ملاحقة الشبكات الإرهابية شمالاً تتتابع والإجراءات الأمنية توقف المزيد. | أداء سياسي مترهِّل يهدِّد الإنجازات الأمنية ويضع بعض الكتل أمام مسؤولياتها الوطنية   بديهي القول ان الاستحقاق الامني هو الاستحقاق الاكثر الحاحا على الساحة اللبنانية، وبديهي القول مجددا وكما صار معروفا ان الاستقرار السياسي هو المدخل الطبيعي الى الامن الثابت بكل المفاعيل. ومما لا شك فيه ان المجتمع السياسي صار في لبنان اقله في هذا الوقت متهما بانه يعرض الاستقرار السياسي وبالتالي الامني للخطر من خلال مفهوم الحفاظ على المكتسبات الشخصية لا المكتسبات الوطنية. واذا كان قادة الاجهزة الامنية من جيش لبناني وفرع معلومات وامن عام يحققون يوميا الانجازات الامنية التي تصب حكما في خانة صون الاستقرار فان الوسط السياسي لا يبذل جهدا كافيا للحفاظ على هذه الانجازات. ولا يمكن للعامة من اللبنانيين ان يقتنعوا فعلا ان رموز المجتمع السياسي يبذلون اي جهد للحفاظ على الاستقرار الا من خلال المواقف والتمنيات وليس من خلال الافعال وهنا تكمن المفارقة الكبرى اذ تاتي المواقف والتصاريح من باب تبييض الوجه مع الاجهزة الامنية ليس الا. وقد بات السؤال الملح مؤخرا التالي: كيف يمكن للطبقة السياسية ان تغادر مساحة التسبب بالاهتزازات السياسية والتي يمكن لها فعلا ان تنتج خللا مهما في جدار الاستقرار الوطني وهل تدرك (الطبقة السياسية) ان اللبنانيين صاروا يعتبرون ان السياسيين مسؤولون مباشرة عن جزء كبير من الازمة الاقتصادية والاجتماعية؟ ياتي كل ذلك فيما تبذل القوى الامنية مزيدا من الانجازات والتي كان آخرها في الشمال المكان سواء في القبة او حتى في دير عمار وفي عكار. وفي معرض الحديث عن محمدحمزة الذي عمد الى تفجير نفسه في منزل شقيقته في دير عمار فهم أن الاجهزة الامنية كانت قد رصدته في وقت سابق وان مداهمته جاءت نتيجة تحريات مكثفة استمرت لوقت طويل.   كما كانت قد اوقفت القوة الضاربة في جهاز المعلومات في القبة الارهابي بلال البقار وهو يعتبر بحسب المعلومات العقل المدبر لتفجيري برج البراجنة، وقد جاء ذلك كانجاز اضافي لصالح المعلومات والتي كانت ضليعة في خلال السنوات الماضية في ملاحقة الارهابيين من التكفيريين ومن العملاء للجانب الاسرائيلي. وقد توقفت مصادر امنية عند هذا الجانب من الانجازات الامنية مشيرة الى ان السعي مستمر لضبط الامن وملاحقة الشبكات الارهابية، واشارت المصادر الى ان العمل على توقيف هذه الشبكات انما يستلزم جهدا كبيرا متوقعة وجود المزيد من الارهابيين على كامل الاراضي اللبنانية وان عمل الاجهزة الامنية ربما فكك اتصالها وتواصلها، وهي اي هذه المجموعات الارهابية ربما صارت مشتتة القوى وهي ترتبط بالمفرق مع خلايا ارهابية في الداخل السوري. ولفتت المصادر الى ان الشبكات الارهابية لا تزال على الرغم من ذلك تتربص بالوضع الامني في البلد، وهي تنفذ بذلك توجهات تنظيم داعش على وجه الخصوص، الذي لا ينفك يسعى الى احداث خرق ذي قيمة في الداخل اللبناني وتحديدا في شمال لبنان. وفي حين صبت التحليلات على احتمال تركيز داعش على الشمال اللبناني وعلى طول المنطقة الحدودية مع تزايد الضغوط على مواقع انتشاره من قبل التحالف الدولي وروسيا والجيشين السوريين النظامي والحر ووحدات حزب الله، اكدت المصادر ان الوجهة في لبنان هي لملاحقة الافراد والتجمعات الارهابية في كل مكان دون التقليل من شأن اي توجه مرتبط بالفكر الارهابي الذي صار يشكل خطرا على كل المجتمعات لا في لبنان وحده. من هنا اكدت المصادر ان لبنان يمكن له ان يشهد المزيد من الهدوء الامني ولا يخلو الامر من عمليات امنية او خروقات محدودة الا انها اي المصادر توقعت مزيدا من الاجواء الامنية الهادئة مع رفع مستوى التاهب الميداني لمختلف القوى الامنية وملاحقة المرتبطين مع الجهات التكفيرية او الساعين الى استخدام الساحة اللبنانية للتجارة بالسلاح في الداخل او اعتماد الداخل اللبناني كطريق الى سوريا ولفتت الى ضبط المزيد من الاسلحة بشكل شبه يومي وتحويل المتورطين الى القضاء المختص. وفي سياق امني متصل دعت الولايات المتحدة مواطنيها إلى تجنب السفر للبنان بسبب استمرار المخاوف المتعلقة بالسلامة والأمن. وقالت وزارة الخارجية في بيان إن هذا التحذير مرده مخاوف تتعلق بأمن وسلامة رعاياها هناك. وأشارت إلى أن اندلاع أعمال عنف بشكل مفاجئ يمكن أن يحدث في أي وقت. وقال بيان الوزارة إن الحكومة اللبنانية لا يمكنها تأمين الحماية للرعايا الأميركيين إذا وقعت أحداث مفاجئة. ونصحت بالتالي الرعايا الأمريكيين الذين يعيشون ويعملون في لبنان أيضا بضرورة «تفهم أنهم يقبلون مخاطر البقاء في هذا البلد وعليهم التفكير مليا في هذه المخاطر».  وفي هذا المجال لفتت مصادر سياسية الى ضرورة ان يصار الى تفكيك رموز هذا الاخبار الامريكي والتحري بالتالي في حيثياته وانه في حال صح مضمونه فانه ينبغي تعميم التحذير على المستوى اللبناني، واذا كان مضمون بيان الخارجية الاميركية روتينيا عاديا فانه كان ينبغي على المسؤولين في السفارة الاشارة الى ان البيان دوري وهو لا يتصل بواقعة معينة محددة محتملة الحصول. وسالت المصادر عينها عن موقف المعنيين في الحكومة اللبنانية امام مثل هذه التحذيرات مستغريبن كيف انه لم تبادر اي جهة حتى الى توضيح الامور او الاشارة الى الاجراءات اللبنانية لمواكبة مثل هذه التحذيرات الامنية الخطيرة والتي تتضمن احتمال حصول «اندلاع أعمال عنف بشكل مفاجئ» وهنا وجب تبيان وحصر مثل هذه الاحتمالات والكشف بالتالي عن الخطوات الاحترازية اللبنانية المتخذة. كما سالت المصادر هل اطلع المسؤولون الاميركيون الجانب اللبناني على مضمون ذلك في سياق تبادل المعلومات الامنية العالي المستوى بين البلدين؟ وفي هذه الحالة اما كان ينبغي حصر الموضوع في جانب تبادل المعلومات الامنية على المستوى الحكومي وعلى مستوى المؤسسات الامنية اللبنانية. ولفتت المصادر الى ان مثل هذه التحذيرات الاعلامية ترتب على لبنان في موسم مماثل خسائر وتراجعا في الاقبال السياحي وخاصة ان اوضاع البلد السياحية سيئة للغاية بكل مترتبات ذلك. في كل الاحوال بدا ان الحاجة تستدعي تطورا في اداء المسؤولين اللبنانيين السياسيين ومجاراة المخاطر الامنية بمسؤولية اضافية والاقلاع عن الاداء الذي صار يهدد لا وضعا داخليا فحسب بل صار يهدد كتلا سياسية ربما تؤدي فيها الانانيات الشخصية الى تصدعات في بنيانها اولا وفي مصداقيتها تاليا. 

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع