حرب : ما حصل في مناقصة الخليوي ليس إلغاء أو نسفا لها بل هو تأجيل. | عقد وزير الإتصالات بطرس حرب، مؤتمرا صحافيا، بعد ظهر اليوم في مكتبه في الوزارة، شرح فيه مجريات مناقصة إدارة شبكتي الخليوي وتشغيلهما. وقال في مؤتمره الذي حضره رئيس هيئة مالكي الخليوي جيلبير نجار، المستشار القانوني المحامي موسى خوري، رئيس لجنة الإستثمارات الخليوية المستشار المهندس آلان باسيل، ومستشارو الوزير: مارغو موسي ووسيم أبي صعب وشربل فارس: "يوم توليت وزارة الإتصالات، إكتشفت أن السياسة التي إعتمدها الوزراء الذين سبقوني إلى توليها، كانت ضد خصخصة القطاع وتنفيذ القانون رقم 431/2002، في محاولة منهم لابقاء صلاحياتهم الوزارية وعدم التخلي عنها للهيئة المنظمة للاتصالات ولشركة Liban-Telecom، بدليل عدم إنشاء شركة Liban-Telecom وعدم تعيين هيئة جديدة منظمة للاتصالات، ما أدى إلى جمود القطاع وتخلفه عن عملية التطور السريع الحاصل في عالم التكنولوجيا والمعلومات. وتبين لي أن السياسات المتبعة سابقا حولت شركات الخليوي إلى مراكز نفوذ سياسية للتوظيف العشوائي وإجراء الصفقات، بعد تعديل عقود تشغيل شبكتي الخليوي، وسحب صلاحية تقرير مصاريف التشغيل من الشركات، ومنحها للوزير شخصيا، ما سمح برفع قيمة هذه المصاريف في عمليات توظيف المحاسيب والأتباع وإدخال مئات الموظفين الجدد وتحميل المواطنين اللبنانيين كلفة رواتبهم وتعويضاتهم. وبالنظر الى انتهاء عقود تشغيل الشبكتين، طلبت إلى الدوائر المختصة في الوزارة إعداد دفتر شروط جديد لمناقصة تشغيل شبكتي الخليوي، يأخذ في الإعتبار الحاجة إلى تطوير القطاع، وقدرة الشركات التي ستشغل القطاع على مواكبة التطور وإنجاز هذا التطوير، وإعادة مصاريف التشغيل على عاتق الشركات، لئلا تبقى آداة للتوظيف السياسي. وبالفعل تقدمت من مجلس الوزراء بمشروع دفتر الشروط المعد لتحقيق هذه الغاية، والذي جاء يشدد الشروط الواجب توافرها في الشركات التي يفترض أن تتولى تشغيل القطاع. إلا أن من المؤسف، أن بعض القوى السياسية، المستفيدة من الوضع القائم ومواقع النفوذ التي يوفرها لها، حاولت، ومنذ اليوم الأول لطرح هذا الأمر، السعي الى عرقلة أي تدبير لا يحافظ على نفوذها وسيطرتها على الشركات الحالية، فعمدت إلى إبداء ملاحظات تتناقض مع ما كانوا هم بالذات قد قاموا به، ما ادى إلى تأخير إقرار دفتر الشروط سبعة أشهر طويلة إلى تجميد القطاع وعدم تطوير خدمته ومعالجة شكاوى الناس العديدة من حالته". واضاف: "بعد مناقشات طويلة ومضنية، قرر مجلس الوزراء إعتماد صيغة لدفتر الشروط، تحقق الأهداف التي تمسكت بها كوزير للاتصالات، بالرغم من إستمرار إعتراض بعض ممثلي القوى السياسية في الحكومة الذين اضطروا إلى الإكتفاء بالإعتراض من دون أن يتمكنوا من تعطيل القرار. إضطروا، لكنهم لم يرتدعوا، إذ انهم، وعند إطلاق المناقصة، تذرعوا بأن دفتر الشروط المعتمد، والمبني حرفيا على ما تم إقراره في مجلس الوزراء، هو مخالف لقرار مجلس الوزراء، والهدف، كما تبين جليا، تعطيل المناقصة، وإبقاء مراكز نفوذهم في الشركتين، وخصوصا لأن حصول المناقصة قد يؤدي إلى إقصاء إحدى الشركات الخاضعة لنفوذهم السياسي وتوجيهاتهم الإدارية. ولم يكتف هؤلاء بلفت رئيس الحكومة والوزير المختص إلى ملاحظاتهم، بل عمدوا إلى شن حملة إعلامية مفتوحة بقصد تهشيل الشركات الدولية الكبيرة من المناقصة إلا أن ذلك لم يحل دون تقدم ست من أكبر الشركات الدولية إلى المناقصة، ما دفعهم إلى إستئناف الحملة الإعلامية المركزة على مزاعم عدم قانونية المناقصة، وعلى أن خلافا سيحصل في مجلس الوزراء ويحول دون إقرارها. وتابع: "إن هذه الحملة الممنهجة والمستمرة دفعت قسما من الشركات العالمية الكبيرة إلى العزوف عن متابعة المشاركة في المناقصة، فإنسحبت الشركات: الإنكليزية، الألمانية، الماليزية والتركية، وفي نهاية المطاف تقدمت شركة Orange الفرنسية وشركة Zain الكويتية بطلب الإشتراك وفقا للأصول. وتقدمت شركة Orascom بطلب بعد إنقضاء الدوام الرسمي. أحلنا الطلب على إدارة المناقصات فرفضت قبوله معتبرة أنه ورد خارج المهلة القانونية. لم تتوقف الحملة بحيث إتهمت شركة "Orange" بأنها تتعامل مع العدو الإسرائيلي، علما أن هذه الشركة تعمل في لبنان وفي كل من مصر والأردن والسعودية وتونس والجزائر والمغرب وسوريا وقطر ودولة الإمارات العربية المتحدة، وهي شريكة للحكومة اللبنانية في شركة "Sodetel" منذ أعوام، وهي، بالإضافة إلى ذلك، الشركة التي إقترحها وزير الإتصالات اللبناني عام 2009 لتشغيل إحدى شبكتي الخليوي بالتراضي بعد إنسحاب شركة "Fal-Dete". ولإستكمال الخطة، تقدمت شركة Orascom بطلب إبطال قرار إدارة المناقصات برفض طلبها بالمشاركة في المناقصة، وإستحصلت على قرار بذلك، ولما وافقت إدارة المناقصات على تنفيذ القرار، تقدمت بطلب آخر بمنحها مهلة شهر إضافي للاطلاع على الملف، أسوة بالشركتين الأخيرتين. فوافقت إدارة المناقصات على منحها المهلة المطلوبة على أمل ان تتقدم بطلب المشاركة في المناقصة. لكن المفاجأة كانت بإمتناع شركة Orascom عن تقديم طلب المشاركة، لأنها ترفض أن تمنح شرعية للمناقصة الحالية، وأن تشكل غطاء للمناقصة التي تتطلب أكثر من عارضين لتكون مقبولة، وإن عدم مشاركتها سيؤدي إلى نسفها - كما يتباهي بذلك رئيس مجلس إدارتها في تصريح لإحدى الصحف اللبنانية - وهذا ما حصل". وقال: "الخلاصة، إذا أراد من يحاول تعطيل مناقصة تشغيل شبكتي الخليوي وإفساح المجال أمام أهم الشركات العالمية في تولي تشغيلها وتطويرها، إذا أراد أن نهنئه على نجاح تخطيطه لنسف المناقصة وإبقاء القطاع على حاله حفاظا على نفوذه ومكاسبه وصفقاته، فنحن نهنئه على نجاحه في تحقيق مكاسبه على حساب مصلحة اللبنانيين ولبنان. لقد نجح هذا الفريق في تحقيق مصالحه الشخصية على حساب المصلحة العام، لقد نسف مصلحة لبنان ومصلحة اللبنانيين. إلا أن ما يهمني تأكيده في الخلاصة: 1 - إن ما حصل البارحة ليس إلغاء أو نسفا للمناقصة التي قرر مجلس الوزراء السير بها، بل هو تأجيل لموعدها بحسب الأصول والقواعد المرعية الإجراء. وسنطلب إجراءها من جديد. 2 - إننا منكبون على معالجة الوضع الناتج من عدم نجاح المناقصة مع دولة رئيس مجلس الوزراء لإقتراح التدابير الواجب إتخاذها لمنع حصول أي ضرر وللحفاظ على حقوق اللبنانيين في إستمرار التمتع بحقهم في الإفادة من خدمة الهاتف الخليوي ولا داعي لأي قلق او خوف. 3 - لا يمكننا، في المناسبة، إلا أن نأسف أن تعمد شركة مؤتمنة على تسيير مرفق عام خطير ودقيق كشبكة الهاتف الخليوي، إلى التباهي بنسف المناقصة عمدا، وعن سابق تصور وتصميم، ما يتنافى كليا مع المصلحة الوطنية، ومع قاعدة الثقة، التي يجب أن يتمتع بها من هو مؤتمن على أهم ثالث مصدر للخزينة اللبنانية، وعلى أخطر "داتا" للإتصالات والمعلومات. وهذا أمر لا يمكن أن يمر دون حساب. 4 - ما يمكن طمأنة اللبنانيين إليه رسميا، هو أن وزارة الإتصالات ستستمر في تقديم كل الخدمات على الشبكتين الخليويتين، كما كانت الحال عليها منذ ايلول 2002 حتى اليوم، ولن تتأثر الخدمات الهاتفية سلبا بالواقع الجديد. 5 - وأطمئن العاملين في شركتي الخليوي أن لا خوف على عملهم وإستمرارهم، وأنه، أيا كان التدبير الذي سنلجأ إليه، فسيكون إستمرار عملهم مضمونا وحقوقهم محفوظة". =======م.ع.    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع