درويش في عيد القديس نيقولاوس: التطاول على آباء الكنيسة لا يفيد أحدا | ترأس راعي ابرشية الفرزل وزحلة والبقاع للروم الملكيين الكاثوليك المطران عصام يوحنا درويش قداسا احتفاليا في كاتدرائية سيدة النجاة، بمناسبة عيد القديس نيقولاوس، عاونه فيه النائب الأسقفي العام الأرشمندريت نقولا حكيم، الأبوان اومير عبيدي وجان بول ابو نعوم والشماس الياس ابراهيم، في حضور حشد من المؤمنين، وابناء وبنات الأبرشية. بعد الإنجيل، ألقى درويش عظة هنأ فيها الجميع بالعيد، قائلا: "أحييكم في هذا العيد المبارك، عيد القديس نقولاوس الصانع العجائب، وأهنئ الذين يحملون هذا الاسم المبارك وباسمكم جميعا نهنئ النائب الاسقفي العام ونشكره على تعبه معنا في إدارة هذه الأبرشية". وأضاف: "أريد أن أتأمل معكم ما جاء في رسالة اليوم للقديس بولس الرسول، ففي هذا العالم صعوبات كثيرة بين الذين يتحركون بإلهامات من الروح وبين الذين يتحركون بشريا، وانا أظن أن كل المعمدين بالروح القدس عليهم أن يتحركوا بالروح وينطقوا بإلهامات الروح. هذا جوهر المسيحية، بأن نسعى للتلاقي مع الآخر لأننا نتحرك بالروح، فالروح وحده يجمع والكتاب المقدس يوضح بأن الشيطان هو الذي يفرق. أما الحياة المسيحية فكلها محبة، لأن الله محبة، وإذا أردنا أن نعرف الآخرين عن إلهنا فنقول أنه إله محبة". ولفت إلى أن "المسيحيين جماعة أسلموا أنفسهم لله فصاروا أخوة، يعني أنهم خرجوا من رحم المسيح ولكوننا أخوة صرنا لا نعرف إلا المحبة والرحمة، وعلى كل واحد أن يصارع الشهوات وينبذ التفرقة والكلام البطال، ليس عنده فقط، بل عند الآخرين. فالمحبة تجمع الناس وتشملهم، لذلك ليس من داع أن نغضب أو نحتد أو نحقد أو نلقي الاتهامات، فهويتنا يجب أن تكون الآخر الذي نرى فيه صورة يسوع المسيح. وهذا لا يعني أنه علي أن أتعصب لعائلتي أو لأخي في الإيمان، فالمحبة لا تكون محبة إلا إذا كانت شاملة وبلا حدود، تتخطى الفئوية وتتخطى الدين والعرق أو الحزب". وأضاف: إن "قضية الكتاب المقدس قضيتنا، ومعركة المسيح التي أراد من خلالها أن يغير عقلية معاصريه معركتنا، وما قاله بولس الرسول في رسالته التي سمعناها للتو واضح جدا، فالمطران أو الكاهن هو أب روحي لكثيرين، وهو مدبر للكنيسة ومعلم لها. ولكن ما معنى الأبوة الروحية؟. الأب الروحي يلد الإنسان الآخر بالمسيح. هذه هي دعوته وهذا هو وجوده أن يكثر أولاد المسيح، إنه إنسان يسعى باستمرار ليتنقى وليفهم أكثر عطايا يسوع وماذا يريد يسوع". وأردف: "دور الأب الروحي أو المدبر الروحي الذي تحدث عنه بولس الرسول، أن يساعد الناس ليكونوا أقرب من يسوع ويفهموا كلامه. لذلك طلب منا في رسالة اليوم قائلا "أطيعوا مدبريكم" أي كاهنكم أو مطرانكم، وهو بذلك يؤكد أبوة الأسقف وابوة الكاهن وسهره على قطيعه. كما يريد أن يقول بأن الانتقاد أو التطاول على آباء الكنيسة بالكلام أو بالإشاعات أو الافتراءات لا يفيد أحدا بل يمزق جسد المسيح ويمزق الكنيسة، ويقتل روح الجماعة، والذي يفعل ذلك مسؤول امام الله ويدين نفسه، لذلك قال بولس: "نرغب أن نحسن التصرف في كل شي لأطلب إليكم بأشد إلحاح أن تفعلوا ذلك". ولنحسن التصرف علينا بالمعرفة التي تبدد الجهل، وهي بداية المحبة". وتابع: "المعرفة تتنافى مع الإشاعات وتتنافى مع التحريض ومع الأقوال الباطلة، هي السعي إلى الحقيقة، وكل واحد مسؤول أن يسعى الى الحقيقة وإذا لم يسعى الى الحقيقة يسقط في الخطيئة. لذلك لا يمكن أن نعيش المحبة إلا إذا كنا نعرف الحقيقة ونعرف ما يريده يسوع منا". بعد القداس، استقبل المطران درويش المحتفلين بالعيد في صالون المطرانية.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع