الوقائع الكاملة للقاء فرنجيّة - نصرالله | أن يلتقي الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله بزعيم "تيار المردة" النائب سليمان فرنجية على مدى ساعات ليل الخميس ـ الجمعة، هذا ليس بجديد على الرجلين اللذين لطالما التقيا عشرات المرات في الفترة الممتدة منذ العام 2005 حتى يومنا هذا. منذ لحظة عودته من باريس بعد اجتماعه بالرئيس سعد الحريري، تواصل فرنجية مع قيادة "حزب الله" وطلب موعدا للقاء السيد نصرالله، وكان الجواب ايجابيا بطبيعة الحال. بعدها قرر الرجل أن يتواصل أولا مع رئيس "التيار الوطني الحر" جبران باسيل وفي مرحلة ثانية مع رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون. تجاوز فرنجية الشكليات، وتوجه هو شخصيا الى البترون حيث التقى باسيل ووضعه في أجواء لقاء باريس، متمنيا عليه أن ينقل لـ"الجنرال" الأجواء تمهيداً للقاء قريب ومباشر بينهما. افترض فرنجية أنه لو توجه مباشرة من المطار الى الرابية واجتمع بعون بناء على نصيحة بعض المقربين منه، كان يمكن أن يكون أمام نتيجة من اثنتين: ايجابية أو سلبية.. والأرجحية للثانية، وعندها تقفل الأبواب بينهما ويتأزم الموقف. مساء يوم الأربعاء الماضي، جاء الاتصال المنتظر. في اليوم التالي، توجه فرنجية مباشرة من بنشعي الى الضاحية الجنوبية لبيروت، ولم يكن أحد على علم بموعد اللقاء بينه وبين السيد نصرالله الا أحد المقربين منه ومعاون الأمين العام لـ"حزب الله" الحاج حسين الخليل والحاج وفيق صفا. وعلى جاري عادة التعامل الأمني الحزبي الاستثنائي مع الزعيم الشمالي، كانت الرحلة للقاء "السيد" سريعة وسهلة ومريحة برغم الاعتبارات الأمنية التقليدية التي ترافق لقاءات سياسية كهذه. وكعادته، استقبل السيد نصرالله فرنجية بوصفه من "كبار أهل البيت". لطالما كان يردد "حزب الله" أن فرنجية يمثل مشروع المقاومة في بيئته وربما يتفوق أحياناً على المقاومة نفسها. من هذا الباب تحديداً، بدأ "السيد" حواره الطويل مع سليمان فرنجية. قال له إن جمهور "حزب الله" يعرف قيمتك كسليل بيت ماروني وطني وعربي. رحم الله جدك الرئيس الراحل سليمان فرنجية. لقد كان وفيا وأصيلا في علاقته بالقضية الفلسطينية وبسوريا والمقاومة، وهل ننسى وقوفه على منبر الأمم المتحدة مدافعا عن قضية فلسطين باسم كل العرب. وعلى قاعدة أن فرنجية كان يطلع الحلفاء على كل التفاصيل، فإنه كان يدرك أن هذا المسار سيؤدي بطبيعة الحال إلى اللقاء بينه وبين الحريري. صحيح أن بعض الأمور تخللتها هفوات على صعيد الشكل وأحيانا المواعيد، ولكن المفارقة تمثلت بتطور الأمور بأسرع مما كان يتوقع هذا وذاك من ضمن الفريق الواحد. كان تصور سليمان فرنجية أن لقاء باريس مع الحريري ستليه سلسلة لقاءات، ولم يكن يعتقد أن جلسة واحدة يمكن أن تكون كافية لحسم الكثير من الأمور. اكتشف فرنجية هناك ما وصفها "جدية سعد الحريري"، وفي الوقت نفسه، لمس أن الرجل يستند الى اشارة سعودية واضحة غير قابلة للجدل. ولذلك، عرض الجانبان هواجسهما. طرح الحريري تحديدا أسئلته وتصوراته وحصل على أجوبة أولية قليلة واتفق الجانبان على أن العديد من النقاط تحتاج الى استكمال البحث مستقبلا بين الجانبين. لعل النقطة المشتركة في تقييم الجانبين الصريح، أن تسارع الأحداث جعل البعض يعتقد أن القطاف يمكن أن يكون سريعا. هناك ادارة خاطئة. من الطبيعي أن يعبّر رجل كسليمان فرنجية عن غضبه عندما يسمع أصواتا توجه اليه اتهامات في السياسة والأخلاق والوطنية، وخصوصا أن بعضها يتظلل بمظلة المقاومة. وهل يعقل أن تتبدل الأدوار فيدافع عني فريد مكاري وفريق 14 آذار بينما أقرب الناس الى الخط يهاجمونني؟! هنا كان جواب "السيد" واضحا بأن "حزب الله" لم يكن جزءا من هذه المنظومة وهو عندما يريد قول شيء يقوله بشجاعة ووضوح وبلسان أمينه العام في معظم الأحيان.   قال "السيد" كلاما واضحا. أدرك فرنجية أن الأمين العام لـ"حزب الله" عندما يعتلي المنبر ويعلن التزامه على الملأ أن ميشال عون هو مرشحنا وأن "الجنرال" هو الممر الالزامي للاستحقاق الرئاسي، فهذا ليس الا التزاما مبدئيا وأخلاقيا وسياسيا ودينيا أمام جمهورنا وأمام كل من يسمعنا وليس من عادتنا الا أن نكون أوفياء مع الأصدقاء والحلفاء، وما دام الرجل مستمراً بترشيحه فنحن كحزب أعطينا كلمتنا والتزمنا معه وله الأولوية ولن نتراجع وهذا عهدنا وسر ثقة الحلفاء بنا على مر السنوات. هذا الموقف لم يكن مفاجئا لفرنجية. في الأصل، قال هو كلاما مماثلا أمام "الجنرال". قال له نحن ملتزمون معك وأنت مرشحنا الأول للرئاسة، واذا كان الظرف معك سنكون أمامك لا وراءك، ولكن السؤال اذا انتفى الظرف والفرصة وصرت تملك حظوظا بنسبة واحد في المئة بينما يملك غيرك (فرنجية تحديدا) حظوظا وظروفا أفضل، هل تملك خطة بديلة تستفيد عبرها من ظرف أفضل لأحد حلفائك؟ هنا تحديدا كان جواب العماد عون صادما للوهلة الأولى لفرنجية بتأكيده له أنه ماض في ترشيحه حتى النهاية، لكن مع توضيحات السيد نصرالله وخصوصا تأكيده على خيار "الجنرال" أولا، بدا زعيم "المردة" متفهما الى حد كبير، وهو قال أنه ليس بينه وبين جمهور المقاومة أي زعل بل يدرك أن هذا الجمهور يكن له ودا خاصا ويعتبره جزءا عضويا منه، وقال مخاطبا "السيد" أكثر من مرة: أنا وأنت واحد وما تقوله يسري عليّ وعليك على جمهورنا وفريقنا الواحد. في الخلاصة يمكن القول إن عشاء ليل الخميس ـ الجمعة أفضى الى الآتي: أولا، العماد ميشال عون هو مرشح فريق 8 آذار أولا. ثانيا، التزام الجانبين بإدارة سياسية موحدة للملف الرئاسي من قبل أركان فريق 8 آذار. ثالثا، يلتزم فريق 8 آذار بالنزول موحدا كفريق سياسي الى أية جلسة لانتخاب رئيس للجمهورية. رابعا، إعادة التأكيد على ثوابت فريق 8 آذار السياسية. خامسا، الرد على مبادرة الحريري غير الرسمية ـ حتى الآن ـ بالتمني عليه التروي وعدم تجاوز السقوف التفاوضية لفريق 8 آذار.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع