هل يتربّع لبنان على عرش الجمال العالمي؟ | تضجّ مواقع التواصل الاجتماعي بحلول ملكة جمال لبنان فاليري أبو شقرا في المرتبة الأولى على لوائح الترجيحات لملكة جمال العالم التي تجري في الصين في 19 من الشهر الحالي. فالأمل باختراق لبنان خريطة الجمال العالمية يجعل اللبنانيين يترقّبون هذا الحدث المقبل، خصوصاً بعد فوز سيلفيا يمين بلقب ملكة جمال سيّدات الكرة الأرضية. إلى ذلك انطلقَت الوصيفة الأولى لملكة جمال لبنان سينتيا صاموئيل للمشاركة في مسابقة ملكة جمال الكون في الـ 20 من الشهر الحالي، أي بفارق يوم واحد عن ملكة جمال العالم وهي تسجّل نتائج جيّدة بدورها.   تتصدّر ملكة جمال لبنان فاليري أبو شقرا للمرة الثالثة لائحة ترجيحات حول ملكة جمال العالم (Miss World) ينشرها موقع «غلوبال بيوتيز» (Global Beauties) المتخصّص بمسابقات الجمال العالمية. وكانت فاليري حلّت أولى في اللائحة الثانية للترجيحات أيضاً منذ أسبوع تقريباً، أمّا في اللائحة الأولى فأتت البرازيل في الصدارة، وفاليري في المركز الثاني. فما أهمّية هذه الترجيحات وهل تَصدق؟ يؤكّد مستشار وزير السياحة، وممثل الـ LBC والمدير العام لشركة We group ريشار فرعون في حديث لـ»الجمهورية» أنّ «هذه الترجيحات أوّلية بشكل كبير، فمع أنّها تصدر عن خبراء ومتختصّصين في مجال الجمال وطريقة سير الفتيات على المسرح والتواصل، إلّا أنّ النتائج الرسمية ليلة الانتخاب قد تأتي مختلفة تماماً». وفي دليل على كلامه يشير فرعون إلى أنّ «ملكة جمال لبنان 2014 سالي جريج وصَلت إلى المرتبة الثانية بحسب هذه الترجيحات العامَ الماضي، كما احتلّت المرتبة الأولى لفترة قصيرة، ولكنّها عادت وابتعدت عن الصدارة خلال حفل المسابقة الرسمي». ويرى فرعون أنّ «هذه الترجيحات التي تنقلها المواقع الإلكترونية العالمية عن حكّام وخبراء، لها تأثيرها، ولكن لا يمكننا الاتّكال عليها ولا يؤخَذ بها رسمياً». ويوضح في المقابل أنّ «تصنيف فاليري في المرتبة الأولى أو الثانية من قبَل مواقع عالمية يشكّل تأكيداً على جمالها وعلى أنّها تستحق الصدارة». ويشير إلى أنّ «تناوُل الجمال اللبناني عالمياً مهمّ جداً بالنسبة للبنان وللسياحة». المرتبة 19 في الكون وفي حين يتمنّى فرعون أن تَصدُق الترجيحات حول الملكة فاليري أبو شقرا وتحصد فعلاً اللقبَ العالمي أو مركزاً متقدّماً في ملكة جمال العالم، يؤكد أنّ «الوصيفة الأولى سينتيا صاموئيل والتي تمثّل لبنان في مسابقة ملكة جمال الكون في لاس فيغاس- أميركا حلّت في المرتبة 19 بين 81 متبارية من جميع أنحاء العالم بحسب نتائج رسمية وليست ترجيحات». ويَعتبر ذلك «إنجازاً يتمّ للمرّة الأولى منذ سنوات». إبراز الجمال اللبناني يُعرَف لبنان بجمال فتياته وأناقتهنّ واهتمامهنّ بمظهرهنّ، ولكن لا شكّ في أنّ بلدنا يغيب عن تسجيل النتائج الجيّدة في مسابقات الجمال العالمية، علماً أنّ لبنان من البلدان القليلة التي تشارك في هذه المسابقات من بين دول الشرق الأوسط. فهل الفتيات اللبنانيات المشاركات لا يتمتّعن بمواصفات الجمال العالمي؟ يوضح فرعون لـ«الجمهورية» في هذا الإطار أنّ «البلدان التي تبرز دائماً في مباريات الجمال العالمية ومنها فنزويلا احترفت المشاركة في هذه المسابقات». «فهذه الدول تعمل على فتياتها طوال عام كامل ليظهرنّ بأفضل إطلالة، وذلك من خلال تأسيسهم أكاديمية للفتيات». ويؤكّد فرغون أنّ «عدد هذه البلدان ليس بكبير وأنّ لبنان قرّر تأسيس أكاديمية مماثلة تفتح أبوابها 9 أشهر في السنة كأيّ مدرسة أو جامعة، وتَستقطب الفتيات اللواتي يَطمحن إلى المشاركة في ملكة جمال لبنان وحتّى اللواتي لا يرغبن بالمشاركة ويَسعين فقط إلى متابعة دروس حول الأناقة وحُسن التصرّف وطريقة إبراز الفتاة لجمالها الخارجي من خلال تعلّمِ أصول الماكياج المحترف واختيار التسريحة المناسبة لشكل الوجه واللباس المناسب، وذلك بإشراف أساتذة ومتخصصين. ويكشف أنّ «العمل مع الـ LBC على تطبيق هذا المشروع بدأ منذ عامين تقريباً ولكنّ الأحوال السيئة في البلاد أخّرَته». وهذا المشروع سيُطوّر أداءَ الجميلات اللبنانيات في المسابقة المحلّية وعلى المسارح العالمية، ويشكّل الطريقة الأمثل لتحسين المسابقة. تَزَعزُع الثقة بالمسابقة المحلية وفي حين يَتّهم الرأي العام والإعلام سنوياً، القيّمين على مسابقة ملكة جمال لبنان باختيار الفتيات على أساس «الواسطة»، وليس بناءً على الجمال والكفاءة، يشدّد فرعون على أنّ «العديد من الفتيات لا يثقن بمسابقة ملكة جمال لبنان»، ويؤكد أنّ «we group تعمل مع الـ lbc لتحسين وتطوير المسابقة وجعلِ الناس يَعونَ أن ليس للواسطة دورٌ في عملية الانتخاب وأنّ هذه المسابقة جدّية للغاية والـ lbc جدّية جداً في التعاطي معها». وبناءً عليه يَدعو جميعَ الفتيات الجميلات إلى عدم التردّد في المشاركة العام المقبل. إختيارُ فتيات لم ينَلنَ رضى الرأي العام، بل حصَدن شتّى أنواع الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي وفي الإعلام، هو ما زعزَع ثقة الناس بمسابقة ملكة جمال لبنان. ففي سنوات منصرمة عديدة لم يُعجَب الناس بالملكة، لا بل اختارَ الرأي العام إحدى الوصيفات مكانها. وللجمال الخارجي دورٌ بارز في عملية انتقاء الملكة من قبَل الجمهور الذي ينتظر سَنوياً تتويجَ وجهٍ جميل ومشرق وليس فقط فتاة نجَحت في الإجابة على الأسئلة. في هذا الصَدد يكشف فرعون لـ«الجمهورية» عن تغيّرات ستتمّ في السنة المقبلة على آلية الانتخاب ووضع العلامات. «فالطريقة المعتمدة حاليّاً تقضي بالاعتماد على علامة السؤال الموحّد المطروح على المتباريات الخمس في المرحلة الأخيرة كعلامة أساسية في انتخاب الملكة، إذ يتمّ تصفير العلامات بعد انتقاء الفتيات الخمس الأخيرات». ويؤكّد فرعون أنّ «المسابقة المقبلة ستراعي علامات الفتيات قبل وصولهنّ إلى المرتبة الأخيرة، فيلعب بذلك الجمال دوراً أكبر في تحديد الفائزة إلى جانب الإجابة على السؤال الموحّد». وبالتالي يوضَع 50 في المئة من العلامة النهائية تقريباً على جواب السؤال الموحّد و50 في المئة على الجمال بِاحتساب نقاط المرور بفستان السهرة وغيرها من المراحل التي تسبق تصفية الفتيات الخمس». الجمال اللبناني في العالم وبروز الوصيفات تربّعَ جمال جورجينا رزق منفرداً منذ العام 1971 على عرش ملكة جمال الكون من لبنان. فلم تتمكّن لبنانية أخرى من حصد هذا اللقب أو لقبِ ملكة جمال العالم. ولكنْ كان للجمال اللبناني بعض الإطلالات، ومنها: - حصَدت ملكة جمال لبنان 2001 و2002 كريستينا صوايا لقباً عالمياً وهو «ملكة الجمال العالمية»، Miss International 2002. - كانت الوصيفة الأولى لملكة جمال لبنان للعام 1996 زويا صقر قد حصَدت لقبَ Miss Beauty International بدورها في العام 1997. - شارَكت الوصيفة الأولى لملكة جمال لبنان 2005 أنابيلا هلال في مسابقة ملكة جمال الكون 2006 وحلّت ضمن أوّل 10 متسابقات. - في العام 2003 حلّت الملكة ماري جوزيه حنين ضمن الـ15 الأُولَيات في انتخاب ملكة جمال العالم. - تمكّنَت الملكة جويل بحلق في العام 1997 من انتزاع المركز التاسع في مسابقة ملكة جمال العالم. ذلك فضلاً عن بروز لبنانيات أخريات في الخارج أبرزهنّ ريما فقيه التي فازت بلقب ملكة جمال الولايات المتحدة في العام 2010. وسبقَ لها أن شاركت عام 2008 في مسابقة ملكة جمال لبنان المغترب وحلّت وصيفةً ثانية. كما أنّ اللبنانية الأسترالية جيسيكا قهواتي شاركت في مسابقة ملكة جمال لبنان 2010 وحلّت وصيفة ثالثة، ولكنّها فازت بلقب ملكة جمال أستراليا 2012 وحلّت وصيفة في ملكة جمال العالم. وبدورِها فازت اللبنانية الأسترالية أيضاً نيكول ريتا غزال بلقب بملكة جمال أستراليا للعام 2002 بعدما كانت قد شاركت في ملكة جمال لبنان عام 1999 وحلّت وصيفة.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع