لقاء للتقدمي في ذكرى ميلاد جنبلاط في بعلمشية الريس : التسوية ضرورية. | أقام الحزب "التقدمي الإشتراكي" وكالة داخلية المتن - فرع بلدة بعلشميه، لقاء مع مفوض الإعلام في الحزب رامي الريس وسركيس نعوم في القاعة العامة لبلدة بعلشميه - المتن الأعلى، حضره مفوض الداخلية في الحزب هادي ابوالحسن، رئيس الحركة اليسارية اللبنانية منير بركات، رئيس دير الكحلونية الأب غسطين الهاشم، طليع ابو فراج ممثلا الحزب الديمقراطي اللبناني، المهندس ايمن زين الدين عن مفوضية الخريجين التقدميين، ورؤساء بلديات ومخاتير ومسؤولي الحزب في المناطق وحشد كبير من الفاعليات والمواطنين. ابو فراج واعتبر مدير فرع بعلشميه في الحزب ابو فراج "أن كمال جنبلاط استطاع إستشراق المستقبل فكان له ولحزبنا صولات وجولات في تطوير برامج التربية والتعليم ودعم الجامعة اللبنانية، وعمل على تأسيس المؤسسات الضامنة للانسان والمجتمع، وعلى رسم منهج جديد مرتكز على الأخلاق والقيم، وكان له الباع الطويل في البيئة من التحذيرات لما وصل اليه كوكبنا اليوم وغيرها من المواضيع". وشدد "على الدور الأكبر للشباب والعمل بجهد مضاعف، علنا نستطيع تسريع الزمن لملاقاة رجل خلق لزمن آخر". نعوم وتحدث الصحافي نعوم فقال: "أتاح لي العمل الصحافي متابعة أخبار جنبلاط الذي كان يشكل، وعددا محدودا، من أقرانه لولب العمل السياسي في لبنان، وأتاح لي أيضا التعرف اليه بعد اندلاع الحرب الأهلية وغير الأهلية عام 1975، اذ صرت أرابط في منزله أحيانا لمتابعة نشاطاته واجتماعاته ولمحاولة الإنفراد بأخبار منه شخصيا، ولكن لم أتمكن من تعميق معرفتي الشخصية به أولا بسبب الحرب وثانيا لأن القدر والغدر لم يمهلانه فقضى شهيدا برصاص لم يعتقد يوما انه سيطلق عليه، لكن أقول وبكل صدق ومن متابعتي نشاطه منذ بدايته انه كان مختلفا عن زعامات لبنانية كثيرة وكان متميزا وصاحب موقف وصاحب رؤية وصاحب مشروع، ومن أكثر السياسيين في البلاد ثقافة، وأسس حزبا أراده عابرا للطوائف والمذاهب وهكذا كان. اراده عابرا للطبقات وبانيا لجسور في ما بينها، وأراده إصلاحيا في السياسة وفي الإقتصاد والإجتماع، واراد بواسطته ومع أحزاب وشخصيات سياسية أخرى بناء دولة مدنية حديثة فيها مواطنون لا بقايا لإقطاعيين وطوائف، وفيها الكفاءة والإلتزام الوطني المعيار الأول لشغل أي موقع أو منصب". وأضاف نعوم: "أود أن أقول أمرا واحدا فقط هو انني كنت دائما من الذين يلومون الزعامات المسيحية وخصوصا التي وصلت منها الى رئاسة الجمهورية والاحزاب المسيحية لأنها لم تبادر بعد تسليم فرنسا دولة لبنان للمسيحيين وان مع مشاركة مسلمة الى إقامة شراكة وطنية فعلية بضم المسلمين والمسيحيين وتبني دولة يفتخر مواطنوها بالإنتماء اليها. انطلاقا من ذلك لا بد من القول ان الإنصات الى الشهيد كمال جنبلاط منذ بداية حياته السياسية كان يمكن أن يجنب لبنان الإنحدار من نظام الحزبين (كتلويين ودستوريين) الى نظام الأحزاب الطائفية". وأشار الى "ان البرنامج المرحلي للحركة الوطنية اللبنانية بقيادة كمال جنبلاط بمضمونه العملي والدقيق والموضوعي ولا سيما في شق الإصلاح السياسي فيه كان يمكن أن يجنب لبنان الأهوال الماضية والحاضرة والمستقبلية، ومن يدقق في هذا البرنامج يرى انه يتقدم حتى على اتفاق الطائف في أمور عدة". وختم نعوم: "آمل أن ينجح نجله وليد الذي أحبه كصديق في إنجاز ما لم يستطع والده كمال إنجازه وفي تجنب المصير الذي لم يختره، علما انه لم يخف منه يوما وربما ينتظره لا قدر الله". الريس والقى الريس كلمة الحزب استذكر فيها "كمال جنبلاط الذي تمسك بالحرية الواعية المسؤولة، بالديموقراطية الحقيقية، بالمساواة والعدالة وإنسانية الإنسان"، وقال: "نستذكره الكاتب والشاعر والأديب والفيلسوف، نستذكره الإصلاحي الذي كان أول من أطلق مشروع النسبية في قانون الإنتخاب، فإذا بنا نرى اليوم بعض الصبية في السياسة يزايدون علينا بالنسبية، وأول من طرح الإصلاح السياسي الشامل فإذا ببعض الصبية اليوم في الإعلام وبعض الحراكات يرفعون في وجهنا شعارات الإصلاح". وتساءل الريس: "أين كان هؤلاء عندما رفع الحزب التقدمي والحركة الوطنية اللبنانية البرنامج المرحلي للاصلاح السياسي عام 1975. البعض لم تكن ولدتهم أمهاتهم بعد، والبعض الآخر لم تكن قد ولدتهم الحياة السياسية قيصريا بعد". واضاف الريس: "إذا كان في البلد من يملك رؤية إصلاحية ومشروعا إصلاحيا جديا فهو وليد جنبلاط والحزب التقدمي الإشتراكي، وإذا كان من احد يضغط في اتجاه تحقيق إنجازات إصلاحية من خلال وزرائه فهو وليد جنبلاط والحزب التقدمي. لأن الإصلاح لا يكون بالشعارات الفارغة بل يكون بالممارسة والفعل، بالعمل والإنجاز وبالإنحياز الى مصلحة المواطن". وتابع: "لقد علمنا كمال جنبلاط جمال التسوية، فالتسوية عمل سياسي راق ينجح في تقريب وجهات النظر المتباعدة حفاظا على المصلحة العامة، واليوم يقود وليد جنبلاط جهود التسوية كما في كل مرة". وقال: "لماذا التسوية ضرورية؟ لأن المنطقة العربية بأكملها مشتعلة بالنيران الحارقة التي يمكن لها أن تصل الى لبنان لأن حال الشلل المؤسساتي غير المسبوق في لبنان لا يجوز ان يستمر، لأن المعاناة الإقتصادية والإجتماعية والمعيشية بلغت مراحل متقدمة لم يعد ممكنا التغاضي عنها، فمن يذكر الدين العام والكهرباء والتقنين وتعثر القطاعات الإنتاجية. التسوية ضرورية لأنه آن الأوان للقوى السياسية اللبنانية أن تبعث برسالة للبنانيين والعالم أجمع انها قادرة على إدارة شؤونها بذاتها. التسوية ضرورية لأن انتخاب رئيس لبناني مسيحي في هذه اللحظة التاريخية هي رسالة بالغة الأهمية للعالم أجمع بأن المجتمع اللبناني التعددي، رغم سوء إدارته وهشاشة ديموقراطيته يبقى نموذجا للعيش المشترك المتنوع". وأضاف: "لأجل كل ذلك التسوية ضرورية، وهل من مصلحة للبنان فعلا بإجهاض التسوية؟ وهل يجوز التعاطي مع التسوية الرئاسية المطروحة جديا على قاعدة "أناأو لا أحد" أو على قاعدة الرفض للرفض عند البعض الآخر؟ وما هي الآثار السلبية التي سوف تترتب مستقبلا على إفشال هذه التسوية". وقال: "ألم يجتمع الأقطاب الأربعة في بكركي تحت ناظري البطريرك الراعي ويتفقوا على انهم سوف يدعمون أي منهم للرئاسة الأولى في حال ارتفاع حظوظه بشكل جدي. ها هي حظوظ سليمان فرنجية ترتفع بشكل جدي". وختم: "ليست المرة الأولى التي يبادر فيها وليد جنبلاط الى تحريك المياه الراكدة ولن تكون الأخيرة، وليست المرة الأولى التي يعيد فيها خلط الأوراق على الساحة الداخلية واضعا كل القوى السياسية أمام مسؤولياتها الوطنية، وليست المرة الأولى التي يعمل فيها جاهدا لاجتراح التسويات الإنقاذية قبل السقوط في الهاوية، فتحية والف تحية لوليد جنبلاط صانع الإستقلال والإستقرار ولن أبالغ إذا قلت صانع الرؤساء كما كان كمال جنبلاط من قبل وكما سيكون تيمور جنبلاط من بعد".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع