زياد خوري خلال عشاء الحزب القومي: الحضارة التي دمرها الارهاب سنبنيها. | أقامت منفذية جبيل في "الحزب القومي السوري الاجتماعي" عشاءها السنوي السياحي، شارك فيه النائبان وليد الخوري وعباس الهاشم، النائب السابق غسان مطر، مسؤول المندوبية السياسية في كسروان وجبيل نجيب خنيصر ممثلا رئيس الحزب النائب اسعد حردان، الخوري ساسين رومانوس ممثلا راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون، الرئيس السابق للحزب جبران عريجي، رئيس المجلس الاعلى محمود عبد الخالق، رئيس المركز الدولي لحقوق الانسان في جبيل الدكتور ادونيس العكرة، رئيس اللقاء الوطني سايد درغام، عميد الكشاف المسيحي جيلبير المجبر، رئيس المجلس الثقافي يوسف ابي عقل، العميد المتقاعد ميشال كرم، ممثلين عن احزاب قوى الثامن من اذار في قضاء جبيل وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وحشد من الفاعليات ومحازبين. ووجه مسؤول قضاء جبيل في الحزب زياد خوري، تحية شكر للجيش والقوى الأمنية لحفظ الامن وحماية الوطن والمواطنين، لافتا إلى أن "الذكرى الثالثة والثمانين لتأسيس حزبناأتت اليوم في ظل ارهاب عشوائي يهدد أمتنا ووجودنا". وقال: "قد تبدو الصورة اليوم قاتمة جدا ولكن، هذه الصورة ليست جديدة على حزب تأسس منذ ثلاثة وثمانين عاما. وما بين هذه السنوات، نكبات ونكسات عديدة، ولكن في كل تلك المراحل كانت لنا وقفات عز شهدت عليها دماء الشهداء. ولأننا أبناء الحياة، نحب الحياة ونعشق الموت متى كان الموت طريقا للحياة، اخترنا الشهادة وكانت لنا أيقونة إسمها سناء. ومهما حاول يهود الخارج والداخل تشويه هذه الصورة الا ان رائحة الدماء الطاهرة تخرس أبواق العمالة." وأضاف: "اليوم نخوض الصراع مجددا، هذه المرة ضد الارهاب التكفيري، الوجه الآخر لاسرائيل، منا ومنكم من اختار القتال بالسلاح، فامتزجت دماء نسور الزوبعة بدماء رجال الله، منا ومنكم من اختار القتال بالموقف والتشبث بالحق والأرض فخاض معارك الاصلاح والتغيير في أمة تآكلها الفساد وعبثت فيها الخيانة. منا ومنكم من لم يتخلى عن حقه في انتزاع العدالة من عثماني لا يزال يحلم بعودة زمن السلاطين ولو بعد مئة عام. منا ومنكم رجال آمنوا بأن وطنهم دائما على حق فكان هم الوطن أولا، قبل المراكز والمصالح. منا ومنكم رجال علمهم إمامهم المقاوم أن المبادىء ليست آلهة من تمر نأكلها عندما نجوع. منا ومنكم رجال، اتخذوا العدالة الاجتماعية سرا مقدسا وعلموا أن الطرقات التي ليست فيها عثرات لا تقود غالبا الى أي مكان. منا ومنكم من حمل رسالة خالدة وما تخلى عنها وجبن حين أصبح ثمن الايمان بها باهظا." وختم: "ولأننا وأنتم كل ذلك، كانت لنا بعد كل هذه النكبات انتصارات، فكما التحرير وانتصار تموز سيكون لنا انتصار في الشام، ورئيس قوي في لبنان ووجهة مسيحية واسلامية في القدس. والحضارة التي دمرها الارهاب سنبنيها من جديد، وسنبنيها على أسس أقوى. ولأننا أبناء الحياة لن تكون لنا سوى الحياة". ==============ك.د    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع