افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الجمعة في 11 كانون الاول 2015 | الشرق : بري الى السعودية... والحريري متمسك بخيار فرنجية جونز من بكفيا: حاجة حتمية لانتخاب رئيس الجمهورية     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : يوماً بعد يوم يزداد الغموض والبلبلة وتتسع دائرتهما، ويعيش اللبنانيون حالاً من الضياع غير المسبوقة، حول أبرز الاستحقاقات وأكثرها أهمية، والمتمثلة بالشغور في سدة رئاسة الجمهورية، حيث يدخل لبنان يومه الثالث والستين بعد الخمسماية من دون رئيس للجمهورية، وهو على عتبة الجلسة الثالثة والثلاثين، المقررة في 16 الجاري لانتخاب الرئيس، وسط قناعات بدأت تتظهر على المستويات كافة بأن الجلسة لن تعقد، وان الشغور في سدة الرئاسة الاولى سيتمدد أشهراً الى الامام.. هذا في وقت تواصلت التحذيرات من غير مصدر والدعوات لانتخاب رئيس الجمهورية وتحريك سائر مؤسسات الدولة في ضوء التطورات البالغة الدقة والخطورة التي تعصف بالمحيط الاقليمي، خصوصاً في سوريا حيث اختتم يوم أمس مؤتمر الرياض للمعارضة السورية باعلان "الحفاظ على مؤسسات الدولة السورية واعادة هيكلة المؤسسات العسكرية والأمنية.." وهو المؤتمر الذي قوبل من الخارجية الايرانية بموقف لافت خلاصته ان "المجموعات الارهابية" المشاركة في اجتماعات الرياض لن يسمح لها ان تشارك بالقرارات المتعلقة بمصير سوريا.. الحريري مقتنع بخيار فرنجية وفي ظل غياب أي حراك او تطورات داخلية لافتة على خط انجاز الاستحقاق الرئاسي واعادة تفعيل مبادرة التسوية الرئاسية وما يحكى عن لقاء مرتقب لـ"الاقطاب الموارنة" الاربعة، بعد عودة البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي من زيارته مصر، التي توجه اليها يوم أمس، ومن المقرر ان يلتقي الرئيس عبد الفتاح السيسي وقيادات روحية، فقد أكدت مصادر في تكتل "المستقبل" ان الرئيس سعد الحريري مقتنع بخيار النائب سليمان فرنجية للرئاسة، ويعتبره المخرج الوحيد من الفراغ.. وذلك بالتقاطع مع مواقف أخرى، تؤكد "ان التسوية الرئاسية لم تنتهِ ولكنها بحاجة الى مزيد من المشاورات" على ما قال الوزير آلان حكيم.. وفي قناعة نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الدفاع سمير مقبل، فإن "التسوية لم تنضج بعد، لأنها لم تطرح رسمياً ولم يبحث في تفاصيلها..". دعوة بري زيارة السعودية وفي وقت نأت مواقف رئيس مجلس النواب نبيه بري، عن الاستحقاق الرئاسي، يوم أمس، فقد حضرت "التطورات الراهنة" في خلال استقباله السفير السعودي في لبنان علي عواض عسيري، الذي نقل له دعوة رسمية من رئيس مجلس الشورى السعودي الدكتور عبد الله بن محمد بن ابراهيم آل الشيخ لزيارة المملكة ووعد بتلبيتها..". وبخلاف ذلك، فقد تركزت اهتمام بري يوم أمس، على متابعة ملف النفط في لبنان حيث عقد اجتماعاً في حضور وزير الطاقة ارتور نظريان ولجنة الاشغال والطاقة النيابية برئاسة النائب محمد قباني ومسؤولين.. وقد لفت الوزير نظريان أنه سيكون اليوم اجتماع مع الرئيس سلام "عسى يقر مرسومي النفط الموجودين في مجلس الوزراء، قريباً في جلسة لمجلس الوزراء وننطلق في العمل..". حرب: البطريرك لم يأخذ رأينا إلى ذلك، فقد حضر في السراي الحكومي أمس، الوضع السياسي العام، في لقاء الرئيس سلام مع وزير الاتصالات بطرس حرب الذي أشار الى ان اللقاء تطرق الى العثرات التي واجهت الطرح السياسي لانتخاب رئيس للجمهورية، وما يمكن ان ينتج عنها من ظروف سياسية جديدة، نخشى ان تمتد سلباً من خلال التعقيدات التي تطرحها على مسار البلد ومسار الحكومة والسلطة..". وقال حرب: "تداولت مع رئيس الحكومة في ما هو المقبل علينا، وفي ما يجب ان نحضر أنفسنا له بمواجهة المرحلة المقبلة في حال تعثر المشروع المطروح حالياً وانعكاس ذلك على مجلس الوزراء، وكيف يمكن لدولة لا تستطيع انتخاب رئيس جمهورية فيها والرئاسة فيها في حال شغور منذ سنة ونصف، وبالتالي كيف يمكن لمجلس وزراء متعثر ومجلس نواب في حال شلل، كيف يمكن ان تستمر هذه الدولة وما هي المخاطر التي تتعرض لها..؟! وحول اقتصار دعوات بكركي للقادة الاربعة فقط قال حرب: "من اجتمع في بكركي لم يؤخذ رأينا فيه، فالبطريرك قرر هذا الاجتماع والأمر يعود اليه..". الراعي الى القاهرة: لرئيس بدعم الجميع وفي السياق، أشار البطريرك الراعي الذي غادر أمس الى القاهرة، رداً على سؤال عن لقاء "الاقطاب الموارنة" في بكركي الى "انني دعوت ولكن لم يكن هناك متسعا من الوقت للقادة، وأعتقد أننا نستطيع ان نلتقي الاسبوع المقبل، بعد عودتي".. وإذ لفت الى ان المبادرة المطروحة اليوم "جدية ويجب على اللبنانيين الاستفادة منها واتخاذها بجدية" أكد ان "كل شيء يصب في ضرورة اتخاذ المبادرة بجديتها والتشاور بين الكتل النيابية والسياسية لكي يكون القرار شاملاً، لأن رئيساً يأتي من دون ان يكون مدعوماً من الجميع لا يستطيع ان يحكم..". جونز في بكفيا: حاجة حتمية لانتخاب رئيس وسط هذه الحال ووسط هذه القراءات، فلقد استأثر الاستحقاق الرئاسي، والآلية اللبنانية المطلوب اعتمادها لاختيار رئيس الجمهورية بمتابعات القائم بأعمال السفارة الاميركية في لبنان ريتشارد جونز.. فبعد لقائه أول من أمس البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي واعلان ما أعلنه عن وجوب انتخاب الرئيس في أسرع وقت ممكن، حيث "لا يجوز وضع العراقيل أمام التسوية"، فقد توجه جونز يوم أمس الى بكفيا، للقاء الرئيس أمين الجميل، وكان "بحث في تطورات الأوضاع السياسية في لبنان والمنطقة" فكانت "جولة أفق جيدة" على ما قال جونز الذي أشار الى أنه "اطلع على موقف الكتائب من الاستحقاق الرئاسي.." لافتاً الى ان "المواقف كانت متطابقة على حتمية الحاجة لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.. وهذا أمر مهم جداً..". ورداً على سؤال عن هوية المرشح للرئاسة قال جونز: "اننا ندعم الآلية وعلى اللبنانيين ان يختاروا من سيكون رئيسهم ونعتقد ان الوقت الآن، هو التوقيت المناسب للاختيار..". من جهته أكد الرئيس الجميل "ان الوضع الرئاسي معقد، والوصول الى حل يحتاج مزيداً من البحث..". لقاء عون - فرنجية لا اتفاق لا خلاف إلى ذلك، فقد تواصلت المواقف، ولو بنسبة خفيفة من لقاء عون فرنجية وما يمكن ان يحمله من تطورات.. وفي هذا أكد عضو تكتل "التغيير والاصلاح" النائب فريد الخازن ان "اللقاء كان صريحاً والجو كان، بشكل عام ايجابياً، ويجب ان لا ننسى أنه اللقاء الأول بعد اجتماع باريس، ومن المؤكد ان البحث تناول كل المسار الذي سلكته الأمور، لكن لم يحصل اختلاف..". وعما يحكى عن "سلة متكاملة" تداول فيها عون وفرنجية، أشار الخازن الى ان "المؤكد ان البحث تناول هذا الموضوع، لكن لا اتفاق بشأنه حتى الآن.. غير ان التواصل والتحالف باقيان..". "الوفاء للمقاومة": لاستمرار مساعي انجاز الاستحقاق وفي موقف هو الاول من نوعه على خط الاستحقاق الرئاسي بعد الاعلان عن "التسوية" فقد اعتبرت كتلة "الوفاء للمقاومة" بعد اجتماعها الاسبوعي أمس، "ان الجهود والمساعي لانجاز الاستحقاق الرئاسي، ينبغي ان تستمر بما يكفل توفير المناخات الصحيحة لتحريك عجلة الحياة الطبيعية في البلاد..". وفي الاطار عينه، فقد نقلت وكالة "ايسنا" الايرانية عن أحد المسؤولين في الخارجية الايرانية قوله "إن موضوع الرئاسة في لبنان هو شأن لبناني، ولم نتدخل فيه سابقا ولن نتدخل في المستقبل.. وانتخاب رئيس الجمهورية في لبنان يجب ان يكون بعهدة الشعب اللبناني بعيداً عن التدخلات الأجنبية أيا كان مصدرها..". "القوات": لن نهدي الاسد رئيساً زما مستشار رئيس حزب "القوات اللبنانية" العميد وهبي قاطيشا فأشار في محاضرة الى ان "لبنان مازال في خطر.." وما رفضته "القوات" في زمن الهيمنة لن تقبل به اليوم في ظل ما يسمى بالتسوية والمناورات السياسية، ولن تهدي نظام الاسد رئيساً يفاخر بصداقته واخوته لهذا النظام.." مؤكداً ان "القوات لن تعلن موقفاً مسبقاً من ترشيح لم يحصل بعد، والكرة في ملعب الفريق الآخر..".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع