افتتاحية صحيفة "الشرق " ليوم الاربعاء في 16 تشرين الثاني. | الشرق : الجلسة الرئاسية اليوم كسابقاتها والراعي يخجله الشغور     كتبت صحيفة "الشرق " تقول : ستنضم جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس للجمهورية المقررة ظهر اليوم الاربعاء، والتي تحمل الرقم 33، الى سائر الجلسات السابقة.. ولن يجد رئيس المجلس نبيه بري خياراً سوى تحديد موعد لاحق، لن يكون بالتأكيد في العام الحالي، وسيكون منتصف كانون الثاني المقبل على الارجح، بعدما تعثرت "مبادرة التسوية" وتمسك الافرقاء المعنيون بمواقفهم، ولو على حساب الدولة ومصلحة الشعب اللبناني.. وفي وقت تشهد المنطقة تطورات لافتة، ابتداءً من محادثات السلام اليمنية التي تجري في سويسرا، بالتزامن مع تطبيق اتفاق وقف اطلاق النار تمهيداً لعملية انتقالية، ومع اعلان المملكة العربية السعودية، "تشكيل تحالف اسلامي عسكري يضم 3 دولة، بينها لبنان، يكون مقره الرياض لمحاربة الجماعات والتنظيمات الارهابية.. أياً كان مذهبها وتسميتها.." فقد صدرت مجموعة مواقف سجالية توزعت بين الترحيب بمشاركة لبنان في هذا التحالف، أبرزها ما صدر عن رئيس الحكومة تمام سلام، والرئيس سعد الحريري، وبين معترض بحجة ان "الحكومة لم تجتمع بعد لتأخذ القرار.." وبحجة "ان الوزراء لم يطلعوا مسبقاً على انضمام لبنان الى هذا التحالف.." هذا في وقت أعلن فيه وزير الدفاع الاميركي، ان "التحالف الاسلامي يتماشى مع دعوات واشنطن لدور سني أكبر في محاربة داعش..". عقبات أمام المبادرة... والراعي يشعر بالخجل ووسط هذه الأجواء، الملبدة، اقليمياً وداخلياً، وتراكم العقبات أمام المبادرة الرئيسية التي أطلقها الرئيس سعد الحريري، فإن الأنظار تتجه الى الأيام المقبلة في ضوء ارتفاع وتيرة التوقعات بعدم بلوغها خط النهاية أقله في الأسابيع المقبلة بعدما أدخلت "غرفة العناية المشددة.." حيث بدأت مرحلة يتطلع اليها البعض للوقوف على ما ستكون عليه خطوات البطريرك الماروني بشارة بطرس الراعي، الذي أكد يوم أمس، في كلمة خلال ندوة اطلاق العمل لحسن ادارة موقع التراث العالمي في وادي قاديشا في بكركي، ان "الناس لم تعد تحتمل عدم وجود رئيس للجمهورية، لا من الداخل ولا من الخارج"، مشيراً الى أننا "نشعر بالخجل عندما نسأل لماذا لا يوجد عندنا رئيس.." معتبراً أنه لا "آفاق مسدودة وربنا يفتح الأبواب بشكل أوسع ويحقق المعجزات..". سلام: حكومة.. لا لزوم لبقائها وجديد أمس، تمثل في مجموعة معطيات أوحت بأن اقلاع مجلس الوزراء عن سياسة التعطيل بات قاب قوسين او أدنى.. مع ان أحداً من الوزراء لم يتبلغ أي دعوة.. ففي حفل اعلان نتائج تصنيف الجودة لدى المطاعم في السراي الحكومي رأى رئيس الحكومة تمام سلام اننا "لا بد ان ننتقل الى انجازات اخرى نحن بأمسّ الحاجة اليها.." محذراً من "اننا اذا استمرارنا تحت حالة التعطيل فإن لبنان سيدفع أثمانا غالية" مؤكداً اننا "ماضون بتحمل مسؤولياتنا في الحكومة ولن نتوقف مهما واجهنا من عقبات، ومقبلون على اعتماد تصدير النفايات، ومن يريد ان يعطل فليتحمل المسؤولية.."، ليخلص الى القول: "اليوم أعلن مجدداً ان حكومة من دون مجلس وزراء لا لزوم لبقائها..". شبطيني: لم نتبلغ دعوة لمجلس الوزراء وفي هذا، وإذ أشارت وزيرة المهجرين اليس شبطيني الى "وجود اتجاه لعقد جلسة لمجلس الوزراء.." فإنها في المقابل أفادت ان "أحداً من الوزراء لم يتبلغ أي دعوة لعقدها..". واعتبرت ان "أسعار ترحيل النفايات مرتفعة جداً.." ولافتة الى ان "الوزراء لم يطلعوا مسبقاً من وزير الدفاع على قرار انضمام لبنان الى التحالف الاسلامي العسكري..". سلام يوضح: تلقيت اتصالاً ورحبت بالتحالف وبالنظر الى ما رافق اعلن المملكة العربية السعودية تشكيل تحالف اسلامي لمحاربة الارهاب يضم 34 دولة بينها لبنان، من مواقف.. فقد صدر عن المكتب الاعلامي لرئيس الحكومة بيان لفت فيه الى أنه "تلقى اتصالاً من القيادة السعودية لاستمزاج رأيه في شأن انضمام لبنان الى التحالف.. وقد أبدى دولته ترحيباً بهذه المبادرة انطلاقاً من كون لبنان على خط المواجهة الامامي مع الارهاب.." داعياً الى "وجوب ان لا يتردد في مباركة أي تحرك لمواجهة هذه الآفة.." مؤكداً ان أي خطوات تنفيذية تترتب على لبنان في اطار التحالف الاسلامي الجديد سيتم درسها والتعامل معها استناداً الى الاطر الدستورية والقانونية اللبنانية..". الحريري: خطوة تاريخية من جهته أشاد الرئيس الحريري بالاعلان عن قيام التحالف، ورآه "خطوة تاريخية في الطريق الصحيح للتعامل مع معضلة سياسية وأمنية وفكرية باتت تشكل عبئاً خطيراً على صورة الاسلام الحضارية والانسانية وتهدد الوجود الاسلامي مع المجتمعات العالمية..". ليخلص مؤكداً "ان وحدة المسلمين هي السلاح الأمضى في مكافحة الخارجين عن قيم الاسلام وتاريخ المسلمين العريق..". مواقف وزارية متحفظة وفي المواقف فقد اعتبر وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل ان الوزارة لم تكن على علم، لا من قريب ولا من بعيد بانشاء تحالف اسلامي لمحاربة الارهاب ولم يتم التشاور معنا..". وقال: "ما حصل يمس بموقع لبنان المميز لجهة التوصيف المعطى لمحاربة الارهاب والتصنيف المعتمد للمنظمات الارهابية..". ومن جانبه، أكد وزير العمل سجعان قزي "ان لبنان غير مشارك في التحالف.." موضحاً ان "الانضمام الى حلف خارجي وعسكري تحديداً يتطلب قراراً من مجلس الوزراء في غياب رئيس الجمهورية..". وشدد على ان "الحكومة اللبنانية ليست على علم بهذا الأمر وحتى سفاراتنا في السعودية ليست على علم بذلك.. وخلاف ذلك لايزال تمنيات..". وقال: "قد نشارك او لا نشارك موضوع آخر، ولكن الحكومة لم تتخذ قرار المشاركة، فلبنان ليس دولة إسلامية ولا مسيحية لكي ينضم الى حلف إسلامي او مسيحي..". الجسر: نرفض القتال في الخارج أما عضو كتلة "المستقبل" النائب سمير الجسر، وإذ رأى ان "مبادرة الرئيس سعد الحريري شهدت بعض التأخر.." رافضاً القول بانتهائها.." فقد علق على انشاء التحالف مشدداً على "ان لا أحد يقرر عن لبنان وان الحكومة لم تجتمع بعد لتأخذ القرار..". واعتبر الجسر "ان الاعلان عن انضمام لبنان الى هذا التحالف ممكن ان يكون نوعاً من توجيه دعوة.." مؤكداً اننا "ضد الارهاب ولكننا نرفض القتال في الخارج..". هاشم: التسوية حركت الجمود وفي السياق، وإذ لفت عضو كتلة "التحرير والتنمية" النائب قاسم هاشم "الى ان التسوية الرئاسية تعثرت وجمدت نتيجة بعض العقبات والعثرات أمام ما طرح.." إلا أنه أكد "استمرار الاتصالات.." مشيراً الى ان ما طرح حرك الجمود وكسره على أكثر من مستوى وقناة ما يساهم في اسراع وانضاج ملف الرئاسة". وتطرق الى "التحالف العربي الاسلامي"، وأشار الى "اننا لسنا بحاجة الى ان ننضم الى أي تحالف، بل الآخرين عليهم الانضمام الى لبنان لأنه أول من حذر وتصدى للارهاب..". جعجع: ندعم أي مرشح يحمل مشروعنا بدورها، قالت عضو كتلة "القوات اللبنانية" النائب ستريدا جعجع، ان "الكلام عن ضغوط تمارس على القوات للسير بالتسوية الرئاسية غير صحيح.." مبدية ثقتها بأن "السعودية متمسكة اليوم بمقولة "أهل مكة أدرى بشعابها". وشددت على ان "العلاقة بين الطرفين ممتازة". وأوضحت ان "القوات" لم تضع فيتو على أي مرشح، بمن فيهم النائب سليمان فرنجية.. إنما لدينا مرشحنا وهو جعجع.. وأكدت استعداد "القوات" للانسحاب لمصلحة لبنان أولاً، والدعم سيكون لأي مرشح يحمل المشروع السياسي الذي طرحه جعجع يوم أعلن ترشيحه لرئاسة الجمهورية.. السعد: الحزب وعون مسؤولا عن التعطيل إلى ذلك، فقد كان لافتاً يوم أمس، تصريح عضو "اللقاء الديموقراطي" النائب فؤاد السعد، وحمّل فيه مسؤولية التعطيل لـ"حزب الله" والعماد عون.. واعتبر "ان ما يدعو للأسف والقلق في آن، هو ان الفريق المعطل للاستحقاق الرئاسي، يقارب مبادرة الرئيس الحريري من منطلق كيدي لا تصل الى المصلحة الوطنية بمكان، وعلى قاعدة أنا او لا أحد..". وإذ رأى ان "الكرة الآن أصبحت في ملعب فريق 8 آذار". فقد أشار الى ان اقتراح اسم النائب فرنجية كمرشح تسوية لم يأت من العدم، بل أتى نتيجة سنة ونصف السنة من تعطيل الرئاسة، وحتى من تعطيل انتخاب رئيس وسطي من خارج الاصطفافات الحزبية والسياسية.." سائلاً العماد عون عما لديه من بديل عن ترشح النائب فرنجية في ظل استحالة التوافق على رئيس وسطي، خصوصاً وان حظوظه (أي عون) بالوصول الى سدة الرئاسة معدومة، لا بل تحت مستوى الصفر..". وخلص الى القول انه "لو كان لدى "حزب الله" نية بانتخاب رئيس لكان أوجد الف وسيلة ووسيلة لاقناع العماد عون بالتنازل لصالح المبادرة". استهداف "داعش" في الجرود في الجانب الأمني، فقد واصل "حزب الله"، "انجازاته على مستوى محاربة التنظيمات الارهابية" على الحدود اللبنانية الشرقية.. حيث استهدف عناصر من الحزب مجموعة مسلحة من تنظيم "داعش" في عبوة ناسفة ثم تفجيرها على طريق معبر مرطبيه في جرود رأس بعلبك أثناء محاولتها انتشال المدعو ابو عبد الله عامر، إثر التفجير الذي قتله، وقد تواجد ضمن المجموعة مسؤول معبر الروميات في الجرود المدعو ضرغام، الذي أصيب بجروح خطيرة وأصيب آخرون بعدما فتحت نيران المدفعية باتجاه المسلحين.. بدوره، استهدف الجيش اللبناني بصاروخ موجة آلية دفع رباعي تنقل أحد القياديين في تنظيم "داعش" على طريق خربة داود في جرود راس بعلبك ودمرها بالكامل..". الراعي: لا الداخل ولا الخارج يتحملان عدم وجود رئيس أعلن البطريرك الماروني الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي أن "الناس لم تعد تحتمل عدم وجود رئيس للجمهورية لا من الداخل ولا من الخارج"، مشيرا إلى أننا "نشعر بالخجل عندما نسأل لماذا لا يوجد عندنا رئيس"، معتبرا أن لا "آفاق مسدودة وربنا يفتح الأبواب بشكل أوسع ويحقق المعجزات". كلام البطريرك الراعي جاء خلال ترؤسه ندوة بعنوان "اطلاق العمل لحسن ادارة موقع التراث العالمي في وادي قاديشا" التي عقدت في بكركي، وذلك بعد متابعة حثيثة من قبل نائبي بشري ستريدا جعجع وايلي كيروز وبعد اجتماعات مكثفة بين نائبي الجبة واهالي حدشيت وبلدة قنوبين للوقوف على هواجسهم وتفهم مطالبهم بالتنسيق والتشاور مع البطريرك الراعي. حضر الندوة وزير الثقافة ريمون عريجي، نائبا جبّة بشري ستريدا جعجع وايلي كيروز، النائب البطريركي على جبة بشري المطران مارون العمار، ممثل عن منظمة الاونيسكو في لبنان دجو كريدي، رئيس اتحاد بلديات جبة بشري ايلي مخلوف وفاعليات. والقى الراعي كلمة وجه فيها التحية والتقدير والشكر للمعنيين بهذا الملف وللحاضرين، لافتا الى انه "ما من شيء مستحيل عند الله"، وقال "أشكركم على الكلمات التي تفضلتم بها والتي تحمل كل التفاصيل المتعلقة بخطة العمل لحسن ادارة موقع الوادي. لقد وضعتم البرنامج في كل الكلمات وأوضحتموه. نشكر الله على ما استطعتم أن تتوصلوا إليه، لا سيما الجهود التي بذلها النائبان جعجع وكيروز لتأمين تمويل المشروع، وهذا ما اشارت اليه النائب جعجع في كلمتها". وأضاف الراعي "تعلمون أنه منذ عهد سيدنا البطريرك صفير الذي نحييه اليوم، وتحديدا منذ العام 1998، أدرج الوادي المقدس على لائحة التراث العالمي. لقد كان اعتزازا وفخرا لنا كلنا ولسيدنا البطريرك الذي وضعنا في الأجواء وأسس أول لجنة برئاسة المطران سمير مظلوم الذي أحييه بدوري. وعند انتخابي بطريركا، كان امر الوادي المقدس من اولى البرامج التي قررت الإهتمام بها. وفي الواقع في تموز 2011 بدأنا اجتماعاتنا وأنشأنا لجنة جديدة برئاسة المطران بولس مطر وبدأنا عملنا مع الأونيسكو العالمي والمكتب الإقليمي ومديرية الآثار، وانطلقنا مرتكزين على أن الوادي المقدس موجود على لائحة التراث العالمي، وان هناك مسؤولية كبيرة مترتبة علينا، ولا سيما ان الوادي يحتضن الكرسي البطريركي وهي الأساس، والصوامع. وبدأنا التفكير بكيفية احياء هذا المكان، اشارة الى ان هناك وجود للراهبات الأنطونيات في الوادي رغم كل الصعوبات صيفا وشتاء". وتابع: "لقد عاش البطاركة نحو 400 سنة في هذا الوادي، كي يحافظوا على الإستقلالية وإيمانهم في زمن العثمانيين. ولم يكن هذا بالأمر السهل، فلقد تمكن العثمانيون من أن يصلوا إليهم، وحرقوا الكرسي البطريركي مرتين، حتى أن البطريرك الدويهي والذي نحن اليوم في صدد دعوى تطويبه، هو نفسه قد تلقى صفعة من والي طرابلس عندما جاء اليه معترضا ومطالبا بعدم رفع قيمة الجزية التي يدفعها الناس الذين يعيشون في الوادي. وشدد الراعي على ان "ما يعنينا اليوم هو هذه الروحانية وهذا الوجود البطريركي، وجذورنا موجودة هناك في الوادي، ولطالما اشار البطريرك صفير لزواره الى موقع الوادي قائلا: "أنظروا أين عشنا، تطلعوا لماذا نحن متمسكون بلبنان (...).      

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع