عكار: قرارات «التربية» لا تمنع المتاجرة بالطلاب السوريين | لم يحل قرار «مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين»، مدعوما بقرار وزير التربية الياس بو صعب، بالتحاق الطلاب السوريين في المدارس الرسمية في الدوام المسائي حصرا، دون استمرار استغلال هذا الملف، من قبل بعض المدارس الخاصة، مع استمرار التجاذب في موضوع المدارس الخاصة، غير المرخصة، العاملة في عكار، وتحديدا تلك التي تهتم بتعليم الطلاب السوريين. فبالرغم من تطبيق محافظ عكار عماد لبكي لقرار وزير التربية بإقفال المدارس الخاصة العاملة من دون تراخيص في المحافظة، وتمكنه من إقفال عدد منها، في حين عمدت مدارس أخرى لتسوية أوضاعها، الا أن المشكلة عادت الى الواجهة مع انطلاق العام الدراسي 2015 ـ 2016، ومع الحديث عن وجود مدارس تقوم بتدريس الطلاب السوريين وفق المنهج السوري وتصدر إفادات بإسم «حكومة الائتلاف الوطني السوري»، وهي تتوزع في البيرة والتليل وببنين، إضافة الى وجود أحد المراكز المشيدة داخل مخيم للنازحين في بلدة الريحانية في ببنين. وثمة تساؤلات في عكار عن مصير قرار الوزير بوصعب، وهل يعتمد أصحاب هذه المدارس على المراوغة في عدم الالتزام بالقرار من عام لآخر مستفيدين من عدم إجراء كشوفات جديدة؟ وما صحة المعلومات التي يتم تداولها عن وجود تغطية لهذه المدارس من داخل وزارة التربية عبر بعض الموظفين النافذين؟ وماذا بشان المدارس الخاصة المرخصة التي تستقبل الطالب السوري؟ وفي هذا السياق يتحدث مدير «مدارس الفارس» في عكار أحمد فارس عن «أن مؤسساته التعليمية تضم 1300 طالب سوري موزعين بين خاص مجاني وخاص»، لافتا الى «عدم وجود مدرسة رسمية لتعليم الطلاب السوريين في منطقة العبدة ـ ببنين لذلك يتم اعتماد مؤسساتنا للسنة الرابعة على التوالي في تأمين التعليم للطلاب السوريين، وفق المنهاج اللبناني ويحصلون على إفادات مصدقة من وزارة التربية اللبنانية، الأمر الذي يريح الطالب والأهل». وفي ما يخص تمويل تعليم الطلاب السوريين يؤكد فارس «أن منظمة دولية قد تكفلت بتكاليف حوالي 600 طالب، وتشمل تشغيل المبنى وحاجات الطلاب وكلفة النقل، ومعاشات المدرسين أي ما يقارب 230 دولارا للتلميذ الواحد في السنة». ويتابع: «أما بخصوص الطلاب في الخاص المجاني فإننا نستقبلهم للسنة الرابعة ولكن لم نعرف بعد كيف ستتعامل وزارة التربية معنا بشأنهم». وتفيد مصادر تربوية مطلعة أن مشكلة الافادات غير الرسمية تظهر بكثرة إذ «أن ما يزيد عن أربعة آلاف تلميذ واجهوا مشكلة عدم الحصول على إفادات رسمية من المؤسسات التعليمية التي كانوا يدرسون فيها، حيث يتم ترفيع التلميذ تلقائيا حتى الصف السادس، بينما لا يمكنه الالتحاق بالصف السابع الا اذا كان مسجلا لدى وزارة التربية اللبنانية، وبالتالي فان كل الطلاب من الصف السابع وحتى البكالوريا واجهوا هذه المشكلة واضاعوا سنوات دراسية عليهم». وتضيف المصادر: «إن بعض المؤسسات تعتمد على تراخيص تعليم الطلاب اللبنانيين من دون أن تعمل لترخيص خاص بالطلاب السوريين في الدوام المسائي، وغالبية هذه المدارس تؤمن تمويلها من مؤسسات خليجية عبر علاقات يشوبها الكثير من الغموض»، لافتا الى أن «ما يجري يعد كارثة بالنسبة لمئات الطلاب السوريين إذ أن أي جهة رسمية لا تعترف بإفادات الائتلاف السوري».      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع