بو صعب رعى العيد الـ 44 لتأسيس المركز التربوي: إذا كانت النية صادقة. | رعى وزير التربية والتعليم العالي الياس بو صعب الإحتفال بالعيد ال44 لتأسيس المركز التربوي للبحوث والإنماء وتكريم المتقاعدين في المركز ودور المعلمين الذي نظمه المركز في قاعة المدرسة الفندقية في الدكوانة، في حضور رئيس هيئة التفتيش المركزي القاضي جورج عواد، المفتش العام الإداري الدكتور مطانيوس الحلبي، المدير العام للتربية فادي يرق، المدير العام للتعليم المهني والتقني أحمد دياب ومديري التعليم ورؤساء المناطق التربوية ورؤساء المصالح والمكاتب في الوزارة والمركز وجمع من الموظفين المتقاعدين وعددهم 26 مع عائلاتهم وموظفي المركز ودور المعلمين ومراكز الموارد البشرية في المحافظات. بعد النشيد الوطني وتقديم من مستشار الوزير ألبير شمعون تم عرض فيلم وثائقي من إعداد وحدة الإذاعة والتلفزيون في المركز أظهر الإنجازات التي حققها المركز منذ نحو عشرة اشهر والمشاريع التي يتابعها بالتعاون مع الوزارة والمنظمات الدولية والجامعات والمجتمع المدني في التربية والأنشطة الملحقة بالمناهج مع ورشة تطوير المناهج ودخول عصر المناهج الرقمية والتعليم التفاعلي. عويجان ثم تحدثت رئيسة المركز التربوي الدكتورة ندى عويجان فقالت: "في العيد الرابع بعد الأربعين لتأسيس المركز التربوي للبحوث والإنماء. أتقدم منكم يا معالي الوزير ومن جميع الزملاء في المركز بأحر التهاني وأطيب الأمنيات،ومن عائلاتكم الكريمة بالدعاء بالصحة والتوفيق ونطلب من الله تعالى أن يكون العام الجديد مرحلة مضيئة للسلام والخير على الجميع. اننا في المركز التربوي نعاهد الجميع، بأن نعمل يدا واحدة لتحقيق نهوض تربوي حقيقي بالتعاون مع جميع الشركاء التربويين في كل من القطاع العام والخاص،في التعليم العام والتعليم العالي، وبمواكبة من التفتيش التربوي. يدنا ممدودة لمن أراد من أصحاب النوايا الحسنة،لتوحيد الجهود لما فيه خير المصلحة العامة. فهمنا هو همكم، ونجاح المركز هو نجاحكم، وهو نجاح لكل الوطن. وليكن ولاءكم لا لأشخاص مهما علا شأنهم، ولا للتأثيرات الخارجية مهما أوحت إليكم، ولا للمصالح الشخصية مهما أغرتكم، بل لضميركم وبصيرتكم في اتخاذ مواقفكم وقراراتكم". أضاف: " لقد أقدمتم واتخذتم القرارات فأنصفتم.شكرا لتحويل العقود الرضائية إلى عقود عادية يتمكن من خلالها الموظف من الإستفادة من الإجازة السنوية ومن التغيب بداعي المرض أو الأمومة وبتعويض نهاية الخدمة، شكرا، على زيادة 15% على رواتب المتعاقدين، شكرا، على تحسين أوضاع المياومين، شكرا، لأنكم على استعداد لإنصاف المركز التربوي وإعادة ما "لقيصر لقيصر وما لله لله". شكرا، لدعمكم لكل إنسان شريف ومخلص للتربية. ونحن اليوم إذ نرحب بكم أجمل ترحيب من القلب في هذا الحفل العائلي التربوي الجامع، نأمل، أن تتمكنوا، من إقرار قانون يتيح للمتعاقدين في المركز الإفادة من التقاعد والحماية الصحية والاجتماعية في نهاية الخدمة، لكي لا يتحول كبارنا إلى محتاجين للقمة العيش وثمن الدواء، أن تتمكنوا من تسوية أوضاع المتعاقدين في حيث الصفة في العمل والأجر العادل، أن تتمكنوا من تحويل المياومين إلى أصحاب عقود، أن تتمكنوا من زيادة المنح المدرسية للمياومين، أن يتم دعم المركز التربوي بالطاقات الجديدة بشريا وتقنيا وماديا، ليتم ملء الشواغر في الأقسام والمكاتب بأفضل الموارد البشرية من أجل متابعة المسيرة نحو الأفضل، وأخيرا أن تبقوا كما أنتم ساهرين على ملف التربية في لبنان". وختم: "أنتم محور هذا اللقاء، وكنتم على مدى سنوات طويلة رمزا للعطاء. لأن كل إنتاج تربوي أو بحثي وكل مشروع في المركز، كانت لكم إسهامات كبيرة فيه، وكان هدفكم الدائم إنجاح العمل ورفع مستوى التعليم. أنتم تغادرون هذه المؤسسة في عز العطاء وفي خضم ورشة تطوير المناهج، وقد تكونت لدى كل واحد منكم خبرة طويلة ومسيرة مشرفة فلا تبخلوا بالعطاء حيث تكون الحاجة إليكم، وليكن العمر الآتي أكثر راحة وتألقا وفرحا واحتضانا من العائلة والمجتمع. إننا نفتقد كل واحد منكم في مجال عمله واختصاصه ونأمل أن نوفق إلى استقطاب طاقات لتتابع مسيرتكم التربوية وتخدم الوطن في أبرز مجال هو مجال التربية وإعداد الأجيال لتتسلم المسؤولية في المستقبل". بوصعب وتحدث بو صعب فأكد أن "هذا المكان الذي يضم أهل المركز التربوي والتربية هو الأحب إليه لآنه يتحدث إلى المسؤولين عن تقدم الأجيال في لغة نفهمها جميعا هي لغة التربية". وقال: "لو كان المركز التربوي للبحوث والإنماء غير موجود، لكان من الضروري تأسيسه! أما وأنه قد بلغ الرابعة والأربعين متمتعا بتاريخ حافل في ميدان التخطيط التربوي وإعداد المعلمين وتدريبهم وإجراء الإحصاءات والدراسات الميدانية والبحوث التربوية ، ووضع المناهج والكتب المدرسية وتعديلها، ودخول عصر التربية التفاعلية والتعليم الرقمي ، وغير ذلك الكثير من المؤتمرات والندوات والشراكات مع المنظمات الدولية والمجتمع المدني، فإنه قد إستحق الإهتمام والعيد، واستحق النهوض والدعم بعدما حاول المغرضون تعطيل دوره وسلب صلاحياته. في العيد الرابع والأربعين للمركز التربوي أرغب في التأكيد على الأهمية البالغة لهذه المؤسسة الرائدة في لبنان والمنطقة، وأهمية الموارد البشرية المتمايزة التي قدمت زهرة سنوات العمر في العطاء من أجل التربية ومن أجل لبنان، ونحن اليوم إذ نحتفل بالعيد ونكرم كبارا في التربية بلغوا سن التقاعد، فإننا أصبحنا مُلزمين أكثر من أي وقت مضي بتأمين موارد بشرية جديدة ومتمايزة لتتولى المتابعة والتطوير ، سيما وأن المركز في خضم ورشة تطوير المناهج التربوية بالشراكة مع القطاع الخاص وكلية التربية والتفتيش التربوي، وجميع المخلصين العاملين من أجل تحسين نوعية التعليم وإعداد الأجيال اللبنانية القادرة على التفوق والإبداع". وتابع: "إن المركز عمل ويعمل في ظروف صعبة وعلى الرغم من ضعف الإمكانات المادية لديه فقد تابع التطوير التربوي من أجل تطوير المناهج وجعلها تفاعلية .فالدولة مقصرة ابتداء بسلسلة الرتب والرواتب وصولا إلى عدم توفير الدعم للمدرسة الرسمية .لكن يبقى لدينا العنصر البشري والكفاءات وثقة المجتمع الدولي بنا ومن خلال ذلك نستطيع تأمين التمويل والنهوض بالمناهج وتطويرها خصوصا وان خيرة الأساتذة يذهبون إلى التقاعد ولا يتم تأمين بديل عنهم". وكشف أن "البنك الدولي مستعد لتأمين مشروع لدعم وتطوير المناهج وتحويلها إلى برامج تفاعلية وتدريب الأساتذة عليها. وفي موضوع المتعاقدين الجدد في المدارس كشف انه لم يوقع حتى اليوم اي تعاقد جديد في انتظار نتائج المقابلات التي تتم في المناطق ،وكشف أنه غذا كان مطمئنا لدقتها فإنه يمكن ان يوقع التعاقد وإلا فغنه سوف يدفع بدل اتعاب المتعاقدين راهنا وينتظر حتى تصدر نتائج مباريات مجلس الخدمة المدنية لملء الشواغر". ودعا المركز والتفتيش التربوي إلى "التعاون مع الوزارة في كل هذه الفورشة التربوية وفي تطوير الإمتحانات الرسمية وفي وضع كتاب حول فرز النفايات لكي نصل ظظغلى الأهل من خلال التلامذة ونسهم في حل هذه المعضلة". وتوجه إلى الأساتذة المكرمين: "أنتم نخبة من التربويين الذين يفخر بكم لبنان، وتتطلع نحوكم عيون المنطقة العربية بكل تقدير وإعجاب، على اعتبار أنكم تحملون في عقولكم أسرار التمايز في كل ميدان وإختصاص. فالشكر لكل واحد منكم بإسم الأجيال من الأساتذة والتلامذة والأهالي، والشكر بإسم كل جهة خارجية استفادت من مناهجنا وكتبنا وأنشطتنا لكي ترفع مستواها التربوي وتحسن أدائها المدرسي والمجتمعي. إننا نشد على يد رئيسة المركز الدكتورة عويجان وفريق العمل الإداري والتربوي والفني في المركز، ونعدكم بالعمل على تحسين الظروف الوظيفية لكي تطمئنوا إلى غدكم، وإن القرار الذي إتخذناه هو حق لكم في الإجازة والمرض والأمومة والتعويض، وسوف نسعى إلى ترتيب أوضاعكم الوظيفية إلى ما يريحكم ويجعلكم أكثر إطمئنانا وعطاء. إن المهام المطلوبة من المركز كبيرة في الأساس وتحتاج إلى موارد بشرية كافية، وإلى مكان لائق للعمل، كما تحتاج إلى اعتماد المعلوماتية في كل مفاصل المركز، إذ لا يجوز للمؤسسة التي استخدمت أول جهاز كمبيوتر بعد الجيش اللبناني ومؤسسة كهرباء لبنان ، أن تكون غير ممكننة بالكامل لكي تشكل القدوة في التواصل الرقمي مع الوزارة ودور المعلمين والمعلمات ومع المدارس والجهات التربوية الشريكة". وقال: "إنني أكرر التهنئة بالعيد الرابع والأربعين لتأسيس المركز التربوي، وأكرر التقدير والشكر والعرفان بالجميل لجميع المكرمين، وأغتنم المناسبة للتقدم من الجميع بالمعايدة لمناسبة عيدي الميلاد ورأس السنة، آملا أن يتمكن الوطن من التنفس من دون نفايات، وأن نوفق في إنتخاب رئيس للجمهورية يمثل تطلعاتنا أفضل تمثيل،وغنني أقول من هنا أنه إذا كانت هناك نية صادقة بأن نكون شركاء في الوطن وفي انتخاب رئيس للجمهورية فإنه على الجهات المؤثرة والفاعلة أن تدق الباب وليس أن تدخل من الشباك، فهناك التباس في الطريقة التي يسير بها الموضوع وغموض في طريقة طرحه". وختم: "إن المركز التربوي خلية للإشعاع والنور في ظل هذه العتمة المستحكمة بعقول الظلاميين والإرهابيين والمعرقلين والمستغلين". وبعد تسليم الدروع للمكرمين ال26 الذين بلغوا التقاعد تحدث باسمهم ميشال بدر شاكرا رئيسة المركز على المبادرة والوزير على الرعاية والإحاطة بالمؤسسة معتبرا ان التربية في أيد امينة. ثم تحدث زخيا فرحات باسم رابطة الموظفين والعاملين في المركز مشددا ىعلى إنصاف المتعاقدين والمياومين الذي تم في عهد الوزير بو صعب داعيا إلى الإفادة من التقاعد في نهاية الخدمة .ثم قطع قالب الحلوى واقيم حفل غداء تكريمي للجميع .    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع