أحمد قبلان ممثلا والده في ذكرى شهداء تفجيري برج البراجنة: مكافحة. | أحيا المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى ذكرى أربعين شهداء تفجيري برج البراجنة في حسينية البرجاوي - بئر حسن، بحضور ممثل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى الشيخ عبد الأمير قبلان المفتي الجعفري الممتاز الشيخ أحمد قبلان، ممثل شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز الشيخ نعيم حسن الشيخ سامي عبد الخالق، رئيس الكنيسة القبطية في سوريا ولبنان الأب رويس الأورشليمي، السفير العراقي علي العامري، النواب: هاني قبيسي، أيوب حميد، نوار الساحلي وعلي عمار، النواب السابقين: أمين شري، محمد برجاوي، ونزيه منصور، القائم بأعمال السفارة الايرانية محمد الفضلي، الشيخ حسين غبريس يرافقه وفد من تجمع العلماء المسلمين، الأمين العام للجامعة الاسلامية العميد عباس نصر الله، ممثل مكتب السيد علي السيستاني حامد الخفاف، رئيس المؤتمر الشعبي كمال شاتيلا، المسؤول التنظيمي لاقليم بيروت في حركة "أمل" علي بردى وقيادات من الهيئة التنفيذية والمكتب السياسي في الحركة وشخصيات علمائية وسياسية واجتماعية وعوائل الشهداء. بعد كلمة تعريف للشيخ علي الغول وآيات من القرآن الكريم، ألقى النائب هاني قبيس كلمة حركة "أمل" قال فيها: "نلتقي اليوم لتقديم العزاء بالاعتداء على منطقة عزيزة، أبية منن لبنان هي الضاحية المقاومة، الصامدة التي قدمت الشهداء. نحن نفتخر ونعتز بكل الشهداء الذين سقطوا على درب المقاومة من أجل وحدة لبنان وحمايته. هذه المنطقة العزيزة من لبنان تواجه اعتداء غادرا من أدوات تكفيرية ظالمة جاء لتعاقب المنطقة والأمة، وهي تعتدي على كل المواقع التي قاومت وحاربت اسرائيل". أضاف: "لقد ودعنا كوكبة من الشهداء المقاومين سقطوا على يد الغدر والإرهاب والتكفير، سقطوا لأن منطقة برج البراجنة واجهت العدو الصهيوني في كل الحروب التي مرت على لبنان منذ الاجتياح الاسرائيلي حتى حرب عام 2006". وتابع: "هذا الاعتداء الارهابي التكفيري يعمل لمصلحة العدو الصهيوني في لبنان وسوريا والعراق، هؤلاء التكفيريون الارهابيون لا علاقة لهم بالاسلام والمسلمين، لأننا الاسلام هو دين محبة وتواصل لكل الأديان والطوائف، وما جرى في لبنان هو اعتداء على كل مقاوم ومواطن شريف وعلى الجيش الوطني اللبناني وعلى كل طوائف لبنان وعلى كيان الدولة اللبنانية". وختم: نحن نواجه هؤلاء بمواقفنا الموحدة من كل الفئات والتيارات السياسية، ونقف وقفة جدية حقيقية لتدمير هذا الارهاب في كل البلدان العربية والاسلامية. ونحيي كل الشهداء الذين سقطوا في برج البراجنة من أجل مصلحة لبنان وحدته. كما نشكر كل المتعاطفين والمخلصين في هذا الوطن على استنكارهم وشجبهم لهذا التفجير الذي نال من مواطنين مستقرين وآمنين، وستبقى الضاحية صامدة شامخة بوجه كل الاعتداءات. وألقى النائب علي عمار كلمة "حزب الله" اعتبر فيها أن "المظلومية أصابت عوائلنا، والدماء الزكية سقطت ظلما وعدوانا على مذابح حماية الاسلام الحق الصحيح، إسلام محمد وآل محمد"، وقال: "هؤلاء الشهداء الذي نؤبن لا نفرقهم عن الشهداء الذين يسقطون في ساحة الجهاد من نيجيريا الى العراق، وصولا الى سوريا ولبنان". وأشار إلى أن "النهج والرأس والمخطط التكفيري هي نفسها"، وقال: "أطمئن عوائل الشهداء إلى أن الاقتصاص من المجرمين الارهابيين على مستوى رؤسائهم حصل بعضه، وسيستمر ما دام هناك حق في رقبة هؤلاء المجرمين". وتطرق إلى "التحالف الاسلامي لمواجهة الارهاب"، وقال: "انظروا من يدعون ببهلوانية وصبيانية مفرطة بإسم هذا التحالف، فيجب أن نعي من هو قاتلنا وقاتل ديننا ورسولنا، فهو نفسه الفكر التكفيري". وختم عمار: "نحن في أشد الحرص على كلمة سواء بين كل اللبنانيين والعرب والمسلمين لمواجهة الخطرين الصهيوني والتكفيري اللذين هدما الاسلام". وألقى ممثل نائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي كلمة قال فيها: "السلام على الشهداء أهل السخاء، وقرابين السماء، والسلام على عوائل الشهداء الأكرم على الله، والأقرب لرحمته، وأسخى أهل العالم، حين تعرض الله لإنفاق أعز ما لدى الإنسان قال (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون)، وحين تعرض لدم الشهادة، الدم الذي يسفك في سبيل الحق والولاية، والخيار السياسي المشروع، قال بحق أهل ذلك الدم (لأكفرن عنهم سيئاتهم ولأدخلنهم جنات تجري من تحتها الأنهار ثوابا من عند الله والله عنده حسن الثواب)، وإثره أكد ضرورتين: الأولى، أن معركة الحق تحتاج قلبا وعقلا وثباتا وإخلاصا وتفانيا، فقال (ثم جاهدوا وصبروا)، لأن معركة الحق لا تنفصل عن معركة الصبر والبذل، وإثرها بين قانون الفعل الإلهي للذين صبروا فقال (ويومئذ يفرح المؤمنون * بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم * وعد الله لا يخلف الله وعده ولكن أكثر الناس لا يعلمون)، وهو عين المعركة التي نخوضها اليوم، معركة حق، تماما كمعركة رسول الله(ص) مع أقطاب الجاهلية، ومعركة الحسين(ع) مع يزيد، وهي معركة تحتاج إلى صبر ووعي، معركة موقف، وتأييد، وشجاعة وتضامن، ووحدة". أضاف: "لذلك، ونحن على منبر دم الشهادة الأقدس، دم الخيار السياسي والمشروع المقاوم، نؤكد خيار لبنان بضرورة محاربة التكفير بكل أصنافه. لذا، نثمن دور الجيش والقوى الأمنية بمكافحة البؤر التكفيرية المزروعة في كل المناطق اللبنانية، ونفاخر بالانتصارات التي يحققها الحلف المقاوم، ولا بد أن ندين بشدة عقلية القتل المذهبي، والطائفي، خصوصا مشاريع القتل المشبوهة، كتلك التي تمت في نيجيريا بدم بارد شبيه تماما بعقل داعش وأخواتها، ونطالب السلطات النيجيرية بضرورة الإفراج الفوري عن العلامة الشيخ إبراهيم الزكزكي، لأن قضيته أكبر من بلد، وأخطر من فعل داخلي". وتابع: "أما في لبنان، فإننا نطالب القوى السياسية اللبنانية بقراءة تسوية المنطقة وواقعها قبل فوات الأوان، فلا معنى للرهان على سقوط دمشق، لأنه رهان على الذبح والقتل، وهذا لا أحد يريده في لبنان، فضلا عن أن لبنان كان وما زال بلد المقاومة والانتصارات. إن مكافحة الإرهاب تفرض علينا مزيدا من الوحدة والتضامن والعمل بجدية على إنجاح التسويات السياسية والوطنية التي تنقذ لبنان وتعيد النشاط إلى العمل الحكومي، وتفعل دور المجلس النيابي التشريعي، وسد الشغور الرئاسي، وقانون انتخابي عصري، واستئصال الطائفية السياسية، وبإصلاح جذري لكل مؤسسات الدولة، كل ذلك من أجل بقاء لبنان واستقراره والحفاظ عليه". وختم: "ولأن دم الشهادة لا يموت، فإن تضحيات الشهداء أينعت نصرا وبشارة عبر عنها الله سبحانه وتعالى بقوله (لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك جزاء المحسنين)... رحم الله الشهداء، ومن على الجرحى بالشفاء، وربط على قلوب ذويهم بالرضا والسلوان في زمن تحول فيه دم الشهادة شاهدا مرا على خيانة الكثيرين". وختم السيد نصرات قشاقش بمجلس عزاء حسيني.

Tripoli Scope - أخبار طرابلس لبنان - Lebanon News Now 24 | تريبولي سكوب - موقع طرابلسي يتفرد بتسليط الضوء على مدينة طرابلس خاصة والشمال ولبنان عامة. طرابلس ، لبنان ، تريبولي سكوب ، أخبار... - Akkar,lebanon,tripoli,tripoliscope,news,scope,north , Lebanon, News, Middle East, Lebanon News, Middle East News, News in Lebanon, Breaking News Lebanon, Lebanese news portal, Politics, Economy, Sports, Entertainment لبنان ٢٤، لبنان، أخبار، الشرق الأوسط، أخبار لبنان، أخبار الشرق الأوسط، خبر عاجل لبنان، سياسة، إقتصاد، رياضة، ثقافة

Back End Admin
 
تواصل معنا
        
خاص بالإعلانات
آخر الأخبار
 

خاص الموقع