخلاصي.فالله يحقق تاريخ الخلاص عبر مجرى تاريخ البشر، بواسطة العائلة. فهو يختار منها رجالا ونساء، يحقق بواسطتهم، على ممر العصور، تصميم الخلاص. 2 - عندما التأم سينودس الاساقفة برئاسة قداسة البابا فرنسيس في روما، خلال شهر تشرين الاول الماضي، كانت الغاية منها عادة الزواج والعائلة الى قدسيتهما ودعوتهما ورسالتهما في الكنيسة والمجتمع البشري. هذا الامر اقتضى البحث في التشويهات التي شوهت الزواج والعائلة، وتحديد التحديات والسبل لمواجهتها. وهذا مطلوب من عمل الكنيسة الراعوي والاجتماعي، الروحي والاخلاقي، في الابرشيات والرعايا والمؤسسات. 3 - يسعدنا ان نحتفل معكم اليوم في النادي اللبناني في مكسيكو، بأحد البشارة لمريم بحسب الزمن الليتورجي المعروف بزمن الميلاد او المجيء. ويجمعنا ايضا حدثان، الاول كنسي والثاني وطني لبناني. الحدث الكنسي، هو المؤتمر الرابع لمطارنة ابرشيات الانتشار المارونية في القارات الخمس، وللرؤساء العامين لرهبانياتنا الرجالية المارونية المتواجدة في لبنان اساسا، وفي خدمة الرسالات في بلدان الانتشار. اننا نشكر سيادة اخينا المطران جورج ابي يونس وابرشيتنا في المكسيك على استضافة هذا المؤتمر بحسن تنظيمة وسخاء الضيافة. ثلاثة اهداف يتطرق اليها هذا المؤتمر: أ. نقل تراثنا الانطاكي السرياني الماروني الى ابناء كنيستنا في بلدان الانتشار وبناتها، وهو تراث ليتورجي وروحي ولاهوتي وتاريخي. ويشكّل هويتنا المارونية، ويجعل من ابنائنا المنتشرين "قيمة مضافة"يسهمون بها في انماء مجتمعاتهم والبلدان التي يعيشون فيها. فهم يسهمون اسهاماً كبيرًا في ازدهار هذه البلدان ونموها على كل الاصعدة وفقا لنشاطاتهم المتنوعة. ب. المحافظة على وحدة كنيستنا المارونية الكاثوليكية،من شدّ الروابط الروحية بين ابرشيات الانتشار والرسالات والكرسي البطريركي، اي الكنيسة الام، فالكنيسة المارونية المرتكزة في لبنان ببطريركيتها وبكل تاريخها وتراثها وقديسيها، هي الكنيسة الام، وجعلت من لبنان "الوطن الروحي" لجميع الموارنة من مختلف جنسياتهم. ج. شد الرباط العضوي بين المنتشرين اللبنانيين ووطنهم الاساسي لبنان، بحيث يحافظون على جنسيتهم اللبنانية، الى جانب جنسية اوطانهم، وعلى قيود نفوسهم الشخصية والعائلية في دوائر النفوس اللبنانية من خلال البعثات الديبلوماسية في بلدانهم، بمؤازرة مطارنة الابرشيات وكهنة الرعايا، والمؤسسة المارونية للانتشار. ان جنسيتهم هي مدعاة فخر لهم من لبنان، ذي القيمة الحضارية الثمينة، وتمنحهم كل الحقوق المدنية على ارض لبنان، وتمكن الشعب اللبناني من المحافظة على كل مكوّناته وعلى نظامه السياسي القائم على قاعدة الديموغرافية والمساواة بين المسيحيين والمسليمن في المشاركة بالمناصفة والتوازن في الحكم والادارة. وكوننا في سياق العائلة، يجدر بنا ان نحافظ على عائلتنا الكنسية المارونية، وعلى عائلتنا الوطنيةاللبنانية". أضاف: "اما الحدث الوطني اللبناني، فهو ان لبنان واللبنانيين في العالم يحتفلون اليوم، 22 تشرين الثاني بعيد الاستقلال، الذي عمره 72 سنة. لكن عمر اعلانه دولة مستقلة 95 سنة، وها خمس سنوات تفصلنا عن الاحتفال بالمئوية الاولى لهذا الاعلان الذي تم في اول ايلول 1920. فلا بد من الاستعداد اللائق للاحتفال بهذه المئوية". وتابع: "اننا نهنىء جميع اللبنانيين بعيد الاستقلال، ونلتزم بالمحافظة عليه في قلب العواصف التي تضرب بلدان الشرق الاوسط، وتهدد بتكوين كياناتها وحدودها. وهي آخذة بتشويه هويتها وثقافتها وحضارتها". وقال: "الاستقلال يذكرنا ان اللبنانيين، مسيحيين ومسلمين، بمختلف مذاهبهم، هم عائلة وطنية لبنانية واحدة، تبنى كل يوم وتنمو بالتوازن والتكافوء والتعاون، وبخاصة بالثقة المتبادلة، وبالحوار المتجرد من المصالح الشخصية والفئوية، والساعي الى حماية حقيقة الوطن وقيمته ورسالته، والى تأمين الخير العام الذي منه خير كل واحد وخير الجميع". أضاف:"لكن يعتصر قلبنا الحزن والعار، بسبب الاحتفال مرة ثانية بعيد الاستقلال من دون رئيس للجمهورية، وبمرور سنة وستة اشهر على الفراغ الرئاسي، وما استتبعه من نتائج وخيمة من مثل: فقدان المجلس النيابي حقه في التشريع بموجب الدستور، وتعثر الحكومة في ممارسة صلاحياتها، وفي امكانية اجراء التعيينات في الوظائف الشاغرة، وانتشار الفساد والرشوة والسرقة في الادارات العامة". وتابع: "هذا بالاضافة الى الازمة الاقتصادية والمعيشية الخانقة، وتفاقم حالات الفقر، وتصاعد الدين العام، وازدياد حالات الهجرة. وما القول عن النتائج المهددة للكيان اللبناني بوجود مليون ونصف مليون نازح سوري، على الصعيد الاقتصادي والمعيشي والاجتماعي والسياسي والامني. مع اننا نشعر معهم بكل معاناتهم، ونتضامن لمساعدتهم من الناحية الانسانية والمعيشية والتربوية". أضاف: "غير اننا نرفع الصوت عاليا مطالبين الاسرة الدولية والعربية بايقاف الحرب في سوريا والعراق واليمن وفلسطين، وايجاد الحلول السياسية السلمية، وتوطيد سلام عادل وشامل ودائم، واعادة جميع النازحين والمهجرين والمخطوفين واللاجئين الى اوطانهم وبيوتهم وممتلكاتهم". وختم الراعي: "نرفع صلاتنا من اجل كل هذه النيات، ومن اجل عائلاتنا الدموية والكنسية والوطنية. راجين حمايتها في الخير والقداسة، بشفاعة العائلة المقدسة، رافعين المجد والتسبيح لله الواحد والثالوث، الآن والى الابد، آمين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع