افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم السبت في 12 كانون الاول 2015 | الشرق : حراك مسيحي على خطي الرابية ومعراب... و"الكتائب" يسوّق للجميل "التسوية" لم تسقط... والحوار الوطني الى 21 الجاري     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : هي من المرات النادرة ان يتفق الافرقاء اللبنانيون على توصيف ما.. او مسألة ما.. وإذ يراوح الاستحقاق الرئاسي عند نقطة البداية، من دون ان يسجل أية خطوة الى الامام، وقد دخل لبنان يومه الرابع والستين بعد الخمسماية من دون رئيس للجمهورية، وسط معطيات مؤكدة ان جلسة السادس عشر من الشهر الحالي لن تنعقد وسيتم ارجاؤها الى موعد لاحق من السنة المقبلة.. فإن غالبية الافرقاء يتفقون على القول ان "التسوية الرئاسية تمت فرملتها ولم تسقط بعد، وهي تنتظر نتائج الاتصالات الجارية، والتي ستبين الأيام المقبلة مدى نجاح او فشل التسوية..". الحوار الى 21 الجاري وبالتزامن مع اعلان وفاة مريم مصطفى بري، شقيقة رئيس مجلس النواب نبيه بري أمس، فقد أعلن عن ارجاء جلسة "الحوار الوطني" التي كانت مقررة في الرابع عشر من الجاري الى الحادي والعشرين منه.. وفي ظل غياب البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي عن لبنان، وهو يقوم بزيارة راعوية - سياسية الى مصر، فقد اغتنم العديد من الافرقاء السياسيين - "الاقطاب" هذه الفسحة الزمنية، من أجل التمهيد لاعادة "ترتيب البيت الماروني" وتهيئة الأجواء ما أمكن لأي لقاء محتمل قد يدعو اليه البطريرك الراعي بعد عودته من القاهرة، حيث سجلت يوم أمس حركة لافتة توزعت بين الرابية وبين معراب، رافقتها اعلان عن أسماء توافقية للرئاسة من خارج الأسماء المتداولة.. مصادر عسكرية: لا تنسيق مع الروس وإذ تتجه الأنظار الى ما يحدث في الواقع الاقليمي القريب منه والبعيد وما يمكن ان يصدر عنه من تداعيات، فقد بقيت جبهة الحدود الشرقية بين لبنان وسوريا، وتحديداً في جرود عرسال وراس بعلبك والقاع مشتعلة، حيث أفيد ان الجيش اللبناني استهدف بالمدفعية الثقيلة و"بشكل عنيف" تحركات المسلحين في هذه المناطق، بعدما دخلت في الأيام الأخيرة الماضية، سلسلة تطورات تمثلت باثنين. - قصف الطيران الروسي لمواقع المسلحين في الجرود المحاذية للأراضي السورية.. - مشاركة "حزب الله" (المقاومة) بالعمليات العسكرية ضد "النصرة" في تلك المناطق، من دون ان يعرف إن كان ذلك بالتنسيق مع قيادة الجيش او لا.. وفي هذا وتعليقاً ما حكي عن طلب روسي من لبنان المشاركة بقصف مواقع المسلحين على الاراضي اللبنانية، قالت مصادر عسكرية بارزة لـ"الشرق"، "ان قيادة الجيش أبلغت كل من يعنيه الأمر، ان الجيش اللبناني، وبإمكاناته المتواضعة، وبالتفاف أهالي المنطقة من حوله، قادر على القيام بالواجب كاملاً وهو لا يحتاج الى أي دعم خارجي من أية جهة.. وإذ لم تنفِ المصادر، إمكانية التنسيق، على نحو ما حصل في مسألة اطلاق العسكريين المخطوفين لدى "النصرة"، فإنها في المقابل أكدت ان الجيش على جهوزية كاملة، ويتمتع بغطاء سياسي وشعبي كاملين.. وغير ذلك، فهو ليس من اختصاص المؤسسة العسكرية..". حراك سياسي مسيحي - مسيحي.. الرابية ومعراب وبالتزامن مع تسريبات تتحدث عن لقاء مرتقب بين الجنرال عون وسمير جعجع لمناقشة البدائل الممكنة والمطروحة على ما قال عضو كتلة "القوات" النائب فادي كرم فقد كان لافتاً في الأيام الماضية عودة الحرارة الى الحراك السياسي المسيحي - المسيحي، على خط الاستحقاق الرئاسي، والسعي من أجل بلورة توافقات تزيل العقد من طريق انجاز هذا الاستحقاق.. هذا في وقت أكدت مصادر نيابية في "المستقبل" ان التسوية الرئاسية لاتزال تمتلك حظوظاً بالنجاح على رغم بعض العراقيل التي تحتاج الى المزيد من المشاورات..". وفي السياق - ومع استبعاد كثيرين "انسحاب فرنجية" - فقد سجلت يوم أمس حركة لافتة على محوري الرابية ومعراب.. حيث التقى رئيس "تكتل التغيير والاصلاح" (الجنرال السابق) النائب ميشال عون في دارته في الرابية عضو كتلة "المستقبل" النائب هادي حبيش الذي لفت الى ان "اللقاء مع العماد عون مفيد والحوار معه مفيد أيضاً.. وكان هناك توافق على ضرورة استمرار الحوار بين الافرقاء السياسيين للوصول الى نتيجة وانقاذ رئاسة الجمهورية.. ونتمنى ان تصل الأمور الى حلول قريبة..". قزي عند جعجع: الجميل يحمل الصفات المطلوبة وفي إطار "ان البلد لا يستطيع ان يبقى وقتاً أطول من دون رأس.." وتحت عنوان "الحراك من أجل مرشح توافقي" جاءت زيارة وزير العمل سجعان قزي، الى معراب يوم أمس - موفداً من الرئيس أمين الجميل.. حيث تركز البحث مع رئيس "القوات" سمير جعجع، وعلى مدى ساعة ونصف الساعة حول "كيفية انتخاب رئيس يشكل عاملاً وفاقياً وليس انقساماً بين اللبنانيين..". وقال قزي بعد اللقاء: "ان كان انتخاب رئيس الجمهورية يتم من خلال المجلس النيابي عبر التصويت، فلا بد ان يحظى بقبول البيئة التي ينطلق منها، أي المجتمع المسيحي خصوصاً، والبيئة الوطنية عموماً..". وشدد قزي على أننا ككتائب "وقوى مسيحية" نريد رئيساً يحترم الدستور، أي ان يؤمن بسيادة لبنان واستقلاله وبحرمة الحدود اللبنانية - السورية، وبقانون انتخابي عادل وبجيش واحد في لبنان، الى جانب ان يكون البلد بمنأى عن كل الصراعات ويحيد نفسه عن كل ما يؤثر على كيانه ووطنه ودولته، لا أكثر ولا أقل..". وإذ نفى قزي ان يكون قد تطرق مع جعجع الى امكان انتخاب رئيس من خارج "الاقطاب الاربعة" فقد شدد على "ان الرئيس الجميل يمثل هذه الصفات..". وعلى خط "القوات" فقد سجل يوم أمس موقف لافت لعضو كتلة "القوات" النائب جورج عدوان حول مبادرة ترشيح النائب فرنجية وقال: "نحن على اختلاف مع "المستقبل" ولا نريده ان يتحول خلافا.."؟! حرب: التسوية لم تسقط من جانبه، وإذ لفت وزير الاتصالات بطرس حرب، الى ان "التسوية الرئاسية تمت فرملتها ولم تسقط.." فقد أشار الى ان "هناك تريثا الآن والظروف غير ناضجة لانتخاب رئيس في جلسة 16 الحالي.." معلناً ان "المعلومات المتوافرة لديه تؤكد ان مشروع التسوية وتسمية سليمان فرنجية للرئاسة تمّ التوافق عليه دولياً.. وظن من أطلق المبادرة ان الموضوع سيمر بسهولة ولكن تبين ان هناك اعتراضات أبرزها من داخل قوى الثامن من آذار..". الدويهي: فرنجية فرصة ذهبية وفي وقت تعتصم بنشعي بالصمت ازاء التطورات الحاصلة، فقد صدر عن النائب اسطفان الدويهي، المقرب جداً من النائب فرنجية، بيان "استغرب فيه هذه المواقف المسيحية تحديداً من فرصة حقيقية تتجاوز مأزق استمرار شغور موقع الرئاسة في مرحلة كل ما يدور حولنا يراكم هواجس وجودية للمسيحيين.." ورأى ان "أي فرصة تخفض من حدّة هذه الهواجس وعلى رأسها انتخاب الرئيس المسيحي.. هي مصلحة وطنية عليا.." داعياً الجميع الى "التوقف عن كل المقاربات الذاتية الضيقة". وقال: "سليمان فرنجية مسيحي وازن وماروني أصيل وتاريخ سياسي وهو لديه الشرعية الشعبية والشرعية المسيحية والشرعية التاريخية وتأمن له تأييد دولي واقليمي ولبناني يسمح له بالوصول". ليخلص الى القول: "سليمان فرنجية هو الفرصة الذهبية المتاحة، هل نرفضها ونهدم الهيكل على رأس الجميع"؟! "الاحرار": لائحة مواصفات ولم يخرج حزب "الوطنيين الاحرار" عن سياق المطالبة "بالاقدام على تقديم التنازلات السياسية والشخصية لاتمام عملية انتخاب رئيس الجمهورية..". واعتبر في اجتماع عقده المجلس الأعلى للحزب برئاسة النائب دوري شمعون، "ان ما يصطلح تسميته تسوية، يجب ان تتضمن ليس فقط اسم الرئيس العتيد، إنما أيضاً قانون الانتخاب، واتمام الاستحقاق الرئاسي على قاعدة التوافق الذي يؤدي الى وفاق حول تشكيل الحكومة والانتقال الى وضع قانون انتخاب عادل، بمعنى ألاّ يسيء الى أي من مكونات المجتمع اللبناني ولا يأتي على حسابها..". "أمل": لمواجهة الارهاب والفتنة في المقابل، وإذ شدد عضو كتلة "التنمية والتحرير" النائب هاني قبيسي، في كلمة له في احتفال في ميفدون الجنوبية، على "ان لبنان سيبقى بخير بقيادة حكيمة يقودها الرئيس نبيه بري"، فقد حذر من "الارهاب الذي يحاول الدخول الى لبنان من الحدود الشرقية.." وشدد على أنه "لا يمكن ان نحفظ الوطن إلا بلغة التواصل والحوار التي كرسها الرئيس بري وبدأت تنتج أجواء ايجابية توحد الشعب اللبناني بوجه الارهاب والفتنة، ويلتف الشعب اللبناني حول الجيش والمؤسسات الأمنية ليبقى هذا الوطن بخير.." لافتاً الى أنه "لا يمكن ان نبقى بخير من دون المحافظة على مؤسسات الدولة، من رئاسة الجمهورية الى مجلس الوزراء الى المجلس النيابي الى مؤسسة الجيش اللبناني الى سائر المؤسسات الأمنية".      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع