الحريري يرشّح فرنجيّة بعد أيّام من بيروت! | يبدو الرئيس سعد الحريري مصراً على إعادة طرح التسوية مجدَّداً بعد تجاوز المرحلة الحالية والمخصّصة لامتصاص ردود الفعل السلبيّة على ما يروي قريبون منه. وهؤلاء يؤكدون أنّ الحريري سيعود خلال أيام قليلة الى بيت الوسط حيث سيترأس جلسة لكتلته النيابيّة يعلن إثرها تأييد ترشيح النائب سليمان فرنجية لرئاسة الجمهورية، والهدف هو إعادة إطلاق المبادرة بزخم داخلي أكبر. لكنّ مهمّة الحريري بجزئها الثاني لا تبدو سهلة أو ميسّرة، وفق ما يشير إليه الكاتب السياسي جوني منير في مقالته في "الجمهوريّة". فرئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع ردّد أمام زوّاره في الأيام الماضية أنّه لن يقبل بوصول فرنجية بأيّ شكل من الأشكال وأنّه يترك مسألة ترشيحه العماد ميشال عون بمثابة الخرطوشة الأخيرة التي سيستعملها لإجهاض خطوة ترشيح فرنجية. ويكثر جعجع في حديثه عن عدم وجود قرار سعودي بتبنّي خطوة الحريري بل فقط هناك موافقة من بعيد. كذلك لم يُبدّد لقاء الامس الغيوم الكثيفة بين عون وفرنجية على رغم تكرار الرجلين وجوب البقاء سوياً مستقبلاً. اللقاء هدف الى الحفاظ على شكل العلاقة أكثر منه التفاهم بالعمق. فرنجية قارب الملفّ السياسي من زاوية أنّه لا يجب استنفاذ كلَّ فرص عون لكن في حال لم يتحقق ذلك فلا يجب تضييع هذه الفرصة على "فريقنا السياسي"، خصوصاً إذا كانت التسوية الدَولية لمصلحة أحد منا. لكنّ عون الذي كان ودوداً لم يعطِ أيّ جواب في هذا المضمار، بما معناه رفضه. اللقاء الذي حضره الوزير جبران باسيل قارب نصفَ الساعة لكنّ النقاش السياسي لم يدم أكثر من عشر دقائق. أما "حزب الله" الذي يقارب المسألة من زاوية استراتيجية ومصيرية، فهو مطمئنّ لعلاقته مع كلّ من طهران ودمشق، ومتمسّك بأولوية النظام السياسي على أيّ شيء آخر بما فيه الانتخابات الرئاسية. هو يريد الشروع في ورشة ما بعد "الطائف" ويعارض في الوقت نفسه عودة الحريري الى رئاسة الحكومة لإمساك البلد مجدَّداً وكأنْ لا شيء حصل في سوريا. وفيما تؤكد الأوساط القريبة من الحريري أنّ ما يحدث حالياً استراحة قبل انطلاقة جديدة أقوى، فإنّ الفريق الآخر لديه رأيٌ مخالف: التسوية أُجهضت والحريري مضطرٌ لانتهاج هذا السلوك لاستيعاب التداعيات السلبية عليه. فالجهات السياسية الداخليّة المتحالفة معه إضافة الى الجهات الدولية أخذت على الحريري التسرّع في طرح التسوية وعدم درس طريقة تظهيرها والتعاطي معها بشيء من "الاستهتار" ما جعلها عرضة للاستهداف. والأهم أنّ الاعتراف بسقوط التسوية (وفق المصادر نفسها) سيؤدّي الى تعميق خسارة الحريري وسط حالات معارضة ظهرت عبر رموز أساسية في "المستقبل" إضافة الى وضع غير سليم طاول الشارع السنّي. لذلك فإنّ الحريري مضطرٌ لاستئناف "هجومه" والتركيز على قرب عودته الى السراي لاستيعاب تداعيات ما حصل. ولكن في المقابل هناك مَن يقول إنّ "حزب الله" خرج خاسراً من هذه المعركة. صحيحٌ أنّه نجح في إجهاض التسوية وفرض نفسه كجهة لا يمكن اختزالها باتفاق مع إيران بل يجب إنجاز تسوية معه أيضاً، لكنّه خسر أحد أبرز عواميده الداخلية وهي العلاقة التحالفية مع فرنجية. وعلى ذلك تردّ مصادر معنيّة، وفق منير، بأنّه صحيح أنّ العلاقة تضرّرت لكنّها قابلة لإعادة إصلاحها وأنّ الرئيس السوري بشار الأسد سيلعب دوراً أساساً في هذا المضمار مع صديقه فرنجية، بعدما يشرح له الأبعاد الحقيقية لخطوة الحريري.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع