افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الجمعة في 27 تشرين الثاني 2015 | الشرق : "المستقبل" ينتظر حسم "8 آذار" مرشحها النهائي ويرفض الإزدواجية لا "فيتو" في الأفق بالنسبة لأي مرشح خصوصا فرنجية     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : عندما تجمع أوساط القوى السياسية بمختلف تلاوينها على "إن الاتصالات قائمة ومحركات مشروع التسوية دائرة، فمعنى ذلك ان اللحظة الحاسمة لتحديد مصيرها لا تزال في ضمير الغيب الذي لا يملك مفتاحه سوى عرابها والقوى الدولية والاقليمية المؤثرة في الاستحقاقات اللبنانية، لكن السؤال الذي يفرض نفسه بالحاح هو الى اي مدى سيطول انتظار هذه اللحظة؟ من راقب المشهد السياسي منذ حراك باريس حتى اليوم، لاحظ ان غموض معطيات التسوية التي قد تحمل تيار المستقبل ومن وراءه على القبول برئيس من قوى 8 اذار بما يمثل، يقابله وضوح متزايد في المواقف على ضفتي الفريقين اللذين يبدوان في موقع تلقف التسوية بعد اتصالات وحركة مشاورات تكاد لا تهدأ. فرنجية متقدم ووسط ترقب لمواقف الكتل النيابية ازاء المطروح المستجد، حمل قطار "المشاورات الرئاسية" وزير الصحة وائل ابو فاعور الى محطة بكفيا للقاء رئيس حزب "الكتائب" النائب سامي الجميل بعدما شارك في اللقاء الذي جمع الرئيس سعد الحريري برئيس الحزب "التقدمي الاشتراكي" النائب وليد جنبلاط في باريس الاسبوع الماضي. وشدد ابو فاعور اثر اللقاء على اننا "مقتنعون تماماً بأن الأوضاع السياسية والأمنية والإقتصادية تحتم حصول تسوية ما في البلد"، موضحا ان "اسم النائب فرنجية متقدم، لكن حتى اللحظة الأمور في طور التشاور على ضفتي المعادلة السياسية في البلاد للوصول الى ما يمكن الوصول اليه"، مشيراً الى ان "النقاش ناشط على ضفة 8 آذار بين "حزب الله" و"التيار الوطني الحر". مسؤولة العرقلة وقالت اوساط سياسية ان فريق 8 اذار وتحديدا حزب الله والتيار الوطني الحر يتحمل مسؤولية عرقلة الانتخابات الرئاسية بتغيب نواب الكتلتين عن الجلسات الرئاسية، ويفترض به تاليا ان يبادر الى خطوة الانتخاب من خلال اعلان مرشحه النهائي وحسم الازدواجية بين عون وفرنجية واذا رسا الخيار على الثاني فالاجدى ان تعلن كتلته النيابية ترشيحه للرئاسة. وفي السياق اشارت الاوساط الى ان وفدا من حزب الله زار الرابية في الساعات الاخيرة مؤكدا للنائب ميشال عون الوقوف خلفه في ما يقرره في ملف الاستحقاق الرئاسي. لا فيتو وفي حين يتوقع ان تصدر في الساعات القليلة المقبلة مواقف من كل من حزب الله بعد الاجتماع الدوري لكتلة الوفاء للمقاومة واللقاء الديموقراطي يفترض ان تحدد التوجهات، تعتصم معراب بالصمت وتتجنب التعليق على "لقاء باريس"، الا ان مصدرا قواتيا اكد لـ"المركزية" ان "لا فيتو من الحزب على اي مرشّح لرئاسة الجمهورية، واي اسم يُطرح ويحصل على توافق من مختلف القوى السياسية امر "جيّد"، شرط الحصول على "تطمينات"، واشار الى اننا "في مرحلة ترقّب لمعرفة تفاصيل "لقاء باريس". واوضح المصدر ان "القوات" لا يُمكنها اتخاذ موقف من اللقاء قبل ان يُعلن فرنجية وفي شكل رسمي ترشحه للرئاسة"، كاشفاً عن ان "الايام القليلة المقبلة ستشهد حركة لقاءات ومشاورات على خط بكركي-الرابية-معراب وفي اتّجاه قوى سياسية عدة سيصدر في نتيجتها موقف موحّد من مسألة ترشّح فرنجية". واكد اننا "لسنا متخوّفين من نتائج "لقاء باريس"، مذكّراً الرئيس سعد الحريري بخطابه منذ عامين حين تعهّد عدم "ترك هذا التحالف "14 آذار"، من هنا نحن كـ "قوات" متأكدون بانه لن يتركنا في الرئاسة بل سيُنسّق معنا، والمسألة عملية وقت". الكباش السعودي - الإيراني وفي حين تتجه الانظار الى مواقف القوى الاقليمية لتبيان توجهاتها من التسوية الداخلية المفترض ان تحظى بمباركة الدول المؤثرة لبنانيا ، قفز الى واجهة المشهد في توقيت مريب، فصل جديد من فصول الكباش السعودي ? الايراني المستعر في المنطقة، اذ أدرجت المملكة العربية السعودية ، قياديين ومسؤولين في "حزب الله"، بالإضافة إلى كيانات تعمل كأذرع استثمارية لأنشطته، على لائحة الارهاب، وفرضت عليهم عقوبات، لضلوعهم في عمليات لصالح الحزب في أنحاء الشرق الأوسط. وأكدت وزارة الداخلية السعودية في بيان أن "المملكة ستواصل مكافحتها أنشطة "حزب الله" الإرهابية بالأدوات المتاحة كافة، وستستمر في العمل مع الشركاء في العالم لهذه الغاية، اذ لا ينبغي السكوت من أي دولة على مليشيات "حزب الله" وأنشطته المتطرفة". وأشارت الى أن "طالما ان حزب الله يقوم بنشر الفوضى وعدم الاستقرار، وشن هجمات إرهابية وممارسة أنشطة إجرامية وغير مشروعة في أنحاء العالم، فإن المملكة ستواصل تصنيف نشطاء وقيادات وكيانات تابعة لـ"حزب الله"، وفرض عقوبات عليها نتيجة التصنيف"، موضحة أن "تصنيف تلك الأسماء اليوم وفرض عقوبات عليها، يأتي استناداً لنظام جرائم الإرهاب وتمويله، والمرسوم الملكي أ / 44، الذي يستهدف الإرهابيين وداعميهم ومن يعمل معهم أو نيابة عنهم، حيث يتم تجميد أي أصول تابعة لتلك الأسماء المصنفة وفقاً للأنظمة في المملكة، ويحظر على المواطنين السعوديين القيام بأي تعاملات معهم". مقتل أبو عبدو في غضون ذلك، قضى المسؤول عن نقل انتحاريي برج البراجنة عبد السلام عبد الرزاق الهنداوي، الملقب بـ" أبو عبدو"، اليوم، في عملية "نوعية" نفذها جهاز الامن السوري وحزب الله في سوريا، وفق ما أعلنت قناة "المنار" التابعة للحزب. وفي وقت، أشارت المعلومات الى ان الهنداوي، الذي يعد من أبرز الناشطين على خط نقل الانتحاريين من الرقة الى لبنان، سقط في كمين في منطقة خاضعة لسيطرة "داعش" في ريف حمص، اعتبرت وسائل اعلامية تابعة للحزب العملية انتقاما منه لشهداء "البرج" بعد 14 يوما على التفجير المزدوج الذي هزها. النفايات في غضون ذلك، يحضر ملف النفايات في اجتماع مسائي يعقد في السراي بين رئيس الحكومة تمام سلام ووزير الزراعة أكرم شهيب. وأشارت مصادر وزارية لـ"المركزية" الى ان البحث سيتركز على عروض بدأت ترد تباعا الى شهيب من الشركات المهتمة بترحيل نفايات لبنان، وعددها أربعة، بعد يومين على تسلّمها دفتر الشروط الذي وضعته الحكومة. في الموازاة، يعدّ شهيب تقريرا مسهبا عن ملف النفايات ينطلق من خطة المطامر التي أفشلت، وصولا الى خيار الترحيل، سيتضمّن بالتفصيل العروض التي تلقاها لبنان من الشركات، على ان توضع على طاولة مجلس الوزراء للبت بها، بعد نحو أسبوعين، حسب المصادر. سخونة دولية وفي موازاة ملامح الانفراج الداخلي بدا التوتر على اشده دوليا بين محوري روسيا ومن خلفها وتركيا ومن يدعمها على خلفية اسقاط "السوخوي" . فالرئيس فلاديمير بوتين اعتبر ان القيادة التركية تجر عمدا العلاقات الروسية التركية إلى طريق مسدود وأمر حكومته باتخاذ إجراءات قد تشمل تجميد بعض مشروعات الاستثمار المشتركة مع تركيا، في المقابل، اعلن الرئيس رجب طيب اردوغان "اننا لن نعتذر لروسيا على إسقاط الطائرة بل عليهم الاعتذار عن انتهاك مجالنا الجوي".وساندت وزارة الخارجية ألاميركية الموقف التركي بالاعلان "ان من حق المعارضة التركمانية الدفاع عن نفسها بوجه طائرات روسيا".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع