حوري لاذاعة الشرق : مبادرة الحريري لم تكتمل عناصرها | أبدى عضو كتلة "المستقبل" النائب عمار حوري، في حديث الى إذاعة "الشرق"، إعتقاده أنه "في ظل إستمرار الشغور في موقع رئاسة الجمهورية وفي ظل الحريق الإقليمي الذي يدور من حولنا وفي ظل هذا الأفق غير الواضح إقليميا وفي ظل التعقيدات التي تنبئ بعواصف عاتية وفي ظل عدم وضع لبنان ضمن دائرة إهتمام العالم، هناك مسألة وطنية كبرى في معالجة أمورنا الداخلية وفي إيجاد حد أدنى من الحصانة الوطنية"، مشيرا إلى أن "بداية الجهد الإيجابي يجب أن تكون ملء الشغور في موقع الرئاسة الأولى فننتخب رئيسا يعيد تفعيل عمل المؤسسات الدستورية وتنظيم الخلافات في ما بيننا في شكل أو في آخر". وأكد "أننا حتى اللحظة لا نتحدث عن تسوية إنما عن بوادر مبادرة يطلقها الرئيس (سعد) الحريري وهذه المبادرة لم تعلن رسميا ولم تكتمل عناصرها، فالرئيس الحريري يناقش فكرة معينة بحوارات لبنانية لإنهاء الشغور ولإزالة الكثير من العراقيل الموجودة وفي محاولة لإيجاد تفاهمات تؤدي إلى صوغ حل وطني وليس حلا مظهره طائفي". وقال ردا على سؤال: "إن الوزير (السابق النائب سليمان) فرنجيه يأتي من فريق 8 آذار والرئيس الحريري هو في قوى 14 آذار، يعني حين يطرح الرئيس الحريري مبادرة كهذه فنحن لا نقول المطلوب من القوى السياسية أن تلغي أفكارها لكن لا بد من نقاط إلتقاء. نحن مع الوزير فرنجيه، في الماضي إتفقنا على أمور معه وإختلفنا معه في أمور وهو ليس في تموضع الحليف، لكن القادة الموارنة هم الذين إختاروا هذه الأسماء الأربعة وهم الذين قالوا إذا كانت الفرصة غالبة لمصلحة أحدهم يسير الآخرون بها، وبالتالي ليس الرئيس الحريري من أتى بإسمه خارج هذا السياق لأن الوزير فرنجيه بما يمثل سيقوم بنقاش معين والآخرون يقومون بنقاش مماثل. لكن هنا أريد أن أذكر أن هذه المبادرة لم تكتمل عناصرها بعد. حتى هذه اللحظة لم يعلن الرئيس الحريري طرحا محددا بعد، وحتى يتم طرح كهذا نكون قد وصلنا الى تفاهمات معينة طالبا من الجميع تقديم مصلحة البلد بعيدا من الحسابات الضيقة، وهنا ربما نتذكر كلام الرئيس الشهيد رفيق الحريري "ما حدا أكبر من البلد"، المهم أن يبقى البلد ونحن في هذه اللحظة في أشد الحاجة إلى التمسك بهذا النهج نظرا الى الأخطار المحيطة بنا". واجاب ردا على سؤال: "حين بدأت معركة الرئاسة نحن في قوى 14 آذار تبنيا ترشيح الدكتور (سمير) جعجع ونزلنا 32 مرة إلى مجلس النواب، مرة إقترعنا ومرة لم يكتمل النصاب لوصول حقيقي لمرشحنا، وفي المقابل المرشح (ميشال) عون لم يتمكن من الوصول"، لافتا إلى أن الرئيس الحريري "لم يأت بإسم من خارج ما قدموه من أسماء". وعن موقف "حزب الله، قال: "إنه في موقف لا يحسد عليه فهو من ناحية إلتزم ترشيح ميشال عون وذهب به إلى النهاية. وفي المقابل، لا يستطيع رفض ترشيح فرنجيه وهو بالنسبة إليه حليف وفي الخط نفسه"، لافتا إلى "وجود إحتضان دولي لأي حل يمكن ان يحصل في لبنان. فالمجتمع الدولي منشغل بملفات معقدة بدءا من الإرهاب وصولا إلى قضايا متعلقة بسوريا والعراق واليمن، وبالتالي ليس في الإمكان تحييد أي ملف من هذه الملفات، لذلك فإن "حزب الله" مربك في هذا السياق ومربك في هذا الإلتزام الأبدي مع العماد عون". وقال ردا على سؤال: "حين نصل إلى لحظة الحقيقة حتما تكون التفاهمات قد تمت، لكن الواضح أن التفاهمات لم تنجز بعد ولن تتم الإنتخابات قبل إنجاز هذه التفاهمات. إن لبنان لا يقوم على منطق الكسر، وما هذا الجهد إلا محاولة لإنجاز هذه التفاهمات التي تؤدي إلى أكبر تأييد ممكن لرئيس الجمهورية العتيد. ليس دائما يأتي رئيس يرضى عنه الجميع ويتفق مع الجميع. الأمور لا تأتي بالكسر ولا بد من أن تأتي بأكبر قدر من التفاهمات. لا خيار لنا سوى إنتخاب رئيس، والقضية ليست قضية أسماء بل مسألة ملف تجب معالجته وتفعيله، والرئيس الحريري دائما يوجه إليه إنتقاد أنه يقدم تنازلات لكنها لمصلحة البلد واللبنانيين، ونأمل نجاح الجهد الذي يقوم به الرئيس الحريري لأنه إذا فشلت الجهود فذلك يعني مزيدا من التعقيدات والأزمات". وختم: "الأمور تحتاج إلى مزيد من الجهد، وبمجرد إنجاز التفاهمات وتوفير النصاب الدستوري أعتقد أن الأمور ستسير فور إنجازها".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع