سلام خلال اطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة 2016: لبنان قدم أكثر من. | قال رئيس مجلس الوزراء تمام سلام في حفل اطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة 2016 من السراي الكبير: "منذ عام كامل، ومن هذا المكان بالذات، أطلقنا، وسط كثيرٍ من الآمال، خطة لبنان للاستجابة للأزمة للعام 2015 في حضور الأمين العام المساعد للأمم المتحدة السيد يان إلياسون. جاءت الخطة يومها، ثمرة جهودٍ كبيرةٍ قامت بها الوزارات اللبنانية المعنية، وفي طليعتها وزارة الشؤون الاجتماعية وفريقها الكفوء الذي يقوده معالي الوزير رشيد درباس". اضاف: "وما كان لهذه الجهود أن تصلإلى ما وصلت إليه، لولا المساهمة الكبيرة لأسرة الأمم المتحدة في لبنان،التي أدركت بصورة مبكرة أهمية المساعدة ذات الاهداف التنموية، والتي بات يطلق عليها اليوم إسم "تحسين ظروف عيش" النازحين livelihood. وبعيدا عن الدراسات والخطط وخرائط الطريق العديدة، فإن الواقع يقول: إن لبنان في حاجة إلى مساعدات مالية مخصصة لأهداف تنموية ولمشاريع البنى التحتية، من شأنها تحفيز النمو وخلق فرص عمل، مع ما يعنيه هذا وذاك من تراجعٍ للفقر وما يفرزه من مخاطر". وتابع: "لقد وجهت، في الاجتماع الأخير لمجموعة الدعم الدولية للبنان الذي انعقد في نيويورك، دعوة الى المشاركين إلى "مساعدة لبنان كي يساعد نفسه"، وهذا بالضبط ما نعنيه ونكرره اليوم. إن الجهات المانحة مطالبة باستنفار جدي وحقيقي.وما لم تتمْ زيادة المساعدات المالية فعلا، ويتمْ دفعها فعلا، ويتمْ توجيهها بطريقة شفافة نحو ما تعتبره الحكومة اللبنانية أولويات حقيقية للبلاد، فإن كل هذه الجهود لن تثمر، في أحسن الأحوال، سوى في تغطية جزء بسيط من الحاجات المطلوبة". واردف: "إنه لمن دواعي سروري أن أعلن اليوم إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة للعام 2016 ، لكنني أرفق هذا الإعلان بنداء إلى جميع المعنيين لأقول لهم: أنظروا إلى هذه الوثيقة وتعاملوا معها من دون إغفال ما يعتبره لبنان أولوياته الوطنية. أقول ذلك لأننا ننظرإلى حجم المعونة المالية التي قدمت وتقدم إلى الاردن وتركيا بالمقارنة مع ما قدم الى لبنان، لنسأل أين أخطأ لبنان والشعب اللبناني في التعامل مع الاشقاء السوريين النازحين؟ الجواب الذي أعتقد انكم جميعا توافقوننا عليه، لبنان لم يخطىء، لبنان، بحجمه وقدراته، قدم أكثر من المستطاع وأكثر من أي دولة أو جهة أخرى". واشار الى ان "العالم بأسره يعرف هشاشة وضعنا الاقتصادي بالمقارنة مع الدول التي أصابتها موجات النزوح السوري، ويعرف أننا نستضيف في مدننا وقرانا ومدارسنا ومستشفياتنا وبيوتنا ما بات يفوق ثلث عدد سكان لبنان. لقد كنا ومازلنا نعول على تفهم الدول الصديقة والجهات المانحة، للمترتبات الاقتصادية والاجتماعية والصحية والتربوية والأمنية لهذا الحجم الهائل من النزوح، ونأمل أن يتمكن المؤتمر المقبل في لندن من تخطي هذا التقصير بحق لبنان". وختم: "ان كل هذه الجهود التي نبذلها جميعا، إنما هي علاجٌ مؤقتٌ لحالةٍ يجب أن لا تدوم. ذلك أن الحل الجذري يكمن في وقف حمام الدم في سوريا وتسوية الأزمة السورية، الأمر الذي يفتح الباب أمام عودة جميع النازحين الى بلدهم. ونقول لمن يريد أن يسمع: إن توطين النازحين غير وارد لا في حساباتنا ولا في حسابات إخواننا السوريين".    

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع