سلام التقى الحاج حسن والجراح وحبيش ووديع الخازن نقل عنه ان انضمام. | استقبل رئيس مجلس الوزراء تمام سلام وزير الصناعة حسين الحاج حسن يرافقه وفد من بلديات بعلبك - الهرمل وتم البحث في اوضاع البلديات والتقى الرئيس سلام النائب جمال الجراح وبحثا في الشؤون الانمائية المتعلقة بالبقاع. واستقبل الرئيس سلام النائب هادي حبيش الذي قال بعد اللقاء: "تشرفنا بلقاء دولة الرئيس تمام سلام وبحثنا معه في الشؤون العامة وخصوصا المشاريع الانمائية التي يتم تنفيذها في منطقة عكار ووعدنا دولة الرئيس بأن يكون هناك انماء متوازن داخل عكار وكل القرى العكارية، كذلك شكرناه على استصدار مراسيم اوتوستراد البداوي - عكار فهو اهم مشروع حيوي تفيد منه منطقة عكار". وأضاف: "تباحثنا في قضية الدفاع المدني التي يوليها وزير الداخلية والبلديات اهتماما خاصا لانجاز الملف. وأبدى دولة الرئيس استعداده الكامل للمساعدة في الوصول الى حل لانجاز ملف الدفاع المدني عبر استصدار كل المراسيم اللازمة لتثبيت الاجراء والمتعاقدين في الدفاع المدني ولاجراء المباريات للمتطوعين لانجاز الملف، كمجلس نواب اصدرنا القانون اللازم وعليه ان يستتبع بإصدار المراسيم لتنفيذ القانون". وديع الخازن واستقبل الرئيس سلام رئيس المجلس العام الماروني وديع الخازن الذي قال: "تشرفت بلقاء دولة الرئيس تمام سلام حيث تداولنا في الأوضاع الداخلية والبوادر الأخيرة على صعيد الإنتخابات الرئاسية، فطمأن دولته إلى أن مجرد فتح ملف الإنتخابات الرئاسية، ولو بترشيح - مبادرة، هو بارقة خير للتفاهم على قاسم مشترك يتفق عليه ما دام الباب قد فتح على مصراعيه في هذا السبيل. فلا يمكن البقاء من دون إنتخاب رئيس للجمهورية الضامن الأوحد للاشراف على الآليات الدستورية وطريقة تفعيل عمل المؤسسة الحكومية، لأنه في موقع الإحتكام، وهيبة الإجماع، التي تفرضها صلاحياته الدستورية كراع للسهر على المؤسسات كافة. وليس مهما إلا تثمير ذلك على صعيد تفاهم مسيحي- مسيحي، ومسيحي وطني لإخراج لبنان من دوامة الرهانات والإرتباطات التي تتجاذب قواه السياسية". واضاف: "إن المجلس النيابي، وبعد 33 جلسة دعا إليها الرئيس نبيه بري، لم يتم فيها إنتخاب رئيس للجمهورية، هو اليوم أمام لحظة مصيرية وضميرية تجاه الشعب والوطن لكي يسلك طريق الوفاق لإختيار رئيس جديد للجمهورية ويتحمل مسؤولياته، إذ كفى ما أصاب لبنان من ويلات ونكبات، ولا سبيل أو مبرر لبقاء لبنان وطنا على الخارطة العربية والدولية إلا بالتفاهم والوئام، لأن أي خروج عن الميثاق الوطني هو دليل عجز وفشل عن الوصول إلى وفاق عادل لإنتخاب رئيس جديد، مما يعكس أمام الرأي العام الخارجي أن اللبنانيين غير قادرين على إدارة شؤونهم بأنفسهم، وهم بالتالي قاصرون، وفي حاجة إلى وصاية دائمة. وهذا ما لا يريده أحد، بعيدا من أي تخويف أو تهويل، أو إستقواء، لأن اختيار رئيس جديد إنما يمثل رمزا لوحدة البلاد، وجمع الشمل حول كل القضايا المشكو منها من هذا الفريق أو ذاك، مع ما يحمله هذا التخلي من تداعيات مدمرة على وحدة المؤسسات والبلاد في ظل أخطر المواجهات الإقليمية والدولية". ونقل الخازن عن الرئيس سلام "ان موضوع انضمام لبنان الى التحالف العربي الاسلامي لمحاربة الارهاب هو من اختصاص مجلس الوزراء مجتمعا". ومن زوار السراي، الشيخ مرشد فرنسيس ضاهر وأمين الحلاق.  

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع