انطوان زهرا: إذا انتخب فرنجية فسنعيد النظر بأهداف تحالفنا مع الحريري | علق عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب انطوان زهرا على زحمة السير بسبب قطع الاوتستراد من قبل اصحاب الشاحنات، فقال: "ان الدولة اللبنانية سمحت بالتظاهر وحرية الرأي بسبب ادائها وفي الخارج تجرى التظاهرات في ايام العطل كي لا تتعطل مصالح الناس ولعدم استجرار غضبهم ونقمتهم. ومطالب اصحاب الشاحنات عند الدولة وليس عند الناس كي يدفعوا ثمنها من اعصابهم واعمالهم، وحرية الناس تتوقف عندما تصير تعطيلا لمصالح الاخرين". وأكد في حديث الى محطة "ال. بي. سي" ان "القوات لم تعترض على ترشح النائب سليمان فرنجية وهي تعتبره ترشيح طبيعي"، وقال: "اذا كان فرنجية يعلن عدم تغيير مواقفه، فهذه التصريحات تعاكس التطمينات المطلوبة من 14 آذار". ورأى زهرا ان "33 جلسة أجلت نظرا لفقدان النصاب فما معنى ان تؤجل الجلسة من 19 الى 22 كانون سعيا للتوافق؟". وقال: "نحن حضرنا كافة الجلسات من دون اشتراط من سيكون رئيسا لأن الدستور يحدد ان الرئيس ينتخب في المجلس النيابي". وعن ترشح فرنجيه قال: "اننا اعتبرنا ترشيح الوزير فرنجية طبيعيا ونحن طرحنا تساؤلات سياسية والفروسية والوفاء في المواقف والالتزامات لا يكفي لانتخاب رئيس. وردا على سؤال، قال: "تحييد لبنان عن الصراع في سوريا من الأولويات ونحن لا نطلب تسليم سلاح "حزب الله" الآن بل عدم التدخل في سوريا والسؤال مطروح منذ العام 2011". وشدد على انه "صحيح ان رئيس الجمهورية ليس كما كان قبل الطائف، ولكن بصفته رأس السلطات تحتم عليه المواقف الواضحة من الملفات السياسية الخلافية. وكلام فرنجيه يعاكس التطمينات المطلوبة من "14 آذار" فإذا أعلن فرنجية انه لا يناقض ما جمعه بـ"8 آذار" فهذا يعني ان "14 آذار" سلمت بهذا الموقف". وقال: "نحن لا نواقف على تصنيف "اننا صغار" في ظل ما يحصل فمن يريد ان يصبح رئيسا لا يستطيع تصنيف لبنان واللبنانيين بـ"الصغار". نحن كبار وبكل واقعية سياسية ولا أحد أكبر منا إلا ربنا. عندما تحسم الدولة أمرها وتعطي الغطاء السياسي للقوى الشرعية لا نعود بحاجة لأحد وليس عملنا ان نتدخل في محيطنا بل علينا الحفاظ على بلدنا وأثبتت القوى الشرعية من جيش وقوى أمن على ثبات وحفظ للأمن. ان رئيس الجمهورية يستطيع ان يحضر كل جلسات مجلس الوزراء وإذا كان صاحب شخصية فيستطيع فرض الأمور. وبيده الموافقة على تشكيل الحكومة وسلطته المعنوية ثابتة فهو يتقدم على الرئاستين الثانية والثالثة وقسمه يبقى حتى مماته". أضاف: "إننا رفضنا التطبيق الأعوج لـ"الطائف" ودفعنا الثمن وفي العام 2005 دخلنا إلى السلطة بعد انتفاضة الاستقلال وشاركنا في الحكومات وأداؤنا لا غبار عليه. ونحن اختبرنا ولا نفاوض او نساوم على حصص او مكاسب وتاريخنا يشهد فخيرنا بين السجن والسفر فاخترنا السجن ليس لأننا هواة سجن بل اخترنا المبادئ. أي مقاربة تنطلق مع "القوات" من ناحية الحصص مردودة. ونحن رفضنا المشاركة في هذه الحكومة مع معرفتنا انها ليست حكومة أشهر قليلة لعلمنا اننا سندخل في الفراغ ورفضنا حصة في السلطة على حساب الأفكار والمبادئ". وقال زهرا: "قيل للعماد عون ان يحصل على تأييد مسيحي ليسيروا به. ونحن قلنا ان الاستحقاق وطني ويعني كل اللبنانيين وربما فهم البعض انه استحقاق إسلامي. لم أحضر الاجتماع في بيت الوسط السبت ولم يتغير بالنسبة لنا اي شيء منذ تسريب الخبر وحرصنا منذ العام 2005 على ان يكون العمل السياسي وطنيا". وردا على سؤال قال: "التسوية تتم عادة على شخصية في الوسط وليس من طرف. ونحن لم نضع فيتو على أحد باستثناء اعتبار تعطيل الجلسات مع ترشيح معلن للدكتور جعجع وترشيح مضمر للعماد عون. وكنا توصلنا في اجتماعات بكركي بعد عشر جلسات إلى البيان الذي صدر عن الاقطاب الاربعة ووجوب حضور الجلسات وتأمين النصاب وعند الوصول إلى موضوع النصاب كان هناك تخفظ خطي كحق دستوري لـ"المردة". وتابع: "حزب الله" أبقى نظام الأسد على قيد الحياة وتدرجت مشاركته بشكل كبير ولذا الأسد وفي لـ"حزب الله" فكلفه ملف الرئاسة". وعن موقف القوات قال: "نحن أوفياء لشهدائنا والقطار يسير واناس يركبون وآخرون ينزلون ومهما كانت التحالفات فالاتجاه هو ذاته. نحن في "14 آذار" متفقون على الخطوط الاستراتيجية وهي حركة شعبية قبل ان تكون تجمعا سياسيا فالناس نزلت إلى الساحة من دون ان يطلب منهم". ودعا مكونات "14 آذار" الى "معرفة ماذا تريد الغالبية الساحقة من جمهور "14 آذار". وإذ رأى زهرا انه "عندما يسقط فريق لا يعوض عليه في لبنان"، قال: "نحن لسنا جائزة ترضية بل نحن دولة تتمتع بكامل سيادتها". أضاف: "بشار الأسد سقط منذ إطلاق اول رصاصة في سوريا وإيران سقطت في الشرق الأوسط عندما بدأ التدخل الروسي". وعما يسرب عن التسوية، قال زهرا: "ما يسرب ان هناك تعهدا ان يبقى الحريري رئيسا للحكومة لـ6 سنوات فمن يضمن الغالبية النيابية؟ والتجارب السابقة غير مشجعة. ورئيسا الجمهورية ومجلس النواب ثابتان من حيث الولاية والطرح ان يكونا لـ"8 آذار" والحكومة تأخذ الثقة بأغلبية الحضور المطلقة. والرئيس بري صديقنا ولكنه في اصطفاف سياسي آخر لذا تسقط مقولة رئيس جمهورية من 8 آذار ورئيس حكومة من 14 آذار. والاهم ان الضمانات غير الدستورية لا تطمئن". أضاف: "ما يسوق عن تسوية لا يطرح رئيسا وسطيا ويقول النائب جنبلاط ان التوافق سقط فذهبنا للتسوية. والدكتور سمير جعجع هو من أعلن انه على استعداد لسحب ترشيحه وحتى اللحظة لا يزال مرشح "القوات اللبنانية" هو الدكتور سمير جعجع. ونحن ما زلنا نتمسك بفرصة إنتاج رئيس جمهورية في لبنان وفقا للدستور وان نجري الانتخابات وفق عدة دورات انتخابية لينتخب من بعدها رئيس للجمهورية". وردا على سؤال قال زهرا: "العلاقة بين "التيار" و"المردة" ملك لهما وإذا استرسلنا بما نسمعه فلن ننتهي. وننتظر التوضيحات بشأن التسوية لنبني على الشيء مقتضاه ويصبح الترشيح فعليا لأنه حتى الساعة أعلن فرنجيه انه لا يزال مع العماد عون. إذا رست التسوية على شخصية من "8 آذار" فالعماد عون يملك نقاطا أكثر من ناحية الكتلة والتمثيل واستطلاعات الرأي فهو متقدم على فرنجية بشكل دائم. ولم نقل يوما اننا ذاهبون إلى تأييد العماد عون بل نسعى وإياه للوصول إلى حل قد يتمثل بشخصية أخرى تريح كافة الأطراف". وعن تصريح اللواء جميل السيد ان جعجع لن يجرؤ على ترشيح عون، رد زهرا: "يجب ان يكون سيدا ليقيم السادة والخلاصة ان ليست "القوات" من يقال لها ان علاقاتها الخارجية تؤثر على قرارها. ومخطئ من يظن ان سمير جعجع و"القوات" والجمهور الذي يؤيده يسير بالاعتبارات الإقليمية والدولية والدليل تاريخهم.موقف القوات اللبنانية واضح سواء في الحوار في بعبدا او تشكيل الحكومة او طاولة الحوار في مجلس النواب. وعلاقتنا مع السعودية تنطلق من ثابتة ضرورة قيام الدولة والمؤسسات. نتشاور مع الأصدقاء المحليين والإقليميين والسفراء وسفير السعودية نتكلم معه دائما ولكن لا ضرورة لزيارة السعودية فالدكتور جعجع كان هناك منذ ثلاثة أشهر، واذكر انه في الدوحة تحفظ الدكتور جعجع خطيا بسبب الثلث المعطل الذي رأينا كيف استعمل لإسقاط حكومة الحريري أثناء لقائه مع اوباما". وتابع: "إذا بادر الوزير فرنجية إلى إعلان مواقف تطمئننا فقد نؤيده ولكن لا نقاطع الجلسة. ونحن نعترف بالنتائج الديمقراطية. ونحاول مع "التيار" التفاهم على كافة المواضيع، ومن الأمور المطروحة أيضا تأييد العماد عون للرئاسة ونبني على الشيء مقتضاه. قد نتفاهم مع العماد عون على مرشح ثالث والسؤال أيضا لماذا لا يطرح الرئيس أمين الجميل او الوزير بطرس حرب كرئيس تسووي؟". أضاف: "الناس تعلم الوقائع ويا ليت الفريقان تشاورا داخلهما لضرورة الولوج إلى تسوية ولكن لا ظرف إقليميا محتما سوى الدعوات المتكررة لإنهاء الفراغ. هذه الدينامية ستؤدي إلى انتخاب رئيس لأنه لا يمكن العودة إلى الوراء وإذا فشلت التسوية على فرنجية ولم ينتخب العماد عون في ظل عدم طرح الرئيس الجميل، أعتقد نكون انتهينا من التفكير بأحد الأقطاب الأربعة. والقوات كانت قد اعترضت في لقاءات بكركي على حصر الترشيحات بالاقطاب الاربعة". وعن عودة الحريري المحتملة، قال زهرا: "أهلا وسهلا. اشتقنا إليه وكذلك النائب عقاب صقر". واردف: "نحن نتمسك بـ"14 آذار" وبالاعتدال السني وبالحريري كرمز للاعتدال، ولكن إذا انتخب فرنجية رئيسا سنعيد النظر بأهداف هذا التحالف". وردا على سؤال قال زهرا: "إذا تبنى فرنجية مشروعنا يكون هذا مكسبا كبيرا". وعن قانون الانتخاب قال زهرا: "إننا و"المستقبل" و"التقدمي الاشتراكي" ملتزمون بـ"المختلط" حسب تصريحاتهما ووقعا معنا ومع الوزير حرب اقتراح القانون المقدم. قبل إعلان النوايا ومنذ العام 2005 نحن ونواب "التيار" ننسق في 70% من مشاريع القوانين. والعلاقة مع العماد عون أصبحت أسهل بكثير بعد إعلان النوايا وأستبعد ان يكون ترشيح فرنجية ردا على إعلان النوايا فنحن نتكلم عن مصير بلد". وردا على سؤال قال: "ان القوات لا تستطيع السير بالنسبية الكاملة لأنها تجلب إلى الحكم المتطرفين من كافة الاتجاهات". وختم: "اننا سنرى هذا الأسبوع إذا كان الترشيح جديا بانتظار المواقف الرسمية المتعلقة بالتسوية، لنبني على الشيء مقتضاه".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع