ندوة حول ديوان"دعوة الى عرس قيس وليلى" للاعلامي الشاعر. | أقامت "ندوة الإبداع"، ندوة حول ديوان"دعوة الى عرس قيس وليلى" للاعلامي الشاعر عبدالغني طليس، وذلك لمناسبة افتتاح موسمها الثقافي للعام 2015/2016 في حضور المدير العام لوزارة الإعلام الدكتور حسان فلحة ممثلا رئيس مجلس الوزراء تمام سلام، الرئيس حسين الحسيني، رمزي دسوم ممثلا النائب ميشال عون، فيرا يمين ممثلة النائب سليمان فرنجية، المدير العام لوزارة الثقافة فيصل طالب، رئيسة ندوة الإبداع سلوى الخليل الأمين، السفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور وشخصيات. الامين بعد النشيد الوطني، ودقيقة صمت على أرواح شهداء تفجيري برج البراجنة، قدم وأدار الندوة الإعلامي الناقد سليمان بختي، ثم ألقت الأمين كلمة قالت فيها: "ولدنا بين مساحات الدمع والدم وقسوة الغياب، وبين صحاري الرصاص والبندقية ومؤامرات تحمل شعلة الموت، تكتبنا أبناء حقب ترسم طقوسها زنار نار ولهب، يبتلع الصمت ويغط فوق الهدب بحة حروف تغرق بين الشفاه، تختزل التفاصيل الخفية، وحزمة أجساد تدخل القبور، تستسلم لحفرة لا تعرف أنصاف الحلول". اضافت: "لهذا يبقى في الأرض مكان للحب والحقيقة، حين تسقط الضمائر السوداء الملوثة بدخان العقول الميتة.فالحب معجزة من خفق، وطيوب وصلوات. والشعر وثيقة الحب المختومة باستمرار الحال، حين تتطهر الأنفس من الأحقاد.والشاعر ربان القصيدة المبحرة على أشرعة الهيام، يقودها أنى يشار، مهما ضاقت رقعة جغرافيا الشعر او ارتفع المقام. فقيس بن الملوح العاشق العربي في زمن الحب العذري، أورثنا الحب الرومانسي الشفيف، الذي لم ينل من ليلى الحبيبة مرتعا، حين الشاعر عبدالغني طليس ضيفنا الليلة في افتتاح موسمنا الثقاف للعام 2015/2016 في ندوة الإبداع وفي هذاالمركز، مركز توفيق طبارة يدعونا الى عرس قيس وليلى.وبما ان للعرس دائما مروجه السندسية وابتهاجاته العنبرية، وعباراته التي تتهجى الحب والوطن والعشق الأزلي، سنفرح معا بالإستماع الى الشعر ينسدل رقراقا من ضيفنا الشاعر الإعلامي عبدالغني طليس، عاشق الوطن الذي حمل قصيدته على صهوة جواد أبيض، وبيده صنوج الحب، مواعيد ندية، ترطب ليلتنا هذه، بعد أغمر فواجع، لن تجعلنا نستسلم للقهر والإرهاب والقتل المجاني، فكلنا أبناء الحياة والحب، وكلنا للوطن". طالب ثم تحدث طالب الذي قال: "حاجتنا الى الشعر إذا هي صنو حاجتنا الى الخبز، خصوصا ان الشعر في أعراف أمتنا هو ديوانها، كما يقول ابن خلدون، على الرغم من شيوع التعبير البالغ الضراوة "موت الشعر" الذي يعني ببساطة موت الحلم والخلجة وحساسية المقاربة الشفيفة لمكامن التماس المباشر مع الحياة، بكل تموجاتها وارتداداتها وتجلياتها، في ما يماثلها من تعبير في كينونة الكلم والموسيقى والعاطفة والخيال في وجدان الإنسان العربي الذي ارتبط وجوده بوجودها منذ قرون عديدة، فضلا عن ان روح الشعر ليست فقط في استخدام الكلمة، بل في جميع أشكال التعبيرالفنية من بصرية وكتابية وموسيقية، فهل "موت الشعر" يعني موت سائر الفنون، وإذا كان الأمر كذلك فماذا يبقى من الإنسان غير صورة اللحم والدم؟ ثم ان أزمة الشعر ليست أزمة قائمة بحد ذاتها، بل هي جزء من أزمة الثقافة بمجملها ومدى فاعليتها وتأثيرها في الحراك المجتمعي العام، ولذلك فإن أزمة الثقافة، والشعر من ضمنها، هي أزمة منظومة القيم والمفاهيم والرؤى لواقعنا الحضاري السائد. ولهذا فإن القول الصحيح في هذا النطاق ليس "موت الشعر"، بل "الموت من قلة الشعر" الذي يحكي الوجدان والقلق والحلم والدرح والشجن والرؤيا في الطريق الى استشراف الآتي من أيامنا". اضاف: "في هذا السياق يتابع عبدالغني طليس رحلته الشعرية في إطار التزاوج العاطفي -الجمالي -النضالي، والعلاقة الجدلية بين الخاص والعام، في مشهدية فنية تحكي عاشقا غضا يحمل في أعماقه براءة الساعين الى الوجود الحي.عبدالغني طليس، هذا اللابس لبوس الباحث عن الحرية، المرتحل في دروب الوعر، اللاهث وراء طيف التصالح، المداوي لجرح الإفتراق بترياق العاشقة بواقعية، والمفكر برومانسية الحالم بسبل الخلاص من أدران الغربة والكره والموت والإجتماع والسياسة وتقديس الثابث وعوف المتحول، وإدمان الفراغ والحراب واليأس والحزن، والهروب الى الأمام بأحمال البؤس والتعس، ولو أودت الى الرمس، والمحرض على ارتداء ثياب العرس في المأتم وكشف الوجود المقنعة بالمواجهة الحرة الجريئة". غانم ثم تحدث الرئيس السابق لمجلس القضاء الأعلى غالب غانم الذي قال:"حين دق الشعر على بابه زمن اليفاعة، راحت هالة عبدالغني تكبر في أعين أنداده لتعوض عن صورة الفتى الجموح الذي ضاق صدره بأنظمة وأماثيل، بصف وجدران، كما توحي سيرته الذاتية المنظومة قصيدة رائدة في ديوانه "على رؤوس العالمين" وهو يقول في القصيدة إياها، الموسومة "ابو مدى ينصرف الى نفسه" إنه أخذ من الأهل شيئا ومن السهل شيئا، وجاور قلعة لم تفارق خيولا، ولم تسلخ بنيها بغير البساطة والعنوان المحلي بقلب رحيم". وانه انطلق من بلدة كان جده على مسارحها "فارسا والحصان تبسم مستسلما تحته" وان بيروت نادت أباه العسكري فجر وراء أوامره عائلة أو كتيبة تحتاج الى قيادة حقيقية والى أم "على هيئة صبر جميل" والى سواعد جدة مستعينة بالله، نظرا لعديدها. ويقول أيضا ان الرمل في برج البراجنة حيث السكنى. "رمل كثير لتشرد فوق التلال مع الشاردين خفافا تريدون عنترة.. عبدة من جديد" وانه حتى تتم لدة التواصل مع الطبيعة، كانت بعض جبال لبنان :حيث يلف الضباب فراشك" محطة صيف للعائلة، وكان مقهى الروضة حيت "اليحر يلقي بعينيك أفكاره، وهنا الأفق أقرب من مدة اليد، والنورس المتنهد يغفو وأحلى المواعيد في العشق، أحل الفراقات، احلى الكتابات، هنا روضة هي أحلى جهات المدينة سلما وحربا وقيسا وليلي". اضاف: "الى هذه البيئات الموحيات انتمى. والى شعاب الحياة وألوانها نضالا، سباقا، حبا، أحلاما، خيبات، جامعة، مهنة، مسرحا، إعلاما، نقدا، تمردا، حلوا ومرا، صراخا عقيما في براري السياسة، نعيما عائليا جعلة "يمشي وحوله دفء خمس صنوبرات عاليات عاليات مر في أفيائها لطف سماوي وشوق من سلالات الرماح" وقصيدة كانت أشرف ما ارتجاه على الأرض،، وكانت هويته المختارة والمرآة الأصدق من مرايا نفسه، كانت سيفا ونايا، حدا مشحوذا ووترا مشدودا، غربة وعودة الى الذات، بيتا لقيس وليل وجوادا وفارسه يطاردان قتلة القلب، وقتلة الإنسان، وقتلة الوطن". وختم بالقول: "على أحد دواوينك اتكأت لأسطر هذا المطلع، ولولا اننا اجتمعنا الآن لنقرأك في ديوانك الأخير : "دعوة الى عرس قيس وليلى" لأطلت الإقامة على مائدة السابق الذي بسطت في صفحاته الأولى قصائد مطولة مثل :فمط" و"هي زوجتي.. هم لبنات" و"حوار من طرف واحد.. مع الموت" قصائد تشهد مع سواها، لحالة شعرية مقيمة لديك، لأصالة هبت عليها نسائم جديدة لنفس مديد لا في النظم بل في جعل دفقة الماء تتصل بالدفقة ونغم العود يتصل بالنغم حتى ليخال القارىء انه يسترخي على دندنة أجراس داخلية أو في جيرة شلال". طليس وفي الختام كانت للشاعر المحتفى به الإعلامي طليس قراءات ومقتطفات شعرية من ديوانه "دعوة الى عرس قيس وليلى".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع