ماذا طلبت السعوديّة من عباس ابراهيم؟ | نجح تواصل سعودي - إيراني على مستوى وزيرَي الخارجية في فتح الطريق امام إنجاز "تسوية سليمان فرنجية" كما قيل، لكنّ اللقاء لم يتجاوز الدقائق العشر، بينما الجرح اليمني بات ينزف في الداخل السعودي، وفق تعبير الكاتب السياسي جوني منير، لدرجة أنّ مسؤولين سعوديين فاتحوا المدير العام للأمن العام اللبناني اللواء عباس ابراهيم في التواصل مع ايران واستكشاف الاجواء الجديّة لذلك، وقد تكون دعوة الرئيس نبيه برّي تأتي في هذا السياق اكثر منه في سياق الازمة اللبنانية.     اندفعت فرنسا في اتجاه طهران لتعبيد الطريق امام نجاح التسوية الرئاسية الاخيرة، متسلّحة بتفويض اميركي لها. أبدى المسؤولون الايرانيون تجاوباً شكلياً مع الطلب الفرنسي وأرفقوا ذلك بتعهّد بأنهم سيتحدثون مع "حزب الله". واستنتجت باريس، ولكن بشكل متأخّر، أنّ أمام ايران الكثير من الوقت والملفات والمفاوضات قبل الشروع في الملف اللبناني، إذا إنها ستسعى لربط الملف اليمني بالملف السوري، فكم بالحري الملف اللبناني. لكنّ الملف السوري ليس وحده "الكلمة السحرية" لحل الملف اللبناني. قد يكون مؤشراً لفتح الملف ولكن لمسالك حلّه شروطاً لها علاقة بالواقع اللبناني الداخلي وهي بنود اساسية جداً بالنسبة الى "حزب الله".   عندما زار الوزير السابق يوسف سعاده، الرئيس السوري موفداً من رئيس تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية، اكتفى الأسد بالاستماع إلى ما حمله من دون اعطاء جواب واضح. هو صمت يمكن تفسيره في كل الاتجاهات، لكنّ القريبين من دمشق فسّروه بأنه "لا جواب" في انتظار زيارة فرنجية نفسه للتشاور والتباحث. لكن ومع تلاحق التطورات، أرسل الأسد وراء رئيس الحزب "الديموقراطي اللبناني" النائب طلال ارسلان الذي تعرّضت سيارته لحادث سير في ضهر البيدر خلال توجّهه الى دمشق وقد تابع مشواره في سيارة اخرى. هناك، حَمّله الاسد، كما يشير منير، رسالة من ثلاثة بنود لفرنجية وهي: 1- سليمان فرنجية هو أنا وتاريخنا مشترك ومستقبلنا أيضاً. 2- لماذا يريدون منّا أن نتدخل لصالح هذه المبادرة؟ فليتولَّ أصحاب هذه المبادرة الحقيقيين التدخل المباشر وتذليل عقباتها مع العماد ميشال عون. لماذا يريدون منّا المساعدة في مبادرة لا علاقة لنا بها؟ 3- أريد ان يكون فرنجية رئيساً فعلياً في لبنان وأن يُمسك جدياً بمقاليد السلطة والحكم لا أن يكون رئيساً من دون قدرة على الحكم.   في هذا الوقت، كان "حزب الله" يتابع بكثير من الاستنفار تفاصيل ما هو مطروح. وكان التواصل حاصلاً بين فرنجية ونصرالله قبل لقاء باريس وخلاله وبعده. لكن عدم تعليق "حزب الله" على ما كان يرويه فرنجية قبل اجتماع باريس انقلبَ "نقزة" لديه بعد الاجتماع. "النقزة" لم تكن أبداً من فرنجية الذي كان ولا يزال وفق نظرة الحزب "المرشّح الحلم"، ولكن من مشروع عودة الحريري الى رئاسة الحكومة وفق برنامج غير واضح. إذ قال مثلاً نادر الحريري للوزير السابق فيصل كرامي: لماذا تختصر المسافة بينك وبين نجيب ميقاتي وتتواصل معه؟ التسوية قادمة وهي قريبة وسنخوض الانتخابات على اساس القانون المعمول به حالياً وأنت ستكون حليفنا على اللائحة، فلماذا هدر الوقت مع ميقاتي؟   الواضح أنّ "حزب الله" يرفض بالمطلق العودة الى انتخابات نيابيّة وفق النظام الاكثري. هو يتمسّك بالنظام النسبي وقد يكون التفاوض الجدّي في نهاية المطاف على النظام المختلط. وعندما يُكرّس ذلك فهو يعني إدخال تغيير جذري على تكوين المجلس النيابي، البنية التحتية للنظام السياسي اللبناني، ما يعني تغييراً لاحقاً في تركيبة السلطة. لكنّ ذلك قد لا يُخفي نقاطاً أخرى تفوق أهميّة لدى "حزب الله".

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع