........مؤسسة رفيق الحريري وكلية اللغات في جامعة القديس يوسف نظمتا. | نظمت "مؤسسة رفيق الحريري" و"كلية اللغات في جامعة القديس يوسف"، بالتعاون مع السفارة الاسبانية في لبنان، الاحتفالية السنوية لمناسبة يوم اللغة العربية العالمي المصادف في 18 كانون الاول من كل سنة، "تحت عنوان "مالئة الدنيا وشاغلة الناس". انعقدت الاحتفالية - المؤتمر في حرم "جامعة رفيق الحريري" في المشرف، في يومها الاول بحضور العميد المتقاعد بسام يحيى ممثلا الرئيس ميشال سليمان، النائب محمد الحجار ممثلا الرئيس سعد الحريري، خالد علوان ممثلا وزير العدل اللواء أشرف ريفي، ممثلة رئيسة "مؤسسة رفيق الحريري" رئيسة مجلس امناء الجامعة نازك رفيق الحريري هدى بهيج طبارة، المديرة العامة ل"مؤسسة رفيق الحريري" سلوى السنيورة بعاصيري، رئيس جامعة رفيق الحريري الدكتور رياض شديد وعضو مجلس الامناء الدكتور داود الصايغ، رئيس جامعة القديس يوسف الاب سليم دكاش وعميد كلية اللغات البروفيسور هنري عويس، مدير عام "مؤسسة رفيق الحريري" السابق مصطفى الزعتري، رئيس مركز الابحاث والدراسات في القديس يوسف البروفسور جرجورة حردان، واعضاء الهيئة التدريسية في الجامعتين ومدراء المدارس التابعة للمؤسسة واساتذة وطلاب. بعد النشيد الوطني، عزف موسيقى شرقية قدمه العازفان على الغيتار رئيس قسم الهندسة الميكانيكية والمكاترونيكس في "جامعة رفيق الحريري" الدكتور أحمد شعبان وعلى آلة القانون رئيس قسم الهندسة الميكانيكية الدكتور جاد قزيلي، بمشاركة الطالب في كلية الهندسة عمران خياط. ثم كان تعريف لعريفة الاحتفال مديرة قسم اللغات والانسانية في "جامعة رفيق الحريري" الدكتورة هيام لطفي التي قالت: "اللغة العربية هي من بين اللغات الحية في المجتمع العالمي وهذا خير تأكيد على اننا كنا وسنبقى فوق خارطة هذا الكون فاعلين فكما نكون نحن تكون لغتنا". بدورها، قالت المديرة العامة لـ"مؤسسة رفيق الحريري": "ان الحضور الكريم لرئيس جامعة القديس يوسف وعمدائها وفاعلياتها يترجم عمق الروابط التي تجمع بين الطرفين، وهي روابط وثيقة سبق ان تطلع الرئيس الشهيد رفيق الحريري الى ارسائها وعمل في محطات عدة على جعلها حقيقة قائمة،، وترانا راهنا، نحن مؤسسة وجامعة رفيق الحريري نتابع بحرص واندفاع شديدين العمل بنهجه، انفتاحا وتواصلا وتعاونا مع مختلف الفعاليات الخيرة، لما فيه خدمة للصالح العام، وتلبية لرسالة لبنان الواحد وطنا لجميع ابنائه". أضافت: "للعام الثالث على التوالي نلتقي للاحتفاء باليوم العالمي للغة العربية، اليوم الذي سبق ان اطلقته منظمة اليونسكو في العام 2012، تأكيدا منها على محورية اللغة العربية، اداة تعبير عن الذات والشخصي العربية، واشعارا منها بالمكانة التي تحتلها اللغة العربية في السياق العام الذي تنتهجه اليونسكو لحماية التعدد اللغوي سبيلا للحفاظ على التنوع الثقافي. هذا التنوع الذي يقع في مقدمة انشغالات اليونسكو وايضا في مقدمة اولوياتنا نحن اللبنانيين". وتابعت: "في العام 2013 كان العنوان "العربية واخواتها" وفي العام 2014 "بوابة اللغات" واليوم في العام 2015 "العربية مالئة الدنيا وشاغلة الناس". الا انه على تنوع العناوين وتبدلها تبقى الغاية كما الهدف ان تقدم العربية على انها سبيل تواصل وليس وسيلة اتصال فقط". وأردفت: "انتم على دراية كاملة ان استيلاد معارف جديدة ورؤى مبتكرة يستوجب مناخا من الحرية الفكرية المسؤولة، ويستلزم بيئة حاضنة للانفتاح الثقافي، والاستقرار الامني، والازدهار الاقتصادي والاجتماعي، كل ذلك بعيدا عن الانغلاق والتقوقع والانزواء، ومجردا من التطرف واللاتسامح، ليكون التواصل، بما هو جسر للتثاقف والاثراء المتبادل، فعلا قائما لا مجرد امنية منشودة، فمقولة ان يكون استيلاد المعارف مرتبطا بمناخ الحريات العامة والخاصة، هي مقولة محقة تشهد عليها، بل وتؤكدها، حقبات الازدهار اللغوي للعربية، اذ رافق ذلك الازدهار بل سبقه مناخ من الانفتاح الثقافي، والتسامح الانساني والانتاج المعرفي، فاغتنت العربية وتطورت وانتشرت". وختمت: "أين نحن اليوم من كل ذلك؟ نتطلع من حولنا فنجد اننا منشغلون عن بناء الذات والوطن والاحتراب والصراعات، وعن الانتاج والبناء والتطور بالانقسامات واللاتسامح والتعصب، فهل تذهب العربية مذهبنا تراجعا وتقهقرا، ام تراها رغم كل العوائق والصعوبات تجد من يثريها بمفردات الواقع واحواله، ومصطلحات المستجد وتعابيره، واشتقاقات المعنى وابعاده، واستشراف الغد وتطلعاته؟ وهل بسبب الاحوال وتداعياتها سيزداد الاقبال على العربية استشفافا لجذور الصراعات والانقسامات ولمحركها الفكري والثقافي؟". أما رئيس جامعة القديس يوسف فشدد على "ضرورة التمسك باللغة الأم، اللغة العربية"، مثنيا على "الجهود التي تبذلها مؤسسة رفيق الحريري في هذا المجال". وحيا رئيسة المؤسسة السيدة نازك رفيق الحريري التي وان "غابت فهي معنا بقوتها الروحية وحضورها المميز خصوصا في تلك الكلمات التي نقرأها في الصحف ونسمعها في الاعلام عند محطات عزيزة علينا وعليها". وقال: "يسعدنا أن تمنح في جامعة رفيق الحريري والتي تحتفل معنا بسبعينية مركز تعليم اللغة العربية في جامعة القديس يوسف، وفي يوم العربية العالمي بالذات، "ميدالية سنوات جامعة القديس يوسف المائة والأربعين" الى مدراء المراكز السابقين الذين توالوا على رئاسته والحاليين". وانتقد "غياب الأوسمة ودور الدولة في هذا المجال للذين اعطوا ويعطون من دون حساب". وإذ أعرب عن فخره "للشراكة القديمة التي وضعها واسسها الاب الراحل جان روكسيربير مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري"، أكد "أهمية التطلع مع مؤسسة وجامعة رفيق الحريري الى تجديد هذه الشراكة ومن بينها العمل على نشر العربية كلغة التفاهم والتسامح والاحترام المتبادل". بعد ذلك، عرض شريط وثائقي أعتده جامعة القديس يوسف لمناسبة العيد السبعين لمركز الابحاث والدراسات العربية CREA، عرض ابرز محطات تطوير المركز وآلية العمل فيه. وتسلم دكاش درعا تقديرية باسم رئيسة "مؤسسة رفيق الحريري" تقديرا لعطاءاته، سلمته له ممثلها بحضور بعاصيري ورئيس جامعة رفيق الحريري الذي ثمن "غاليا مساهمات جامعة القديس يوسف في تثقيف اللبنانيين وتعليمهم"، مؤكدا على "الشراكة معهم بمفهوم الجودة والتميز في التعليم العالي". كما قدمت مؤسسة وجامعة رفيق الحريري درعا تكريمية الى عويس. بدوره قدم دكاش ميداليات "القديس يوسف لمناسبة الى 140 سنة" الى ممثلة الحريري وبعاصيري، والى رئيس مركز الابحاث الحالي والسابقين. ثم عرضت محاور اليوم الاول للاحتفالية، فانعقدت الاولى تحت عنوان "قضايا العالم العربي" تحدثت فيها بعاصيري وعويس عن اهمية العربية ومدى تطويرها، وحاضر فيها الصحافي سمير عطا الله الذي شدد على دور العربية، عارضا تجربته الخاصة، مشيرا الى انها "اللغة الوحيدة التي اثبتت انها قادرة على تطوير جميع اللغات". وأعرب عن سعادته ل"تقارب جامعتي رفيق الحريري والقديس يوسف في هذا السياق"، مشددا على "ضرورة قراءة الكتب قبل قراءة الصحف"، داعيا الى "تبسيط اللغة من اجل الحداثة فيها". اما المحور الثاني فانعقد تحت عنوان "أهواك سيدتي العربية"، تحدث خلاله من القديس يوسف مدير معهد الابحاث والمنشورات للشرق المسيحي البروفسور روني الجميل فتناول موضوع العربية على ايادي الاباء اليسوعيين، فيما تناول مدير المعهد العالي للدكتوراه في القديس يوسف البروفسور جرجورة حردان موضوع تعداد اللغة في المعهد، شارحا الاساليب المبسطة المستخدمة في ذلك. وتناول عميد كلية اللغات مفهوم تطوير العرية في المعهد، فيما أكدت مديرة الابتكار والابحاث في الكلية رنا الحكيم بكداش "أهمية الاستقلالية في تطوير اللغة وتبسيط طرق تدريسها". وتحدثت مديرة مركز الابحاث في القديس يوسف سامية خليفة بو عقل عن تحديث البرامج العربية لغير الناطقين بها.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع