افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الثلاثاء في 8 كانون الثاني 2015 | الشرق : مراوحة وتريث... وعودة الحريري الى بيروت مؤجلة جعجع : 14 آذار باقية... ولبنان ليس مزرعة     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : مع بداية الاسبوع الرابع لـ"مبادرة التسوية الرئاسية" التي أطلقت بترشيح رئيس "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية.. فإن الجديد الذي توفر، هو تعذر الاتفاق على تثبيت الترشيح، وبقي "التريث" سيد المواقف مع تراجع ملحوظ في نسبة التفاؤل باحتمال انجاز هذا الاستحقاق في الجلسة الرئاسية المقررة في 16 الجاري، بالنظر الى ان الاتصالات والمساعي التي بذلت على خط ازالة العراقيل وتوفير الضمانات المطلوبة لانجاز الاستحقاق لم تصل الى النتيجة الايجابية المطلوبة، والتي جرى التعبير عنها يوم أمس بحدثين متلازمين: - الاول: ما كشفت عنه "مصادر مطلعة" عن ان الرئيس سعد الحريري - الذي التقى في السعودية وزير العدل اشرف ريفي ووفداً من "المستقبل" ضم مدير مكتبه نادر الحريري ومستشاره (النائب السابق) غطاس خوري، اللذين نقلا اليه محصلة المشاورات التي أجرياها في بيروت، ونتائج اللقاء الذي شهده "بيت الوسط" ليل السبت - الاحد الماضي، لقوى 14 آذار - قد جمّد مبادرته في الوقت الراهن، وان أي خطوات كانت متوقعة في الأيام المقبلة باتت مؤجلة الى حين..". وتأسيساً على ذلك فقد "علم ان عودة الحريري الى بيروت خطوة مؤجلة وغير مطروحة في المدى المنظور.."؟! الرابية تستقبل ميقاتي لا فرنجية - الثاني: اعلان المكتب الاعلامي لرئيس "تكتل التغيير والاصلاح" (الجنرال السابق) النائب ميشال عون "ان زيارة النائب فرنجية الى الرابية لن تحصل (اليوم).. وذلك على الرغم من الحشد الاعلامي الذي حضر لتغطية اللقاء.."؟! وعلى رغم ان عون استقبل أمس، الرئيس نجيب ميقاتي الذي كشف عن ان الحديث خلال اللقاء "تناول المواضيع الشائكة وكيفية الخروج من الازمة الراهنة في لبنان"، حيث استحوذ الاستحقاق الرئاسي على "قسم كبير من الحديث..". "القوات": لعدم التعرض للحريري و"المستقبل" يرد بالمثل وفي وقت واصل "حزب الله" اعتصامه بالصمت ازاء التطورات الحاصلة، مؤثراً العمل خلف الكواليس، فإنه وعلى أثر "التسوية الرئاسية" التي يروج لها والتي تأتي بالنائب فرنجية رئيساً، وبعد الاعتراضات عليها، خصوصاً داخل قوى 14 آذار، وما خلف ذلك من "تشنجات" بين الحلفاء، فقد طلب "تيار المستقبل" من مناصريه في بيان "تجنب الانجرار الى السجالات في شأن المبادرة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً جمهور "القوات اللبنانية" وتفادي التعرض لأي من قيادات 14 آذار..". وكان صدر عن "الأمانة العامة للقوات اللبنانية" تعميماً طلبت فيه عدم التعرض لقيادات 14 آذار، وتحديداً الرئيس سعد الحريري..". جونز في السراي: لحل يتجاوز المصالح الفئوية هذا وفي وقت كانت الاتصالات تتوالى والمشاورات جارية على غير مستوى لتوفير صورة نهائية واضحة عما ستؤول اليه التطورات، كانت السراي الحكومي تشهد حركة ديبلوماسية - سياسية لافتة، تمثلت باستقبال رئيس الحكومة تمام سلام القائم بأعمال السفارة الاميركية في بيروت السفير ريتشارد جونز، وكان "حديث مستفيض في الأوضاع والتطورات في لبنان.." على ما قالت مصادر السراي لـ"الشرق" حيث استفاض السفير جونز في أسئلته وتساؤلاته حول العقبات التي تحول دون انجاز التسوية الرئاسية مشجعاً رئيس الحكومة والافرقاء المعنيين على خطوات تتجاوز المصالح الفردية والفئوية..". وفي السياق، فقد استقبل سلام في السراي، الوزيران محمد فنيش وجبران باسيل وجرى البحث في "التطورات الراهنة". الراعي في طرطوس... وجعجع: لبنان ليس مزرعة ومع وجود البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي في طرطوس في مهمة رعوية وجولته على العديد من البلدات وكانت له "محطات ومواقف تطرق فيها الى الوضع السياسي والوضع في سوريا داعياً الى وقف آلة القتل وعودة الحوار والسلام..". فإن الأوضاع في الداخل، بقيت على حالها من دون أي جديد يطرأ على مواقف الافرقاء السياسيين.. فقد أكد رئيس "القوات اللبنانية" سمير جعجع خلال العشاء السنوي لمصلحة القطاع العام في "القوات"، أنه "ومهما حصل فإن 14 آذار باقية مع أن البعض نعاها منذ الآن.." مشدداً على أنه "على الرغم من كل ما يطرح، لن نسير إلا بما نحن مقتنعون به، وفي شكل يخدم قضيتنا والمشروع الذي نؤمن به..". لافتاً الى أنه "واتجاه كل ما يجري، فإن لبنان ليس مزرعة وليس متروكاً وهناك ثوابت معينة يجب ان يتصرف الجميع وفقها ليبقى لبنان.. فالعهود التي أفلت قد انتهت والعهد المقبل سيكون عهداً جديداً..". زهرا: غير عون وغير جعجع وازاء ما حصل خلال الأيام الماضية، فقد أوضح عضو كتلة "القوات" النائب انطوان زهرا، ان "القوات" لم تعترض على ترشح فرنجية.. بل طرحنا تساؤلات سياسية.. وحتى اللحظة جعجع لايزال مرشح القوات لرئاسة الجمهورية.. واذا أرادت 14 آذار سحب ترشيحها لجعجع لا يعني سحبه من قبل "القوات".. وفي مفاضلة بين عون وفرنجية قال زهرا: "الأحقية للأول بالترشح للرئاسة نظراً لنقاط عديدة.. ونحن سعينا مع عون للوصول الى حل قد يتمثل بشخصية أخرى غيره وغير جعجع تريح الافرقاء كافة..". ولفت زهرا الى ان "التسوية تتم عادة على شخصية وسطية وليست طرفاً.." وأعلن أنه "اذا بادر فرنجية الى اعلان مواقف تطمئن قد نؤيده.." مرجحاً اننا "قد نتفاهم مع عون على مرشح ثالث.."، مؤكداً أنه "اذا انتخب فرنجية رئيساً فإننا سنعيد النظر في أهداف تحالف 14 آذار.." ومشدداً على ان "القوات" لا تستطيع السير بالنسبية الكاملة.."؟ بوصعب: لرئيس قوي من جانبه واذ جدد وزير التربية الياس بوصعب تأكيد أحقية سلسلة الرتب والرواتب فقد شدد على "أهمية الشراكة بين مكونات المجتمع اللبناني، وان في التجربة لا يمكن لفريق الغاء الفريق الآخر.." متمنياً "انتخاب رئيس جمهورية قوي ممثل حقيقي للشعب اللبناني ككل وللمسيحيين خصوصاً..". "حزب الله": بالحوار تحل المشاكل ومع استمرار "حزب الله" في اعتماد سياسة "النأي بالنفس" بالحديث عن "التسوية الرئاسية" والدخول في الأسماء، فقد أكد عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي فياض، في احتفال تأبيني في الطيبة - الجنوبية، "على ان ليس أمام اللبنانيين إلا الحوار، وكلما طال أمد الاختراق كلما دفع الجميع الثمن" مستغرباً "سعي البعض الى تبييض صفحة "النصرة".. وإذ كرر أنه "ليس أمام اللبنانيين سوى ان يمضوا في حواراتهم، حيث ان هناك طاولة الحوار الوطني، وكذلك الحوار الثنائي بين "حزب الله" و"المستقبل". وهناك لجنة قانون الانتخاب.. فقد أكد أنه من "جهتنا نتمسك بكل هذه الاطر ونرى فيها الطريق الأمثل لمعالجة المشاكل التي يعاني منها الوطن واللبنانيون.." املاً "ان نتمكن من ان نجد حلولاً لهذه المشاكل على قاعدة السلة المتكاملة..". "حماس" في اليرزة: استعداد للتعاون أمنياً على صعيد آخر، فقد استقبل نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمير مقبل في مكتبه في اليرزة أمس، وفداً من حركة "حماس" برئاسة علي بركة، الذي أكد "حرص "حماس" على أمن لبنان واستقراره وعلى السلم الأهلي.." مؤكداً "استعدادنا على التعاون مع وزارة الدفاع في لبنان وقيادة الجيش وكافة الأجهزة الأمنية من أجل المحافظة على الأمن والاستقرار داخل المخيمات وخارجها.." ومشدداً كذلك على ان "الفصائل الفلسطينية في لبنان موقفها موحد ضد الارهاب.. وضد كل من يعمل على ضرب استقرار لبنان..". ابو فاعور.. بانتظار خلية الأزمة إلى ذلك، فقد بقيت قضية العسكريين المحتجزين لدى "داعش" محور حراك ومتابعة، وفي هذا أكد وزير الصحة وائل ابو فاعور بعد لقائه في مكتبه في الوزارة أهالي العسكريين المخطوفين "ان الدولة اللبنانية لن تألو جهداً للافراج عن العسكريين المحتجزين لدى تنظيم "داعش"، آملاً ان "تحدد خلية الأزمة في أول اجتماع تعقده خريطة طريق لكيفية تعامل الدولة مع ملفهم للوصول الى النتيجة نفسها التي تمّ الوصول اليها في ملف المختطفين لدى "النصرة".. مذكراً بأن "مبدأ المقايضة السياسية والتبادل والتفاوض قد أقر..".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع