افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الاثنين في 7 كانون الاول 2015 | الشرق : بكركي تشحذ الهمم للقبول بـ"التسوية الرئاسية" و"الاحزاب المسيحية" تصعّد... وترفض "الاملاءات"؟     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : خلافاً لكل التوقعات التي رافقت اطلاق مبادرة "التسوية الرئاسية" بترشيح رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، فقد بدا ان العصي في دواليب عربة الحل تزداد يوماً بعد يوم، وان العراقيل تحت عناوين "الصمت" او "التحفظ" او "الرفض الصريح" تزداد بدورها أمام انجاز هذه "التسوية"، التي طرحها الرئيس سعد الحريري من أجل انهاء الشغور في سدة الرئاسة الأولى، الشغور الذي يدخل اليوم يومه التاسع والخمسين بعد الخمسماية، ولبنان من دون رئيس.. على ما خلصت اليه المواقف الصادرة عن قيادات "الاحزاب المسيحية" الثلاثة، ("التيار الحر"، و"القوات" و"الكتائب"). فرنجية قد يزور الرابية خلال 72 ساعة وفي السياق فقد أفادت معلومات عن ان فرنجية ينوي زيارة العماد ميشال عون في منزله في الرابية، خلال 72 ساعة.. وستتم بعد اتمام سلسلة من الاصتالات.. وإذ واصلت بكركي دعم "مبادرة التسوية"، على ما أكد النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم، "على أساس من التجرد والتعالي عن المصالح الشخصية والفئوية" كاشفاً ان "الاقطاب الموارنة الاربعة" توافقوا في بكركي مساء 28 آذار 2015 "ان ترشيح كل منهم للرئاسة مقبول من الآخرين، وتعهدوا ان أحداً من الاربعة (ميشال عون، أمين الجميل، سمير جعجع وسليمان فرنجية) لا يضع فيتو على الآخر.. فإن صورة المشهد تبدو بعيدة كل البعد عن الالتزام بهذا الاتفاق بدليل المواقف المتتالية الصادرة عن قيادات في "التيار الحر"، و"الكتائب" و"القوات" والتي تجاوزت حد التحفظ ورفض ترشيح فرنجية الى اعلان رفض صريح ان "يصادر "المستقبل" والقوى الاسلامية القرار المسيحي وفرض الاملاءات.. على ما جاء في تصريح عضو "القوات" النائب انطوان زهرا، وفي موقف رئيس "التيار الحر" (وزير الخارجية) جبران باسيل، والقيادي في "التيار" الان عون، وما قاله يوم أمس وزير العمل (الكتائبي) سجعان قزي.. سليمان: لم نتعلم وفي هذا الوقت كان الرئيس ميشال سليمان، يرعى في الضبية حشد اعلان الوثيقة السياسية "للقاء الجمهورية" ويؤكد ان "الدولة تصدعت.. لكن الجمهورية لم تسقط، والجيش اللبناني هو جيش للوطن وللشعب وليس جيش النظام.." فقد أبدى اسفه "لفشلنا في انتخاب رئيس للجمهورية" مجدداً القول إننا "لم نتعلم من الدروس السابقة فتجدد الفراغ..". قزي: تعودنا الطعنات وجديد أمس، كان ما قاله وزير العمل سجعان قزي (كتائب)، الذي اعتبر في مقابلة تلفزيونية أنه "يجب تهنئة "حزب الله" على وفائه لرئيس تكتل "التغيير والاصلاح" النائب ميشال عون، لافتاً الى "اننا تعودنا على الطعنات.. ومن يريد التباحث معنا بموضوع الرئاسة عليه البحث معنا انطلاقاً من ان لدينا مرشح وهو الرئيس السابق أمين الجميل.." وإذ رأى ان "اختيار رئيس الجمهورية ليس خياراً مسيحياً فقط لأنه رئيس كل اللبنانيين، ويجب ان يشعر المسلمون ان هذا الشخص هو رئيسهم أيضاً، لكن لم نتفق على ان يختار المسلمون الرئيس..". مؤكداً ان "الايام المقبلة ستأخذ منحى آخر وسيكون هناك مفاوضات لاخراج موضوع الرئاسة من عقدة الفرد الى عقدة التشاور.." ليتساءل "كيف انتقل الحريري من سمير جعجع الى فرنجية.." لافتاً الى ان "طريقة اخراج اسم فرنجية هو اخراج غير موفق ووضع له عداوات مع حلفائه.."؟؟ الشرعي الاسلامي يبارك المبادرة وفي المقابل فقد أعلن "المجلس الشرعي الاسلامي الأعلى" بعد اجتماعه الدوري في دار الفتوى أول من أمس، برئاسة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان، "دعمه وتأييده ومباركته للمبادرة الوطنية والشجاعة التي أطلقها الرئيس سعد الحريري، وتعتبر منفذاً لخروج الوطن من المأزق الذي يتخبط به.." مؤكداً أنها "مبادرة جديرة بالتقويم والتقدير" مطالباً القيادات السياسية بـ"التعاطي معها بايجابية وألاّ يضيعوا هذه الفرصة لانهاء الشغور الرئاسي الذي يحتاج الى تنازلات وتضحيات من الجميع لكي نحمي لبنان وننقذه من الفراغ.." آملاً "ان تكون جلسة الانتخاب المقبلة في البرلمان (في 16 الجاري) حاسمة وانجاز هذا الاستحقاق قبل موعد الجلسة المقررة لانتخاب رئيس..". احمد الحريري ومخاطر استمرار الفراغ بدوره رأى الأمين العام لـ"تيار المستقبل" احمد الحريري، خلال لقاء حواري أقامه اتحاد "جمعيات العائلات البيروتية" ان لبنان "غير قادر على تحمل فترة اضافية من عدم وجود رئيس للجمهورية". وأشار الى ان "المبادرة المزمع اطلاقها من الرئيس الحريري جاءت لانقاذ لبنان من الانهيار وهي تنطلق بشكل أساسي من أولوية الحفاظ على اتفاق الطائف.." موضحاً ان "شروط المبادرة لم تكمل بعد ولا حتى العناصر التي تجعل الاطراف تلتقي في منتصف الطريق لاختيار النائب فرنجية او غيره..". وقال: "لا أظن ان البلد قادر على تحمل فترة اضافية من عدم وجود رئيس، واذا فشلت المبادرة في الوصول الى التسوية واستمر الفراغ لاشهر عدة مقبلة، فلن ينتخب رئيس للجمهورية على نار باردة، بل سينتخب بالدماء.." متسائلاً: "هل نريد ان نكرر حرباً أهلية ثانية..". وفي لقاء له مع منسقية بيروت في "المستقبل" أكد الحريري "ان الرئيس سعد الحريري بصدد اعلان مبادرة لانهاء الشغور الرئاسي... وفي حال كتب لها النجاح يكون الجميع قد نجح في تخليص البلد من مخاطر استمرار الفراغ الرئاسي.." داعياً الى وجوب "التقاط الفرص" ومشدداً على "أننا لم نضع فيتو على أي مرشح رئاسي من الاقطاب الاربعة..". الراعي: ليتلاقوا ويتحاوروا ويقرروا من جانبه، فقد كرر البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، الذي ترأس قداساً احتفالياً في كنيسة مار شربل في عنايا (أول من أمس)، كرر دعوته الى "مقاربة المبادرة الجديدة الجدية بشأن انتخاب رئيس للجمهورية والخروج من أزمة الفراغ في سدة الرئاسة منذ سنة وسبعة أشهر مقاربة مسؤولة واعية وموضوعية قوامها التشاور والتوافق من أجل ضمان قرار وطني شامل موحد يجمع على شخص المرشح لرئاسة الجمهورية..". وفي عظة بعد قداس الاحد، فقد رأى الراعي "ان الذين يتعاطون الشأن السياسي في لبنان مدعوون لتحمل المسؤولية في المحافظة على المؤسسات الدستورية وعلى رأسها رئاسة الجمهورية.. واليوم، بعد سنة وسبعة أشهر عجزت خلالها الكتل السياسية والنيابية عن القيام بدورها الوطني في انتخاب رئيس للجمهورية تأتي مبادرة جدية من الخارج، لا من شخص فرد.." مكرراً "توجيه الدعوة الى الكتل اياها للتلاقي من أجل درس جدي لهذه المبادرة والتحاور والتشاور بشأنها وجهاً لوجه.. بغية الوصول الى انتخاب رئيس بقرار وطني موحد وشامل بحيث لا يفرض فرض..". مظلوم: فرنجية ابن الكنيسة ومن جانبه، رأى النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم، أنه "لا يحق لأحد ان يعتب او يزعل اذا جاء زعيم من طائفة أخرى ليقدم مبادرته للحل.." موضحاً "ان الرئيس سعد الحريري يفتح الباب، بعد فترة من عدم تحريك الملف، وربما لديه أسماء أخرى او أهداف معينة.." مشيراً الى ان "فرنجية ابن الكنيسة ويفهم الأصول وكيفية التعاطي، وهو وضع نفسه بتصرف البطريرك..". ابو فاعور: فرصة سانحة ومن عين التينة، موفداً من قبل النائب وليد جنبلاط للقاء الرئيس نبيه بري أكد وزير الصحة وائل ابو فاعور، ان "المخاض الذي نعيشه هو المخاض الكلاسيكي والتقليدي لكل المعارك الرئاسية.." متمنياً "التقاط هذه الفرصة السانحة" لانجاز الاستحقاق.. وخلال جولة له على أهالي وعائلات العسكريين المحررين في قرى قضاء راشيا، لفت ابو فاعور الى ان "أمامنا اليومة فرصة سانحة ممكن ان تتحقق عبر ترشيح النائب سليمان فرنجية الى رئاسة الجمهورية.. وهذا الترشيح اذا ما عطف على التسوية المحتملة القادمة في حكومة الوحدة الوطنية، تعيد انتاج التوازن الوطني وتكريسه.. وهي تسوية أفضل الفرص الممكنة والمتاحة لنصل الى بر الامان..". وقال: "ربما لا تكون هذه التسوية أفضل التسويات بنظر البعض، ولكن القسم الأكبر من أطياف 14 اذار ومن القوى السياسية، ونحن منهم تقول إننا نؤيد وصول سليمان فرنجية للرئاسة، وقسم من 8 آذار يقول نحن مع الرئيس سعد الحريري لرئاسة الحكومة على رأس حكومة وحدة وطنية..". "أمل": رفض الغبن وفي مناسبة اجتماعية في بلدة الغندورية، أكد عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب ايوب حميد، "ان حركة "أمل" كانت ومازالت من الساعين لمعالجة الشغور الرئاسي لكي يتحقق بالسرعة لا بالتسرع، للوصول الى رئيس يسهر على تطبيق الدستور والقوانين ويعيد للبنان موقعه.." مؤكداً "رفض الغبن لأي طرف او لأي جزء او لأي منطقة..". باسيل: مرحلة لن تتكرر وفي حين رأى عديدون ان "التسوية الرئاسية هي أفضل الممكن.. ولا بد من ايجاد مدخل لانهاء الشغور في سدة الرئاسة واجتياز مرحلة المتغيرات الاقليمية" فقد كانت لقيادات في "التيار الحر"، و"القوات اللبنانية" مواقف سلبية لافتة". ففي احتفال معرض "مونة الميلاد" في جمعية "بترونيات" (أول من أمس) كان لرئيس "التيار الحر"، وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، كلمة لافتة كشفت عن سلبية واضحة ازاء المبادرات المطروحة، حيث أشار الى ان "التضحية بالذات من أجل مصالح الآخرين هو تخل وخيانة، هو تخل عن الناس وعن المشروع وعن القضية.." وقال "لسنا اليوم بصدد اعادة احياء مجموعة سياسية وانتاج دورها لتعيدنا الى الواقع الذي عشناه في السابق... نحن جئنا نستعيد دوراً كاملاً ريادياً متناصفا نستطيع من خلاله اعطاء لبنان معناه ورسالته..". وأشار الى ان مرحلة 1990 والـ2005 لن تتكرر وتقاسم الادوار لن يحصل مجدداً ولن نأخذ الفتات... ولن نقبل إلا بما يريده الناس الا وهو قانون انتخابي يعطيهم حقهم ورئيساً يمثلهم.. رئيس جمهورية كلما علا وارتفع كلما كان أفضل لنا وللبنان..". زهرا: الحريري لم يتشاور معنا ولم تكن مواقف "القوات اللبنانية" بعيدة عن هذا الاتجاه، فقد لفت عضو كتلة "القوات" النائب انطوان زهرا "ان هناك شيئاً ما يطبخ والرئيس سعد الحريري لم يتشاور معنا ولا مع غيرنا في هذا الشأن..". وأضاف زهرا، ان الدكتور سمير جعجع "ليس بوارد ان ينتقل لأي مكان لمقابلة أي أحد" في اشارة الى ما قيل عن احتمال توجه جعجع الى السعودية للقاء الحريري.. وأشار الى ان "ملف رئيس الجمهورية لبناني، ويجب التباحث فيه في لبنان". وإذ أشار الى أنه "ليس المقصود منع فرنجية من الوصول الى الرئاسة.." مؤكداً أنه "عندما نصل الى المفاضلة، سيكون لرئيس كتلة "الاصلاح والتغيير" النائب ميشال عون الأولوية".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع